شريط الاخبار
حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي  الحكومة تستنفر السفارات لضمان سير الانتخابات وحثّ المغتربين على الاقتراع توقيف إرهابي بالعاصمة والإطاحة بعنصر دعم في المسيلة بوشارب يستنفر قواعد الحزب لعدم ترك الساحة فارغة أمام منافسي بوتفليقة مكتبة البدر بمطار الجزائر الدولي مهددة بالغلق نهائيا توقيع اتفاقية بين تكتل مصدّري الخضر والفواكه واتحاد المهندسين اتصالات الجزائر وبريد الجزائر ملك للشعب ولن تتم خصخصتهما شبكة دولية منظمة تستورد المخدرات وتهرّبها إلى تونس عبر الحدود القصبة.. بين ماض مجيد وتحد لمزاج الطبيعة وإهمال الإنسان عصابـــات تخطـــط لنشاطهـــا الإجرامـــــي مـــن داخـــل السجــــون الخطاب الديني لا بد أن يتوافق مع الخيارات الاقتصادية والإجتماعية جون نوفال يكشف عن متابعة الـ يونيسكو لعمله الخاص بإنعاش القصبة بوتفليقة ليس راغبا في الكرسي لكنه لن يترك الجزائر في منتصف الطريق الحكومة تطمئن بخصوص انتخاب الأسلاك النظامية خارج الثكنات الحكومة تتجه نحو مراجعة تسعيرة الغاز والكهرباء السنة الجارية لجنة مكافحة الإرهاب بتونس تحذر من تسلل إرهابيين إلى الجزائر بن غبريت تأمر بإحياء اليوم الوطني للشهيد عبر المؤسسات التربوية الأمن الغذائي مرهون بضمان الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا

فعاليات معرض بغداد الدولي للكتاب تتواصل

واسيني الأعراج يعود إلى العراق بـ «ليالي إزيس كوبيا»


  03 أفريل 2018 - 14:03   قرئ 299 مرة   0 تعليق   ثقافة
واسيني الأعراج يعود إلى العراق بـ «ليالي إزيس كوبيا»

كان الأديب الجزائري، واسيني الأعرج في الموعد واستجاب لقرائه في بلاد الرافدين بعد أن فرقت بين الطرفين الحرب للعديد من السنين، فكانت مناسبة معرض بغداد الدولي للكتاب للقاء من جديد، وشاءت الشاعرة اللبنانية «مي زيادة» همزة وصل بين مبدع يملك قصة حب مع تربة جمعت بين الحضارات رغم هزات المدافع وتداعيات القصف سنينا من الزمن. حل ابن تلمسان بالعراق والتقى بقراءه في حصة بيع للإهداء خاصة بروايته «ليالي إيزيس كوبيا».

 
كتب الأعرج على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» وهو يحمل في قلبه فرحة العودة من جديد إلى بلد عشقه كمبدع كرمته العراق كإنسان وكرفيق قلم ومحب للعلم والمعرفة، ليقول عن لقاء أمس، ما يلي «اجمل هزة لكاتب أن يجد جمهوره الذي يقاسمه حبا قديما. شكرًا لقراء العراق الرائعين. فقد أغرقوني بكبير حبهم.» واسيني لم تكف له حصة واحدة لإرضاء معجبيه سد رمق هؤلاء الذي عانوا من العطش العلمي وسعت قوى الشر تجفيف منابع النور في وطنهم لعلهم تنسيهم أنه كان منذ زمن منبعا للثقافة وشمسا أنارت فضاء العلم. تربة الجاحظ، السياب، المتنبي، نازك الملائكة، احمد مطر وآخرين قامت من تحت الردم ورفضت الموت بل واجهت الخراب وحوّلت العدم إلى معجزات، تغلبت على محنها وضمدت جروحها فكان الكتاب خير سلاح.
معرض بغداد الدولي للكتاب الذي انطلقت فعالياته من 29 مارس الماضي، وتستمر إلى غاية 8 أفريل الجاري، أراد المنظمون أن يبعثوا به الحياة من جديد في كل فج احتفظ بحبر الكتاب وفكرهم. عراق بماض أسود، وسواد حاضره لن يكون إلا بمداد من رفض أن يموت أو يدفن حيا.
واسيني لم ينكر جميل «أم الحضارات»... من البصرة، الموصل، بغداد، وفلوجة …أماكن اكتشفها جيل التسعينات بقصف الأمريكان وعرفها السابقون بأماكن قرأت فيها الموشحات والمعلقات. بذاكرة لم تمح التفاصيل العديدة والمواقف الجريئة لأهل العراق، عاد المبدع فكان اللقاء حميميا، وعادت لواسيني ذكريات سنين الجامعة والندوات التي خلدت الحلاج وأمثاله.
حاول واسيني تخليد وأرشفة اللحظات التي يشعر من خلالها الكاتب أنه أميرا بين من يحلل جمل نصوصه ويقدر علو كعب المفكر المنير.
جاءت رواية واسيني الأعرج «ليالي إزيس كوبيا» في 351 صفحة وهي صادرة عن «دار الآداب» في بيروت، ووقع  نسخا منها ضمن العديد من المواعيد الأدبية الكبرى في الجزائر وفي بقية البلدان العربية.
وصرح صاحب رائعة «سيدة المقام» في إحدي لقاءاته مع الصحافة متحدثا عن هذا الانتاج الأدبي «سوف تستغربون أن كاتبا جزائريا من آخر الدنيا جاء ليكتب عن لبنانية ويبحث عن أماكن عاشت فيها من الناصرة في فلسطين إلى مصر ولبنان.» وأضاف في ذات السياق «كانت لدي الحشرية لأن أذهب إلى الناصرة لأن معظم كتاباتها كانت تذكر فيها أصداء الكنائس والمآذن.. وحقيقة زرت منزلها هناك والمطل على المسجد الأبيض من جهة والكنيسة من جهة أخرى، وزرت السنديانة التي كانت تبقى تحتها».قبل أن يستغرب من عدم الاهتمام اللبناني بالأديبة الراحلة قائلا «عندهم قيمة ثقافية مثل مي زيادة لا يأتون إليها ولو بشكل رمزي أو أن يصنعوا لها مزارا أو مقاما يليق بها لأن مي زيادة كانت أول أو ثاني امرأة في الوطن العربي ممن أسسن صالونا ثقافيا ناقشن فيه القضايا الكبرى مع كبار المثقفين من أمثال طه حسين والعقاد وجبران والريحاني». ويشهد الصالون في طبعته هذا العام مشاركة 600 دار نشر من 18 دولة عربية وأجنبية، من بينها الكويت التي اختيرت «ضيف شرف» هذه الدورة.
ز.أس
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha