شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

دعا إلى إشراك الخواص في ترقية وجهة الجزائر.. ميهوبي:

"نفكر في تحرير عملية الوصاية على المواقع الأثرية"


  02 أفريل 2018 - 14:47   قرئ 304 مرة   0 تعليق   ثقافة
"نفكر في تحرير عملية الوصاية على المواقع الأثرية"

قال وزير الثقافة عزالدين ميهوبي إنه يفكر جيدا في عملية تحرير عملية الوصاية على المواقع الأثرية، من أجل استغلالها كونهم يشرفون على تسييرها من الناحية العلمية في حين تبقى العملية التجارية  والاقتصادية  على عاتق جهات  أخرى، كما تأسف عن عدم استغلال المواقع الأثرية والذي قالها أنه فشل في تسويق هذه المناطق، في حين دعا  وزير السياحة والصناعة التقليدية حسان مرموري إلى ضرورة اشراك القطاع الخاص في ترقية وجهة الجزائر الذي لا يكون إلا بالثقافة. 

افتتحت أشغال الندوة الوطنية حول تطوير السياحة الثقافية وترقيتها بالأوراسي، صباح أمس، والتي حضرها عدد من الوزراء على غرار وزير الثقافة والسياحة والصناعة التقليدية وكذا عدد من المختصين في التراث الثقافي والسياحة وكذا إطارات مختلفة، إلى جانب ممثلي الأمن، الدرك والجمارك، وفي كلمته قال عزالدين ميهوبي "إن الجزائر بحكم ما تتوفر عليه من مقومات ثقافية نادرة ومناظر طبيعية خلابه وهياكل قاعدية هامة من شبكات الطرق والمواصلات العصرية، ومؤسسات فندقية بمعايير دولية مناسب تتطلع لاسترجاع مكانتها السياحية، التي أدى بالحكومة ااى تبني خيار التنمية المستدامة الهادفة الى تعزيز الرخاء الاقتصادي، والاجتماعي وتنويع مصادر الدخل خارج المحروقات. وتتطلع الحكومة يضيف عزالدين ميهوبي إلى ترقية وجهة الجزائر السياحية بالاعتماد على ورقتها الرابحة المتمثلة في تنوع الثقافة وثراء الموروث الحضاري عبر العصور. وجاء هذا اللقاء بعرض تفعيل العمل المشترك للنهوض بالسياحة الثقافية تحت شعار "السياحة الثقافية شراكة مستدامة في خدمة وجهة الجزائر." وزيادة الاهتمام بالصناعة الثقافية أو ما سماه بالاقتصاد الناعم. وأشار على أن السياحة الثقافية تشكل عاملا للتقارب بين الشعوب  من حلال ثقافة السلم، ما فتأ يدعو اليها المجتمع الدولي وهو ما اكد عليه حسبه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة زيادة لما تحمله من مقومات اقتصادية . وقال ذات المتحدث على ان الجزائر تعتبر احدى المحطات التاريخية الهامة ومفترقا للحضارات المتعاقبة تكتنظ تراثا ماديا. هاما ونادر فضلا على أنها عنوان الأصالة، وعرج وزير الثقافة خلال كلتهعلى المواقع الأثرية والتاريخية الني تعود الى مليوني سنة. الذي يختزل تاريخ بشرية مدت الانسانية بإسهامات نادرة ومميزة تتجلى في معالمها ومواقعها الاثرية والتي تعتبر الجزائر فيها البلد الوحيد الذي تسجل فيه 7 مواقع ضمن منظمة اليونيسكو على غرار اوغيستينوس، مغاره ابن خلدون، لجدار، الكهوف العجيبة، مغارة سيرفزنتاس ومواقع التاسيلي وجميلة".

أضاف أن المسعى الثقافي الاقتصادي يتطلب بالضرورة منهجية عمل محكمة تقوم على احترام التنظيمات والنظم ودفاتر الشروط بما يضمن سلامة التراث الثقافي الذي هو تراث هش. علاقة وظيفية متوازنة تجمع بين المصلحة الاقتصادية واحترام متطلبات الحماية والحفظ، فضلا عن وضع اليات مشتركة بين القطاعات المعنية على المستوى المحلي لتذليل العقبات التي تؤثر على اداء المتعاملين وتوفير خدمات نوعية للسواح وإعادة بعث الحرف والانشطة والصناعات التقليدية بالمواقع او بجوار المواقع الاثرية. كما تحدث عن تسخير وسائل قطاعي الثقافة والسياحة والصناعة التقليدية والجماعات المحلية بغرض ترقية الوجهة السياحية الثقافية للجزائر والرفع من قدرات المرشدين السياحيين، كما أشار عن ترقية اللمسة الفنية الجزائرية في الخدمات الفندقية وفي هندستها المعمارية و في تهيئتها الداخلية.

وشدد ميهوبي في حديثه عن ضرورة أرضية عمل مشتركة تقوم على التنسيق والتواصل الدائمين بين المتعاملين في كلا القطاعين الثقافة والسياحة،  وإلى توظيف كل الوسائل من اجل الترويج للسياحة الثقافية في الجزائر وإلى أدراج البعد الثقافي للسياحة في المنظومة وتكوين الطاقات البشرية المؤهلة للعمل في المؤسسات السياحية والفندقية والمتاحف والمواقع الأثرية امام توفر المعاهد المتخصصة في الجزائر.  كما دعا المسؤول الأول على رأس هضبة العناصر كل وكالات السياحة والأسفار لاستغلال القدرات الثقافية الهائلة التي تتوفر عليها الجزائر وعلى ربط علاقات عمل مع المؤسسات القطاع الثقافي ، التي اظهر استعداد  قطاعه لمرافقتهم في كثير من الجوانب لا سيما تحديد المسالك السياحية وتوفير المرشدين في المتاحف والمواقع والمعالم التاريخية وفي إعداد الدعائم الارشادية والتعريفية بالمقومات السياحية على المستوى المحلي. كما اقترح ذات المتحدث على المسؤولين القائمين على الاستثمار في المرافق الفندقية  وتسييرها تثمين الطابع الفني الجزائري المستلهم من التراث الثقافي الجزائري في عملية تهيئة الفنادق وتجهيزها وترقية الطبخ والزي الجزائريين. 

ومن جهته قال وزير السياحة والصناعة التقليدية حسان مرموري الذي ثمن واقع السياحة الثقافية وما أضحت تدره من أرباح على المستوى العالمي ، حيث قال أن السوق العالمية أضحت تشهد تنافس في مختلف المجالات ، حيث أن الكثير من المعاملات التجارية تشمل جزء كبير من السياحة  ولا حجم المعاملات في هذا المجال الاقتصادي الذي يصل إلى أكثر من 1500 مليار دولار ، والذي يمثل 10 بالمئة من الناتج الخام ليشهد تسارع مستمر وصل سنة 2017 إلى 7 بالمئة.. واعتبر أن حوض الأبيض المتوسط الوجهة الأولى للسياح الأجانب بنسبة 35 بالمئة وافريقيا 8 بالمئة والجزائر.  واكد على ان الحكومة وبتوجيه من رئيس الجمهورية تبنت مقاربة تنويع الاقتصاد خارج المحروقات بالاعتماد على بعض المجالات الاقتصادية يكون فيها الاستثمار الاقتصادي كبير عبر التكنولوجيا والفلاحة والصناعة ، وكذا السياحة .و قال على أن ترقية وجهة الجزائر لا يكون إلا بالثقافة، وأن العلاقة بين القطاعين لا تتدعم إلا عبر المعالم الأثرية والسياحية واشراك السكان بصفة مباشرة الذي يعد الحلقة الأهم في التنمية المحلية والخدماتية، كما شدد على ضرورة اشراك القطاع الخاص في لا سيما الوكالات السياحية.

 نـوال لــهواري

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha