شريط الاخبار
20 مصدّرا للأخذ بالتجربة العالمية خلال المعرض الدولي ببرلين اتفاقية شراكة بين مصدّري الخضر والفواكه مع غلوبال غاب العالمية كلافكس يستهدف السوق الأوربية نظرا للطلب الهائل على المنتوج الجزائري قايد صالح يتعهد بتأمين الانتخابات ويهاجم منتقدي تصويت أفــــــــــراد الجيش إنتاج 120 مليون متر مربع من الخزف الجزائري خلال 2018 أول سروال جينز جزائري في السوق الوطنية مارس المقبل نطالب بتضافر الجهود لدفع عجلة تصدير المنتوجات الفلاحية سيارات فيات و ألفا روميو بقاعة عرض طحكوت! إضراب الأساتذة غير شرعي والخصم من الأجور وارد الحكومة تصرف 2 مليار دولار في الكهرباء خــلال فصل الصيف مرحلة التحالفات ودعم المترشحين تنطلق هذاالأسبوع برلماني إيطالي يكذب بدوي ويؤكد فقدان أكثر من 200 جزائري في عرض البحر مراجعة الاختصاص الإقلـيمي للمحافظات العقارية الجيش يكشف مخابئ تحتوي 07 صواريخ غراد˜ و06 قذائف هاون تراجع التضخم في الجزائر إلى 2.9 بالمائة مطلع 2019 تاجر ذهب يستخرج سجلا تجاريا بوثائق مزوّرة في برج الكيفان الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية

المخرج الجزائري هشام بوسهلة للمحور اليومي: 

«اللهجة الجزائرية وراء نجاح أعمالي»


  20 نوفمبر 2016 - 10:47   قرئ 3885 مرة   0 تعليق   أخبار المشاهير
«اللهجة الجزائرية وراء نجاح أعمالي»

يرى المخرج الجزائري هشام بوسهلة أن السبب الأول لنجاح أعماله في فن المونودراما يعود لتمسكه بتقديم أعمال باللهجة الجزائرية. هشام بوسهلة مخرج وكاتب سيناريو وممثل مسرحي، حائز على عديد الجوائز العربية والدولية نظير مشاركاته في مهرجانات عالمية حول فن المونودراما، آخرها كان أول أمس عن مشاركته في مهرجان ثيسبيس بألمانيا، حدثنا عن صناعة النجاح وعن بعض ما يتعلق بفن المونودراما في هذا الحوار.

شرفتم الجزائر في مهرجانات دولية عن المونودراما فكلّلت أعمالكم بجوائز دولية، كيف هو شعور التتويج؟ 

تعثرت في حياتي المهنية نظرا لقلة الإمكانات إلا أني سعيت نحو الإنتاج ثم الإخراج، وها أنا اليوم أكرّم في معظم المحافل الدولية التي أخرج منها متوجا دوما، كل ما أقوله ألف مبروك لسعاد شريكة حياتي التي لم تتخلَّ عني في كل الأوقات، شعور التتويج لم يترك مجالا للغرور،  فاستثمرت فيما تعلمت رغم عدم استقراري على لون معين في المسرح، فلم اعتمد على مدرسة مسرحية أو منهجا خاصا، بل حاولت أن أصنع كعكة في مزيج مسرحي لأتذوق من كل أصناف النجاح.

ما الذي يغريك في الإخراج وما طبيعة الأعمال التي تشد اهتمامك؟ بمعنى آخر أتفضل أن تكون مخرجا مؤلفا أم مخرجا معدا أم مخرجا مبدعا؟

الإخراج المسرحي بالنسبة لي هو الفرجة بدرجة أولى، وهو خلق صورة لمشهد ما مع دقة الإحساس، أن تصنع جسرا بين الجمهور والممثل مع ضمان الاستثمار في طاقات وإمكانات الممثل، هو أن تبني وتجسد من لا شيء على الخشبة كل هذه التفاصيل، تمزجها بخيالك مع ضمان البساطة  في التقديم، للوصول إلى أفضل ما يمكن تقديمه على الخشبة.

تلقيتم الدعم من هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام كيف كانت المشاركات في الخارج؟  

فلنبدأ الحديث عن تجربة ألمانيا التي انطلقت من الإمارات، وهنا لا بد أن نشكر كثيرا هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، وعلى رأسها محمد الأفخم رئيس الهيئة الدولية للمسرح نظير مساندته ودعمه المادي والمعنوي في كلا العملين «مايا» و»ميرا»، حيث فتح لنا أبواب المشاركات العالمية خاصة في بولندا وألمانيا والإمارات، أين ساهمت كل هذه الفواعل في انضمامنا إلى العائلة المونودرامية العالمية ونحن ما زلنا في أولى الخطوات.

ما الذي يقدمه المونودراما للمسرح ولا يقدمه مسرح المجموعة؟

أنا أعشق التحدي والتجديد، ولهذا أعشق هذا الفن الذي ما زال يسمح لي بتحقيق رغباتي، فالمونودراما يعلم كاتبه كيفية إيصال فكرته الكاملة، كذلك يسمح المونودراما بإبراز القدرات الفنية لمدى تمكن الممثل الواحد من السيطرة على عقل المتابع بإبراز طاقته الفنية وموهبته القوية، المونودراما يجعل الممثل يتفاعل مع قضايا حساسة إنسانية عالمية بعيدا عن المواضيع الاجتماعية المتداولة.

ما الذي قدمته لكم المشاركة في المهرجانات الدولية للمونودراما؟

بعد تجربة الإمارات في مهرجان فن المونودراما دخلت ما يسمى أو يعرف بالعائلة المونودرامية، وهي تشمل شخصيات وأسماء أوروبية وأمريكية وعربية، ولقاؤنا بهم وترحيبهم بعملنا زادنا ثقة، خاصة أن هذه المجموعة تشارك تقريبا أو تكون حاضرة في كل مهرجانات العالم الخاصة بفن المونودراما لتختار الأفضل لمهرجاناتها، كما أنها تساهم بشكل كبير في تأطير هذا الفن، وما أضافه لنا مهرجان بولندا سنة 2014  من تقديم ثلاث عروض ـ أثناء مشاركتنا هناك ـ لجمهور مختلف تماما عن الجمهور الجزائري أو العربي جعلنا نعيد الكرة في ألمانيا . فالمشاركة في المهرجانات الدولية تكسبنا خبرات لتقديم أحسن العروض مع متابعة المستوى العالمي للمسارح الدولية. 

ما الذي يميز عروض المونودراما التي يقدمها المخرج هشام بوسهلة؟

أصرّ دوما على تقديم عروض باللهجة الجزائرية فلا هي عربية فصحى ولا هي مترجمة، ففي عملي المونودرامي أقدم الهوية الجزائرية والشخصية الحقيقية، أظن أن هذا سر النجاحو أن تكون محليا بطابع وخيال عالمي .

 

حاورته نجيبة صيودة

 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha