شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

فعاليات معرض بغداد الدولي للكتاب تتواصل

واسيني الأعراج يعود إلى العراق بـ «ليالي إزيس كوبيا»


  03 أفريل 2018 - 14:03   قرئ 202 مرة   0 تعليق   ثقافة
واسيني الأعراج يعود إلى العراق بـ «ليالي إزيس كوبيا»

كان الأديب الجزائري، واسيني الأعرج في الموعد واستجاب لقرائه في بلاد الرافدين بعد أن فرقت بين الطرفين الحرب للعديد من السنين، فكانت مناسبة معرض بغداد الدولي للكتاب للقاء من جديد، وشاءت الشاعرة اللبنانية «مي زيادة» همزة وصل بين مبدع يملك قصة حب مع تربة جمعت بين الحضارات رغم هزات المدافع وتداعيات القصف سنينا من الزمن. حل ابن تلمسان بالعراق والتقى بقراءه في حصة بيع للإهداء خاصة بروايته «ليالي إيزيس كوبيا».

 
كتب الأعرج على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» وهو يحمل في قلبه فرحة العودة من جديد إلى بلد عشقه كمبدع كرمته العراق كإنسان وكرفيق قلم ومحب للعلم والمعرفة، ليقول عن لقاء أمس، ما يلي «اجمل هزة لكاتب أن يجد جمهوره الذي يقاسمه حبا قديما. شكرًا لقراء العراق الرائعين. فقد أغرقوني بكبير حبهم.» واسيني لم تكف له حصة واحدة لإرضاء معجبيه سد رمق هؤلاء الذي عانوا من العطش العلمي وسعت قوى الشر تجفيف منابع النور في وطنهم لعلهم تنسيهم أنه كان منذ زمن منبعا للثقافة وشمسا أنارت فضاء العلم. تربة الجاحظ، السياب، المتنبي، نازك الملائكة، احمد مطر وآخرين قامت من تحت الردم ورفضت الموت بل واجهت الخراب وحوّلت العدم إلى معجزات، تغلبت على محنها وضمدت جروحها فكان الكتاب خير سلاح.
معرض بغداد الدولي للكتاب الذي انطلقت فعالياته من 29 مارس الماضي، وتستمر إلى غاية 8 أفريل الجاري، أراد المنظمون أن يبعثوا به الحياة من جديد في كل فج احتفظ بحبر الكتاب وفكرهم. عراق بماض أسود، وسواد حاضره لن يكون إلا بمداد من رفض أن يموت أو يدفن حيا.
واسيني لم ينكر جميل «أم الحضارات»... من البصرة، الموصل، بغداد، وفلوجة …أماكن اكتشفها جيل التسعينات بقصف الأمريكان وعرفها السابقون بأماكن قرأت فيها الموشحات والمعلقات. بذاكرة لم تمح التفاصيل العديدة والمواقف الجريئة لأهل العراق، عاد المبدع فكان اللقاء حميميا، وعادت لواسيني ذكريات سنين الجامعة والندوات التي خلدت الحلاج وأمثاله.
حاول واسيني تخليد وأرشفة اللحظات التي يشعر من خلالها الكاتب أنه أميرا بين من يحلل جمل نصوصه ويقدر علو كعب المفكر المنير.
جاءت رواية واسيني الأعرج «ليالي إزيس كوبيا» في 351 صفحة وهي صادرة عن «دار الآداب» في بيروت، ووقع  نسخا منها ضمن العديد من المواعيد الأدبية الكبرى في الجزائر وفي بقية البلدان العربية.
وصرح صاحب رائعة «سيدة المقام» في إحدي لقاءاته مع الصحافة متحدثا عن هذا الانتاج الأدبي «سوف تستغربون أن كاتبا جزائريا من آخر الدنيا جاء ليكتب عن لبنانية ويبحث عن أماكن عاشت فيها من الناصرة في فلسطين إلى مصر ولبنان.» وأضاف في ذات السياق «كانت لدي الحشرية لأن أذهب إلى الناصرة لأن معظم كتاباتها كانت تذكر فيها أصداء الكنائس والمآذن.. وحقيقة زرت منزلها هناك والمطل على المسجد الأبيض من جهة والكنيسة من جهة أخرى، وزرت السنديانة التي كانت تبقى تحتها».قبل أن يستغرب من عدم الاهتمام اللبناني بالأديبة الراحلة قائلا «عندهم قيمة ثقافية مثل مي زيادة لا يأتون إليها ولو بشكل رمزي أو أن يصنعوا لها مزارا أو مقاما يليق بها لأن مي زيادة كانت أول أو ثاني امرأة في الوطن العربي ممن أسسن صالونا ثقافيا ناقشن فيه القضايا الكبرى مع كبار المثقفين من أمثال طه حسين والعقاد وجبران والريحاني». ويشهد الصالون في طبعته هذا العام مشاركة 600 دار نشر من 18 دولة عربية وأجنبية، من بينها الكويت التي اختيرت «ضيف شرف» هذه الدورة.
ز.أس
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha