شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

كتبها الفرنسي برونو دوسي وتسرد حياة الفنان المتمرد

رواية «معطوب الوناس: لا لمجانين الله» تصدر بفرنسا


  13 مارس 2018 - 12:11   قرئ 1247 مرة   0 تعليق   ثقافة
رواية «معطوب الوناس: لا لمجانين الله» تصدر بفرنسا

أصدر الشاعر والروائي الفرنسي، برونو دوسي، رواية حول الفنان القبائلي الراحل «معطوب الوناس» والتي اختار لها عنوان  «معطوب الوناس. لا لمجانين الله» عن منشورات «آكت سود»، ولعل هذا أول نسج من الخيال الأدبي يسرد حياة الرجل الذي اغتيل على أفكاره ومبادئه في عشرية سوداء لم ترحم أمثاله وفقدت فيها الجزائر أعز مفكريها ومثقفيها، وكتب الناشر عن هذا الإنتاج الأدبي المتكون من 93 صفحة «هذا نص مليء بالإنسانية، يبعث حياة رجل رفض دوما الخضوع لقانون المتطرفين، والمعارضين لحرية المرأة التي حاولوا دوما كسر همتها.»

بدأت أحداث الرواية من الجريمة الشنعاء التي راح ضحيتها الأديب والصحفي «الطاهر جاووت» في 26 ماي 1993، بأسلوب  مؤثر يعكس تمسك الراحل بتلك المنطقة التي ينحدر منها، ويكتب الروائي في المحور الأول الذي حمل عنوان إحدى آغاني الفنان إيدير «أفافا إينوفا» هذه الكلمات «في 26 ماي 1993 ، ضوء جميل يظهر من بعيد على جوانب العاصمة. في الطابق الرابع من إحدى العمارات في حي شعبي بعين البنيان -وسط المدينة- رجل كان يشرب قهوة الصباح رفقة زوجته وبناته الثلاثة. عبر النوافذ يسمع ضجيج الحظيرة التي كانت تركن فيها سيارته.
نسيم بارد نوعا ما يعبر المسكن، الرجل ينظر ساعته. إنها 8سا و50د. موعد الذهاب إلى العمل، كان يسمع في المذياع ويأتي صوت أغنية من التراث «أفافا إينوفا» فترفع الحجم الصوتي زوجته، «آه يا فروجة تريدين أن أضيغ خمس دقائق لسماع أغنية صديق.» إلى جانبه ابنته الكبرى تردد كلمات الأغنية، الثانية تحاول التجاوب بحركات على الزربية أما الصغيرة فتلاعب الوالد وهي جالسة على ركبتيه. بعد لحظات فقط، الرجل يعانق بناته، وزوجته، قبل الخروج من الباب، بدأ تفكيره في البرنامج الذي ينتظره..اجتماع التحرير في الصباح، فطور مع كاتب صديق لم يراه منذ مدة، والمقال الذي يجب أن يكتبه لجريدة «روبتور» الذي يديرها.
السيارة هنا، الشمس تنير زجاجها ، ومن شرفة الطابق الرابع زوجته تراه وتتابع خطواته، الرجل يفتح الباب، يستقر زمام المقود، ويفتح النافذة لدخول الهواء. نسخة من «روبتور» في المقعد الأخر. فجأة يتفاجأ بدوي صوت، ليدور ويجد أمامه شابا -قد يكون ككل شباب الحي- هنا على يساره ولم يكن له وقتا لسؤاله قبل أن يطلق عليه رصاصتين ترافقهما صيحات الزوجة المسكينة… على الحظيرة، جسم ينزف دما على أوراق جريدة كتب في إحءي صفحاته «العائلة التي تتقدم والعائلة التي تتأخر.»
وصف في مستوى الكارثة التي حلت على بلد بأكمله، قيل عنه في تلك الأونة إنه «عجز عن حماية نخبته» وحاول برونو دوسي بروايته أن يبرز تمسك الرجل بجذوره ونضاله لإعلاء أفكار الحرية والسلام.
ويبدأ الحديث عن ابن توريرت موسى بتيزي وزو، من صبيحة شهر جانفي 1966 أين توجه إلى مدرسة الآباء البيض. الطفل الصغير يصل إلي البيت مبللا، البرد القارس وظروف المعيشة لا تحسد عليها عائلته لكن الأم الحنون تظل الأقرب والمسانذة في كل الظروف. تلك المرأة التي تعمل في الحقول وتقوم بواجباتها المنزلية على أحسن وجه. الروائي يذكر غياب الأب -المهاجر المقيم بفرنسا- الذي لا يشعر أحد بوجوده سوى بوصول ورقة صفراء عبارة عن مبلغ مالي لصرفه في الحاجيات اليومية، «جينات التمرد» التي ظهرت في الطفولة في صورة البسالة التي تبرز في كل الاشتباكات مع زملائه بساحة المدرسة.    
برونو دوسي من مواليد  1961بمنطقة «جورا»، شاعر، ناشر وروائي.
سير منشورات «سيغرس» قبل أن يؤسس في 2010 دار النشر باسمه. عرف بكتاباته حول الشعراء المغتالين، حيث كتب عن المغني الشيلي فيكتور جارا بعنوان « فيكتور جارا: لا للدكتاتورية»، وعن الشاعر لوركا «فيديريكو لوركا: لا للفرانكية»، وإلى جانب الرواية التي روى فيها حياة الفنان القبائلي معطوب الوناس، نشر كتابا أخرا «الساكتين» حيث يروي قصة أم فقدت ابنها بسبب الإرهاب.
ز. أيت سعيد