شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

ظل صامويل بيكيت وفرناندو أرابيل بعاصمة الرستميين

صراع مع الوجود وتجاوز هوس الانتظار في «نستناو..ف..حيط»


  26 فيفري 2018 - 09:58   قرئ 418 مرة   0 تعليق   ثقافة
صراع مع الوجود وتجاوز هوس الانتظار في «نستناو..ف..حيط»

تعود الفرجة إلى عاصمة الرستميين، في صورة وكأنها تحتفل بميلاد حياة جديدة، والتي حملها العرض الشرفي لمسرحية « نستناو..ف ..الحيط» لمخرجها حليم زدام، احتضنتها قاعة سينما «الكازينو» سابقا والتي تدخل منافسة اللبؤة الفضية للمسرح الواقعي في طبعتها الوطنية الأولى، وأبدع في العمل ابن مدينة المقراني، ليجسد إحدى روائع صامويل بيكيت عن نص «في انتظار قودو» ومسرحية «فاندوليز» لفرناندو أرابال، في إعداد دراماتيكي يصور الصراع الدائم مع الحياة والوجود  وتخطي الانتظار.
 
الأمل في بلوغ ما نريد وتحقيق ما نصبو إليه، هي تطلعات كل فرد في الحياة،  قد تجد سبيلا لتجسيدها وقد تصطدم بمصاعب قد تحول بينها وبين الرغبة في مستقبل أفضل، وبين هذا وذاك ركز المخرج حليم زدام في  صورة اخراجية بسيطة وجوهرية تترجم فكر أعمال صامويل بيكيت، والتي كانت تأتي وفق الانسان المعاصر، وبالفكاهة السوداء شرح المخرج عرضه المسرحي «نستناو ف حيط»  آمال كل واحد في انتظار اللامعلوم، وعلى مدار ساعة من الزمن نجد أربع شخصيات التي تصارع اللاشىء وتنتظر اللاشيء، الذي إن لم يأت غدا يعودون مجددا، والتي أعطى فيها أيضا معاناة المبدع والفنان الذي جسده في صورة البهلواني، الذي يخضع لسيده في صورة مقربة للسلطة، والتي أبدع فيها الممثل أسامة شلاغة، ومن بيكيت إلى فاندو وليز، لفرناندو أرابال والتي جسدها في ثلاث شخصيات التي تمشي إلى اللاشيئ مع أمل الوصول إلى اللاشيئ، في تصاعد درامي لم يلغ استعمال السينوغرافيا التي، استغل فيها كل الفضاء. العمل الذي شارك فيه كل من عقبة بوعافية عيسى، فراطسة فارس بن عبد الرحمان، صلاح الدين بن مهيدي، عماد الدين عبد السلام.
عرض ثمرة 8 أشهر  لورشة إعداد الممثل 
من جهته، قال حليم زدام إنه استعان بمقاربات لمجموعة تدور في حلقة مفرغة ومجموعة أخرى تنظر في اللاشيء  أن موضوع العرض يتوافق والواقع المعاش، كما أراد أن يضع لمسته الخاصة في عمل بيكيت التي يتناولها بطريقة تشاؤمية،  والتي أعطى لها لونا آخرا عكس  اللون الرمادي الذي كانت تطغى على أعمال بيكيت، من خلال استعماله للإضاءة، بألوانها المتعددة، وعن سؤال «المحور اليومي» بخصوص عدم تحديد المكان، رد زدام أنه  لا تحديد المكان في عروض العبث،  معرجا في حديثه عن بعض الأقوال التي صرح بها بيكيت، حيث قال إن شخصياته موجودة في مكان ما  وفي طريق وفضاء ما، وهو ما قام به المخرج من خلال عكس الديكور سواء في غصن الشجرة ، أو القمر أو حتى بقايا الجدار،  وهو ما يترجم رسالته الرامية إلى انتظار المجهول. وقال إن العرض تم التحضير له قرابة 8 أشهر، لشخصيات كانت ثمرة ورشة إعداد الممثل، التي يحرض فيه على اعدادهم بطريقة أكاديمية،  وكانت أول تجربة معهم، مشيرا إلى أن العمل سيشهد في كل عرض تطورات أخرى.
من تيارت: نـوال الـهواري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha