شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

مطالبا بإلغاء جوائز مهرجان المسرح المحترف

أحمد رزاق: «الديكتاتور وامبراطورية البطريق جديدي المسرحي»


  15 جانفي 2018 - 13:02   قرئ 439 مرة   0 تعليق   ثقافة
أحمد رزاق: «الديكتاتور وامبراطورية البطريق جديدي المسرحي»

عبر الكاتب والمخرج أحمد رزاق عن رغبته في نشر كتاباته المسرحية في كتاب سيبدأ في اعداده حال تفرغه، وفي ذات السياق كشف المتحدث عن استعداده للجمع بين فريق مسرحية «كشرودة» وفريق مسرحية «طرشاقة» في عمل مسرحي جديد سيرى النور قريبا.

 ـ أبدعتم في تقديم «كشرودة» بالتعاون مع المسرح الجهوي لسوق أهراس المغلق حاليا بسبب عمليات الترميم، في الوقت الذي يتباكى البعض عدم قدرتهم على العمل بسبب غياب قاعات مهيئة، كيف تم انجاحها في هذه الظروف؟  

 المسرح أصلا ليس بناية إنما هو التطبيق شأنه شأنه الصلاة تماما فالصلاة لا تعبر عن المسجد، بإمكانك اقامتها في أي مكان، فلا نستطيع انتظار بناء المساجد لنقيم الصلاة، وهو نفس الشيء بالنسبة لمسرح سوق أهراس، اين أنجزنا المسرحية في قاعة بمسرح الشباب، كما أني أرى أن أي قاعة يمكنها أن تعوض المسرح، اذ هناك مسرحيات تدربنا عليهم في بيوتنا، لتبقى آخر الرتوشات مع
الإضاءة وعلى الخشبة لتكون جاهزة امام الجمهور.
 
 ـ يصر الكاتب والمخرج أحمد رزاق على التطرق لقضايا معارضة في مختلف أعماله، ألم يعرضكم ذلك لعقبات؟

 من بين ردود الفعل نذكر مثلا مسرحية «طرشاقة» التي لم تخرج عن نطاق البرمجة بالمسرح الوطني، ما جعلها تقتل داخل أسواره دونما الخروج الى ارجاء الوطن، ومن بين ردود الفعل هناك لجان قراءة وتوصيات لرفض نصوصي، واذا أوجزت مسرحيتين فتأكدي أن هناك ثمانية أخرى رفضت، هناك الكثير من العراقيل، أحيانا هناك تحايل، وأحيانا نقول أن المولى عز وجل هو من يسير الأمور وليس المسؤول، فبإمكانك أن تكون معارضا وبإمكانك أن تعمل، لأننا لا نعاني من مشكل شخصي، هم أرجحوه كذلك، نتمنى أن يكون هناك قانون الخصم لتكون المعارضة من اجل انتقاد وضع وسياسة ما، المعارضة بيننا من أجل المبادئ ومن اجل الوطن، ومن اجل الأفكار، ونحن لا نملك الحق في التحجج بالعراقيل بالنسبة للمتفرج والمتلقي في نهاية المطاف.
 
  ـ نعود بكم لمهرجان المسرح الوطني الذي عدتم منه بـ 5 جوائز، بينما افتكت «مابقات هدرة» الجائزة الكبرى ما تعليقكم على ذلك؟ 

 لو أقول كلمتي ربما اجرح أصدقائي فأولا الجوائز لا تهمني، وأبارك للفائزين بالجائزة الكبرى، تبقى الان علامة استفهام هل لجنة الانتقاء حرة في خياراتها؟ رغم أني أفضل إحالة الامر لأهل الاختصاص للرد، لأنه من غير الطبيعي أن تحصد خمسة جوائز، في مقابل عدم فوزك بجائزة العرض المتكامل، ومن غير الطبيعي كذلك أن نشاهد مسرحيات كثيرة مثل العطب التي لم تتمكن من الحصول على أية جائزة رغم جودتها في العمل، مهما يكن ومهما تفعل اللجنة فإنها تبقى دائما مخطئة لأنه تلقى نفسها امام الأعمال القيمة وعدد صغير من الجوائز، لهذا أنا أطالب بحذف هذه الجوائز كليا ليتحول العمل لشيء أرقي وأسمى. 
 
  ـ تحدثتم منتقدا كذلك قوانين لجنة المهرجان، حسب رأيكم ما هي الحلول المناسبة للنهوض به؟

 أشدد أولا على حذف الجوائز لأنها تجسد منافسة ربما شرسة من أجل اللاشيء، أظن ان المنافسة الحقيقية تكمن في اللقاء والاحتكاك، كذلك نطالب بخلق ندوات وحوارات ونقاشات تكون أكثر عمقا وصراحة، فالأصدقاء لا ينتقدون بعضهم من أجل الجوائز، ولما تزال هذه الجوائز سيصبح النقد بناء أكثر، للوصول الى هدف أسمى هو قلب الجمهور. 
 
 على ذكر الجمهور، من المعروف عن المتابع الجزائري أنه وفيّ أكثر للمسرح الكوميدي، كيف لأحمد رزاق أن يحقق الفرجة بأعماله المنوعة؟ 

 أظن أن تغليف المسرحية بإعطائها وجها كوميديا ليبقى محتواها معبئ بالرسائل، فالعمل هنا على الموضوع، هناك مواضيع جادة أيضا ويحبها الجمهور، ناهيك عن انجذاب كل العالم للعمل الكوميدي أكثر، في أي دولة اليوم وخاصة في هذه المرحلة التي نعيشها، وحتى التراجيديا المتقنة سيحبها كذلك الجمهور. 
 
 رغم النجاحات المحققة لنصوصكم المسرحية إلا أنها لم تنشر في شكل مؤلف بعد ما السبب؟

أنا أعاني من مشكل الطبع، قبل أن أكون مسرحيا عندي رواية، ليست المشكلة في أنها ممنوعة دائما ولكن اتصالي بدور النشر محدود وان شاء الله في المستقبل، سأعمل على طباعة أعمالي المسرحية والروائية.
 
ـ بعد «طرشاقة» و»كشرودة» ماذا يحضر أحمد رزاق؟ 

 أحضر لإنتاج عمل أكثر صعوبة سيكون خاصا أجمع فيه بين فريق «كشرودة» وفريق «طرشاقة» بعنوان «الدكتاتور» سيعرض بداية فيفري مع الممثل شاكر بن دايس، والعمل الثاني سيكون بعنوان «جمهورية البطريق» والذي مازلنا قيد إنجازه.
 
حاورته نجيبة صيودة