شريط الاخبار
قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها بن غبريت تستعرض حصيلة خمس سنوات لتسييرها قطاع التربية مطالب بكشف هوية الأجانب وعناصر الجماعة الإرهابية «المندسين» وسط المتظاهرين قاضي التحقيق يستمع اليوم لـ 180 «بلطجي» موقوف خلال الجمعة الثامنة الإعلان عن نتائج البكالوريا يوم 20 جويلية خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة قضـــــاة ومحامـــــون يحتجــــون أمـــــام وزارة العــــدل ويعلنـــــــون مقاطعــــــــــــــة الانتخابــــــات الرفض الشعبي لحكومة بدوي ينتقل إلى الميدان

قال إن روايته «السلب» جاءت لتعرية فساد البعض منهم

بوجدرة: «الأدباء المتهجمون على الجزائر هدفهم إرضاء الغرب»


  28 جانفي 2018 - 10:11   قرئ 666 مرة   0 تعليق   ثقافة
بوجدرة: «الأدباء المتهجمون على الجزائر هدفهم إرضاء الغرب»

هاجم الروائي رشيد بوجدرة كل من الروائيين بوعلام صنصال، كمال داود وسليم باشي بسبب تهجمهم على الجزائر وتاريخها في تصريحاتهم معتبرا إياها محاولات لكسب المال والشهرة بهدف إرضاء الغرب واستجدائه.

التقى صاحب كتاب «ألف عام وعام من الحنين» بقرائه أول أمس خلال جلسة بيع بالتوقيع التي عقدها بمكتبة « كتب فن وثقافة» بوهران عن كتابه «جنازة التاريخ» و»السلب» هذا الأخير الذي اعتبره رواية لتعرية فساد بعض الكتاب الذين سخروا أقلامهم للتهجم على الجزائر وشعبها، على غرار بوعلام صنصال وكمال داود وسليم باشي، حيث تساءل بوجدرة  خلال المداخلة التي قدمها بحضور عدد من المثقفين عن سبب وصف هذا الأخير الجزائر بأنه بلد استبدادي وشمولي منددا كل الأقاويل قائلا «لا يحق له الحديث عن الجزائر، باعتبار أنه موظف لدى الدولة الفرنسية التي عينته مديرا للمركز الثقافي في كورك بإيرلندا.
كمال داود كان عضوا في الجماعات المسلحة حين كان مراهقا
انتقد رشيد بوجدرة تصريحات كمال داود التي سب فيها الجزائريين وحتى الفلسطينيين، الذين قال عنهم بوجدرة إنه يحبهم كثيرا، ويتعاطف معهم كشعب مضطهد ويتعرض للتعذيب منذ 70 سنة، معبرا عن استغرابه اعتبار كمال داود استشهاد 600 طفل فلسطيني في قطاع غزة قضية لا تهمه وليست مشكلته على الإطلاق.
ليعود نفس المتحدث إلى الشكوى التي رفعها كمال داود ضده، مؤكدا بأنه لا يزال يصر بأن صاحب رواية «مورسو تحقيق مضاد»، انضم فعلا إلى الجماعات المسلحة في سن المراهقة وأن كمال داود اعترف بعظمة لسانه بأنه كان ينشط في المخيمات الدينية أيام العطل، كاشفا للجمهور الحاضر (رشيد بوجدرة) بأن هذه الكتابات الجريئة سببت له العديد من المشاكل، حيث تعرض شخصيا لـ8 محاولات اغتيال منها محاولتين من قبل عبد الفتاح حمداش.ودافع صاحب «الحلزون العنيد» بشدة عن جيش التحرير الوطني، نافيا أن يكون «جيشا نازيا» وتاريخه دموي ومليء بالسواد، مشيرا إلى أن الشعب الجزائري، يحب الآخر وليس عنصريا وأنه ناضل ببسالة ليحصل على استقلاله وحريته التي كافح من أجلها طيلة 132 سنة، وعبر رشيد بوجدرة في مداخلته التي حضرها نخبة من المثقفين، الأكاديميين والإعلاميين.
  استقبال حفيدة معذب الجزائريين فريال فيرون صدمة
عاد بوجدرة الى قضية فريال فيرون الكاتبة الفرنسية حفيدة الباشاغا بن قانة الذي اعتبر استقبالها  في البرلمان المنقضية عهدته صدمة، مؤكدا أن هذا الرجل كان «معذبا كبيرا وقطع آذان العديد من الجزائريين»، كما أنه «...كان يربي النحل ويضع العسل في أجساد الجزائريين حتى تهجم عليهم أسراب النحل لتقتلهم»، منوها على أنه يحب ذاته كثيرا ويحب الجزائر وشعب الجزائر، مبرزا أنه فضل البقاء في بلده على اللجوء في فرنسا، رغم التهديدات التي تعرض خلال العشرية السوداء، كاشفا أنه لديه سكن في باريس وسكن في تونس وآخر في المغرب، إلا أنه رفض جميع الدعوات التي وصلته لمغادرة البلاد، مستدلا بالمثل الشعبي المعروف «هنا يموت قاسي»، ليعبر في الأخير عن أسفه وحزنه لهؤلاء الكتاب والمثقفين الذين يستغلون كتاباتهم المنتقدة لبلادنا بغية تحقيق مكاسب مادية وشهرة على حساب أمة وتاريخ جزائري حافل بالإنجازات.
نــوال الـهواري