شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

بعد أن فاز بها المرحوم «الطاهر جاوت» منذ 27 سنة

كمال داود يتوج بجائزة «المتوسط» عن رواية «زابور»


  27 مارس 2018 - 14:05   قرئ 302 مرة   0 تعليق   ثقافة
كمال داود يتوج بجائزة «المتوسط» عن رواية «زابور»

يواصل قلم الأديب الجزائري، كمال داود، التألق دوليا، وإن شهدت كتاباته جدلا في كل مرة بالجزائر. قيل إن حبر أمثاله يسيل على المقاس ولإرضاء الغرب حتى يقتحمون محافل التكريمات، واتهمهم البعض بالكفر والعمل على خلق الفتنة وأشياء أخرى لكن ثأر هؤلاء الكتاب من طينة صاحب «مورسو -التحقيق المضاد-» هو البروز في المواقع التي تستقطب الكبار وتشرف الأدب الجزائري، ولعل تتويجه، أول أمس، بجائزة المتوسط على انتاجه الأخير «زابور» خير جواب على المشككين ليكون مسك الختام تكريما بحجم طموحاته. 

سار كمال داود على خطى أيقونة الأدب وأول شهيد لمهنة المتاعب، المرحوم «الطاهر جاووت، الذي نال جائزة «المتوسط» عام 1991 على روايته «الحراس»  بعد أن كرم هو الأخر على روايته الصادرة عن منشورات «أكت سود» بفرنسا و»البرزخ» بالجزائر  تحت عنوان   أما الكاتب الأمريكي   دانيال مندلسون فقد توج بجائزة المتوسط للرواية الأجنبية على رواية «أوديسا: ابن عن أب» عن منشورات فلاماريون  

تسلم جائزة «المتوسط» منذ عام 1985 من قبل مدينة بيربينيون الفرنسية، وآسسها المركز المتوسطي للأدب وتتشكل لجنة التحكيم من جون كريستوف روفان الأديب اللبناني أمين معلوف، الإعلامي الشهير باتريك بوافر دارفور، كريستين فابراس، دومنيك بونا، رئيس بلدية بيربينيون جون مارك بوجول.

انتقاد كمال داود لا يتوقف

عادت الأقلام التي توجه السهام لصاحب رواية «مورسو-التحقيق المضاد-» حيث صدر في جريدة «الأخبار» اللبنانية مقالا أمضته المدعوة «لينا كموش» حول الروائي الجزائري بعنوان كمال داود: مسيرة مثقف «طموح»، واتبعت المعنية أسلوب بوجدرة في كتابه «السلب» واتهمت الكاتب والإعلامي الجزائري بإرضاء الغرب 

قصد ضمان الجوائز الدولية وكتبت تقول: «هو النموذج الأمثل عن المفكّر المرتزق، صاحب السحنة الداكنة الذي يقف في الخطوط الأمامية في هذه الحرب الأيديولوجية التي تذكّرنا بصدام الحضارات. بهوسه شبه العصابي بالإسلام وتصريحاته التي لا تقبل المساومة، يسعى كمال داود إلى تجاوز آثار وندبات أيام المراهقة، حين كان متأثراً بالإسلام السياسي،

يبقى مستوى التملّقُ المعيارَ الرئيس الذي تعتمدُه دورُ النشرِ الفرنسية لتقرر ما إذا كانت الروايات التي تصلها تستحق الوصول إلى العالمية. وإذ قرّر داود سلكَ درب الشهرة العالمية، ضمن لنفسِه النجاح من خلال الانصهار في الغرب، فبيعت 250 ألف نسخةٍ من الطبعة الجديدة لـ «مورسو» التي ليس فيها سوى المديح والإطراء، وتُوّج نجاح داود بمنحه جائزة «غونكور»  عن الرواية الأولى في عام 2015.»

ز. أيت سعيد

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha