شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

بعد مسيرة سينمائية حافلة وتجربة في عالم الأدب

المخرج والكاتب علي غانم يعود إلى السينما بفيلم جديد


  11 مارس 2018 - 10:43   قرئ 524 مرة   2 تعليق   ثقافة
المخرج والكاتب علي غانم يعود إلى السينما بفيلم جديد

خرج المخرج والكاتب الجزائري، علي غانم، عن صمته في تصريحات إعلامية -وهو المقيم بفرنسا حاليا- حيث أكد أنه لا يزال يثري الساحة الثقافة والسينمائية رغم اعترافه أن العمل لم يعد كما كان في السابق، والعروض لم تعد تجلب الجمهور الفرنسي أو المنتجين الجزائريين الذين باتوا يعتبرون الفن السابع «بزنسة» بعيدا عن النوعية عدا قلة قليلة منهم المهتمين بالاحترافية وواعون بما يقدمونه، وكشف عن مشروع فيلم جديد يتعلق بالذاكرة، وهو بصدد  التحضير له.


اعترف المخرج علي غانم أن انتاج الأفلام في الوقت الحالي بات أمرا صعبا، خصوصا في فرنسا التي لا تلقى المواضيع التي يقترحها صدى لدى المنتجين حيث قال « أعيش في فرنسا، وما أقترحه لا يهم الفرنسيين، فأنا مهتم بالمواضيع الاجتماعية الحساسة وبطبيعة الحال لا أخاطبهم بحكم الوسط الذي أنحدر منه. أما في الجزائر فيجب القول إن المنتج هناك لا يمكن أن يتحمل تكاليف الفيلم، لا يريد تحمل الأعباء رغم أن جزء من الدور الذي يؤذيه المنتج يكمن في تحمل مثل هذه المسؤوليات، لهذا يفضل المنتجون دائما طلب إعانات مالية من المؤسسات العمومية، سواء وزارة الثقافة أو التلفزة.» ليندد بالرداءة المكرسة في هذا المجال وحتى وإن تم إنتاج فيلم معين يبقى في الأرشيف أو لا يتعدى نجاحه الحدود -على حد تعبيره-
وكشف عن طلبه -بصفته مخرج- إعانات لانتاج معين، حيث قال إنه ينتظر دارسة ملفه، مؤكدا أنه يواصل عمله لأن السينما مجال تعلق به ليضيف قائلا «بعد أربعة أفلام طويلة وثلاثة أخرى وثائقية، إلى جانب ثلاث روايات ومساهمات في الصحافة الوطنية والفرنسية، عدت إلي السينما وهو الميدان المفضل عندي.»
 فيلم جديد في الأفق
يحضر المخرج علي غانم لفيلم جديد، «العودة إلي البلد» ومضمونه يتعلق بالذاكرة، ورغم علمه أن توزيعه في أوروبا في الوقت الحالي ليس بالأمر السهل إلا أنه أكد إصراره على انتاجه.
وشرح المعني تفاصيل الانتاج السينمائي، حيث يروي قصة شخص قضى العديد من السنوات في المهجر قبل أن يقرر الرجوع إلي مهد البدايات لكنه يصطدم بواقع مر، رغم القليل من الذكريات التي تطفو إلى السطح. الفيلم -كما قال- موجه إلي طبقة معينة لكنه أضاف في تصريحاته في ذات السياق «هو مشروع مهم بالنسبة لي وأصر على تجسيده. العودة إلى الوراء لا تعني الشيء الكثير بالنسبة لي. لقد تعاملت مع السينمائيين وعرفت الكثير من الكتاب بعد اقتحامي عالم الرواية واحتك قلمي بالعديد من الأسماء الشهيرة، لكن هذا الإنتاج السينمائي الجديد هو جزء مني.»
وتحدث المخرج «علي غانم» عن كتاب له سيصدر قريبا بفرنسا يروي فيه لقاءاته المختلفة مه مؤلفين تعامل معهم خلال مسيرته الأدبية التي قطعها بتدوين 3 روايات، ولا يستبعد كتابة مؤلفات أخرى في المستقبل.
 «السينما التي لا تمثل الواقع لا يمكن أن تعتبر فنا»
 عن وجهة نظره حول السينما الجزائرية، أجاب على غانم «لا أظن أن هناك سينما في الجزائر بل حتى في العالم العربي. السينما في هذا الزمن عبارة عن صناعة حقيقية بما تتطلبة من ميزانية ووسائل تقنية. في الجزائر ننجز أفلاما بأموال باهظة لكن بالمقابل الإنتاج منعدم، تبثها التلفزة المحلية فقط ولا يسمع بها أحد فيما بعد.» ليتأسف على عدم انتاج التلفزيون للأفلام مثلما كان الأمر في السابق، ولهذا العامل دور في ضمان إبقاء الجمهور متعلقا بالفن السابع أما هذا الجمود وغياب قاعات السينما فقد ساهما في انتشار الرداءة وتراجع المستوي -حسب المعني- إلى جانب عامل الرقابة الذي كبح العمل السينمائي في الجزائر، ويقول في هذا الشأن « العديد من المواضيع المتعلقة بالحياة اليومية، ومختلف االأزمات والمعاناة التي تعد في هذا الوقت ديكور المواطن البسيط نتفادى الغوص فيها بكاميرا المخرجين رغم إدراكهم أنها واقع لا يمكن تجاهله، لكن أهل السينما يفضلون تجنبها في أعمالهم لتجنيب التداعيات عن أنفسهم فيما بعد. منع كشف الواقع بتفاصيله لا يمنع صنع سينما بأتم معنى الكلمة.»
ليؤكد أن السينمائي الحقيقي هو الذي يملك نظرة انتقادية للواقع ولا يخشى تناوله.
  «نملك مواهبا في السينما لكن مستقبلها غامض»
 لم ينس علي غانم الحديث عن الجيل الحالي للسينمائيين الذين اعتبرهم أصحاب مبادرات، ويملكون موهبة تجعلهم يحلمون بما هو أحسن لكن المؤسف هو المستقبل الغامض الذي ينتظرهم، فهم سعداء بعرض أفلامهم لكن هل ضمنوا الغد الملائم الذي يؤكد أنهم سيعيشون لهذه المهنة ويستمرون الإبداع فيها؟ ليضيف في هذا الصدد «أخشى أن تبقى انتاجاتهم حبيسة الخزائن وينال منها النسيان رغم أننا نملك شبان موهوبين يستحقون التشجيع إن أردنا أن نستعيد مجد الفن السابع في الجزائر.»
 ز. أيت سعيد



تعليقات (2 منشور)


JosephGex 12/03/2018 09:16:43
Thanks, Loads of info!


que tal cialis <a href="http://cialisfidel.com/">cialis generic</a> wie gut ist cialis 5mg buy cialis online
JosephGex 13/03/2018 09:21:42
Wow all kinds of wonderful material!

cialis 5 mg somministrazione <a href="http://cialisfidel.com/">buy cialis online</a> where to buy cialis in nigeria buy cialis online
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha