شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

بعد أن جعل الشباب يتعلق بالمطالعة

رحيل عرّاب أدب الرعب والخيال أحمد خالد توفيق


  04 أفريل 2018 - 13:57   قرئ 434 مرة   0 تعليق   ثقافة
رحيل عرّاب أدب الرعب والخيال أحمد خالد توفيق

تناقلت المواقع والصحف النبأ المؤسف ليلة أول أمس، عن وفاة الكاتب والأديب والطبيب المصري أحمد خالد توفيق، الذي وافته المنية عن عمر ناهز 55 عامًا إثر أزمة صحية مفاجئة، أثناء أداء عمله بمصلحة الجراحة لمستشفى الدمرداش بالقاهرة، وقد شُيع جثمانه أمس.

يستحق أن تنفذ وصيته التي قال فيها «أما أنا فأريد أن يكتب على قبرى (جعل الشباب يقرأون)»، وهذا ما فعله الشباب في جنازة الراحل احمد خالد توفيق فكانت جنازته إلى مثواه الأخير بمسقط رأسه وأقامته مدينة طنطا مهيبة، وشهدت مشاركة العديد أهالى المدينة إضافة إلى عدد كبير من الكتاب والقراء من المعجبين بالكاتب الكبير، ليكون المشهد كما تخيله الكاتب من قبل عندما قال «ستكون مشاهد جنازتى جميلة ومؤثرة ولكنى لن أراها للأسف برغم أننى سأحضرها بالتأكيد».
ولد توفيق في مدينة طنطا بمحافظة الغربية في العاشر من جوان عام 1962، وتخرج في كلية الطب عام 1985، وحصل على الدكتوراه في طب المناطق الحارة عام 1997.
كان توفيق من الكتاب العرب القلائل الذين برعوا في كتابة روايات الخيال العلمي وقصص الرعب فأصدر أكثر من سلسلة قصصية اجتذبت فئة الشبان بشكل خّاص مثل «ما وراء الطبيعة» و»فانتازيا» و»سافاري».. كما أصدر العديد من الروايات منها «شآبيب» و»يوتوبيا» و»مثل إيكاروس» و»في ممر الفئران»، كما ترجم عشرات الكتب والروايات وكان يكتب مقالات في بعض الصحف والمواقع الإلكترونية.
هذا، وقد نعاه عدد من مشاهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما نعته وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدائم، وكذلك نعاه الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة الأسبق وأعرب عن حزنه الشديد لرحيله، قائلًا: الله يرحمه، كنت أعرفه عن قرب وكنت أحد المعجبين بكتاباته».
كما رثاه العديد من الكتاب المصريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي فكتب الروائي إبراهيم عبد المجيد على صفحته بموقع فيسبوك «أحمد خالد توفيق لم يكن كاتب زومبي كما يقال لكنه استطاع أن يرسخ لأدب الخيال العلمي بثقافة نادرة.. ثقافته كانت رصينة وعميقة وكان مثل الكاهن في محراب متصل بالكون وأعاجيب الكون».
وكتب المخرج السينمائي الشاب عمرو سلامة (35 عاما) على فيسبوك «دكتور أحمد خالد توفيق.. لقد كنت معلمي وملهمي ومصدر أهم نصائح أخذت بها وأول من قرأت له في حياتي وأبي الثاني».
وقد تصدّر اسم توفيق موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» منذ الدقائق الأولى لنبأ وفاته... وما زال الناس يستذكرون كلماته ويتأسفون لفقدانه.
سعاد.ش