شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

اليوم الثالث من مهرجان الفيلم الأمازيغي بتيزي وزو

الجمهور يرشح «أمنديل» للزيتونة الذهبية في صنف الفيلم الطويل


  28 فيفري 2018 - 11:16   قرئ 585 مرة   0 تعليق   ثقافة
الجمهور يرشح «أمنديل» للزيتونة الذهبية في صنف الفيلم الطويل

 تتواصل فعاليات الطبعة الثالثة عشرة لمهرجان الفيلم الأمازيغي بتيزي وزو تحت وقع عروض سينمائية ونشاطات فنية وثقافية متعددة، حيث احتضنت قاعة العروض الكبرى لدار الثقافة مولود معمري في اليوم الثالث من المهرجان عرض ستة أفلام في مختلف الأصناف للتنافس على جائزة الزيتونة الذهبية.
 
شهد اليوم الثالث من مهرجان الفيلم الأمازيغي دخول ستة أفلام غمار سباق نيل جائزة الزيتون الذهبية في طبعتها الـ16، حيث كان الجمهور على موعد مع عرض فيلمين خلال الفترة الصباحية بقاعة العرض الكبرى لدار الثقافة، يتعلق الأمر بالفيلم الوثائقي (52 د) تحت عنوان «أسلاي» بمعنى المتحف للمخرج جمال باشا، حيث سلط سيناريو الفيلم الضوء على شخصية أحمد شلال الذي يعد من المهتمين بالتراث التقليدي لمنطقة القبائل، حيث كان مولعا بجمع الأغراض التقليدية منذ صغره لاسيما المصنوعة أو المستعملة منذ مئات السنين. وحاول المخرج عبر فيلمه الوثائقي تسليط الضوء على مرحلة من المراحل التاريخية للتراث الأمازيغي الثري وكذا أهمية الاعتناء بكل ما هو رمزي لهذه الحقبة التي تحاكي حياة شعب وتعكس ثقافته وعاداته، على غرار ما أقدم عليه أحمد شلال الذي حول منزله إلى متحف حبا في هذه الهوية دون طمع في المال. أما الفيلم الثاني الذي استمتع به الجمهور القليل المتوافد على القاعة فيتعلق بالفيلم الوثائقي «إمكساون إيغني» بمعنى «رعاة السماء» للمخرج عبد النور لاسب، وتقدرة مدته بـ46 دقيقة، تطرق في أحداثه إلى قصة ثلاثة رعاة غنم في أعالي جبال جرجرة وبالتحديد في منطقة آيث واسيف، جعلوا من الفلاحة مصدر رزقهم الوحيد بجمع حليب الأبقار وتوزيعه على وحدة مختصة في صناعة مختلف أنواع الجبن بذات المنطقة، وهو الفيلم الذي حمل رسالة هادفة تعكس طموح كل شاب يملك إرادة في صناعة مستقبله دون أن يولي أي اهتمام لمحيطه ما دامت مهنته شريفة. أما الفترة المسائية من اليوم الثالث للمهرجان فتميزت بعرض أربعة أفلام كاملة، ثلاثة منها في صنف الفيلم القصير، ويتعلق الأمر في البداية بالفيلم القصير «لاخصاص» بمعنى «النقص» للمخرج سي إسماعيل أعراب، والفيلم الثاني في نفس الصنف دائما يتمثل في الفيلم «تاعكمت نتدودرث» بمعنى «وهن الحياة» للمخرج عمر عمرون، والفيلم الثالث هو «حومان» للمخرج إيسام تاعشيت ويتطرق إلى موضوع العنف في الملاعب. من جهة أخرى، عرف العرض الأخير من اليوم الثاني للمهرجان عرض الفيلم الطويل «أمنديل» للمخرج حكيم رحيم، وهو العمل السينمائي الذي رشحه الجمهور الذي توافد بأعداد كبيرة على قاعة الحفلات الكبرى، لنيل جائزة الزيتونة الذهبية قي صنف الفيلم الطويل، خصوصا أن المخرج نجح إلى حد بعيد في تجسيد أحداث قصة الفيلم عبر جميع الأصعدة سواء من حيث تقنيات التصوير، الديكور والإخراج، وكذا مضمون السيناريو الذي تطرق إلى الحياة الحقيقية للفنان الكبير «علي فرحاتي» الذي لعب دورا رئيسا في الفيلم الذي عالج مسألة حساسة في المجتمع القبائلي تتعلق بالصراع بين الحب والشرف، وهي قصة عاشها الفنان علي فرحاتي الذي وقع في حب فتاة اسمها «ليلى» قبل أن يقدم أبوها على تزويجها لغير عشيقها بعدما خسر رهان قمار. ورغم مرور السنرات، رفض علي نسيان حبه الأول وفضل الرحيل إلى فرنسا ليجعلها مأواه وقبر عشقه الأول.
أغيلاس. ب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha