شريط الاخبار
17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو

على هامش الأيام المغاربية للمسرح

دعوة إلى الاستثمار في المسرح لإرساء التكامل المغاربي


  21 فيفري 2018 - 11:30   قرئ 394 مرة   0 تعليق   ثقافة
دعوة إلى الاستثمار في المسرح لإرساء التكامل المغاربي

دعا الباحث في مجال العلوم السياسية بجامعة الجزائر أسامة إفراح إلى ضرورة دراسة وتعميق مجالات التعاون فيما بين دول المغرب العربي، لتحقيق التكامل فيما بينهم وتجسيده فعليا على أرض الواقع.
 
تطرق أسامة إفراح الباحث في العلوم السياسية بجامعة الجزائر، خلال ندوة جرت فعالياتها أمس، بجامعة وادي سوف، تدور حيثياتها حول «أي دور للمسرح في تحقيق التكامل المغاربي»، معتبرا أنه لم يحدد بعد أي دور يمكن أن يكون للمسرح في تقديمه خطوطا عريضة، وأعمالا نظرية حول فكرة التكامل والاندماج، بهدف طرح الفكرة أمام مهنيي المسرح من مخرجين وممثلين وحتى كتاب وموزعين وغيرهم لترك الخيار أمام فكرة المساهمة في تحقيق التكامل.
وقال إفراح إن التكامل الذي يعد حالة من القبول والاعتماد المتبادل مع الآخر له مفهوم سياسي و اقتصادي يتجلى في أبهى صوره لحد الآن في الاتحاد الأوروبي، رغم وجود مجموعة من الإتحادات حاولت أن تقوم في بعض المناطق للسير في مسيرة التكامل، مؤكدا أن هذه المساعي السياسية والاقتصادية تابعها أو سبقها مساع نظرية، قائلا بأن تخصصه في مجال العلوم السياسية الذي يرتكز على مجموعة من النظريات منها الوظيفية التي تتحدث عن فكرة التكامل بين الدول، وهو ما يعني إيجاد مصلحة مشتركة، ما يستوجب سؤالا جوهريا حول كيفية إيجاد مصلحة مع الآخر، وهو ما يدع حرية أكبر لتنقل السلع مثلا ولجعل الحدود وهمية أكثر فأكثر، معتبرا أن الاتحاد الأوروبي وصل للعملة المشتركة أيضا، باعتبار أن لكل سياقه الثقافي ولكل تجربته.  
التواصل بين الأفراد يحقق إحساس الحاجة للآخر
وتطرق المتحدث لأن أغلب المنظرين يسعون للتواصل بين الأفراد والشعوب كونه يحقق إحساس الحاجة للآخر، بأنه يمكن بناء الغد مع الآخر بما في ذلك المسرح الذي يعد إحدى وسائل الاتصال، وهو الحال بالنسبة للإعلام الذي بدوره يحقق التواصل، وهو ما تؤكده نظرية الاتصال لدى كارل دويتش التي تعنى به كضرورة حتمية، معتبرا أن فكرة التكامل والاندماج يجب أن تكون أفقيا لا عموديا بمعنى بدل فرض هذا التكامل بقرارات علوية سياسية، الأحسن بناء التكامل من القاعدة فعند إحساس المواطن مثلا الجزائري والمغربي والتونسي بأن ثقافتهم ومصلحتهم وحتى تراثهم مشترك سيدعم بناء التكامل وهو ما يسمى بالمحفز الاجتماعي، الذي يرافقه آخر ثقافي واجتماعي في هذه المنطقة لا غبار عليه، فلماذا لا يكون المسرح أيضا وسيلة من وسائل توعية الناس بهذا التجانس والتماثل الثقافي، وقال المتحدث إن فكرة التكامل هي إحساس ينبعث من الفرد إذ أنه الأصل لينتقل بعده للمؤسسات وغيرها، خاصة وأنه يخاطب هذا الفرد، ويعمل على توعيته وتثقيفه وتزويده بوسائل معينة لتحقيق هذا التكامل.  
عصر التكنولوجيا يخلق فرصا للاستثمار على الواقع  
تساءل إفراح عن مدى تمكن المثقف المغاربي من التخلص من الوصاية؟ والى أي مدى استطاع تحرير نفسه وتحقيق أعمال مشتركة؟ بعيدا عن اللقاءات المناسباتية المرتبطة بالمهرجانات وغيرها، فيما يتعلق بالخطوات المقبلة، وهل هناك أعمال مسرحية مشتركة بين هذه الدول، باحثا في غياب توزيع الأعمال المسرحية المغاربية بين هذه الدول حتى وان لم تكن مشتركة، لما له من تحقيق للربح الاقتصادي، بدل توزيعها داخل الدولة الواحدة، خصوصا وأن مستوى المدارس المتبعة في هذه المناطق متقارب جدا، بمعنى أن الوعاء الثقافي نفسه، معتبرا أن الإيجابي في التكامل من الناحية السياسية والاقتصادية، أن البداية عادة لا تنطلق من السياسة العليا فيما يتعلق بالأمن وغيره، إنما يفضل الانطلاق من الأرضية المشتركة التي لا تحقق أي تهديد على مستوى هذه الدول، مؤكدا أن الثقافة عامل جامع أكثر منه عامل مفرق، يمكن التعامل بها أكثر من الجوانب الأخرى، ما يدعو مثقفي هذه المنطقة للسعي نحو العمل فعلا على إنتاج وتوزيع أعمال مشتركة قد تكون إعانة وزارات المنطقة هامة لكن عصر تطور وسائل التكنولوجيا والاتصال الحديث وحتى سهولة التنقل يخلق فرصة لتكوين ثمار تدعو للخروج من مجرد الاحاسيس لترجمتها على أرض الواقع.     
وادي سوف: نجيبة صيودة  



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha