شريط الاخبار
استدعاء أمهات بقية ضحايا الحر قة بالرايس حميدو لإجراء تحاليل الحمض النووي أئمة جزائريون لمحاورة فرنسيين عائدين من سوريا اتحاد الوكالات السياحية يؤكد أن المفروض انخفاض الأسعار خلال الفترة الحالية الدفع بعدم الدستورية يهدف إلى سد الثغرات التي تشكل عامل ضعف للجزائر الأساتذة الجامعيون يعودون للشارع هذا الأربعاء البنك العالمي يتوقع ارتفاع الأموال المحولة إلى الجزائر من المغتربين لجنة مساندة عمال سيفيتال في الشارع تضامنا مع ربراب كنابست إيليزي تؤكد عدم مصداقية انتخابات اللجان متساوية الأعضاء ميهوبي يؤكد أن فيلم بن مهيدي لم يمنع ولم يتعرض للرقابة أعضاء الحكومة يتقاذفون المسؤوليات بخصوص فضيحة حاويات النفايات المستوردة ترقب توفير أكثر من 1500 منصب شغل جديد بورقلة نقابي بسونلغاز يهدد المدير السابق ويرسل له 50 رسالة نصيّة يوميا النفط يرتفع بعد اتفاق خفض الإنتاج الحكومة تأمر بتأهيل كل الملاعب لمباريات الكأس حزن وترقب لاستقبال جثماني الحراقة دادي وأغيلاس˜ إعداد استراتيجية وطنية للوجستيك بالتعاون مع البنك العالمي يوسف يوسفي يبرز خطوات الجزائرفي مجال تنمية الصناعة الوطنية الجزائريون سيودعون عام 2018 على وقع ارتفاع فاحش في الأسعار المسؤولون الجزائريون يرفضون التصريح بممتلكاتهم! أوتو واست˜ يفتح أبوابه والوكلاء يعلنون عن تخفيضات غير مقنعة˜ 25 مليون أورو ديون فردية للجزائريين بالمستشفيات الفرنسية اتحاد العاصمة - المريخ السوداني ( ملعب 5 جويلية سا 19) الائتلاف الرئاسي يُلمّح إلى إمكانية تبني مقترح تأجيل الانتخابات الرئاسية منافسات الترشح لمسابقة تحدي القراءة العربي˜ تنطلق مطلع العام الدراسي المقبل أهل ضحية الحرّاق˜ عادل رمال ببن شود يصرون على كشف حقيقة وفاة ابنهم توقيف أفراد جماعة إرهابيةاستهدفت قوات الأمن بالبليدة نقابة شبه -الطبي في الشارع هذا الأربعاء فرعون مشروع ميداكس سيجعل الجزائر قطبا إفريقيا˜ الريال˜ يزجّ بالطلبة في أتون السياسة مباركي يؤكد على ضرورة تطوير الإدماج المهني في الميدان الفلاحي إقصاء شافع بوعيش نهائيا من الحزب المجلس الوطني لحقوق الإنسان يفتح بوابة إلكترونية لاستقبال الشكاوى 6 أشهر موقوفة النفاذ ضد معاق فتح حسابات عبر الفايسبوك˜ تحمل أسماء جنرالات أجانب ضمن قوافل الحراقة من سواحل الجزائر سعيدة نغزة تلتقي مفوضة ملكة بريطانيا للتجارة في إفريقيا تجسيـد برنامج واسع لتفادي الوقوع في فـخ العنف والتطرف من جديد انفلات الأوضاع في باريس ومدن أخرى والمحتجون يطالبون برحيل ماكرون "الائتلاف الرئاسي" يناقش "تأجيل الرئاسيات" وندوة وطنية للتوافق "شهداء الجزائر بناة سلام متواضعون وتطويبهم لحظة قوية في تاريخنا" اعتقال أكثر من 700 شخص في جميع أنحاء فرنسا

اعتبر الأمر انعكاسا لما يشهده العالم العربي حاليا

عبد الناصر خلاف يصف وضع الحركة المسرحية بالسوداوية


  23 جانفي 2018 - 10:34   قرئ 446 مرة   0 تعليق   ثقافة
عبد الناصر خلاف يصف وضع الحركة المسرحية بالسوداوية

وصف النقاد المسرحي عبد النصار خلاف الحركة المسرحية الجزائرية بالسوداوية، قائلا إنها ذلك انعكاس للراهن العربي المعقد والمليء بالمشاكل السياسية والاجتماعية ما جعل مسرح العبث يطفو على السطح كخيار أساسي للمخرجين.
 
يتابع الناقد المسرحي عبد الناصر خلاف الحركة المسرحية في الجزائر منذ أكثر من عشرين سنة، ويجد أنها أصبحت تميل كثيرا إلى السوداوية، وأوضح خلاف في حوار مع احد المواقع الاخبارية « قائلا: «هذا الوصف لا يمس المسرح في الجزائر فقط، بل يمتد عبر جغرافية الوطن العربي. سبق لي أن شاركت منذ شهر كعضو لجنة التحكيم بمهرجان الأردن المسرحي في دورته الـ24، وكنت أيضا ضيف شرف مهرجان أيام قرطاج المسرحية في دورتها الـ 19 ولاحظت نفس التوجه». و أشار إلى «يمكن الحديث عن السوداوية من خلال الطرح الموضوعاتي، وهو انعكاس مباشر للراهن العربي الذي يشهد تراجيديات لا تقل سوداوية. وهكذا نجد أن مسرح العبث كان خيار الكثير من المخرجين، رغم أنه خيار صعب جدا. أما على مستوى العتمة، فإن الأحداث تدور داخل فضاءات معتمة، حيث يكون استعمال خافت للإضاءة، والبقع الضوئية، والابتعاد عن توظيف الإضاءة الكاملة، وهذا راجع إلى الاشتغال على المواقف التراجيدية، ورضوخ بعض المخرجين أحيانا لسلطة السينوغرافي الذي يذهب بالعرض إلى الاشتغال على الجماليات والتفاصيل الصغيرة والتصوير السينمائي، على حساب فكرة الإخراج والمسرحية بشكل عام».
في رده عن سؤال يتعلق بظاهرة الاقتباس التي أصبحت تغلب على الركح الجزائري خلال السنوات الأخيرة، قال خلاف: «هناك مغالطة كبيرة في هذا الطرح وللأسف تورط فيه الكثير. إن ما يسمى بالاقتباس في المسرح الجزائري كان في الأصل ترجمة، إعداد، جزأرة، تكييف لأنه كان يتم من نص مسرحي إلى نص مسرحي، وباستعمال مشروعية هذا المصطلح «الاقتباس» تمت ممارسات مشينة، وهي عبارة عن سرقات علمية موصوفة، أو تلاص ولا أحد تحدث في الموضوع، لأن النصوص المسرحية التي أنجزت للمسرح لم تنشر ويعرفها فقط من اشتغل عليها. موضحا أن الاقتباس تحويل جنس أدبي (قصة، رواية، قصيدة) إلى المسرح. سؤالي المطروح كم من نص عالمي اقتبس للمسرح في الجزائر منذ الاستقلال؟ قد تفاجأ إذا قلت لك إن ما اقتبس لم يتعد عشرة نصوص. إن أهم النصوص الجزائرية التي اقتبست كانت لواسيني- وطار- كاتب ياسين- مولود معمري- رشيد ميمون. أما النصوص المسرحية المأخوذة من «الريبرتوار» العالمي التي قدمت للمسرح باسم الاقتباس فتلك حكاية أخرى.
في جوابه جول ما إذا كانت هنام حلصة ضعيفة من ناحية النصوص أضاف ذات المتحدث ان   الكتابة المسرحية ارتكزت في الجزائر على الممارسين الذين جاؤوا من داخل الممارسة المسرحية. وقد أثير مشكل ندرة النصوص المسرحية منذ السبعينيات، حيث تساءل الكثير لماذا لا يكتب الأدباء للمسرح. وهو نقاش أثاره بعض رؤساء الأقسام الثقافية في الجرائد، وكان أغلبهم كتابا. إلا أن الإشكال أن هؤلاء لا يدخلون المسرح، إنما مع بعض الاستثناءات. هذا الاستثناء جاء مع الفقيد محمد بن قطاف خلال إدارته لمحافظة المهرجان الوطني للمسرح المحترف منذ الطبعة الأولى، حيث وضع استراتيجية تقريب المسرح من الأدباء. كان يقترح كل مرة أديبا كي يكون رئيس لجنة التحكيم، أو رئيس الملتقى العلمي، وهو من حاول عن طريق صدى الأقلام أن يشجع الأدباء لدخول عالم الكتابة المسرحية. وقد اقترحت عليه - للتاريخ - فكرة الشعر في ضيافة المسرح وقبلها واستمر الصديق الأديب بوكبة في تطويرها، وفي إعطائها مساحة أكبر في الكثير من دورات  المهرجان. هذه النوافذ المشرعة جعلت الأدباء أكثر اقترابا من المسرحيين وحدث التواصل. هذا التواصل أثمر خاصة مع الجيل الجديد من الكتاب الذي وجد في فضاء المسرح مكانه الطبيعي، ولم يعد غريبا عنه لكن بصراحة إن من يكتب للمسرح من الداخل تكون نصوصه أقوى وأعمق، لأنه يعرف الخلطة السرية التي تجعل من العرض المسرحي ساحرا.
نوال الهواري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha