شريط الاخبار
العدالة تعيد فتح ملف نهب العقار الفلاحي مافيا الشواطئ˜ تفرض منطقها وتضرب بتعليمة بدوي عرض الحائط الثروة الغابية تشكل 2 بالمائة من مساحة الجزائر أسعار النفط تتراجع دون 73 دولارا الصيادون مجبرون على الارتباط بشبكة الأنترنيت طيلة فترة الصيد اتخا ذكل التدابير لإطلاق مشروع خط السكة الحديدية عنابة - جبل العنق الهدف هو تعزيز المنظومة القانونية للحقوق والحريات˜ مرسوم رئاسي يحدد حقوق وواجبات المستخدمين المدنيين التابعين لمؤسسات الجيش تنصيب اللجنة الإدارية للتحضير للمؤتمر الفيدرالي بتيزي وزو فرعون تؤكد تجميد خدمة الويفي˜ في الأماكن العمومية لدواع أمنية تنديد بخرق قوانين حزب الأفلان˜ والانفراد في اتخاذ القرارات 10 آلاف جزائري طلبوا اللجوء في الاتحاد الأوروبي خلال2017 تأجيل ملف عاشور عبد الرحمان إلى الدورة الجنائية المقبلة مركب النسيج تايال يصدر أول شحنة من المنتجات نصف المصنعة نحو تركيا مجمع جيكا يستعد لتصدير 30 ألف طن من الإسمنت الجزائر تلقن جيرانها والعرب دروسا في الدبلوماسية عطلة العيد وغياب تموين الأسواق يلهبان أسعار الخضر بوتفليقة يدشن مطار هواري بومدين في الخامس جويلية وزارة التجارة تؤكد ضبط موزعين مخالفين للقانون وزارة التربية تنشر تفاصيل إصلاح المنظومة التربوية إنقاذ 40 حراقا˜ جزائريا كانوا على متن سفينة أكواريوس˜ مشروع قانون الاكاديمية الأمازيغية أمام البرلمان يوم الأربعاء انطلاق التسجيل في الماستر وبالدكتوراه بداية من بعد غد تسليم المسجد الأعظم جاهزا قبل 31 ديسمبر روسيا تدرس إمكانية رفع الإنتاج بـ1.5 مليون في الربع الثالث من 2018 انخفاض محسوس لأسعار النفط في السوق الدولية 100 حاج متطوع ضمن صفوف البعثة لأول مرة رجل الأعمال السابق عاشور عبد الرحمان أمام جنايات العاصمة اليوم توقع إنتاج 43 ألف قنطار من عنب المائدة بغرداية جبهة البوليساريو ترفع طعنا جديدا أمام المحكمة الأوروبية سكان قرية بوسومر يغلقون الطريق الوطني رقم 26 الشروع في تركيب أجهزة التشويش وكاميرات المراقبة بمراكز الإجراء أويحيى يجيب على تساؤلات الرأي العام يوم الخميس 3 سنوات حبسا لقائد فرقة بالدرك طلب رشوة بقيمة مليار سنتيم ت أليانس˜ للتأمينات ترفع رقم أعمالها إلى 4.802 مليار دينار الشؤون الدينية تنظر في التزام المساجد بأداء الجمعة يوم العيد الشرطة الجزائرية في صدارة الأعمال الخيرية خلال رمضان تأجيل محاكمة دمويين تورطا في قضايا اغتيال عناصر الشرطة بالبليدة ارتفاع درجات الحرارة يعجل بتدشين مبكر لموسم الاصطياف 926 حالة تسمم غذائي خلال الأشهر الأولى من 2018

روائع الزاهي والعنقى بأوتار القيثارة وترافقها خربشات قلم الرصاص

«فن الشارع» بالعاصمة.. هروب من طوق الجدران لمعانقة الهواء الطلق


  13 فيفري 2018 - 10:53   قرئ 344 مرة   0 تعليق   ثقافة
«فن الشارع» بالعاصمة.. هروب من طوق الجدران لمعانقة الهواء الطلق

بعيدا عن صالات المسرح واستوديوهات التسجيل، ومتحررا من جدران المعارض، بات الابداع يعانق صخب وصدى الشارع بفضل شبان لا  تحذوهم أحلام وتطلعات لبلوغ درجات عظمى من النجومية أو تحقيق طموحات كبروا برغبة تحقيقها، بل وفاء لهواية تسكن وجدانهم. يقفون كل مساء في زاوية من ساحات محتلفة ارتبطت بتاريخ «البهجة»، بين «أودان» و»البريد المركزي» يصطحبون آلاتهم الموسيقية، لوحاتهم، ريشاتهم ومكبرات الصوت الصغيرة ليطربوا المارة والمحيطين بهم إلى جانب الجالسين في المقاهي المقابلة للأماكن التي تعودت على إبداعاتهم البسيطة التي كسرت الروتين اليومي للعاصمة، لتصبح الجلسات في الهواء الطلق وعلى الأرصفة فرصا يستمتع بها عشاق فنون الشارع.
جمهور من مختلف الأعمار يتابع بشغف المقاطع الموسيقية التي يؤديها «نجوم الشارع»، تارة يرددون معهم وتارة يساندونهم بالتصفيقات، مكونين حلقة دائرية وسطها شباب تعلقوا بعذوبة ألحان القيثارة، أو عاشق للفن الشعبي وترديد الأغاني والمقاطع الموسيقية الشبابية معهم.  ليسوا بحاجة إلى تراخيص ولا ينتظرون دورهم في صالات العرض لإبراز مواهبهم، بل اختاروا أن يقدموا عروضهم للناس كلما سنحت لهم الفرصة لذلك. موسيقى، ألحان، ورسم غيرت ملامح أزقة وساحات «مزغنة» على غرار «أودان» و»البريد المركزي» لتبعث في أعماقها نفسا فنيا وثقافيا جديدا أطلق عليه «فن الشارع».
منذ ثلاث سنوات، أصبحت أرصفة وزوايا العاصمة، تنبض على وقع «موسيقى الشارع» بعد أن أضحت تعرف صخب الفرق الموسيقية، ولوحات رسم ضمن ظاهرة فنية لم تكن مألوفة لدى الجزائريين وتستقبل الساحة فنونا عدة، على غرار الموسيقى، الرسم، التعبير الحر،  لتصبح مسرحا لكل الفنانين الذين لم يجدوا الفرصة لتقديم أنفسهم أمام الجمهور وفي المسارح، يختارون الفضاءات المفتوحة لتحتضن مواهبهم وليثيروا انتباه المارة والفضوليين.
«فن الشارع» مصطلح يتم إطلاقه بشكل محدد على أشكال الفنون البصرية التي يتم إنشاؤها في الأماكن العامة مثل فن الملصقات، النحت والغرافيتي، وفكرته هذا النوع من الفنون ترتكز بشكل رئيسي على التحليق خارج السرب والابتعاد عن أماكن الفن التقليدي، وتنفيذ الأعمال الفنية بدون وجود حسيب أو رقيب يحتذي دوما بقواعد صارمة محفوظة ومعلبة، يُذكر أن فن الشارع قد ظهر للمرة الأولى عام 1980 على هيئة فن الكتابة على الجدران، ومن المميزات الكبرى التي يحظى بها هذا الفن الالتحام بشكل مباشر مع الجمهور بدون التقيد بمعايير معينة، وقد كان هدف فن الشارع دوما  جذب الانتباه لقضية مجتمعية هامة، أو نشر القيم الجمالية.
إعداد: نوال الهواري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha