شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

بعد أن فاز بها المرحوم «الطاهر جاوت» منذ 27 سنة

كمال داود يتوج بجائزة «المتوسط» عن رواية «زابور»


  27 مارس 2018 - 14:05   قرئ 229 مرة   0 تعليق   ثقافة
كمال داود يتوج بجائزة «المتوسط» عن رواية «زابور»

يواصل قلم الأديب الجزائري، كمال داود، التألق دوليا، وإن شهدت كتاباته جدلا في كل مرة بالجزائر. قيل إن حبر أمثاله يسيل على المقاس ولإرضاء الغرب حتى يقتحمون محافل التكريمات، واتهمهم البعض بالكفر والعمل على خلق الفتنة وأشياء أخرى لكن ثأر هؤلاء الكتاب من طينة صاحب «مورسو -التحقيق المضاد-» هو البروز في المواقع التي تستقطب الكبار وتشرف الأدب الجزائري، ولعل تتويجه، أول أمس، بجائزة المتوسط على انتاجه الأخير «زابور» خير جواب على المشككين ليكون مسك الختام تكريما بحجم طموحاته. 

سار كمال داود على خطى أيقونة الأدب وأول شهيد لمهنة المتاعب، المرحوم «الطاهر جاووت، الذي نال جائزة «المتوسط» عام 1991 على روايته «الحراس»  بعد أن كرم هو الأخر على روايته الصادرة عن منشورات «أكت سود» بفرنسا و»البرزخ» بالجزائر  تحت عنوان   أما الكاتب الأمريكي   دانيال مندلسون فقد توج بجائزة المتوسط للرواية الأجنبية على رواية «أوديسا: ابن عن أب» عن منشورات فلاماريون  

تسلم جائزة «المتوسط» منذ عام 1985 من قبل مدينة بيربينيون الفرنسية، وآسسها المركز المتوسطي للأدب وتتشكل لجنة التحكيم من جون كريستوف روفان الأديب اللبناني أمين معلوف، الإعلامي الشهير باتريك بوافر دارفور، كريستين فابراس، دومنيك بونا، رئيس بلدية بيربينيون جون مارك بوجول.

انتقاد كمال داود لا يتوقف

عادت الأقلام التي توجه السهام لصاحب رواية «مورسو-التحقيق المضاد-» حيث صدر في جريدة «الأخبار» اللبنانية مقالا أمضته المدعوة «لينا كموش» حول الروائي الجزائري بعنوان كمال داود: مسيرة مثقف «طموح»، واتبعت المعنية أسلوب بوجدرة في كتابه «السلب» واتهمت الكاتب والإعلامي الجزائري بإرضاء الغرب 

قصد ضمان الجوائز الدولية وكتبت تقول: «هو النموذج الأمثل عن المفكّر المرتزق، صاحب السحنة الداكنة الذي يقف في الخطوط الأمامية في هذه الحرب الأيديولوجية التي تذكّرنا بصدام الحضارات. بهوسه شبه العصابي بالإسلام وتصريحاته التي لا تقبل المساومة، يسعى كمال داود إلى تجاوز آثار وندبات أيام المراهقة، حين كان متأثراً بالإسلام السياسي،

يبقى مستوى التملّقُ المعيارَ الرئيس الذي تعتمدُه دورُ النشرِ الفرنسية لتقرر ما إذا كانت الروايات التي تصلها تستحق الوصول إلى العالمية. وإذ قرّر داود سلكَ درب الشهرة العالمية، ضمن لنفسِه النجاح من خلال الانصهار في الغرب، فبيعت 250 ألف نسخةٍ من الطبعة الجديدة لـ «مورسو» التي ليس فيها سوى المديح والإطراء، وتُوّج نجاح داود بمنحه جائزة «غونكور»  عن الرواية الأولى في عام 2015.»

ز. أيت سعيد

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha