شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

الأستاذ الجامعي والباحث في لسانيات اللغة الأمازيغية سعيد شماخ:

الاقتباس السينمائي من الأدب مقيد بإيديولوجيات سياسية وطابوهات مجتمعية


  27 فيفري 2018 - 10:51   قرئ 462 مرة   0 تعليق   ثقافة
الاقتباس السينمائي من الأدب مقيد بإيديولوجيات سياسية وطابوهات مجتمعية

قال الأستاذ الجامعي والباحث في لسانيات اللغة الأمازيغية سعيد شماخ أمس، إن الاقتباس السينمائي في الجزائر يخضع إلى عدة معايير جعلته مقيدا إما بإيديولوجيات سياسية أو طابوهات فرضتها ذهنيات المجتمع الجزائري، متخذا من فيلم الربوة المنسية للمخرج الراحل بوقرموح المقتبس عن رواية الكاتب مولود معمري كعينة لإبراز هذه العوائق، باعتبار أن سيناريو الفيلم تعرض لعملية حذف لقطات كانت مهمة في نص الراوية.
 
اعتبر الباحث الجامعي سعيد شماخ خلال المحاضرة التي ألقاها بدار الثقافة مولود معمري ضمن فعاليات المهرجان الوطني الثقافي للفيلم الأمازيغي، أن الاقتباس السينمائي من الأدب في صناعة السينما الجزائرية يبقى بعيدا عمّا يجب أن يكون عليه مقارنة بالاقتباس السينمائي الموجود في الدول الغربية. وأرجع ذلك إلى تحكم عدة عوامل في الاقتباس السينمائي من الأدب خصوصا المتعلقة منها بالإيديولوجيات السياسية التي كثيرا ما تكون عقبة لطرح بعض المواضيع نظرا لحساسيتها، وغالبا ما يكون المنتج أو المخرج مجبرا على التنازل عنها أو حذف جزء منها سعيا لترخيص عمله السينمائي أو الحصول على الدعم المالي، وهو نفس الإشكال الذي يطرح أيضا عندما يتعلق الأمر بمشكل ذهنيات المجتمع التي تشكل عقبة في الاقتباس السينمائي من الرواية الأدبية الأصلية، حيث إن المخرج يجبر أيضا على حذف أحداث من عمله المصور رغم وجودها في الراوية الأصلية، تجنبا أيضا لمواجهة المجتمع الذي ما زال متحفظا في عاداته وتقاليده، وهو مقيد بذلك، باعتبار أن الفيلم موجه للجمهور الواسع ويتناول قضية ما من القضايا الاجتماعية، مضيفا أن النسخة الأصلية للفليم لم يتحصل عليها حتى المخرج من المنتج الفرنسي إلى حد الساعة. في سياق آخر، أسقط الباحث الجامعي انتقاداته هذه على العمل السينمائي «الربوة المنسية» للمخرج بوقرموح المقتبس عن رواية مولود معمري، ففي جزء من محاضرته التي حملت عنوان «الربوة المنسية... من الأدب إلى السينما» قال إن الفيلم بعيد عمّا حققه من صدى في السينما الجزائرية لاسيما الأمازيغية منها، لكونه من أولى الأعمال الناطقة بالأمازيغية سنوات التسعينات، إلا أن مرور الوقت أظهر –حسبه- أن هناك عدة نقائص تسببت في فوارق بين الرواية الأصلية والفيلم المنتج من طرف عبد الرحمان بوقرموح الذي لم يعالج عدة مواضيع كانت ذات أهمية في الرواية، على غرار مشاركة منطقة القبائل في الحرب العالمية الثانية وغيرها من الأحداث التي تعمد المخرج إسقاطها للأسباب سالفة الذكر. من جهتها، لم تسر المختصة في السينما الأمازيغية والمستشارة لدى الاتحاد الأوروبي «لطيفة لافير» في نهج الباحث الجامعي سعيد شماخ، حيث أرجعت تجاوز مخرج الفيلم لبعض الأحداث التي ذكرت في الرواية الأصلية إلى عامل الوقت، حيث قالت إن مرض بوقرموح تزامن مع عملية تصوير وتركيب الفيلم، ولم يكن لديه الوقت الكافي لاقتباس الرواية في شكلها الأصليو خاصة أن من الصعب تلخيص رواية يمكن قراءتها في أسبوع أو أكثر في مدة لا تتجاوز ساعة والنصف.
 أغيلاس. ب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha