شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

اليوم الثالث من مهرجان الفيلم الأمازيغي بتيزي وزو

الجمهور يرشح «أمنديل» للزيتونة الذهبية في صنف الفيلم الطويل


  28 فيفري 2018 - 11:16   قرئ 519 مرة   0 تعليق   ثقافة
الجمهور يرشح «أمنديل» للزيتونة الذهبية في صنف الفيلم الطويل

 تتواصل فعاليات الطبعة الثالثة عشرة لمهرجان الفيلم الأمازيغي بتيزي وزو تحت وقع عروض سينمائية ونشاطات فنية وثقافية متعددة، حيث احتضنت قاعة العروض الكبرى لدار الثقافة مولود معمري في اليوم الثالث من المهرجان عرض ستة أفلام في مختلف الأصناف للتنافس على جائزة الزيتونة الذهبية.
 
شهد اليوم الثالث من مهرجان الفيلم الأمازيغي دخول ستة أفلام غمار سباق نيل جائزة الزيتون الذهبية في طبعتها الـ16، حيث كان الجمهور على موعد مع عرض فيلمين خلال الفترة الصباحية بقاعة العرض الكبرى لدار الثقافة، يتعلق الأمر بالفيلم الوثائقي (52 د) تحت عنوان «أسلاي» بمعنى المتحف للمخرج جمال باشا، حيث سلط سيناريو الفيلم الضوء على شخصية أحمد شلال الذي يعد من المهتمين بالتراث التقليدي لمنطقة القبائل، حيث كان مولعا بجمع الأغراض التقليدية منذ صغره لاسيما المصنوعة أو المستعملة منذ مئات السنين. وحاول المخرج عبر فيلمه الوثائقي تسليط الضوء على مرحلة من المراحل التاريخية للتراث الأمازيغي الثري وكذا أهمية الاعتناء بكل ما هو رمزي لهذه الحقبة التي تحاكي حياة شعب وتعكس ثقافته وعاداته، على غرار ما أقدم عليه أحمد شلال الذي حول منزله إلى متحف حبا في هذه الهوية دون طمع في المال. أما الفيلم الثاني الذي استمتع به الجمهور القليل المتوافد على القاعة فيتعلق بالفيلم الوثائقي «إمكساون إيغني» بمعنى «رعاة السماء» للمخرج عبد النور لاسب، وتقدرة مدته بـ46 دقيقة، تطرق في أحداثه إلى قصة ثلاثة رعاة غنم في أعالي جبال جرجرة وبالتحديد في منطقة آيث واسيف، جعلوا من الفلاحة مصدر رزقهم الوحيد بجمع حليب الأبقار وتوزيعه على وحدة مختصة في صناعة مختلف أنواع الجبن بذات المنطقة، وهو الفيلم الذي حمل رسالة هادفة تعكس طموح كل شاب يملك إرادة في صناعة مستقبله دون أن يولي أي اهتمام لمحيطه ما دامت مهنته شريفة. أما الفترة المسائية من اليوم الثالث للمهرجان فتميزت بعرض أربعة أفلام كاملة، ثلاثة منها في صنف الفيلم القصير، ويتعلق الأمر في البداية بالفيلم القصير «لاخصاص» بمعنى «النقص» للمخرج سي إسماعيل أعراب، والفيلم الثاني في نفس الصنف دائما يتمثل في الفيلم «تاعكمت نتدودرث» بمعنى «وهن الحياة» للمخرج عمر عمرون، والفيلم الثالث هو «حومان» للمخرج إيسام تاعشيت ويتطرق إلى موضوع العنف في الملاعب. من جهة أخرى، عرف العرض الأخير من اليوم الثاني للمهرجان عرض الفيلم الطويل «أمنديل» للمخرج حكيم رحيم، وهو العمل السينمائي الذي رشحه الجمهور الذي توافد بأعداد كبيرة على قاعة الحفلات الكبرى، لنيل جائزة الزيتونة الذهبية قي صنف الفيلم الطويل، خصوصا أن المخرج نجح إلى حد بعيد في تجسيد أحداث قصة الفيلم عبر جميع الأصعدة سواء من حيث تقنيات التصوير، الديكور والإخراج، وكذا مضمون السيناريو الذي تطرق إلى الحياة الحقيقية للفنان الكبير «علي فرحاتي» الذي لعب دورا رئيسا في الفيلم الذي عالج مسألة حساسة في المجتمع القبائلي تتعلق بالصراع بين الحب والشرف، وهي قصة عاشها الفنان علي فرحاتي الذي وقع في حب فتاة اسمها «ليلى» قبل أن يقدم أبوها على تزويجها لغير عشيقها بعدما خسر رهان قمار. ورغم مرور السنرات، رفض علي نسيان حبه الأول وفضل الرحيل إلى فرنسا ليجعلها مأواه وقبر عشقه الأول.
أغيلاس. ب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha