شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

سباق نيل جائزة الزيتونة الذهبية للفيلم الأمازيغي يحتدم و6 أفلام تدخل المنافسة


  27 فيفري 2018 - 12:57   قرئ 419 مرة   0 تعليق   ثقافة
سباق نيل جائزة الزيتونة الذهبية للفيلم الأمازيغي يحتدم و6 أفلام تدخل المنافسة

تتواصل فعاليات الطبعة الثالثة عشرة لمهرجان الفيلم الأمازيغي بتيزي وزو تحت وقع عروض سينمائية ونشاطات فنية وثقافية متعددة، حيث احتضنت قاعة العروض الكبرى لدار الثقافة مولود معمري في اليوم الثالث من المهرجان، عروض لستة "6" أفلام في مختلف الأصناف يتنافسون على جائزة الزيتونة الذهبية.

 عرف اليوم الثالث من مهرجان الفيلم الامازيغي دخول ستة أفلام غمار  سباق نيل جائزة الزيتون الذهبية في طبعتها الـ16، حيث أن الجمهور كان على موعد مع عرض فيلمين خلال الفترة الصباحية بقاعة العرض الكبرى للدار الثقافة، حيث يتعلق الأمر بالفيلم الوثائقي (52 د)  تحت عنوان "أسلاي" بمعنى المتحف للمخرج جمال باشا، حيث تطرق سيناريو الفيلم إلى تسليط الضوء على شخصية أحمد شلال الذي يعد من أحد المهتمين بالتراث التقليدي لمنطقة القبائل، حيث كان مولعا بجمع الأغراض التقليدية منذ صغره لاسيما المصنوعة أو المستعملة منذ المئات من السنين. وقد حاول المخرج وعبر فيلمه الوثائقي تسليط الضوء على مرحلة من المراحل التاريخية للتراث الامازيغي الثري وكذا أهمية الاعتناء بكل ماهر رمزي لهذه الحقبة التي تحاكي حياة شعب وتعكس ثقافته وعاداته. على غرار ما أقدم عليه أحمد شلال الذي حول منزله إلى متحف حبا في هذه الهوية دون الطمع في الأموال.  أما الفيلم الثاني الذي استمتع بها الجمهور القليل المتوافد على القاعة في الفيلم الوثائقي "إمكساون إيغني" بمعنى "رعاة السماء" للمخرج عبدالنور لاسب المقدرة مدته بـ46 دقيقة الذي تطرق في أحداثه إلى قصة ثلاثة رعاة غنم في أعالي جبال جرجرة وبالتحديد في منطقة ايث واسيف، أين جعلوا من الفلاحة مصدر رزقهم الوحيد بجمع حليب الأبقار وتوزيعه على وحدة مختصة في  صناعة مختلف أنواع الجبن بذات المنطقة، وهو الفيلم الذي حمل رسالة هادفة تعكس طموح كل شاب يملك إرادة في صناعة مستقبله دون أن يولي أي اهتمام لمحيطه مادامت مهنته شريفة.أما الفترة المسائية من اليوم الثالث للمهرجان فتتميز بعرض أربعة أفلام كاملة ثلاثة منها في صنف الفيلم القصير ، ويتعلق الأمر في البداية بالفيلم القصير "لاخصاص" بمعنى "النقص" للمخرج سي إسماعيل أعراب، والفيلم الثاني في نفس الصنف دائما يتمثل في الفيلم "تاعكمت نتدودرث" بمعنى "وهن الحياة" للمخرج عمر عمرون، والفيلم الثالث هو "حومان" للمخرج إيسام تاعشيت الذي يتطرق إلى موضوع العنف في الملاعب. من جهة أخرى عرف العرض الأخير من اليوم الثاني للمهرجان، عرض الفيلم "الطويل تحت عنوان "أمنديل" للمخرج حكيم رحيم، وهو العمل السينمائي الذي رشحه الجمهور الذي توافد بأعداد كبيرة على قاعة الحفلات الكبرى، لنيل جائزة الزيتونة الذهبية قي صنف الفيلم الطويل خصوصا أن المخرج نجح إلى حد بعيد في تجسيد أحداث قصة الفيلم عبر جميع الأصعدة سواء من حيث تقنيات التصوير، الديكور والإخراج.  وكذا مضمون السيناريو الذي تطرق إلى الحياة الحقيقية للفنان الكبير "علي فرحاتي"  الذي لعب الدور الرئيسي في الفيلم الذي عالج مسألة حساسة في المجتمع القبائلي والمنحصرة بين الحب والشرف. وهي قصة عاشها الفنان علي فرحاتي الذي وقع في حب فتاة اسمها "ليلى"  قبل أن يقدم أبوها على تزويجها لغير عشيقها بعدما خسر رهان قمار.  علي من رغم مرور السنين رفض نسيان حبه الأول وفضل الرحيل إلى فرنسا ليجعلها مأواه وقبر عشقه الأول.

 

أغيلاس ب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha