شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

بعد أن جعل الشباب يتعلق بالمطالعة

رحيل عرّاب أدب الرعب والخيال أحمد خالد توفيق


  04 أفريل 2018 - 13:57   قرئ 304 مرة   0 تعليق   ثقافة
رحيل عرّاب أدب الرعب والخيال أحمد خالد توفيق

تناقلت المواقع والصحف النبأ المؤسف ليلة أول أمس، عن وفاة الكاتب والأديب والطبيب المصري أحمد خالد توفيق، الذي وافته المنية عن عمر ناهز 55 عامًا إثر أزمة صحية مفاجئة، أثناء أداء عمله بمصلحة الجراحة لمستشفى الدمرداش بالقاهرة، وقد شُيع جثمانه أمس.

يستحق أن تنفذ وصيته التي قال فيها «أما أنا فأريد أن يكتب على قبرى (جعل الشباب يقرأون)»، وهذا ما فعله الشباب في جنازة الراحل احمد خالد توفيق فكانت جنازته إلى مثواه الأخير بمسقط رأسه وأقامته مدينة طنطا مهيبة، وشهدت مشاركة العديد أهالى المدينة إضافة إلى عدد كبير من الكتاب والقراء من المعجبين بالكاتب الكبير، ليكون المشهد كما تخيله الكاتب من قبل عندما قال «ستكون مشاهد جنازتى جميلة ومؤثرة ولكنى لن أراها للأسف برغم أننى سأحضرها بالتأكيد».
ولد توفيق في مدينة طنطا بمحافظة الغربية في العاشر من جوان عام 1962، وتخرج في كلية الطب عام 1985، وحصل على الدكتوراه في طب المناطق الحارة عام 1997.
كان توفيق من الكتاب العرب القلائل الذين برعوا في كتابة روايات الخيال العلمي وقصص الرعب فأصدر أكثر من سلسلة قصصية اجتذبت فئة الشبان بشكل خّاص مثل «ما وراء الطبيعة» و»فانتازيا» و»سافاري».. كما أصدر العديد من الروايات منها «شآبيب» و»يوتوبيا» و»مثل إيكاروس» و»في ممر الفئران»، كما ترجم عشرات الكتب والروايات وكان يكتب مقالات في بعض الصحف والمواقع الإلكترونية.
هذا، وقد نعاه عدد من مشاهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما نعته وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدائم، وكذلك نعاه الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة الأسبق وأعرب عن حزنه الشديد لرحيله، قائلًا: الله يرحمه، كنت أعرفه عن قرب وكنت أحد المعجبين بكتاباته».
كما رثاه العديد من الكتاب المصريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي فكتب الروائي إبراهيم عبد المجيد على صفحته بموقع فيسبوك «أحمد خالد توفيق لم يكن كاتب زومبي كما يقال لكنه استطاع أن يرسخ لأدب الخيال العلمي بثقافة نادرة.. ثقافته كانت رصينة وعميقة وكان مثل الكاهن في محراب متصل بالكون وأعاجيب الكون».
وكتب المخرج السينمائي الشاب عمرو سلامة (35 عاما) على فيسبوك «دكتور أحمد خالد توفيق.. لقد كنت معلمي وملهمي ومصدر أهم نصائح أخذت بها وأول من قرأت له في حياتي وأبي الثاني».
وقد تصدّر اسم توفيق موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» منذ الدقائق الأولى لنبأ وفاته... وما زال الناس يستذكرون كلماته ويتأسفون لفقدانه.
سعاد.ش
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha