شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

أكدت انها لا تسلم من الانتقادات.. البرلمانية زهية بن عروس:

"أفضل الشخشوخة ولا أستغني عن برامج التلفزيون الجزائري"


  01 جوان 2018 - 12:26   قرئ 579 مرة   0 تعليق   ثقافة
"أفضل الشخشوخة ولا أستغني عن برامج التلفزيون الجزائري"

لا تستغني البرلمانية ومقدمة نشرة أخبار الثامنة سابقا، زهية بن عروس، عن السلاطة خلال شهر رمضان وكذا "شربة الفريك"، في حين يعد طبق الشخشوخة من الأطباق المفضلة لنجمة الشاشة الصغيرة سابقا تبعا للعادات والتقاليد، كما أنها تعد من أوفياء برامج التلفزيون العمومي وكذا برامج القنوات الخاصة.

قالت زهية بن عروس في حديثها لـ "المحور اليومي" إن يومها خلال شهر رمضان يبدأ في ساعات مبكرة  تبدأ من خلاله بتفقد حاجياتها والتحضير لمائدة الإفطار التي يتتطلب  توفير كل المستلزمات الخاصة بها، حيث تخرج على إثرها من أجل للتسوق، رغم الأمر لا تقوم به دائما وإنما  ثلاث مرات أسبوعيا على الأكثر، كما حرص على اقتناء ى القصبر الطازج، كونه عبق الحساء أو "شربة الفريك، الذي تتعبره من اساسيات مائدة الإفطار حسب عاداتهم وتقاليدهم الرمضانية، إلا أن هذا لا يمنعها من تحضير طيق الحريرة الذي يشاركه البوراك، بعد اقتناء "الديول" من محل خاص بالسطاوالي. 

وإن كان شهر رمضان تحلو فيه السهرات للبعض، إلا أن هذا بعيد كل البعد عن عادات مقدمة النشرة السابقة بن عروس حيث قالت "أنا لست من محبي السهر فبرنامجي بعد الإفطار الذي احبذ أن أقضيه في  البيت لا يتعدى العاشرة والنصف فأنا لست ممن يقضون لياليهم في السهرفقط  إلا إذا تحتم علي الأمر عندما يخص الأمر بعائلتي المتواجدة بعين النعجة عدا هذا فأنا أستقبل أكثر مما أستضاف فأنا أحبذ المكوث بالبيت  كما اعشق اللمة العائلية، فالسهر عندي بمثابة العقوبة". وأكدت زهية بن عروس أنها تحرص على عادات زمان في التحضير حيث تستعمل  الفخار في إعداد الأكل الذي يتطلب نار هادئة ولي طولة البال.  و من الأكلات المفضلة لها طبق "الشخشوخة" كونها تنتمي لمدينة الحضنة، ولا تحبذ كثيرا اللحم، تهوى الخس  كونها صحية وهو ما تفرضه على ضيوفها، لأنها تحرص على كل ما هو صحي  ذا قيمة غذائية، زيادة على الليمون  الذي تحبذه مع الأطباق الرمضانية كانت أو الإعتيادية.

ولا تغيب القهوة عن مائدة بن عروس التي لا تفارقها، وهي متوارثة، فتشتريها وتقوم بطحنها وإعدادها مستعينة بـ "بقراج" زمان. وقالت ذات المتحدثة "أنا في رمضان أخسر ما يقارب الثلاث كيلوغرامات جراء الكمية المحدودة من الأكل خاصة بإعتمادي الكلي على السلاطة كما سلف، ومختلف الفواكه التي تكثر في هذا الفصل الغني بالمياه، فالإنسان عند وصوله لسن معين يتوجب عليه الحفاظ على صحته." 

وتعتبر المتحدثة من أوفياء البرامج التلفزيونية خاصة القناة الثالثة، وبرامج "الكاميرا الخفية" على القنوات الخاصة  التي تم اصطيادها فيها مرتين، كما تشاهد سكاتشات زمان التي يعرضونها خلال الشبكة البرامجية، كما اتتبع القنوات التي تبث اخبار والأحداث السياسية للوضع في مصر. عملي لم يمنعن بل بالعكس أنا منذ صغري ومنذ اشتغالي بالتلفزيون كنت اعوّد نفسي على التحضير المسبق سواء في أشغال البيت أو الطهو فأقوم بالإعداد باكرا ليتسنى لي الوقت المباشرة بعملي، فخوفي من الوقت كان يدفعني لإستباق الأحداث سواء بالبيت أو العمل فأنا أراقب الوقت كثيرا." ولم تخف ذات المتحدثة ع الانتقادات التي تتعرض لها في منصبها كبرلمانية.

نوال الهواري