شريط الاخبار
أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو بوتفليقة يشيد بدور الجيش في استقرار الجزائر بالأرقام ... هذه فضائل الاستمرارية أغلب مطالب العمال تمت تلبيتها والمؤجلة منها تتعدى صلاحيات الوزارة ثلاثة أسباب تنعش النفط في السوق الدولية استلام مطاري الجزائر ووهران هذه السنة وفتح نقل البضائع أمام الخواص الجيش الجزائري الثاني عربيا بـ520 ألف جندي وترسانة حربية ثقيلة منتدى الأعمال الإفريقي فرصة المتعاملين لاستقطاب الاستثمارات الخزينة وفّرت 3 ملايير دولار بفضل الرقمنة والتحكم في الاستيراد حجار يأمر بتسجيل بيانات الغرباء لحظة دخولهم للإقامات الجامعية تغييرات مرتقبة بمديريات الخدمات الجامعية بأربع ولايات إيداع قاتل الطالب أصيل سجن الحراش جلاب يتباحث فرص الشراكة وتطوير المبادلات التجارية مع الإمارات الشروع في تهيئة 100 منطقة توسّع سياحي في 2019 الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الجزائر تعيش مرحلة انتقال أجيال وبوتفليقة هو المناسب لتسييرها ربراب سيضع حجر الأساس لبناء مركز "جي اس كا" توقيف 3 أشخاص بحوزتهم 103 مليون مزورة بواقنون بتيزي وزو الوزارة الأولى تنشر نص بيان السياسة العامة للحكومة تواصل غلق ط و رقم 26 ببجاية انتشال جثة الغواص المفقود في عرض البحر بوهران حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية

مطالبا بإلغاء جوائز مهرجان المسرح المحترف

أحمد رزاق: «الديكتاتور وامبراطورية البطريق جديدي المسرحي»


  15 جانفي 2018 - 13:02   قرئ 352 مرة   0 تعليق   ثقافة
أحمد رزاق: «الديكتاتور وامبراطورية البطريق جديدي المسرحي»

عبر الكاتب والمخرج أحمد رزاق عن رغبته في نشر كتاباته المسرحية في كتاب سيبدأ في اعداده حال تفرغه، وفي ذات السياق كشف المتحدث عن استعداده للجمع بين فريق مسرحية «كشرودة» وفريق مسرحية «طرشاقة» في عمل مسرحي جديد سيرى النور قريبا.

 ـ أبدعتم في تقديم «كشرودة» بالتعاون مع المسرح الجهوي لسوق أهراس المغلق حاليا بسبب عمليات الترميم، في الوقت الذي يتباكى البعض عدم قدرتهم على العمل بسبب غياب قاعات مهيئة، كيف تم انجاحها في هذه الظروف؟  

 المسرح أصلا ليس بناية إنما هو التطبيق شأنه شأنه الصلاة تماما فالصلاة لا تعبر عن المسجد، بإمكانك اقامتها في أي مكان، فلا نستطيع انتظار بناء المساجد لنقيم الصلاة، وهو نفس الشيء بالنسبة لمسرح سوق أهراس، اين أنجزنا المسرحية في قاعة بمسرح الشباب، كما أني أرى أن أي قاعة يمكنها أن تعوض المسرح، اذ هناك مسرحيات تدربنا عليهم في بيوتنا، لتبقى آخر الرتوشات مع
الإضاءة وعلى الخشبة لتكون جاهزة امام الجمهور.
 
 ـ يصر الكاتب والمخرج أحمد رزاق على التطرق لقضايا معارضة في مختلف أعماله، ألم يعرضكم ذلك لعقبات؟

 من بين ردود الفعل نذكر مثلا مسرحية «طرشاقة» التي لم تخرج عن نطاق البرمجة بالمسرح الوطني، ما جعلها تقتل داخل أسواره دونما الخروج الى ارجاء الوطن، ومن بين ردود الفعل هناك لجان قراءة وتوصيات لرفض نصوصي، واذا أوجزت مسرحيتين فتأكدي أن هناك ثمانية أخرى رفضت، هناك الكثير من العراقيل، أحيانا هناك تحايل، وأحيانا نقول أن المولى عز وجل هو من يسير الأمور وليس المسؤول، فبإمكانك أن تكون معارضا وبإمكانك أن تعمل، لأننا لا نعاني من مشكل شخصي، هم أرجحوه كذلك، نتمنى أن يكون هناك قانون الخصم لتكون المعارضة من اجل انتقاد وضع وسياسة ما، المعارضة بيننا من أجل المبادئ ومن اجل الوطن، ومن اجل الأفكار، ونحن لا نملك الحق في التحجج بالعراقيل بالنسبة للمتفرج والمتلقي في نهاية المطاف.
 
