شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

جميلة زقاي في ردها على انتقادات ميهوبي

بوسعدية أهملت حيزية لصالح شخصيات أخرى أهملها التاريخ


  23 جانفي 2018 - 10:32   قرئ 644 مرة   0 تعليق   ثقافة
بوسعدية أهملت حيزية لصالح شخصيات أخرى أهملها التاريخ

أكدت الدكتورة جميلة زقاي في حديثها للمحور اليومي، على هامش ندوة صحافية بالمسرح الوطني خصصت للكشف عن مخطط جولات مسرحية داخل وخارج الوطن، أن ملحمة «بوسعدية صاوند» أهملت شخصية حيزية لتبرز شخصيات أخرى غمرها التاريخ، خصوصا أنها أخذت كفايتها من الظهور.

قالت الدكتورة جميلة مصطفى زقاي، في حديثها لـ»المحور اليومي» على هامش الندوة المخصصة للحديث عن العرض الملحمي «بوسعدية صاوند» للمخرجة تونس آيت، والذي تكفلت بصياغة نصوصه الشعرية، إن هذا العرض المشارك مؤخرا في حفل اختتام مهرجان المسرح المحترف، والذي يدل من خلال عنوانه على نوعه بأنه ملحمة تراثية إنسانية معصرنة، وبالتالي كانت من ملاحظات معالي وزير الثقافة عز الدين ميهوبي سؤاله عن سبب اختيار شخصية عمر المختار مقابل عدم الوقوف عند شخصية حيزية، مؤكدة احترامها لرأيه باعتباره شاعرا، مبدعا روائيا، لكن لكل كاتب ولكل مبدع ديدنه ورؤيته، كاشفة عن رؤية مشتركة تجمعها مع الدكتورة بن عائشة تقتضي تعمقهما في البحث عن الذات والأنا، من خلال تسليط الضوء على بعض الشخصيات المغمورة التي لم تأخذ حقها من الذكر ومن التنويه والإشادة، مما استدعى ضرورة الوقوف عند هذه الشخصيات التي لم تأخذ حقها الكافي من البروز، خصوصا أن شخصية حيزية قد نالت حقها من التناول، مقابل تركيز النص على شخصيات أخرى كشخصية «عليسة» بانية مجد قرطاج، أيضا «عرفية» من تلمسان التي ما زالت مجهولة، مؤكدة ضرورة ترك بعض الرموز التي لا يمكن المرور عليها دون الوقوف عندها مثل شخصية «عمر المختار» الذي تقترن شخصيته بجمهورية ليبيا مباشرة، التي لا يمكن للموروث التاريخي والفتوحات الإسلامية الاستغناء عنها، في محاولة لإعطاء الشخصيات الأخرى التاريخية فرصتها للظهور، وهو ما منح شخصية العرض الأساسية أسماء، إضافة إلى وجود أخرى وهي «الجوكار»، «بابا سالم» و»دوغا دوغا»، للحفاظ على النزعة الإنسانية العالمية التي تعد محل نزاع في العالم، لأن هذه الشخصية تبحث عن فلذة كبدها وعن الوطن والانتماء، من خلال بحثها عن الذرية، مؤكدة أنها لا تراها خاصة بالتراث الجزائري فقط، في ظل منح الجزائر حصة الأسد، مؤكدة أن ما قدم في الاختتام كان اختزالا لبعض اللوحات باختصار، نظرا لضيق الوقت وظروف الاختتام، أما الرؤية المتكاملة لهذا العمل فلن تتأتى إلا بتقديمه كاملا، معتبرة أن السير في مسار الشخصيات المتعارف عليها والمشهورة يكون من أجل إماطة الغطاء عن شخصيات مغمورة، من خلال بحث دقيق قام به فريق العمل مجتمعا.  
... لا يمكن تغيير العمل  حسب رغبات المتابعين
 من جهتها، تحدثت المخرجة تونس آيت خلال الندوة عن نفس الملاحظة التي وجهها الوزير، معتبرة أن العرض الذي تم في ظروف غير ملائمة لا يمكن أن يخلو من النقائص، مؤكدة أن العرض سيبقى كما هو، حيث لا يمكن تغييره حسب اقتراحات المتابعين، مؤكدة أن الفنان المبدع فوق الخشبة لا يمكن له أن يتغير حسب الأذواق المختلفة، في ظل سعيها للعمل على الجانب التقني. في سياق آخر، كشفت المتحدثة عن برمجة «بوسعدية» للمشاركة في عدة تظاهرات وجولات مسرحية، أولها ستكون يوم 29 جانفي بسطيف، لتحل بعدها بمدينة بسكرة في تكريم كبير للفنان «المناعي» ثم بعدها بالعاصمة، في ظل المفاوضات الجارية مع الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة للتكفل بالعمل لأنه يجمع نحو 25 ممثلا، مما يصعب عملية إبرازه في ظروف مناسبة. وتحدثت تونس آيت علي كذلك عن مشاركة الملحمة بمهرجان قفصة بتونس يوم 24 مارس المقبل، إلى جانب حضوره لتمثيل الجزائر بوجدة عاصمة الثقافة العربية، في ظل التفاوض مع هيئة اليونيسكو المهتمة ببرمجته في باريس، لأنها تهتم بالعروض التراثية.
 .بوسعدية» بحث  في جوانب إنسانية
 اعتبرت الدكتورة ليلى بن عائشة أن مسرحية «بوسعدية صاوند» استثمار للحظة الجمال وجوهر الفن، عبر البحث العميق في أيقونات صنعت التميز والجمال بفنها ومواقفها ونضالها، ولو اختلفت السبل وتشعبت الدروب وتنوعت الوسائل، معتبرة أن العرض مساءلة جمالية وفنية لوجوه رسمت التاريخ عبر حكاية محلية أضحت إنسانية، لأنها أخذت تسميات عديدة حسب المناطق، فمن بابا مرزوق إلى دوقة دوقة فبابا سالم كلها أسماء لشخصية واحدة، هي شخصية بوسعدية ورحلة البحث عن الابن الضائع، وتعد ترجمة لطبيعة المعاناة الإنسانية التي قد يتعرض لها حتى من يمتلك قوة وسلطة، لتنشأ ثنائية أخرى هي المعاناة التي يشترك فيها الإنسان البسيط  ممثلا في بوسعدية والإنسان الذي يمتلك جاها وسلطانا ممثلا في الملك كوكو الذي يعيش المأساة ذاتها بفقدانه ابنته المختطفة، وغيرها من الأحداث المشوقة المأخوذة من الواقع عن طريق البحث والتقصي استنادا إلى التاريخ بعمل جماعي متقن.
نجيبة صيودة



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha