شريط الاخبار
عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي

المخرج الجزائري هشام بوسهلة للمحور اليومي: 

«اللهجة الجزائرية وراء نجاح أعمالي»


  20 نوفمبر 2016 - 10:47   قرئ 3960 مرة   0 تعليق   أخبار المشاهير
«اللهجة الجزائرية وراء نجاح أعمالي»

يرى المخرج الجزائري هشام بوسهلة أن السبب الأول لنجاح أعماله في فن المونودراما يعود لتمسكه بتقديم أعمال باللهجة الجزائرية. هشام بوسهلة مخرج وكاتب سيناريو وممثل مسرحي، حائز على عديد الجوائز العربية والدولية نظير مشاركاته في مهرجانات عالمية حول فن المونودراما، آخرها كان أول أمس عن مشاركته في مهرجان ثيسبيس بألمانيا، حدثنا عن صناعة النجاح وعن بعض ما يتعلق بفن المونودراما في هذا الحوار.

شرفتم الجزائر في مهرجانات دولية عن المونودراما فكلّلت أعمالكم بجوائز دولية، كيف هو شعور التتويج؟ 

تعثرت في حياتي المهنية نظرا لقلة الإمكانات إلا أني سعيت نحو الإنتاج ثم الإخراج، وها أنا اليوم أكرّم في معظم المحافل الدولية التي أخرج منها متوجا دوما، كل ما أقوله ألف مبروك لسعاد شريكة حياتي التي لم تتخلَّ عني في كل الأوقات، شعور التتويج لم يترك مجالا للغرور،  فاستثمرت فيما تعلمت رغم عدم استقراري على لون معين في المسرح، فلم اعتمد على مدرسة مسرحية أو منهجا خاصا، بل حاولت أن أصنع كعكة في مزيج مسرحي لأتذوق من كل أصناف النجاح.

ما الذي يغريك في الإخراج وما طبيعة الأعمال التي تشد اهتمامك؟ بمعنى آخر أتفضل أن تكون مخرجا مؤلفا أم مخرجا معدا أم مخرجا مبدعا؟

الإخراج المسرحي بالنسبة لي هو الفرجة بدرجة أولى، وهو خلق صورة لمشهد ما مع دقة الإحساس، أن تصنع جسرا بين الجمهور والممثل مع ضمان الاستثمار في طاقات وإمكانات الممثل، هو أن تبني وتجسد من لا شيء على الخشبة كل هذه التفاصيل، تمزجها بخيالك مع ضمان البساطة  في التقديم، للوصول إلى أفضل ما يمكن تقديمه على الخشبة.

تلقيتم الدعم من هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام كيف كانت المشاركات في الخارج؟  

فلنبدأ الحديث عن تجربة ألمانيا التي انطلقت من الإمارات، وهنا لا بد أن نشكر كثيرا هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، وعلى رأسها محمد الأفخم رئيس الهيئة الدولية للمسرح نظير مساندته ودعمه المادي والمعنوي في كلا العملين «مايا» و»ميرا»، حيث فتح لنا أبواب المشاركات العالمية خاصة في بولندا وألمانيا والإمارات، أين ساهمت كل هذه الفواعل في انضمامنا إلى العائلة المونودرامية العالمية ونحن ما زلنا في أولى الخطوات.

ما الذي يقدمه المونودراما للمسرح ولا يقدمه مسرح المجموعة؟

أنا أعشق التحدي والتجديد، ولهذا أعشق هذا الفن الذي ما زال يسمح لي بتحقيق رغباتي، فالمونودراما يعلم كاتبه كيفية إيصال فكرته الكاملة، كذلك يسمح المونودراما بإبراز القدرات الفنية لمدى تمكن الممثل الواحد من السيطرة على عقل المتابع بإبراز طاقته الفنية وموهبته القوية، المونودراما يجعل الممثل يتفاعل مع قضايا حساسة إنسانية عالمية بعيدا عن المواضيع الاجتماعية المتداولة.

ما الذي قدمته لكم المشاركة في المهرجانات الدولية للمونودراما؟

بعد تجربة الإمارات في مهرجان فن المونودراما دخلت ما يسمى أو يعرف بالعائلة المونودرامية، وهي تشمل شخصيات وأسماء أوروبية وأمريكية وعربية، ولقاؤنا بهم وترحيبهم بعملنا زادنا ثقة، خاصة أن هذه المجموعة تشارك تقريبا أو تكون حاضرة في كل مهرجانات العالم الخاصة بفن المونودراما لتختار الأفضل لمهرجاناتها، كما أنها تساهم بشكل كبير في تأطير هذا الفن، وما أضافه لنا مهرجان بولندا سنة 2014  من تقديم ثلاث عروض ـ أثناء مشاركتنا هناك ـ لجمهور مختلف تماما عن الجمهور الجزائري أو العربي جعلنا نعيد الكرة في ألمانيا . فالمشاركة في المهرجانات الدولية تكسبنا خبرات لتقديم أحسن العروض مع متابعة المستوى العالمي للمسارح الدولية. 

ما الذي يميز عروض المونودراما التي يقدمها المخرج هشام بوسهلة؟

أصرّ دوما على تقديم عروض باللهجة الجزائرية فلا هي عربية فصحى ولا هي مترجمة، ففي عملي المونودرامي أقدم الهوية الجزائرية والشخصية الحقيقية، أظن أن هذا سر النجاحو أن تكون محليا بطابع وخيال عالمي .

 

حاورته نجيبة صيودة