  ـ نعود بكم لمهرجان المسرح الوطني الذي عدتم منه بـ 5 جوائز، بينما افتكت «مابقات هدرة» الجائزة الكبرى ما تعليقكم على ذلك؟ 

 لو أقول كلمتي ربما اجرح أصدقائي فأولا الجوائز لا تهمني، وأبارك للفائزين بالجائزة الكبرى، تبقى الان علامة استفهام هل لجنة الانتقاء حرة في خياراتها؟ رغم أني أفضل إحالة الامر لأهل الاختصاص للرد، لأنه من غير الطبيعي أن تحصد خمسة جوائز، في مقابل عدم فوزك بجائزة العرض المتكامل، ومن غير الطبيعي كذلك أن نشاهد مسرحيات كثيرة مثل العطب التي لم تتمكن من الحصول على أية جائزة رغم جودتها في العمل، مهما يكن ومهما تفعل اللجنة فإنها تبقى دائما مخطئة لأنه تلقى نفسها امام الأعمال القيمة وعدد صغير من الجوائز، لهذا أنا أطالب بحذف هذه الجوائز كليا ليتحول العمل لشيء أرقي وأسمى. 
 
  ـ تحدثتم منتقدا كذلك قوانين لجنة المهرجان، حسب رأيكم ما هي الحلول المناسبة للنهوض به؟

 أشدد أولا على حذف الجوائز لأنها تجسد منافسة ربما شرسة من أجل اللاشيء، أظن ان المنافسة الحقيقية تكمن في اللقاء والاحتكاك، كذلك نطالب بخلق ندوات وحوارات ونقاشات تكون أكثر عمقا وصراحة، فالأصدقاء لا ينتقدون بعضهم من أجل الجوائز، ولما تزال هذه الجوائز سيصبح النقد بناء أكثر، للوصول الى هدف أسمى هو قلب الجمهور. 
 
 على ذكر الجمهور، من المعروف عن المتابع الجزائري أنه وفيّ أكثر للمسرح الكوميدي، كيف لأحمد رزاق أن يحقق الفرجة بأعماله المنوعة؟ 

 أظن أن تغليف المسرحية بإعطائها وجها كوميديا ليبقى محتواها معبئ بالرسائل، فالعمل هنا على الموضوع، هناك مواضيع جادة أيضا ويحبها الجمهور، ناهيك عن انجذاب كل العالم للعمل الكوميدي أكثر، في أي دولة اليوم وخاصة في هذه المرحلة التي نعيشها، وحتى التراجيديا المتقنة سيحبها كذلك الجمهور. 
 
 رغم النجاحات المحققة لنصوصكم المسرحية إلا أنها لم تنشر في شكل مؤلف بعد ما السبب؟

أنا أعاني من مشكل الطبع، قبل أن أكون مسرحيا عندي رواية، ليست المشكلة في أنها ممنوعة دائما ولكن اتصالي بدور النشر محدود وان شاء الله في المستقبل، سأعمل على طباعة أعمالي المسرحية والروائية.
 
ـ بعد «طرشاقة» و»كشرودة» ماذا يحضر أحمد رزاق؟ 

 أحضر لإنتاج عمل أكثر صعوبة سيكون خاصا أجمع فيه بين فريق «كشرودة» وفريق «طرشاقة» بعنوان «الدكتاتور» سيعرض بداية فيفري مع الممثل شاكر بن دايس، والعمل الثاني سيكون بعنوان «جمهورية البطريق» والذي مازلنا قيد إنجازه.
 
حاورته نجيبة صيودة
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha