شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

بعد أن فاز بها المرحوم «الطاهر جاوت» منذ 27 سنة

كمال داود يتوج بجائزة «المتوسط» عن رواية «زابور»


  27 مارس 2018 - 14:05   قرئ 393 مرة   0 تعليق   ثقافة
كمال داود يتوج بجائزة «المتوسط» عن رواية «زابور»

يواصل قلم الأديب الجزائري، كمال داود، التألق دوليا، وإن شهدت كتاباته جدلا في كل مرة بالجزائر. قيل إن حبر أمثاله يسيل على المقاس ولإرضاء الغرب حتى يقتحمون محافل التكريمات، واتهمهم البعض بالكفر والعمل على خلق الفتنة وأشياء أخرى لكن ثأر هؤلاء الكتاب من طينة صاحب «مورسو -التحقيق المضاد-» هو البروز في المواقع التي تستقطب الكبار وتشرف الأدب الجزائري، ولعل تتويجه، أول أمس، بجائزة المتوسط على انتاجه الأخير «زابور» خير جواب على المشككين ليكون مسك الختام تكريما بحجم طموحاته. 

سار كمال داود على خطى أيقونة الأدب وأول شهيد لمهنة المتاعب، المرحوم «الطاهر جاووت، الذي نال جائزة «المتوسط» عام 1991 على روايته «الحراس»  بعد أن كرم هو الأخر على روايته الصادرة عن منشورات «أكت سود» بفرنسا و»البرزخ» بالجزائر  تحت عنوان   أما الكاتب الأمريكي   دانيال مندلسون فقد توج بجائزة المتوسط للرواية الأجنبية على رواية «أوديسا: ابن عن أب» عن منشورات فلاماريون  

تسلم جائزة «المتوسط» منذ عام 1985 من قبل مدينة بيربينيون الفرنسية، وآسسها المركز المتوسطي للأدب وتتشكل لجنة التحكيم من جون كريستوف روفان الأديب اللبناني أمين معلوف، الإعلامي الشهير باتريك بوافر دارفور، كريستين فابراس، دومنيك بونا، رئيس بلدية بيربينيون جون مارك بوجول.

انتقاد كمال داود لا يتوقف

عادت الأقلام التي توجه السهام لصاحب رواية «مورسو-التحقيق المضاد-» حيث صدر في جريدة «الأخبار» اللبنانية مقالا أمضته المدعوة «لينا كموش» حول الروائي الجزائري بعنوان كمال داود: مسيرة مثقف «طموح»، واتبعت المعنية أسلوب بوجدرة في كتابه «السلب» واتهمت الكاتب والإعلامي الجزائري بإرضاء الغرب 

قصد ضمان الجوائز الدولية وكتبت تقول: «هو النموذج الأمثل عن المفكّر المرتزق، صاحب السحنة الداكنة الذي يقف في الخطوط الأمامية في هذه الحرب الأيديولوجية التي تذكّرنا بصدام الحضارات. بهوسه شبه العصابي بالإسلام وتصريحاته التي لا تقبل المساومة، يسعى كمال داود إلى تجاوز آثار وندبات أيام المراهقة، حين كان متأثراً بالإسلام السياسي،

يبقى مستوى التملّقُ المعيارَ الرئيس الذي تعتمدُه دورُ النشرِ الفرنسية لتقرر ما إذا كانت الروايات التي تصلها تستحق الوصول إلى العالمية. وإذ قرّر داود سلكَ درب الشهرة العالمية، ضمن لنفسِه النجاح من خلال الانصهار في الغرب، فبيعت 250 ألف نسخةٍ من الطبعة الجديدة لـ «مورسو» التي ليس فيها سوى المديح والإطراء، وتُوّج نجاح داود بمنحه جائزة «غونكور»  عن الرواية الأولى في عام 2015.»

ز. أيت سعيد