شريط الاخبار
قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها بن غبريت تستعرض حصيلة خمس سنوات لتسييرها قطاع التربية مطالب بكشف هوية الأجانب وعناصر الجماعة الإرهابية «المندسين» وسط المتظاهرين قاضي التحقيق يستمع اليوم لـ 180 «بلطجي» موقوف خلال الجمعة الثامنة الإعلان عن نتائج البكالوريا يوم 20 جويلية خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة قضـــــاة ومحامـــــون يحتجــــون أمـــــام وزارة العــــدل ويعلنـــــــون مقاطعــــــــــــــة الانتخابــــــات الرفض الشعبي لحكومة بدوي ينتقل إلى الميدان

ميهوبي يؤكد أن القصبة من اهتمامات رئيس الجمهورية

وزارات توحّد جهودها لإعادة تأهيل المدن التراثية القديمة


  22 جانفي 2018 - 10:56   قرئ 736 مرة   0 تعليق   ثقافة
وزارات توحّد جهودها لإعادة تأهيل المدن التراثية القديمة

تعوّل وزارات الثقافة، السياحة والسكان على الحفاظ على التراث الثقافي الجزائري من خلال إعادة تأهيل المدن القديمة الآهلة بالسكان، والتي رصدت لها الدولة إمكانيات والتي يلزم قطاع الثقافة بشكل خاص على خاصة بعد التعديل الدستوري الأخير إلقاء كل الثقل من أجل التكفل الأمثل لهذا الموقع الانساني وحماية التراث الثقافي ضمن المبادئ الدستورية، وهو ما ترجمه الملتقى الدولي للحفاظ وتهيئة القصبة موقع التراث العالمي.

 افتتحت أشغال الملتقى الدولي الخاص بالحفاظ على القصبة وإعادة تهيئتها، صباح امس، بفندق الأوراسي الذي سجل حضور العديد من الوزراء على غرار وزير الثقافة عز الدين ميهوبي ووزير السكن وزير السياحة والصناعات التقليدية حسان مرموري،  ووزيرة البيئة فاطمة الزهراء زرواطي، إلى جانب عدد من المختصين والخبراء الدوليين في مسألة حفظ التراث، والتي أكد فيها المسؤول الأول لهضبة العناصر ميهوبي على أن الدولة تطبق توجيهات رئيس الجمهورية لتستعيد القصبة وجهها القديم لما تحمله من مقومات هندسية نادرة وتراث غير مادي ثري، اقترن اسمها ببطولات الشعب الجزائري.
أضاف عزالدين ميهوبي أنه قد أضحى لزاما على القطاع بعد التعديل الدستوري الأخير بذل كل الجهود للتكفل الأمثل بهذا الموقع الانساني لا سيما أن المادة 45 مكرر من دستور 2016 تم إدراجها وتنص على حماية التراث الثقافي الجزائري، في إشكالية جمعت المختصين والباحثين الدوليين في علم التراث حول تأهيل المدن القديمة التراثية الآهلة بالسكان لاسيما ما تعلق الأمر بأعرق وأقدم المدن في التاريخ وهي قصبة الجزائر المصنفة عالميا، واسترسل ميهوبي الذي شارك في افتتاح اشغال الملتقى أن التراث تدعمه  الدولة لما يحمله من قيمة، ومن هذا  المنطلق  يضيف ذات المتحدث «شهد شهر جانفي حدثين مميزين يؤكدان على رغبتهم القوية في تفعيل التراث المادي وغير المادي منها تكريس يناير كيوم وطني يحتفى به عبر  كامل التراب الوطني، إلى جانب الملتقى الدولي الذي افتتحت أشغاله أمس، لإثراء تصوراتهم بغرض تأهيل القصبة التي تشكل القلب النابض لمدينة الجزائر، ولأن الارادة السياسية قوية ومعبره عنها بخصوص اهتمام الدولة بحماية التراث الأمة كون أن المنظومة القانونية  المتعلقة بحماية التراث موجودة والمخططات العمل للحفظ والتثمين  قد تم وضعها من طرف خبراء أكفاء رصدت الحكومة  الإمكانات الضرورية للشروع في تأهيل القصبة ضمن معايير منظمه اليونسكو.
وقد أضحى إعادة تأهيلها ببعدها العمراني وتراثها غير المادي من أولويات الحكومة ويحظى بمتابعة مباشرة من طرف الوزير الأول، كما تتظافر فيها جهود مختلف القطاعات الحكومية والجماعات المحلية والمجتمع المدني، وكذا الطابع العمراني للقصبة، وأن الجزائر تملك العديد من القصبات، وعليه فإن الدولة -حسب الوزير- تولي أهمية كبرى لها ليس فقط المتواجدة منها بالعاصمة كون التراث لا يمكن تجزئته، وأكد على أن وزارة الثقافة سعت لأن تحافظ على خصوصية القصبة من خلال ارسال وفود من الخبراء الجزائريين على رأسهم منير بوشناق للاستفادة من تجارب الدول الصديقة للاطلاع على عمليات الناجحة للمواقع التراثية الحضارية المماثلة لا سيما مناطق البحر الأبيض المتوسط  وكسب التجربة من من الدورات التكوينية المتخصصة.
ومكن مسعى الشروع في تهيئة القصبة، إعادة تهيئة مسجد «كتشاوة» مع الشريك التركي الذي ساهم في إعادة المعلم إلى سابق عهده أفضل بكثير منه، يترجم هذا الترميم ثمرة الشراكة بين الدولتين في هذا المجال.
يتطلع الوزير في هذا المجال إلى التجارب الناجحة لدول مختلفة على غرار فلسطين، تونس، اسبانيا، إيطاليا، البرازيل وكوبا التي أوفدت خبراء أكفاء سيعرضون خلال هذه الندوة الدولية تجاربهم في حفظ وترميم المدن العتيقة في بلدانهم وكيفية استغلالها لتحقيق اهداف اجتماعية، اقتصادية وثقافية وتحقيق موارد مالية إضافية في السياحة المحلية.
اشاد الوزير كذلك بالدور الهام للجمعيات الثقافية المهتمة بقصبة الجزائر والتي اعتبرها شريكا هاما في اثراء الأفكار والتصورات وتحسيس السكان حول دور هذا الموروث وتثمينه، كما أشار الى الجهود الحثيثة التي تقوم بها ولاية الجزائر التي نجحت في إشراك عدة قطاعات في هذه العملية الكبرى الى جانب مصالح وزارة الثقافة، فضلا عن جهود وزارة التربية التي تسعى جاهدة الى ترقية البعد التاريخي والتراثي للأمة في المؤسسات التربوية، فيما أكد أم مسألةتأهيل القصبة يحتاج الى مساهمة خبراء المنظمات الدولية المتخصصة في مقدمتها الـ «يونيسكو» التي من شأنها مرافقة الخبراء والمختصين المحليين.
وأشار الوزير إلى تطلع الجزائر لترقية ترقية التعاون مع شرائها من أجل تأمين التراث الثقافي وتنسيق الجهود من أجل محاربة المتاجرة غير الشرعية  في صلب نتائج المؤتمر الدولي حول التراث المنعقد في ديسمبر سنة 2016.
نـوال الــهواري