شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

بين فن الترميل وتقنية الفحم والألوان الزيتية

أحمد تخايلية… الموهبة تولد من رحم الأمهات


  29 جانفي 2018 - 10:28   قرئ 470 مرة   0 تعليق   ثقافة
أحمد تخايلية… الموهبة تولد من رحم الأمهات

يعتبر الفنان التشكيلي الشاب أحمد تخايلية من المواهب التي تجتهد من أجل احتلال مكانة ضمن قائمة الرسامين العالميين، من خلال حلم كبير بإمكانيات بسيطة لعصامي لم يدرس في معاهد أو مدارس الفنون الجميلة، بل اعتمد على عشق تولد لديه من والدته التي تربى على يديها، فرغم الحضور الخافت لإبداعاته التي يخطها، إلا أن نفَس الملهم من الحياة جعله يترجم واقعه.
 
يقول أحمد تخايلية صاحب 23 ربيعا ابن مدينة الأغواط في حديثه لـ»المحور اليومي» إنه تعلق بالرسم منذ سن السابعة، أحب مداعبة الريشة والقلم من والدته التي كانت سباقة لذلك، فلا يشبع غروره سوى نحت الواقع على لوحته التي تعتبر شريكته في حياته اليومية، ورغم أن الفرصة لم تُتح له ليكون خريج إحدى المعاهد المتخصصة أو مدارس الفنون الجميلة، إلا أن هذا لم يمنعه من صقل موهبته، وهو ما يتجلى في أعماله التي طالعت المحور اليومي بعضها، كما شارك في عدة معارض كرم خلالها بعدد من الشهادات تقديرا لجهوده وموهبته.
المتتبع لأعمال تخايلية يرى أن معظمها يغلب عليها طابع الحزن، وهو ما أفاد به حول تأثره بلوحات أطفال حزينة إضافة إلى تأثره بوالدته إلى جانب الفنان التشكيلي أحمد داقة والفنان الطيب لعيدي الذي مثل الجزائر في عدد من المحافل العربية والدولية وكان له شرف نيل الجائزة الأولى بالإمارات العربية المتحدة. كل موهوب يرى في موهبته متنفسا، إلا أحمد تخايلية فيراها هوية. إبداعه مكنه من الانضمام إلى قائمة الفنانين المعترف بهم، من خلال حصوله على بطاقة الفنان من طرف مجلس الفنون والآداب الذي يرأسه عبد القادر بن دعماش .
وحول واقع الفن التشيكيلي والرسم على وجه الخصوص، قال محدثنا إنه يعاني التهميش، حيث قال «إنّ الفن التشكيلي يحتضر في بلادنا على يد القائمين على قطاع الثقافة، رغم أن المفروض أن يكونوا أوصياء على الفنون الجميلة إلا أنهم هم من يقتلون روح الإبداع عند الشباب ويحولون دون تطورها».
وبأسلوب تعبيري سردي مختزل في أشكاله وألوانه، أراد تخايلية ضم فضاء من الألوان على الرسم التجريدي الذي يطغى عليه الآجوري، الأسود والأحمر، وهي في الحقيقة الألوان التي استمدها من جمال الطبيعة ونقلتها يداه بريشته على لوحة الإبداع، فلم تعكس إلا صورة جمالية رائعة بأوجه متعددة، حيث إن أحمد يريدها فضاء فنيا واسعا، يكون فيه الطفل الحزين بطله الوحيد في إبداعه بريشته.
إقامة معارض لأعماله خارج الجزائر تمثل جزءا من طموحاته، حتى يكون واحدا من أشهر الرسامين في العالم، وهو حلم مشروع، لأن العظماء لم يولدوا عظماء، بل وصلوا إلى المجد من خلال عبور جسر التحدي. وأشار الفنان إلى عدم استفادته من أي دعم من وزارة الثقافة أو تشجيع، كما اشتكى من نقص المعارض والصالونات. وفي ختام حديثه أبرز قائلا «أنا لم أختر الفن التشكيلي بل هو اختارني، لأنه موهبة ربانية، وأنا أردت استغلالها وتطويرها»، مؤكدا أن من بين التقنيات التي يعتمدها تقنية الفحم والألوان الزيتية وفن الترميل.
نـوال الــهواري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha