شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

من تيزي وزو إلى بسكرة

حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب»


  25 فيفري 2018 - 10:42   قرئ 358 مرة   0 تعليق   ثقافة
حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب»

تتواصل فعاليات اللبؤة الفضية للمسرح الواقعي في طبعتها الأولى بتيارت، والتي افتتحت أول أمس بعرض «سينيني» لتعاونية ماشاهو من تيزي وزو والتي تفنن في إخراجها الشاب صادق يوسفي،  فرصة أراد من خلالها تسليط الضوء على واقع المغترب الجزائري وجل التحديات التي يواجهها من أجل تحقيق ذاته وأهدافه.
 
العرض المسرحي «سنيني» الذي سبق وأن افتك عدة جوائز يدخل المنافسة من أجل اقتناص جائزة اللبؤة الفضية للمسرح الواقعي، وقد سلطت الضوء على قصة جزائريين مغتربين يعيشان في قبو بباريس، أحدهما ذو مستوى تعليمي، والآخر عامل، وكان مشروع الطالب هو تأليف كتاب عن الشاب الذي يقاسمه القبو، وكان فارق المستوى العلمي الفارق في العرض والذي صنع من خلاله مشاهد كوميدية، والحقيقة التي اكتشفها الشاب العامل في محاولة الطالب كتابة مؤلف عنه ثار ضده، كونه يريد أن حقيقته في أنه يشرب الخمر ويصلي في آن واحد، وهي الحالة التي قال عنها المخرج بعض المغتربين الجزائريين،  وهو ما دفعه لتمزيق الكتاب، بالمقابل قام الطالب بحرق الأموال التي كان يخبئها العامل داخل اللعبة التي كان يحتفظ بها ويجمع فيه المال من أجل أن يضمن مستقبله في وطنه، والتي أرادها يوسفي أن تكون نهاية درامية، وقال إن هذا العمل هو جزء من حياة محمد اويحيا التي عاشها أنذاك في فرنسا. 
ومن جهتها مسرحية «الاغتراب» حاولت طيلة ساعة من الزمن أن تلامس وجدان المتلقي، حيث تحدثت عما يكتمه ويكتبه الصامتون الذين يمثلون كل شخص يحس بالغربة داخل وطنه بين أهله وأحبابه الغربة الفكرية والنفسية في المجتمع طغت عليها المادة، إلا أنه يفضل الصمت والموت ببطء ويرفض التحرر من قيود وضعها مجتمع غير منصف دون أن يحاول تغيير شيء في حياته. المسرحية تجرى بين زمنين يفرق بينهما حرقة اغتراب أفكار لم تجد واقعا يتقبلها وأحلام تصطدم بالنكران والخيانة، تدور أحداثها في غرفة لا تصلح للعيش البشري يجتمع فيها صحفي يجسد دوره «عيسى لكحل» جاء من أجل إجراء تحقيق، وعامل «الطاهر رزاق»بحث عن لقمة العيش، تجمعهما لحظات من الحميمية أحيانا ولحظات أخرى جملة من المناكفات، وبحوارهما المطول والسردي تحدث بينهما صراعات متكررة تفصح عما يعيشه كل إنسان داخل المجتمع بمختلف أطيافه، المثقف، العامل البسيط، الحديث بينهما كان قاسي جدا، فجاء مليئا بالمعاناة، فكان عبارة عن صرخة مجتمع مسرحية «الاغتراب» جاءت بأسلوب ساخر تسودها الكوميديا السوداء، لما يكن بها ديكور ولا سينوغرافيا ما عدا كلماتها التي جاءت مشبعة بالمشاعر والأحاسيس.
تيارت: نوال الهواري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha