شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

كتبها الفرنسي برونو دوسي وتسرد حياة الفنان المتمرد

رواية «معطوب الوناس: لا لمجانين الله» تصدر بفرنسا


  13 مارس 2018 - 12:11   قرئ 976 مرة   0 تعليق   ثقافة
رواية «معطوب الوناس: لا لمجانين الله» تصدر بفرنسا

أصدر الشاعر والروائي الفرنسي، برونو دوسي، رواية حول الفنان القبائلي الراحل «معطوب الوناس» والتي اختار لها عنوان  «معطوب الوناس. لا لمجانين الله» عن منشورات «آكت سود»، ولعل هذا أول نسج من الخيال الأدبي يسرد حياة الرجل الذي اغتيل على أفكاره ومبادئه في عشرية سوداء لم ترحم أمثاله وفقدت فيها الجزائر أعز مفكريها ومثقفيها، وكتب الناشر عن هذا الإنتاج الأدبي المتكون من 93 صفحة «هذا نص مليء بالإنسانية، يبعث حياة رجل رفض دوما الخضوع لقانون المتطرفين، والمعارضين لحرية المرأة التي حاولوا دوما كسر همتها.»

بدأت أحداث الرواية من الجريمة الشنعاء التي راح ضحيتها الأديب والصحفي «الطاهر جاووت» في 26 ماي 1993، بأسلوب  مؤثر يعكس تمسك الراحل بتلك المنطقة التي ينحدر منها، ويكتب الروائي في المحور الأول الذي حمل عنوان إحدى آغاني الفنان إيدير «أفافا إينوفا» هذه الكلمات «في 26 ماي 1993 ، ضوء جميل يظهر من بعيد على جوانب العاصمة. في الطابق الرابع من إحدى العمارات في حي شعبي بعين البنيان -وسط المدينة- رجل كان يشرب قهوة الصباح رفقة زوجته وبناته الثلاثة. عبر النوافذ يسمع ضجيج الحظيرة التي كانت تركن فيها سيارته.
نسيم بارد نوعا ما يعبر المسكن، الرجل ينظر ساعته. إنها 8سا و50د. موعد الذهاب إلى العمل، كان يسمع في المذياع ويأتي صوت أغنية من التراث «أفافا إينوفا» فترفع الحجم الصوتي زوجته، «آه يا فروجة تريدين أن أضيغ خمس دقائق لسماع أغنية صديق.» إلى جانبه ابنته الكبرى تردد كلمات الأغنية، الثانية تحاول التجاوب بحركات على الزربية أما الصغيرة فتلاعب الوالد وهي جالسة على ركبتيه. بعد لحظات فقط، الرجل يعانق بناته، وزوجته، قبل الخروج من الباب، بدأ تفكيره في البرنامج الذي ينتظره..اجتماع التحرير في الصباح، فطور مع كاتب صديق لم يراه منذ مدة، والمقال الذي يجب أن يكتبه لجريدة «روبتور» الذي يديرها.
السيارة هنا، الشمس تنير زجاجها ، ومن شرفة الطابق الرابع زوجته تراه وتتابع خطواته، الرجل يفتح الباب، يستقر زمام المقود، ويفتح النافذة لدخول الهواء. نسخة من «روبتور» في المقعد الأخر. فجأة يتفاجأ بدوي صوت، ليدور ويجد أمامه شابا -قد يكون ككل شباب الحي- هنا على يساره ولم يكن له وقتا لسؤاله قبل أن يطلق عليه رصاصتين ترافقهما صيحات الزوجة المسكينة… على الحظيرة، جسم ينزف دما على أوراق جريدة كتب في إحءي صفحاته «العائلة التي تتقدم والعائلة التي تتأخر.»
وصف في مستوى الكارثة التي حلت على بلد بأكمله، قيل عنه في تلك الأونة إنه «عجز عن حماية نخبته» وحاول برونو دوسي بروايته أن يبرز تمسك الرجل بجذوره ونضاله لإعلاء أفكار الحرية والسلام.
ويبدأ الحديث عن ابن توريرت موسى بتيزي وزو، من صبيحة شهر جانفي 1966 أين توجه إلى مدرسة الآباء البيض. الطفل الصغير يصل إلي البيت مبللا، البرد القارس وظروف المعيشة لا تحسد عليها عائلته لكن الأم الحنون تظل الأقرب والمسانذة في كل الظروف. تلك المرأة التي تعمل في الحقول وتقوم بواجباتها المنزلية على أحسن وجه. الروائي يذكر غياب الأب -المهاجر المقيم بفرنسا- الذي لا يشعر أحد بوجوده سوى بوصول ورقة صفراء عبارة عن مبلغ مالي لصرفه في الحاجيات اليومية، «جينات التمرد» التي ظهرت في الطفولة في صورة البسالة التي تبرز في كل الاشتباكات مع زملائه بساحة المدرسة.    
برونو دوسي من مواليد  1961بمنطقة «جورا»، شاعر، ناشر وروائي.
سير منشورات «سيغرس» قبل أن يؤسس في 2010 دار النشر باسمه. عرف بكتاباته حول الشعراء المغتالين، حيث كتب عن المغني الشيلي فيكتور جارا بعنوان « فيكتور جارا: لا للدكتاتورية»، وعن الشاعر لوركا «فيديريكو لوركا: لا للفرانكية»، وإلى جانب الرواية التي روى فيها حياة الفنان القبائلي معطوب الوناس، نشر كتابا أخرا «الساكتين» حيث يروي قصة أم فقدت ابنها بسبب الإرهاب.
ز. أيت سعيد



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha