شريط الاخبار
انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس تنصيب مجلس الأمة في تركيبته الجديدة قريبا أي أدوار يلعبها اللواء غديري؟ 20 مريضا يستفيدون من مفاصل اصطناعية كاملة للورك والركبة بغرداية إجراء الرئاسيات في موعدها دليل على استقرار الجزائر منذ عشريتين بن فليس يسحب استمارات الترشح للرئاسيات الجيش يوقف 20 مهاجرا في تلمسان وتمنراست بن صالح يدعو لضبط أولويات التكامل الاقتصادي العربي مصارع يقتل شخصا اقتحم مسكن شقيقته بحسين داي سوفاك˜ تطلق تخفيضات جديدة على سيارة غولف˜ تصل إلى 30 مليونا منتجات فلاحية جزائرية تغزو المراكز التجارية الخليجية قبل شهر و10 أيام ... لأول مرة ملامح رئيس الجزائر المقبل غير واضحة! الحكومة تستمع لآراء الخبراء والمختصين للحد من ظاهرة "الحرقة" جون نوفال يؤكد أن منتقديه لا يعرفونه ويحملون "أحقادا تاريخية" بن غبريت تثمن "التحوير البيداغوجي" ومدى مساهمته في الإصلاحات التربوية مصالح الأمن تطيح ببارونات تهريب المخدرات وتوقف 23 تاجرا الجزائر الأسوأ عالميا في تدفق الأنترنت بسبب "داتا سنتر" السردين بـ 700 دينار والأسماك البيضاء والحمراء على صفيح من نار مسيرة مليونية لمساندة "ربراب" يوم 5 مارس المقبل بتيزي وزو استمرار القبضة الحديدية بين بن غبريت والتكتل النقابي شبكات تُهرب أسلحة حربية عبر الحدود وتُوجهها لعصابات الإجرام الرئاسيات في موعدها القانوني ... وهؤلاء من أعلنوا ترشحهم إلى غاية اليوم الجيش الليبي يقضي على 3 قياديين من تنظيم القاعدة على رأسهم "أبو طلحة الليبي" 20 سنة سجنا نافذا لـ "صلاح أبو محمد" المكلف بالإعلام بتنظيم القاعدة لبلاد المغرب الإسلامي تكليف رئاسي يوحي ببقاء بن صالح رئيسا لمجلس الأمة رئيس الحكومة المغربي يسقط "تودد" ملكه في الماء ويتهم الجزائر بـ"المناورة" بن غبريت تحذّر أولياء التلاميذ من مخاطر التطبيق الجديد "تيك توك" العطل المرضية كلفت صندوق الضمان الاجتماعي 1600 مليار سنتيم ربراب يعلن عن إطلاق استثمارات جديدة في تيزي وزو إنجاز مركب للبتروكيماوي بأرزيو في وهران بنوك صينية تضمن 80 بالمائة من تمويل مشروع الفوسفات المدمج الحمى القلاعية وطاعون صغار المجترات يتمددان ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة

بعد مسيرة سينمائية حافلة وتجربة في عالم الأدب

المخرج والكاتب علي غانم يعود إلى السينما بفيلم جديد


  11 مارس 2018 - 10:43   قرئ 612 مرة   2 تعليق   ثقافة
المخرج والكاتب علي غانم يعود إلى السينما بفيلم جديد

خرج المخرج والكاتب الجزائري، علي غانم، عن صمته في تصريحات إعلامية -وهو المقيم بفرنسا حاليا- حيث أكد أنه لا يزال يثري الساحة الثقافة والسينمائية رغم اعترافه أن العمل لم يعد كما كان في السابق، والعروض لم تعد تجلب الجمهور الفرنسي أو المنتجين الجزائريين الذين باتوا يعتبرون الفن السابع «بزنسة» بعيدا عن النوعية عدا قلة قليلة منهم المهتمين بالاحترافية وواعون بما يقدمونه، وكشف عن مشروع فيلم جديد يتعلق بالذاكرة، وهو بصدد  التحضير له.


اعترف المخرج علي غانم أن انتاج الأفلام في الوقت الحالي بات أمرا صعبا، خصوصا في فرنسا التي لا تلقى المواضيع التي يقترحها صدى لدى المنتجين حيث قال « أعيش في فرنسا، وما أقترحه لا يهم الفرنسيين، فأنا مهتم بالمواضيع الاجتماعية الحساسة وبطبيعة الحال لا أخاطبهم بحكم الوسط الذي أنحدر منه. أما في الجزائر فيجب القول إن المنتج هناك لا يمكن أن يتحمل تكاليف الفيلم، لا يريد تحمل الأعباء رغم أن جزء من الدور الذي يؤذيه المنتج يكمن في تحمل مثل هذه المسؤوليات، لهذا يفضل المنتجون دائما طلب إعانات مالية من المؤسسات العمومية، سواء وزارة الثقافة أو التلفزة.» ليندد بالرداءة المكرسة في هذا المجال وحتى وإن تم إنتاج فيلم معين يبقى في الأرشيف أو لا يتعدى نجاحه الحدود -على حد تعبيره-
وكشف عن طلبه -بصفته مخرج- إعانات لانتاج معين، حيث قال إنه ينتظر دارسة ملفه، مؤكدا أنه يواصل عمله لأن السينما مجال تعلق به ليضيف قائلا «بعد أربعة أفلام طويلة وثلاثة أخرى وثائقية، إلى جانب ثلاث روايات ومساهمات في الصحافة الوطنية والفرنسية، عدت إلي السينما وهو الميدان المفضل عندي.»
 فيلم جديد في الأفق
يحضر المخرج علي غانم لفيلم جديد، «العودة إلي البلد» ومضمونه يتعلق بالذاكرة، ورغم علمه أن توزيعه في أوروبا في الوقت الحالي ليس بالأمر السهل إلا أنه أكد إصراره على انتاجه.
وشرح المعني تفاصيل الانتاج السينمائي، حيث يروي قصة شخص قضى العديد من السنوات في المهجر قبل أن يقرر الرجوع إلي مهد البدايات لكنه يصطدم بواقع مر، رغم القليل من الذكريات التي تطفو إلى السطح. الفيلم -كما قال- موجه إلي طبقة معينة لكنه أضاف في تصريحاته في ذات السياق «هو مشروع مهم بالنسبة لي وأصر على تجسيده. العودة إلى الوراء لا تعني الشيء الكثير بالنسبة لي. لقد تعاملت مع السينمائيين وعرفت الكثير من الكتاب بعد اقتحامي عالم الرواية واحتك قلمي بالعديد من الأسماء الشهيرة، لكن هذا الإنتاج السينمائي الجديد هو جزء مني.»
وتحدث المخرج «علي غانم» عن كتاب له سيصدر قريبا بفرنسا يروي فيه لقاءاته المختلفة مه مؤلفين تعامل معهم خلال مسيرته الأدبية التي قطعها بتدوين 3 روايات، ولا يستبعد كتابة مؤلفات أخرى في المستقبل.
 «السينما التي لا تمثل الواقع لا يمكن أن تعتبر فنا»
 عن وجهة نظره حول السينما الجزائرية، أجاب على غانم «لا أظن أن هناك سينما في الجزائر بل حتى في العالم العربي. السينما في هذا الزمن عبارة عن صناعة حقيقية بما تتطلبة من ميزانية ووسائل تقنية. في الجزائر ننجز أفلاما بأموال باهظة لكن بالمقابل الإنتاج منعدم، تبثها التلفزة المحلية فقط ولا يسمع بها أحد فيما بعد.» ليتأسف على عدم انتاج التلفزيون للأفلام مثلما كان الأمر في السابق، ولهذا العامل دور في ضمان إبقاء الجمهور متعلقا بالفن السابع أما هذا الجمود وغياب قاعات السينما فقد ساهما في انتشار الرداءة وتراجع المستوي -حسب المعني- إلى جانب عامل الرقابة الذي كبح العمل السينمائي في الجزائر، ويقول في هذا الشأن « العديد من المواضيع المتعلقة بالحياة اليومية، ومختلف االأزمات والمعاناة التي تعد في هذا الوقت ديكور المواطن البسيط نتفادى الغوص فيها بكاميرا المخرجين رغم إدراكهم أنها واقع لا يمكن تجاهله، لكن أهل السينما يفضلون تجنبها في أعمالهم لتجنيب التداعيات عن أنفسهم فيما بعد. منع كشف الواقع بتفاصيله لا يمنع صنع سينما بأتم معنى الكلمة.»
ليؤكد أن السينمائي الحقيقي هو الذي يملك نظرة انتقادية للواقع ولا يخشى تناوله.
  «نملك مواهبا في السينما لكن مستقبلها غامض»
 لم ينس علي غانم الحديث عن الجيل الحالي للسينمائيين الذين اعتبرهم أصحاب مبادرات، ويملكون موهبة تجعلهم يحلمون بما هو أحسن لكن المؤسف هو المستقبل الغامض الذي ينتظرهم، فهم سعداء بعرض أفلامهم لكن هل ضمنوا الغد الملائم الذي يؤكد أنهم سيعيشون لهذه المهنة ويستمرون الإبداع فيها؟ ليضيف في هذا الصدد «أخشى أن تبقى انتاجاتهم حبيسة الخزائن وينال منها النسيان رغم أننا نملك شبان موهوبين يستحقون التشجيع إن أردنا أن نستعيد مجد الفن السابع في الجزائر.»
 ز. أيت سعيد



تعليقات (2 منشور)


JosephGex 12/03/2018 09:16:43
Thanks, Loads of info!


que tal cialis <a href="http://cialisfidel.com/">cialis generic</a> wie gut ist cialis 5mg buy cialis online
JosephGex 13/03/2018 09:21:42
Wow all kinds of wonderful material!

cialis 5 mg somministrazione <a href="http://cialisfidel.com/">buy cialis online</a> where to buy cialis in nigeria buy cialis online
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha