شريط الاخبار
بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل سيلاس لصناعة الإسمنت تصدّر 38 ألف طن نحو غرب إفريقيا تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلىالدورة الجنائية المقبلة أغلب التحاليل المخبرية أثبتت جودة القهوة المسوّقة للجزائريين تحطيم والسطو على مقر وكالة جيزي بدواجي بمدينة بجاية مفاوضات مع رجال أعمال لضمان التمويل وتجنيد الشباب لإدارة صفحات فايسبوك˜ أسعار النفط ترتفع بعد قرار السعودية خفض إنتاجها مجلس أخلاقيات مهنة الصيادلة يتوقع انفراج أزمة ندرة الأدوية إطلاق مناقصة لبسط شبكة الـ جي 3 بالمناطق الريفية والسياحية الإنتاج الوطني من الحليب تطور بـ2.3 مليار لتر خلال 17 سنة

الأستاذ الجامعي والباحث في لسانيات اللغة الأمازيغية سعيد شماخ:

الاقتباس السينمائي من الأدب مقيد بإيديولوجيات سياسية وطابوهات مجتمعية


  27 فيفري 2018 - 10:51   قرئ 532 مرة   0 تعليق   ثقافة
الاقتباس السينمائي من الأدب مقيد بإيديولوجيات سياسية وطابوهات مجتمعية

قال الأستاذ الجامعي والباحث في لسانيات اللغة الأمازيغية سعيد شماخ أمس، إن الاقتباس السينمائي في الجزائر يخضع إلى عدة معايير جعلته مقيدا إما بإيديولوجيات سياسية أو طابوهات فرضتها ذهنيات المجتمع الجزائري، متخذا من فيلم الربوة المنسية للمخرج الراحل بوقرموح المقتبس عن رواية الكاتب مولود معمري كعينة لإبراز هذه العوائق، باعتبار أن سيناريو الفيلم تعرض لعملية حذف لقطات كانت مهمة في نص الراوية.
 
اعتبر الباحث الجامعي سعيد شماخ خلال المحاضرة التي ألقاها بدار الثقافة مولود معمري ضمن فعاليات المهرجان الوطني الثقافي للفيلم الأمازيغي، أن الاقتباس السينمائي من الأدب في صناعة السينما الجزائرية يبقى بعيدا عمّا يجب أن يكون عليه مقارنة بالاقتباس السينمائي الموجود في الدول الغربية. وأرجع ذلك إلى تحكم عدة عوامل في الاقتباس السينمائي من الأدب خصوصا المتعلقة منها بالإيديولوجيات السياسية التي كثيرا ما تكون عقبة لطرح بعض المواضيع نظرا لحساسيتها، وغالبا ما يكون المنتج أو المخرج مجبرا على التنازل عنها أو حذف جزء منها سعيا لترخيص عمله السينمائي أو الحصول على الدعم المالي، وهو نفس الإشكال الذي يطرح أيضا عندما يتعلق الأمر بمشكل ذهنيات المجتمع التي تشكل عقبة في الاقتباس السينمائي من الرواية الأدبية الأصلية، حيث إن المخرج يجبر أيضا على حذف أحداث من عمله المصور رغم وجودها في الراوية الأصلية، تجنبا أيضا لمواجهة المجتمع الذي ما زال متحفظا في عاداته وتقاليده، وهو مقيد بذلك، باعتبار أن الفيلم موجه للجمهور الواسع ويتناول قضية ما من القضايا الاجتماعية، مضيفا أن النسخة الأصلية للفليم لم يتحصل عليها حتى المخرج من المنتج الفرنسي إلى حد الساعة. في سياق آخر، أسقط الباحث الجامعي انتقاداته هذه على العمل السينمائي «الربوة المنسية» للمخرج بوقرموح المقتبس عن رواية مولود معمري، ففي جزء من محاضرته التي حملت عنوان «الربوة المنسية... من الأدب إلى السينما» قال إن الفيلم بعيد عمّا حققه من صدى في السينما الجزائرية لاسيما الأمازيغية منها، لكونه من أولى الأعمال الناطقة بالأمازيغية سنوات التسعينات، إلا أن مرور الوقت أظهر –حسبه- أن هناك عدة نقائص تسببت في فوارق بين الرواية الأصلية والفيلم المنتج من طرف عبد الرحمان بوقرموح الذي لم يعالج عدة مواضيع كانت ذات أهمية في الرواية، على غرار مشاركة منطقة القبائل في الحرب العالمية الثانية وغيرها من الأحداث التي تعمد المخرج إسقاطها للأسباب سالفة الذكر. من جهتها، لم تسر المختصة في السينما الأمازيغية والمستشارة لدى الاتحاد الأوروبي «لطيفة لافير» في نهج الباحث الجامعي سعيد شماخ، حيث أرجعت تجاوز مخرج الفيلم لبعض الأحداث التي ذكرت في الرواية الأصلية إلى عامل الوقت، حيث قالت إن مرض بوقرموح تزامن مع عملية تصوير وتركيب الفيلم، ولم يكن لديه الوقت الكافي لاقتباس الرواية في شكلها الأصليو خاصة أن من الصعب تلخيص رواية يمكن قراءتها في أسبوع أو أكثر في مدة لا تتجاوز ساعة والنصف.
 أغيلاس. ب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha