شريط الاخبار
حزن وترقب لاستقبال جثماني الحراقة دادي وأغيلاس˜ إعداد استراتيجية وطنية للوجستيك بالتعاون مع البنك العالمي يوسف يوسفي يبرز خطوات الجزائرفي مجال تنمية الصناعة الوطنية الجزائريون سيودعون عام 2018 على وقع ارتفاع فاحش في الأسعار المسؤولون الجزائريون يرفضون التصريح بممتلكاتهم! أوتو واست˜ يفتح أبوابه والوكلاء يعلنون عن تخفيضات غير مقنعة˜ 25 مليون أورو ديون فردية للجزائريين بالمستشفيات الفرنسية اتحاد العاصمة - المريخ السوداني ( ملعب 5 جويلية سا 19) الائتلاف الرئاسي يُلمّح إلى إمكانية تبني مقترح تأجيل الانتخابات الرئاسية منافسات الترشح لمسابقة تحدي القراءة العربي˜ تنطلق مطلع العام الدراسي المقبل أهل ضحية الحرّاق˜ عادل رمال ببن شود يصرون على كشف حقيقة وفاة ابنهم توقيف أفراد جماعة إرهابيةاستهدفت قوات الأمن بالبليدة نقابة شبه -الطبي في الشارع هذا الأربعاء فرعون مشروع ميداكس سيجعل الجزائر قطبا إفريقيا˜ الريال˜ يزجّ بالطلبة في أتون السياسة مباركي يؤكد على ضرورة تطوير الإدماج المهني في الميدان الفلاحي إقصاء شافع بوعيش نهائيا من الحزب المجلس الوطني لحقوق الإنسان يفتح بوابة إلكترونية لاستقبال الشكاوى 6 أشهر موقوفة النفاذ ضد معاق فتح حسابات عبر الفايسبوك˜ تحمل أسماء جنرالات أجانب ضمن قوافل الحراقة من سواحل الجزائر سعيدة نغزة تلتقي مفوضة ملكة بريطانيا للتجارة في إفريقيا تجسيـد برنامج واسع لتفادي الوقوع في فـخ العنف والتطرف من جديد انفلات الأوضاع في باريس ومدن أخرى والمحتجون يطالبون برحيل ماكرون "الائتلاف الرئاسي" يناقش "تأجيل الرئاسيات" وندوة وطنية للتوافق "شهداء الجزائر بناة سلام متواضعون وتطويبهم لحظة قوية في تاريخنا" اعتقال أكثر من 700 شخص في جميع أنحاء فرنسا "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بـ 1.2 مليون برميل يوميا من الحصى والحجارة والرمل إلى النفايات ... أغرب قصص الاستيراد في الجزائر قضايا الأفارقة في تراجع بعد مباشرة الجزائر عمليات ترحيلهم توقيف 26 منقبا عن الذهب وحجز 04 أجهزة كشف عن المعادن بتمنراست منح البطاقة المهنية لمربي الأغنام قريبا جرد شامل لأمـلاك الجمـاعات المحلية لتثمينها السمك الموريتاني في الأسواق قريبا وبأسعار معقولة "الريفيون" والعمرة يتسببان في ندرة العملات الأجنبية ويلهبان أسعارها "الحاويات" المموّهة ... فضائح تنخر الاقتصاد الوطني! امرأة ورضيع ضمن قائمة336 "حراڤ" المُنقَذين من الغرق بعرض المتوسط نحو سحب صناديق الزكاة والتبرعات من المساجد الجمارك تتهم ربراب بمحاولة إقحامها في "مسائل سياسية مجهولة" بوشارب يرحّب بعودة بوحجة وحسين خلدون وغموض حول سعداني تأجيل ملف أمير كتيبة الأنصار "أبو تميم" إلى 18 ديسمبر المقبل

فعاليات معرض بغداد الدولي للكتاب تتواصل

واسيني الأعراج يعود إلى العراق بـ «ليالي إزيس كوبيا»


  03 أفريل 2018 - 14:03   قرئ 247 مرة   0 تعليق   ثقافة
واسيني الأعراج يعود إلى العراق بـ «ليالي إزيس كوبيا»

كان الأديب الجزائري، واسيني الأعرج في الموعد واستجاب لقرائه في بلاد الرافدين بعد أن فرقت بين الطرفين الحرب للعديد من السنين، فكانت مناسبة معرض بغداد الدولي للكتاب للقاء من جديد، وشاءت الشاعرة اللبنانية «مي زيادة» همزة وصل بين مبدع يملك قصة حب مع تربة جمعت بين الحضارات رغم هزات المدافع وتداعيات القصف سنينا من الزمن. حل ابن تلمسان بالعراق والتقى بقراءه في حصة بيع للإهداء خاصة بروايته «ليالي إيزيس كوبيا».

 
كتب الأعرج على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» وهو يحمل في قلبه فرحة العودة من جديد إلى بلد عشقه كمبدع كرمته العراق كإنسان وكرفيق قلم ومحب للعلم والمعرفة، ليقول عن لقاء أمس، ما يلي «اجمل هزة لكاتب أن يجد جمهوره الذي يقاسمه حبا قديما. شكرًا لقراء العراق الرائعين. فقد أغرقوني بكبير حبهم.» واسيني لم تكف له حصة واحدة لإرضاء معجبيه سد رمق هؤلاء الذي عانوا من العطش العلمي وسعت قوى الشر تجفيف منابع النور في وطنهم لعلهم تنسيهم أنه كان منذ زمن منبعا للثقافة وشمسا أنارت فضاء العلم. تربة الجاحظ، السياب، المتنبي، نازك الملائكة، احمد مطر وآخرين قامت من تحت الردم ورفضت الموت بل واجهت الخراب وحوّلت العدم إلى معجزات، تغلبت على محنها وضمدت جروحها فكان الكتاب خير سلاح.
معرض بغداد الدولي للكتاب الذي انطلقت فعالياته من 29 مارس الماضي، وتستمر إلى غاية 8 أفريل الجاري، أراد المنظمون أن يبعثوا به الحياة من جديد في كل فج احتفظ بحبر الكتاب وفكرهم. عراق بماض أسود، وسواد حاضره لن يكون إلا بمداد من رفض أن يموت أو يدفن حيا.
واسيني لم ينكر جميل «أم الحضارات»... من البصرة، الموصل، بغداد، وفلوجة …أماكن اكتشفها جيل التسعينات بقصف الأمريكان وعرفها السابقون بأماكن قرأت فيها الموشحات والمعلقات. بذاكرة لم تمح التفاصيل العديدة والمواقف الجريئة لأهل العراق، عاد المبدع فكان اللقاء حميميا، وعادت لواسيني ذكريات سنين الجامعة والندوات التي خلدت الحلاج وأمثاله.
حاول واسيني تخليد وأرشفة اللحظات التي يشعر من خلالها الكاتب أنه أميرا بين من يحلل جمل نصوصه ويقدر علو كعب المفكر المنير.
جاءت رواية واسيني الأعرج «ليالي إزيس كوبيا» في 351 صفحة وهي صادرة عن «دار الآداب» في بيروت، ووقع  نسخا منها ضمن العديد من المواعيد الأدبية الكبرى في الجزائر وفي بقية البلدان العربية.
وصرح صاحب رائعة «سيدة المقام» في إحدي لقاءاته مع الصحافة متحدثا عن هذا الانتاج الأدبي «سوف تستغربون أن كاتبا جزائريا من آخر الدنيا جاء ليكتب عن لبنانية ويبحث عن أماكن عاشت فيها من الناصرة في فلسطين إلى مصر ولبنان.» وأضاف في ذات السياق «كانت لدي الحشرية لأن أذهب إلى الناصرة لأن معظم كتاباتها كانت تذكر فيها أصداء الكنائس والمآذن.. وحقيقة زرت منزلها هناك والمطل على المسجد الأبيض من جهة والكنيسة من جهة أخرى، وزرت السنديانة التي كانت تبقى تحتها».قبل أن يستغرب من عدم الاهتمام اللبناني بالأديبة الراحلة قائلا «عندهم قيمة ثقافية مثل مي زيادة لا يأتون إليها ولو بشكل رمزي أو أن يصنعوا لها مزارا أو مقاما يليق بها لأن مي زيادة كانت أول أو ثاني امرأة في الوطن العربي ممن أسسن صالونا ثقافيا ناقشن فيه القضايا الكبرى مع كبار المثقفين من أمثال طه حسين والعقاد وجبران والريحاني». ويشهد الصالون في طبعته هذا العام مشاركة 600 دار نشر من 18 دولة عربية وأجنبية، من بينها الكويت التي اختيرت «ضيف شرف» هذه الدورة.
ز.أس
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha