شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

ظل صامويل بيكيت وفرناندو أرابيل بعاصمة الرستميين

صراع مع الوجود وتجاوز هوس الانتظار في «نستناو..ف..حيط»


  26 فيفري 2018 - 09:58   قرئ 463 مرة   0 تعليق   ثقافة
صراع مع الوجود وتجاوز هوس الانتظار في «نستناو..ف..حيط»

تعود الفرجة إلى عاصمة الرستميين، في صورة وكأنها تحتفل بميلاد حياة جديدة، والتي حملها العرض الشرفي لمسرحية « نستناو..ف ..الحيط» لمخرجها حليم زدام، احتضنتها قاعة سينما «الكازينو» سابقا والتي تدخل منافسة اللبؤة الفضية للمسرح الواقعي في طبعتها الوطنية الأولى، وأبدع في العمل ابن مدينة المقراني، ليجسد إحدى روائع صامويل بيكيت عن نص «في انتظار قودو» ومسرحية «فاندوليز» لفرناندو أرابال، في إعداد دراماتيكي يصور الصراع الدائم مع الحياة والوجود  وتخطي الانتظار.
 
الأمل في بلوغ ما نريد وتحقيق ما نصبو إليه، هي تطلعات كل فرد في الحياة،  قد تجد سبيلا لتجسيدها وقد تصطدم بمصاعب قد تحول بينها وبين الرغبة في مستقبل أفضل، وبين هذا وذاك ركز المخرج حليم زدام في  صورة اخراجية بسيطة وجوهرية تترجم فكر أعمال صامويل بيكيت، والتي كانت تأتي وفق الانسان المعاصر، وبالفكاهة السوداء شرح المخرج عرضه المسرحي «نستناو ف حيط»  آمال كل واحد في انتظار اللامعلوم، وعلى مدار ساعة من الزمن نجد أربع شخصيات التي تصارع اللاشىء وتنتظر اللاشيء، الذي إن لم يأت غدا يعودون مجددا، والتي أعطى فيها أيضا معاناة المبدع والفنان الذي جسده في صورة البهلواني، الذي يخضع لسيده في صورة مقربة للسلطة، والتي أبدع فيها الممثل أسامة شلاغة، ومن بيكيت إلى فاندو وليز، لفرناندو أرابال والتي جسدها في ثلاث شخصيات التي تمشي إلى اللاشيئ مع أمل الوصول إلى اللاشيئ، في تصاعد درامي لم يلغ استعمال السينوغرافيا التي، استغل فيها كل الفضاء. العمل الذي شارك فيه كل من عقبة بوعافية عيسى، فراطسة فارس بن عبد الرحمان، صلاح الدين بن مهيدي، عماد الدين عبد السلام.
عرض ثمرة 8 أشهر  لورشة إعداد الممثل 
من جهته، قال حليم زدام إنه استعان بمقاربات لمجموعة تدور في حلقة مفرغة ومجموعة أخرى تنظر في اللاشيء  أن موضوع العرض يتوافق والواقع المعاش، كما أراد أن يضع لمسته الخاصة في عمل بيكيت التي يتناولها بطريقة تشاؤمية،  والتي أعطى لها لونا آخرا عكس  اللون الرمادي الذي كانت تطغى على أعمال بيكيت، من خلال استعماله للإضاءة، بألوانها المتعددة، وعن سؤال «المحور اليومي» بخصوص عدم تحديد المكان، رد زدام أنه  لا تحديد المكان في عروض العبث،  معرجا في حديثه عن بعض الأقوال التي صرح بها بيكيت، حيث قال إن شخصياته موجودة في مكان ما  وفي طريق وفضاء ما، وهو ما قام به المخرج من خلال عكس الديكور سواء في غصن الشجرة ، أو القمر أو حتى بقايا الجدار،  وهو ما يترجم رسالته الرامية إلى انتظار المجهول. وقال إن العرض تم التحضير له قرابة 8 أشهر، لشخصيات كانت ثمرة ورشة إعداد الممثل، التي يحرض فيه على اعدادهم بطريقة أكاديمية،  وكانت أول تجربة معهم، مشيرا إلى أن العمل سيشهد في كل عرض تطورات أخرى.
من تيارت: نـوال الـهواري



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha