شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

على هامش الأيام المغاربية للمسرح

دعوة إلى الاستثمار في المسرح لإرساء التكامل المغاربي


  21 فيفري 2018 - 11:30   قرئ 338 مرة   0 تعليق   ثقافة
دعوة إلى الاستثمار في المسرح لإرساء التكامل المغاربي

دعا الباحث في مجال العلوم السياسية بجامعة الجزائر أسامة إفراح إلى ضرورة دراسة وتعميق مجالات التعاون فيما بين دول المغرب العربي، لتحقيق التكامل فيما بينهم وتجسيده فعليا على أرض الواقع.
 
تطرق أسامة إفراح الباحث في العلوم السياسية بجامعة الجزائر، خلال ندوة جرت فعالياتها أمس، بجامعة وادي سوف، تدور حيثياتها حول «أي دور للمسرح في تحقيق التكامل المغاربي»، معتبرا أنه لم يحدد بعد أي دور يمكن أن يكون للمسرح في تقديمه خطوطا عريضة، وأعمالا نظرية حول فكرة التكامل والاندماج، بهدف طرح الفكرة أمام مهنيي المسرح من مخرجين وممثلين وحتى كتاب وموزعين وغيرهم لترك الخيار أمام فكرة المساهمة في تحقيق التكامل.
وقال إفراح إن التكامل الذي يعد حالة من القبول والاعتماد المتبادل مع الآخر له مفهوم سياسي و اقتصادي يتجلى في أبهى صوره لحد الآن في الاتحاد الأوروبي، رغم وجود مجموعة من الإتحادات حاولت أن تقوم في بعض المناطق للسير في مسيرة التكامل، مؤكدا أن هذه المساعي السياسية والاقتصادية تابعها أو سبقها مساع نظرية، قائلا بأن تخصصه في مجال العلوم السياسية الذي يرتكز على مجموعة من النظريات منها الوظيفية التي تتحدث عن فكرة التكامل بين الدول، وهو ما يعني إيجاد مصلحة مشتركة، ما يستوجب سؤالا جوهريا حول كيفية إيجاد مصلحة مع الآخر، وهو ما يدع حرية أكبر لتنقل السلع مثلا ولجعل الحدود وهمية أكثر فأكثر، معتبرا أن الاتحاد الأوروبي وصل للعملة المشتركة أيضا، باعتبار أن لكل سياقه الثقافي ولكل تجربته.  
التواصل بين الأفراد يحقق إحساس الحاجة للآخر
وتطرق المتحدث لأن أغلب المنظرين يسعون للتواصل بين الأفراد والشعوب كونه يحقق إحساس الحاجة للآخر، بأنه يمكن بناء الغد مع الآخر بما في ذلك المسرح الذي يعد إحدى وسائل الاتصال، وهو الحال بالنسبة للإعلام الذي بدوره يحقق التواصل، وهو ما تؤكده نظرية الاتصال لدى كارل دويتش التي تعنى به كضرورة حتمية، معتبرا أن فكرة التكامل والاندماج يجب أن تكون أفقيا لا عموديا بمعنى بدل فرض هذا التكامل بقرارات علوية سياسية، الأحسن بناء التكامل من القاعدة فعند إحساس المواطن مثلا الجزائري والمغربي والتونسي بأن ثقافتهم ومصلحتهم وحتى تراثهم مشترك سيدعم بناء التكامل وهو ما يسمى بالمحفز الاجتماعي، الذي يرافقه آخر ثقافي واجتماعي في هذه المنطقة لا غبار عليه، فلماذا لا يكون المسرح أيضا وسيلة من وسائل توعية الناس بهذا التجانس والتماثل الثقافي، وقال المتحدث إن فكرة التكامل هي إحساس ينبعث من الفرد إذ أنه الأصل لينتقل بعده للمؤسسات وغيرها، خاصة وأنه يخاطب هذا الفرد، ويعمل على توعيته وتثقيفه وتزويده بوسائل معينة لتحقيق هذا التكامل.  
عصر التكنولوجيا يخلق فرصا للاستثمار على الواقع  
تساءل إفراح عن مدى تمكن المثقف المغاربي من التخلص من الوصاية؟ والى أي مدى استطاع تحرير نفسه وتحقيق أعمال مشتركة؟ بعيدا عن اللقاءات المناسباتية المرتبطة بالمهرجانات وغيرها، فيما يتعلق بالخطوات المقبلة، وهل هناك أعمال مسرحية مشتركة بين هذه الدول، باحثا في غياب توزيع الأعمال المسرحية المغاربية بين هذه الدول حتى وان لم تكن مشتركة، لما له من تحقيق للربح الاقتصادي، بدل توزيعها داخل الدولة الواحدة، خصوصا وأن مستوى المدارس المتبعة في هذه المناطق متقارب جدا، بمعنى أن الوعاء الثقافي نفسه، معتبرا أن الإيجابي في التكامل من الناحية السياسية والاقتصادية، أن البداية عادة لا تنطلق من السياسة العليا فيما يتعلق بالأمن وغيره، إنما يفضل الانطلاق من الأرضية المشتركة التي لا تحقق أي تهديد على مستوى هذه الدول، مؤكدا أن الثقافة عامل جامع أكثر منه عامل مفرق، يمكن التعامل بها أكثر من الجوانب الأخرى، ما يدعو مثقفي هذه المنطقة للسعي نحو العمل فعلا على إنتاج وتوزيع أعمال مشتركة قد تكون إعانة وزارات المنطقة هامة لكن عصر تطور وسائل التكنولوجيا والاتصال الحديث وحتى سهولة التنقل يخلق فرصة لتكوين ثمار تدعو للخروج من مجرد الاحاسيس لترجمتها على أرض الواقع.     
وادي سوف: نجيبة صيودة  



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha