شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

عرضت فيلم «لم تكتب بعد قصتي» في المهرجان المتوسطي بعنابة

المخرجة «جاكلين غوزلان» تروي تاريخ متحف السينما الجزائرية


  25 مارس 2018 - 13:57   قرئ 258 مرة   0 تعليق   ثقافة
المخرجة «جاكلين غوزلان» تروي تاريخ متحف السينما الجزائرية

تتواصل فعاليات الطبعة الثالثة لمهرجان السينما المتوسطية بعنابة، حيث تعرف العروض والنقاشات بخصوصها إقبالا كبيرا من طرف جماهير «بونة» العاشقة لأسرار الفن السابع، وبتزامن التظاهرة مع عطلة الربيع، تمكن الطلبة من متابعة البرنامج المقترح منذ الأربعاء الماضي لتكون فرصة لتغيير روتين يومي جمع بين الدراسة والبيت، وكان الجمهور الذين قصد سهرة الجمعة المسرح الجهوي للمدينة قد تابع بشغف فيلما وثائقيا أنتجته المخرجة الفرانكو-جزائرية «جاكلين غوزلان» حول متحف السينما الجزائرية بالعاصمة منذ تأسيسها، حيث اختارت له عنوان «لم تكتب بعد قصتي.»

 
عادت «جاكلين» إلى الجزائر بذكريات الطفولة وتلك المشاعر التي تكنها لبلد لم يفارق قلبها منذ أن غادرته في سن الثامنة من عمرها بعد استعادة السيادة ونيل الاستقلال. أرادت أن تشكر التربة التي أنجبتها والتي عاشت فيها والدتها قبل العودة إلى فرنسا مرغمة، فكانت عدسة الكاميرا خير وسيلة للتعبير، لتكرس معظم أعمالها السينمائية لوطن ولدت فيه برجاله ونسائه وإبداعاتهم وانجازاتهم المختلفة، فكانت البداية في التسعينات بفيلم «مرفأ أحلامي» حول الفنانة رينات الوهرانية. بورتري وجه من وجوه الفن في الجزائر، وكيف تضع رسالة الغناء أسسا للإنسانية. 
لم تقطع «جاكلين» الحبل السري الذي يربطها بهذا الوطن، ورغم بعد المسافة وتوالي الأعوام، نسجت علاقات مع مبدعيه من منتجين ومخرجين وشخصيات ارتبط اسمها بالسينما الجزائرية، لتأتي فكرة إنجاز العمل الذي شاهده الجمهور العنابي، أول أمس، ضمن فعاليات مهرجان السينما المتوسطية. وثيقة مصورة تؤرخ لسينماتيك العربي مهيدي بالعاصمة، هذا الخزان الفني الذي لا تزال أسواره تتذكر رجال ونساء الفن السابع من أجيال مختلفة ساهموا في إعلاء صوت السينما المحلية وبلغت بفضلهمالمحافل الدولية، ونالت بفضلهم عرفان الكبار من أهل الاختصاص.
حاولت المخرجة أن تسلط الضوء على مؤسسة مهدت للإشعاع الثقافي والتقت بشخصيات تزامنا مع الذكرى الخمسين لتأسيسها، فعمرها يضاهي عمر استقلال الجزائر وهي التي فتحت أبوابها في 23 جانفي 1965 وكانت الفكرة من فرنسي عاشق للفن السابع في تلك الفترة جون ميشال أرنو الذي أقنع السلطات الجزائرية آنذاك بضرورة وضع لبنات لسينما تنافس نظيراتها في بلدان أخرى، فكانت بداية كتابة تاريخ أخر لصفحة ثقافية مليئة بالإنجازات، حيث عرفت السينما أكبر السينمائيين الأفارقة على غرار بولان سومانو فييرا، سامبان أوسمان، أباباكار سامب وغيرهم…
فضلت «جاكلين» منح الكلمة لأبناء هذه المؤسسة فغاصوا في ذكريات الماضي للحديث عن الأمس بالأبيض والأسود ثم عن عصر الألوان، من مرزاق علواش، لياس سالم، سيد احمد أقومي، احمد بجاوي، فاروق بلوفة، لياس مزياني، جون دوشي، باسكال توماس وآخرين، كانت لهم هذه المؤسسة مركز تكوين وبيتا احتوى طموحاتهم، أحلامهم وأحيانا خيباتهم، خصوصا بذكر سنين العشرية السوداء التي أثرت على الإنتاج كثيرا. لمدة ساعة و16 دقيقة، منحت «جاكلين غوزلان» للجمهور صورة عن أعظم مؤسسة سينمائية في الجزائر بدأت بإمكانيات محدودة وشقت طريقا قاد رجالها ونساءها. فضلت المخرجة في الأخير أن تحيي بوجمعة كراش الذي سير سنماتيك العاصمة من 1978 إلى 2005 والذي لم يقدم شهادته في هذا الفيلم الوثائقي، لتقول في هذا الشأن « لقد ناضلنا معا لإنجاز هذا الفيلم مدة عشرين عاما. رفضت السلطات الفرنسية تمويل هذا الإنتاج بحجة  عدم تناوله تاريخ فرنسا، وهو ما كان صدمة بالنسبة لي. أردت أن أن أحاور بوجمعة كاراش خلال فترة التصوير لكن مرضه حال دون ذلك ولذا أحييه عبر هذا المهرجان. الشخصيات مهمة بالطبع لكن الأهم في سينماتيك أي بلد هو الجمهور والأفلام.» لتضيف المخرجة متحدثة عن فرنسا «لقد منعت السلطات الفرنسية فيلم معركة الجزائر لمدة 38 سنة. أرادت إسكات 132 عاما من الإستعمار.»
فيلم «لم تكتب بعد قصتي» عرض ضمن المنافسة الرسمية للمهرجان المتوسطي ومرشح لافتكاك جائزة «العناب الذهبي». 
ز. أيت سعيد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha