شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

تزامنا والاحتفاء بيوم الأرض.. سفير فلسطين بالجزائر لؤي عيسى:

"الانتفاضة الفلسطينية هي مرحلة ثانية من الثورة الجزائرية"


  31 مارس 2018 - 13:43   قرئ 371 مرة   0 تعليق   ثقافة
"الانتفاضة الفلسطينية هي مرحلة ثانية من الثورة الجزائرية"

ثمن السفير الفلسطيني بالجزائر، لؤي خالد عيسى، نضالات الجزائر حيث اعتبر كفاح الشعب الفلسطيني مرحلة ثانية من الثورة الجزائرية، مستشهدا بمقولة الرئيس الراحل هواري بومدين حينما قال في سنوات السبعينيات "حينما ترضى هذه الأمة أن تدفع ثمن حريتها فذلك هو الوقت الذي تتحرر فيها فلسطين"، والجزائر هي قوة هذه الأمة التي شدد على ضرورة تكاتفها من اجل نصرة قضية تسعى جهات إلى تشويهها، والاجتهاد في اسقاط مفاهيم تبعد الكثيرين عن دورهم الحقيقي. 

قال السفير الفلسطيني بالجزائر لؤي خالد عيسى خلال كلمة ألقاها صباح امس بمقر إتحاد الكتاب الجزائريين تزامنا وذكرى يوم الأرض إن احياء هذه المناسبة هذا العام يتزامن والاحتفاء بعيدين، عيد النصر واليوم العالمي للشعر، حيث ستمتزة دماء المناضلين والصامدين مع قافية الشعراء ونثر المبدعين لنضرة القضايا العادلة، كيف لا وأن للكلمة شأن دورا كبيرا في إسماع المضطهدين في العالم عبر الزمن، كون أن المعركة اليوم تدور حول  هذه المفاهيم، من خلال محاولات تدويل المسائل وتقديمها بثوب جدي، سواء في إطارها السياسيي أو الثقافي وحتى الدين الذي أضحى التعاطي معه يتم بأساليب جديدة.  ليكون عيد النصر ملتحفا أين تتعانق القضايا والمفاهيم وهو ما برهنت عنه الجزائر بقوله انتصار الآلية الجزائرية التي كانت  تستند  على آلية نضالية عسكرية موحدة في فرض نفسها ضد الاحتلال الفرنسي لتبشر بعهد جديد في القرن الماضي. ولم تمر وقفة السفير في كلمته التي القاها صباح امس بمقر اتحاد الكتاب مرور الكرام دون أن يستذكر الشعب الفلسطيني الذي لازال يناضل ويعاني ضمن آلية التدجيل والمسح والتأخير والإظهار للقضايا بمفاهيم جديدة.

واسترسل السفير قائلا "ونحن نعيش في يوم الأرض وحيث ما سمعتم ورأيتم شعبكم الفلسطيني كل يوم ضمن هذا الظلم وكل محاولات المسح، التدجيل، التأخير والإظهار للقضايا بمفاهيم جديدة، يسر الشعب الفلسطيني، ولا أقول فلسطين بالجنسية الفلسطينية أو جواز السفر الذي قد تربينا على هذه الثورة الجزائرية وعلى مسار العلماء الجزائريين قبل الثورة وبعدها عبر أليات محددة لازالت عالقة في الذاكرة التي تحدد مسارنا عبر بوصلة في جيبنا لم نسقطها يوما من الأيام  كون ان الطريق معوج يحتاج ضمن عملية الإلتفاف  أن نتأكد أن مسيرتنا تتجه باتجاه الهدف وليس لغرض آخر. لتبقى المعايير التي أخذناها من هذه الثورة وهي ثورة الجزائر التي غيرت الكثير في عقولهم. وعلى مدار مسيرة كاملة منذ 1965 وخلال ثورة فلسطين المعاصرة وهم ينتقلون من أسلوب إلى أسلوب، لإعادة فلسطين إلى الخريطة بعناوين واضحة التي عانوا خلالها الكثير.

وأكد السفير على أنهم أبناء الثورة الجزائرية التي سلمتهم الشعلة ولازالوا يحملونها في الطريق للوصول إلى تحرير الإنسانية من الحركة الصهيونية وتحالفاتها في المنطقة التي تسود اليوم عبر آليات جديدة والتي تتهمهم فيها بالإرهابين، حتى عندما يتبنى فيها الشهداء. وأكد على أن الآليات التي يتبنوها هي التي تجعلهم موجودين على الخريطة التي تمنع عملية تصفية القدس والقضية الفلسطينية التي يسعى وراءها ما أسماه البعض بـ "صفقة العصر" من أجل إنهاء فلسطين عنوان أساسي لتحررها ووحدتهم ومستقبل الأمة.

وأشار السفير إلى الوضع الذي آلت إليه القضية الفلسطينية، وكذا ما وصلت إليه الأمة من تقسيمات، والتي يرى في الصمود الحل الأوفر امام هذه التغيرات ولإنقاذها، بحكم كل الآليات التي سقطت على غرار الآليات العسكرية،الجامعة العربية، الدعم الأمني والاقتصادي، وكل التحالفات التي أضحت ترى في القضية الفلسطينية ورقة رابحة لابد من كسبها. وقالها خالد عيسى بخطاب عالي على أنه لا عداوة لنا مع اليهود يقدر ما يعادون ومسعدون للتصارع مع الاحتلال الصهيوني كونه عنوانهم الأساسي لهذه الأمة. وقال على أن الجزائر وحدة وقوة لهذه الأمة، داعيا الأقلام الأدبية والثقافية في إعلاء كلمة الحق ونصرة القضية الفلسطينية التي يسعون اليوم إلى تشويهها، والاجتهاد في اسقاط المفاهيم تبعد الكثيرين عن دورهم الحقيقي. 

أمريكا  تسعى لقمع القضية الفلسطينية 

قال السفير الفلسطيني بالجزائر على أن شهداء أول أمس أثبتوا أن الأمر يتعلق بمعركة وجود وليست معركة حدود كون الشعب الفلسطيني يقدم كل يوم أسلوبا جديدا في النضال،  وأن الدماء ستظل إلى غاية يوم النكبة وما ستشهده من مضاعفات هي رسالة واضحة للإدارة الأمريكية وإلى هذا الضعف العربي الذي يعتقد حسبه أن التنازل والرضوخ ممكن |أن يؤدي إل  نتيجة بل بالعكس. وان النضال مستمر ردا على المشايع الجديدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحت بند "سايكسبيكو2" و"بلفور 2" لجعل إسرائيل القوة الإقليمية في المنطقة، وجعلها القائدة التي تقود المنطقة اقتصاديا وإقليميا، وخلق أعداء جدد، لهذا وجه رسالة إلى الرئيس الأمريكي والقادة العرب إلى أنهم لن يسمحوا لهذا المشروع بالمرور عبر فلسطين.

نـوال الــهواري

 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha