شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

جميلة زقاي في ردها على انتقادات ميهوبي

بوسعدية أهملت حيزية لصالح شخصيات أخرى أهملها التاريخ


  23 جانفي 2018 - 10:32   قرئ 705 مرة   0 تعليق   ثقافة
بوسعدية أهملت حيزية لصالح شخصيات أخرى أهملها التاريخ

أكدت الدكتورة جميلة زقاي في حديثها للمحور اليومي، على هامش ندوة صحافية بالمسرح الوطني خصصت للكشف عن مخطط جولات مسرحية داخل وخارج الوطن، أن ملحمة «بوسعدية صاوند» أهملت شخصية حيزية لتبرز شخصيات أخرى غمرها التاريخ، خصوصا أنها أخذت كفايتها من الظهور.

قالت الدكتورة جميلة مصطفى زقاي، في حديثها لـ»المحور اليومي» على هامش الندوة المخصصة للحديث عن العرض الملحمي «بوسعدية صاوند» للمخرجة تونس آيت، والذي تكفلت بصياغة نصوصه الشعرية، إن هذا العرض المشارك مؤخرا في حفل اختتام مهرجان المسرح المحترف، والذي يدل من خلال عنوانه على نوعه بأنه ملحمة تراثية إنسانية معصرنة، وبالتالي كانت من ملاحظات معالي وزير الثقافة عز الدين ميهوبي سؤاله عن سبب اختيار شخصية عمر المختار مقابل عدم الوقوف عند شخصية حيزية، مؤكدة احترامها لرأيه باعتباره شاعرا، مبدعا روائيا، لكن لكل كاتب ولكل مبدع ديدنه ورؤيته، كاشفة عن رؤية مشتركة تجمعها مع الدكتورة بن عائشة تقتضي تعمقهما في البحث عن الذات والأنا، من خلال تسليط الضوء على بعض الشخصيات المغمورة التي لم تأخذ حقها من الذكر ومن التنويه والإشادة، مما استدعى ضرورة الوقوف عند هذه الشخصيات التي لم تأخذ حقها الكافي من البروز، خصوصا أن شخصية حيزية قد نالت حقها من التناول، مقابل تركيز النص على شخصيات أخرى كشخصية «عليسة» بانية مجد قرطاج، أيضا «عرفية» من تلمسان التي ما زالت مجهولة، مؤكدة ضرورة ترك بعض الرموز التي لا يمكن المرور عليها دون الوقوف عندها مثل شخصية «عمر المختار» الذي تقترن شخصيته بجمهورية ليبيا مباشرة، التي لا يمكن للموروث التاريخي والفتوحات الإسلامية الاستغناء عنها، في محاولة لإعطاء الشخصيات الأخرى التاريخية فرصتها للظهور، وهو ما منح شخصية العرض الأساسية أسماء، إضافة إلى وجود أخرى وهي «الجوكار»، «بابا سالم» و»دوغا دوغا»، للحفاظ على النزعة الإنسانية العالمية التي تعد محل نزاع في العالم، لأن هذه الشخصية تبحث عن فلذة كبدها وعن الوطن والانتماء، من خلال بحثها عن الذرية، مؤكدة أنها لا تراها خاصة بالتراث الجزائري فقط، في ظل منح الجزائر حصة الأسد، مؤكدة أن ما قدم في الاختتام كان اختزالا لبعض اللوحات باختصار، نظرا لضيق الوقت وظروف الاختتام، أما الرؤية المتكاملة لهذا العمل فلن تتأتى إلا بتقديمه كاملا، معتبرة أن السير في مسار الشخصيات المتعارف عليها والمشهورة يكون من أجل إماطة الغطاء عن شخصيات مغمورة، من خلال بحث دقيق قام به فريق العمل مجتمعا.  
... لا يمكن تغيير العمل  حسب رغبات المتابعين
 من جهتها، تحدثت المخرجة تونس آيت خلال الندوة عن نفس الملاحظة التي وجهها الوزير، معتبرة أن العرض الذي تم في ظروف غير ملائمة لا يمكن أن يخلو من النقائص، مؤكدة أن العرض سيبقى كما هو، حيث لا يمكن تغييره حسب اقتراحات المتابعين، مؤكدة أن الفنان المبدع فوق الخشبة لا يمكن له أن يتغير حسب الأذواق المختلفة، في ظل سعيها للعمل على الجانب التقني. في سياق آخر، كشفت المتحدثة عن برمجة «بوسعدية» للمشاركة في عدة تظاهرات وجولات مسرحية، أولها ستكون يوم 29 جانفي بسطيف، لتحل بعدها بمدينة بسكرة في تكريم كبير للفنان «المناعي» ثم بعدها بالعاصمة، في ظل المفاوضات الجارية مع الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة للتكفل بالعمل لأنه يجمع نحو 25 ممثلا، مما يصعب عملية إبرازه في ظروف مناسبة. وتحدثت تونس آيت علي كذلك عن مشاركة الملحمة بمهرجان قفصة بتونس يوم 24 مارس المقبل، إلى جانب حضوره لتمثيل الجزائر بوجدة عاصمة الثقافة العربية، في ظل التفاوض مع هيئة اليونيسكو المهتمة ببرمجته في باريس، لأنها تهتم بالعروض التراثية.
 .بوسعدية» بحث  في جوانب إنسانية
 اعتبرت الدكتورة ليلى بن عائشة أن مسرحية «بوسعدية صاوند» استثمار للحظة الجمال وجوهر الفن، عبر البحث العميق في أيقونات صنعت التميز والجمال بفنها ومواقفها ونضالها، ولو اختلفت السبل وتشعبت الدروب وتنوعت الوسائل، معتبرة أن العرض مساءلة جمالية وفنية لوجوه رسمت التاريخ عبر حكاية محلية أضحت إنسانية، لأنها أخذت تسميات عديدة حسب المناطق، فمن بابا مرزوق إلى دوقة دوقة فبابا سالم كلها أسماء لشخصية واحدة، هي شخصية بوسعدية ورحلة البحث عن الابن الضائع، وتعد ترجمة لطبيعة المعاناة الإنسانية التي قد يتعرض لها حتى من يمتلك قوة وسلطة، لتنشأ ثنائية أخرى هي المعاناة التي يشترك فيها الإنسان البسيط  ممثلا في بوسعدية والإنسان الذي يمتلك جاها وسلطانا ممثلا في الملك كوكو الذي يعيش المأساة ذاتها بفقدانه ابنته المختطفة، وغيرها من الأحداث المشوقة المأخوذة من الواقع عن طريق البحث والتقصي استنادا إلى التاريخ بعمل جماعي متقن.
نجيبة صيودة



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha