شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

اعتبر الأمر انعكاسا لما يشهده العالم العربي حاليا

عبد الناصر خلاف يصف وضع الحركة المسرحية بالسوداوية


  23 جانفي 2018 - 10:34   قرئ 387 مرة   0 تعليق   ثقافة
عبد الناصر خلاف يصف وضع الحركة المسرحية بالسوداوية

وصف النقاد المسرحي عبد النصار خلاف الحركة المسرحية الجزائرية بالسوداوية، قائلا إنها ذلك انعكاس للراهن العربي المعقد والمليء بالمشاكل السياسية والاجتماعية ما جعل مسرح العبث يطفو على السطح كخيار أساسي للمخرجين.
 
يتابع الناقد المسرحي عبد الناصر خلاف الحركة المسرحية في الجزائر منذ أكثر من عشرين سنة، ويجد أنها أصبحت تميل كثيرا إلى السوداوية، وأوضح خلاف في حوار مع احد المواقع الاخبارية « قائلا: «هذا الوصف لا يمس المسرح في الجزائر فقط، بل يمتد عبر جغرافية الوطن العربي. سبق لي أن شاركت منذ شهر كعضو لجنة التحكيم بمهرجان الأردن المسرحي في دورته الـ24، وكنت أيضا ضيف شرف مهرجان أيام قرطاج المسرحية في دورتها الـ 19 ولاحظت نفس التوجه». و أشار إلى «يمكن الحديث عن السوداوية من خلال الطرح الموضوعاتي، وهو انعكاس مباشر للراهن العربي الذي يشهد تراجيديات لا تقل سوداوية. وهكذا نجد أن مسرح العبث كان خيار الكثير من المخرجين، رغم أنه خيار صعب جدا. أما على مستوى العتمة، فإن الأحداث تدور داخل فضاءات معتمة، حيث يكون استعمال خافت للإضاءة، والبقع الضوئية، والابتعاد عن توظيف الإضاءة الكاملة، وهذا راجع إلى الاشتغال على المواقف التراجيدية، ورضوخ بعض المخرجين أحيانا لسلطة السينوغرافي الذي يذهب بالعرض إلى الاشتغال على الجماليات والتفاصيل الصغيرة والتصوير السينمائي، على حساب فكرة الإخراج والمسرحية بشكل عام».
في رده عن سؤال يتعلق بظاهرة الاقتباس التي أصبحت تغلب على الركح الجزائري خلال السنوات الأخيرة، قال خلاف: «هناك مغالطة كبيرة في هذا الطرح وللأسف تورط فيه الكثير. إن ما يسمى بالاقتباس في المسرح الجزائري كان في الأصل ترجمة، إعداد، جزأرة، تكييف لأنه كان يتم من نص مسرحي إلى نص مسرحي، وباستعمال مشروعية هذا المصطلح «الاقتباس» تمت ممارسات مشينة، وهي عبارة عن سرقات علمية موصوفة، أو تلاص ولا أحد تحدث في الموضوع، لأن النصوص المسرحية التي أنجزت للمسرح لم تنشر ويعرفها فقط من اشتغل عليها. موضحا أن الاقتباس تحويل جنس أدبي (قصة، رواية، قصيدة) إلى المسرح. سؤالي المطروح كم من نص عالمي اقتبس للمسرح في الجزائر منذ الاستقلال؟ قد تفاجأ إذا قلت لك إن ما اقتبس لم يتعد عشرة نصوص. إن أهم النصوص الجزائرية التي اقتبست كانت لواسيني- وطار- كاتب ياسين- مولود معمري- رشيد ميمون. أما النصوص المسرحية المأخوذة من «الريبرتوار» العالمي التي قدمت للمسرح باسم الاقتباس فتلك حكاية أخرى.
في جوابه جول ما إذا كانت هنام حلصة ضعيفة من ناحية النصوص أضاف ذات المتحدث ان   الكتابة المسرحية ارتكزت في الجزائر على الممارسين الذين جاؤوا من داخل الممارسة المسرحية. وقد أثير مشكل ندرة النصوص المسرحية منذ السبعينيات، حيث تساءل الكثير لماذا لا يكتب الأدباء للمسرح. وهو نقاش أثاره بعض رؤساء الأقسام الثقافية في الجرائد، وكان أغلبهم كتابا. إلا أن الإشكال أن هؤلاء لا يدخلون المسرح، إنما مع بعض الاستثناءات. هذا الاستثناء جاء مع الفقيد محمد بن قطاف خلال إدارته لمحافظة المهرجان الوطني للمسرح المحترف منذ الطبعة الأولى، حيث وضع استراتيجية تقريب المسرح من الأدباء. كان يقترح كل مرة أديبا كي يكون رئيس لجنة التحكيم، أو رئيس الملتقى العلمي، وهو من حاول عن طريق صدى الأقلام أن يشجع الأدباء لدخول عالم الكتابة المسرحية. وقد اقترحت عليه - للتاريخ - فكرة الشعر في ضيافة المسرح وقبلها واستمر الصديق الأديب بوكبة في تطويرها، وفي إعطائها مساحة أكبر في الكثير من دورات  المهرجان. هذه النوافذ المشرعة جعلت الأدباء أكثر اقترابا من المسرحيين وحدث التواصل. هذا التواصل أثمر خاصة مع الجيل الجديد من الكتاب الذي وجد في فضاء المسرح مكانه الطبيعي، ولم يعد غريبا عنه لكن بصراحة إن من يكتب للمسرح من الداخل تكون نصوصه أقوى وأعمق، لأنه يعرف الخلطة السرية التي تجعل من العرض المسرحي ساحرا.
نوال الهواري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha