شريط الاخبار
بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها الجزائر تبحث عن أسواق جديدة ببلجيكا وتعزز علاقاتها الاقتصادية حفتر يواصل التملص من تهديد الجزائر بنقل الحرب إليها الدكتاتور صدام حسين قتل محمد الصديق بن يحيى صراع سعودي ـ روسي للظفر بحصة إيران من البترول وزارة الصناعة تدعو لتدارك النقائص المسجلة لإنجاح حملة جمع الجلود الجمارك تحبط محاولة تهريب 122 ألف لتر من الوقود وزارة الصحة تؤكد عدم تسجيل أي اشتباه إصابة بالكوليرا منذ 4 أيام حجز قرابة 4 ملايين أورو منذ بداية 2018 ولاة يتفرّجون على نهب العقار السياحي سيدي السعيد يكشف عن مرضه بالسرطان ويُلمّح لانسحابه من أوجيتيا˜ التحاق 265 ألف جامعي جديد بالمؤسسات الجامعية ساتاف تطالب بالتسيير اللامركزي لأموال الخدمات الاجتماعية الإعلان عن نتائج إصلاح امتحانات السّانكيام˜ و˜الباك˜ شهر أكتوبر الكشف عن 110 ألف منصب تكوين للشباب دون المستوى مفرزة للجيش الوطني تدمر مخبأ للأسلحة بعين قزام مخططات بعث النمو الاقتصادي تهدف لجلب وتطوير الاستثمار˜ أمطار الخريف تكشف عيوب المشاريع التنموية أيقونة الفن العصري جمال علام" في ذمة الله "زيارة ميركل إلى الجزائر استثنائية وتدل على حجم العلاقة بيننا"

روائع الزاهي والعنقى بأوتار القيثارة وترافقها خربشات قلم الرصاص

«فن الشارع» بالعاصمة.. هروب من طوق الجدران لمعانقة الهواء الطلق


  13 فيفري 2018 - 10:53   قرئ 538 مرة   0 تعليق   ثقافة
«فن الشارع» بالعاصمة.. هروب من طوق الجدران لمعانقة الهواء الطلق

بعيدا عن صالات المسرح واستوديوهات التسجيل، ومتحررا من جدران المعارض، بات الابداع يعانق صخب وصدى الشارع بفضل شبان لا  تحذوهم أحلام وتطلعات لبلوغ درجات عظمى من النجومية أو تحقيق طموحات كبروا برغبة تحقيقها، بل وفاء لهواية تسكن وجدانهم. يقفون كل مساء في زاوية من ساحات محتلفة ارتبطت بتاريخ «البهجة»، بين «أودان» و»البريد المركزي» يصطحبون آلاتهم الموسيقية، لوحاتهم، ريشاتهم ومكبرات الصوت الصغيرة ليطربوا المارة والمحيطين بهم إلى جانب الجالسين في المقاهي المقابلة للأماكن التي تعودت على إبداعاتهم البسيطة التي كسرت الروتين اليومي للعاصمة، لتصبح الجلسات في الهواء الطلق وعلى الأرصفة فرصا يستمتع بها عشاق فنون الشارع.
جمهور من مختلف الأعمار يتابع بشغف المقاطع الموسيقية التي يؤديها «نجوم الشارع»، تارة يرددون معهم وتارة يساندونهم بالتصفيقات، مكونين حلقة دائرية وسطها شباب تعلقوا بعذوبة ألحان القيثارة، أو عاشق للفن الشعبي وترديد الأغاني والمقاطع الموسيقية الشبابية معهم.  ليسوا بحاجة إلى تراخيص ولا ينتظرون دورهم في صالات العرض لإبراز مواهبهم، بل اختاروا أن يقدموا عروضهم للناس كلما سنحت لهم الفرصة لذلك. موسيقى، ألحان، ورسم غيرت ملامح أزقة وساحات «مزغنة» على غرار «أودان» و»البريد المركزي» لتبعث في أعماقها نفسا فنيا وثقافيا جديدا أطلق عليه «فن الشارع».
منذ ثلاث سنوات، أصبحت أرصفة وزوايا العاصمة، تنبض على وقع «موسيقى الشارع» بعد أن أضحت تعرف صخب الفرق الموسيقية، ولوحات رسم ضمن ظاهرة فنية لم تكن مألوفة لدى الجزائريين وتستقبل الساحة فنونا عدة، على غرار الموسيقى، الرسم، التعبير الحر،  لتصبح مسرحا لكل الفنانين الذين لم يجدوا الفرصة لتقديم أنفسهم أمام الجمهور وفي المسارح، يختارون الفضاءات المفتوحة لتحتضن مواهبهم وليثيروا انتباه المارة والفضوليين.
«فن الشارع» مصطلح يتم إطلاقه بشكل محدد على أشكال الفنون البصرية التي يتم إنشاؤها في الأماكن العامة مثل فن الملصقات، النحت والغرافيتي، وفكرته هذا النوع من الفنون ترتكز بشكل رئيسي على التحليق خارج السرب والابتعاد عن أماكن الفن التقليدي، وتنفيذ الأعمال الفنية بدون وجود حسيب أو رقيب يحتذي دوما بقواعد صارمة محفوظة ومعلبة، يُذكر أن فن الشارع قد ظهر للمرة الأولى عام 1980 على هيئة فن الكتابة على الجدران، ومن المميزات الكبرى التي يحظى بها هذا الفن الالتحام بشكل مباشر مع الجمهور بدون التقيد بمعايير معينة، وقد كان هدف فن الشارع دوما  جذب الانتباه لقضية مجتمعية هامة، أو نشر القيم الجمالية.
إعداد: نوال الهواري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha