شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

متسائلا عن معايير اختيار ممثلي الجزائر بمعرض القاهرة للكتاب

أحسن ثليلاني: «كتابي يتطرق لـ «الشرقاوي» ويستحق التواجد بالمعرض»


  30 جانفي 2018 - 10:12   قرئ 439 مرة   0 تعليق   ثقافة
أحسن ثليلاني: «كتابي يتطرق لـ «الشرقاوي» ويستحق التواجد بالمعرض»

تأسف البروفيسور، أحسن ثليلاني، على غياب كتابه الموسوم « الثورة الجزائرية في المسرح العربي: مسرحية مأساة جميلة لعبد الرحمان الشرقاوي نموذجا « في معرض القاهرة الدولي للكتاب المقام هذه الأيام، كونه متوج بجائزة عربية في الدراسات المسرحية ويتطرق للشخصية المكرمة في المعرض، ما يؤهله للتواجد الى جانب الأعمال الجزائرية، في مقابل تساؤله عن أسس اختيار ممثلي الجزائر في هذه التظاهرة. 

تساءل الكاتب المسرحي أحسن ثليلاني، عن معايير اختيار وزارة الثقافة لقائمة الكتاب الجزائريين المتواجدين حاليا بالقاهرة لتمثيل الجزائر بالمعرض الدولي للكتاب، في ظل اسقاط عمله الموسوم « الثورة الجزائرية  في المسرح العربي: مسرحية مأساة جميلة لعبد الرحمان الشرقاوي نموذجا» من قائمة المشاركين في معرض القاهرة الدولي للكتاب، خصوصا وانه يتطرق لشخصية المهرجان المكرمة الأديب المصري الراحل عبد الرحمان الشرقاوي بصفته شخصية الدورة، ويرى ثليلاني أن كتابه مناسب جدا لعرضه و توزيعه في هذه الطبعة كونه يحتفي بالثورة الجزائرية على لسان الراحل عبد الرحمان الشرقاوي الذي استطاع تشخيص ثورة أول نوفمبر 1954 من خلال شخصية المجاهدة البطلة جميلة بوحيرد. قال ثليلاني إنه اطلع على نصوص عددٍ من المسرحيات العربية ووجد أن ‘’مأساة جميلـــة’’ التـــي كتبهــا الشــاعــر المصري عبد الرحمن الشرقاوي سنة 1961 مسرحية شعرية رائعة وضخمة حيث تعطي في 5 فصول كاملة صورة شاملة وعميقة عن الثورة الجزائرية التي كانت في أوجها آنذاك قبل أن تكلل بالنصر في 5 يوليو 1962 ويتم بعدها عرضها من طرف فرقة المسرح القومي المصري وإخراج حمدي غيث احتفالاً باستقلال الجزائر. حيث اعتبرها ثليلاني ذات مستوى فني رفيع استطاع مؤلفها من خلالها تطوير المسرح الشعري العربي بل وإحداث ‘’ثورة حقيقية’’ فيه؛ إذ انتقل به من الشعر المسرحي المثقل بعيوب الغنائية والخطابية إلى المسرح الشعري المتميز بتلاقح الدراما مع الشعر، وتفاعلهما بكيفية متوازنة، ولذا اعتبرها أكبر وأهم مسرحية شعرية عربية معاصرة تناولت موضوع الثورة الجزائرية انطلاقاً من بطولات المجاهدة - الأسطورة جميلة بوحيرد والتعذيب الجهنمي الذي تعرضت إليه في سجون الاحتلال الفرنسي.قسم الكاتب كتابه إلى ثلاثة فصول تناول في أولاها حضور الثورة الجزائرية في الفضاء المسرحي عموماً، وخصص الفصل الثاني لإظهار صدى الثورة في مسرحية ‘’جميلة’’ فعرَّف بمؤلف المسرحية، ثم ببطلة المسرحية وهي المجاهدة الجزائرية الفذة جميلة بوحيرد التي دارت أحداث المسرحية حولها وقد لخص المؤلف أحداثها وشخصياتها وصراعاتها وقال إن الشرقاوي قد نسجها نسجاً فنياً جميلاً. في الفصل الثالث والأخير قام المؤلف بتحليل العناصر الفنية لمسرحية ‘’مأساة جميلة’’ فدرس الشخصيات والحوار من جانبه اللغوي من جهة وبصفته الدرامية وتفاعله مع الصراع والشخصية، ولاحظ أن إيقاع الحوار كان يتصاعد مع إيقاع الصراع ويتفاعل معه بقوة مما جعل الشرقاوي ينجح في تقديم صورة واضحة عما شهدته الثورة من بطولات ملحمية وتضحيات جسيمة وبـ’’واقعية فنية’’ بعـيـدة عن التهويـــل والمبالغة، وأثنى ثليلاني على ‘’الفـهم السليــم’’ لوظيفة اللغة الشعرية في الحوار المسرحي لدى الشرقاوي، فهي اللغة الأجمل والأقدر على التعبير وعلى الإيحاء والدلالة.
 
نجيبة صيودة