شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

الوادي تحتضن مهرجان المسرح المغاربي ابتداء من 15 فيفري

أحمد عمراني: «مشاركة استثنائية لفلسطين ولبنان ضيف شرف»


  04 فيفري 2018 - 10:15   قرئ 213 مرة   0 تعليق   ثقافة
أحمد عمراني: «مشاركة استثنائية لفلسطين ولبنان ضيف شرف»

كشف أحمد عمراني رئيس جمعية عشاق الخشبة للفنون المسرحية، عن الخطوط العريضة للطبعة السادسة من مهرجان المسرح المغاربي المرفوعة للراحل محمد ونيش، التي ستحتضنها مدينة وادي سوف بداية من 15 فيفري الجاري إلى غاية 22 من نفس الشهر، وستشهد مشاركة استثنائية تتنافس فيها دولة فلسطين لأول مرة بينما تحضر لبنان كضيف شرف.

 
تستعدون لإحياء الطبعة السادسة من مهرجان المسرح المغاربي بالوادي، ما هي الخطوط العريضة للتظاهرة؟ 

الخطوط العريضة للمهرجان تتمثل في إقامة مهرجان متكامل من كل النواحي، من المسرح على غرار مسرح الشارع، إلى المحاضرات، التكوين والعروض، دون التعمق أكثر في التفاصيل.
 
 وبالنسبة للدول المشاركة؟

 ستحضر عدة دول عربية، من بينها دول تشارك لأول مرة كدولة فلسطين ضمن المشاركة الرسمية، إلى جانب دول أخرى منها المغرب، تونس، ليبيا، مصر، السودان، الأردن، المملكة العربية السعودية، إضافة إلى الدولة المؤسسة للتظاهرة الجزائر، وموريتانيا، ولبنان ضيف الشرف.
 
 كيف تم انتقاء الدول المشاركة؟

 الانتقاء تم على محورين، جودة العروض وكذا تنوعها، حتى يستمتع المشاهد في الوادي بعروض مختلفة من عدة مسرحيات، كما ستشارك فلسطين لأول مرة.
 
  لماذا بقي المهرجان محافظا على اسمه المغاربي وهو الذي تجاوزه إلى النطاق العربي، ألا تفكرون في تغيير التسمية مستقبلا؟ 

 لماذا مهرجان المسرح المغاربي والمشاركات عربية؟ لأن مهرجان المسرح المغاربي يهدف إلى تنظيم وتطوير وبناء المسرح المغاربي، ولكشف منتجات وتقاليد المسرح المغاربي، يعني أن مشاركات الفرق العربية الأخرى الوافدة على المهرجان سيجعلها في ضيافة المغرب العربي بكل تقاليده وطقوسه، مما يولد تبادلا وتلاقحا للأفكار، لكن هذا المهرجان يمثل المسرح في المغرب الكبير.
 
 بالحديث عن نشاطات جمعية عشاق الخشبة للفنون المسرحية، ما هي تحضيراتكم الأخرى إلى جانب التظاهرة؟ 

 نستعد لتحضير عمل لمسرح الطفل، إلى جانب عمل آخر للكبار سيتم في حال حصولنا على الدعم، كما أن لنا عدة تحركات ثقافية هنا وهناك، ومن شأنها إنعاش القطاع في المنطقة، وحتى يبقى الجمهور دائما على تواصل مع نشاطاتنا.
 
   كيف ترون الحركة المسرحية بمدينة الوادي؟

 الحركة المسرحية بالوادي كبيرة وقديمة جدا، تمتد من الستينات أو الخمسينات من منطلق ما يعرف بالقوال عندنا، والربابة المعروف في الأسواق كشكل من أشكال المسرح، ثم تطورت الحركة بعدها سنوات الثمانينات، أين كانت تقدم في المحافل كحفلات الزواج وغيرها، وهي نمط من أنماط مسرح الشارع، ثم تطورت الحركة أكثر سنوات التسعينات بإنشاء جمعية المرايا للفنون الدرامية التي قدمت أعمالا ضخمة أسست للعمل المسرحي، من خلال أوبيرا «العم
والغفران»، «أمنا الجزائر»، «حمى لخضر» والحصار وغيرها، وكانت هناك فرق مسرحية أخرى إلى جانب المرايا بدأت تتشكل في بداية التسعينات وأنعشت المسرح في المدينة.
 
 ككل سنة يحتفي مهرجانكم بأسماء لها باع في المسرح، كيف وقع اختياركم على الأسماء المكرمة هذه السنة؟

 عندما أُسأل على أي أساس، فكأن ذلك يعني أنه وجب عليّ دعوة فلان مكان آخر، وأنا لا أقوى على دعوة الجميع، لذلك فإن اختياري جاء اعتمادا على التواصل الجيد، فهناك فنانون كبار من التلفزيون الجزائري حاولنا التواصل معهم لكن دون جدوى.
 
 ماهي طموحات الجمعية بخصوص المهرجان؟

 طموحنا يتطلع إلى تحقيق أهداف المهرجان بأن يكون مرسما وله ميزانية خاصة، لأن الميزانية لها أكثر من نصف الدور.
 
 ماذا عن محاولة الحصول على الدعم من مستثمرين خواص؟

 يصعب جدا إيجاد مستثمرين خواص يدعمون المهوجان بمدينة الوادي، رغم وجود كثير من المستثمرين، بسبب غياب ثقافة الاستثمار في الثقافة وتمويلها من قبلهم، لأننا ما زالنا نعيش بعض «عاهات» أو عادات البدو.
 
حاورته نجيبة صيودة  
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha