شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

الفنانة الواعدة وخريجة مدرسة الحان فلة بلالي لـ "المحور اليومي":

"أطمح في الذهاب بعيدا في عالم الفن والموسيقى"


  08 جوان 2018 - 13:58   قرئ 622 مرة   0 تعليق   ثقافة
"أطمح في الذهاب بعيدا في عالم الفن والموسيقى"

تعد فلة بلالي من المواهب الفنية الواعدة  التي  صنعت الحدث في الساحة الفنية بعد اكتشافها في مدرسة "ألحان وشباب" في طبعتها الاخيرة لتبصم اسما لها في سجل الفنانين الصاعدين وتكسب جمهورها الذي تتقاسم معه أحاسيسها الفنية حاملة على عاتقه شعلة سلف كبار الفن القبائلي الأصيل الذي ينتظر أن تسافر به بعيدا لتدونه في تراث الفن و الموسيقى العالمية. 

تقول فلة بلايلي إنها منذ صغرها كنت متيمة بالموسيقى والفن حيث تعتبره منبع التعبير عن أحاسيسها ووجدانها وترجمة حية لأفكارها واستعابها لفهم المعاني التي ترويها جمالية الأنغام الموسيقية التراثية، وما زاد من جمالية وشغف حبها  للفن هي البيئة التي تربت فيها حيث لقيت الاستحسان والتشجيع الكبير من طرف والدها الذي يساندنها دائما وكان مرجعها في وجهة الفن التي  كانت دائما تحلم بها والذهاب بعيدا والوصول إلى أعماق الفن التراثي عن طريق موهبتها التي لطالما أمنت وتيقنت بمراد فعاليتها كونها تهيم في كل ما فن وموسيقى. 

كيف كانت تجربتك في مدرسة "ألحان وشباب" ؟

تجربتي في مدرسة "ألحان وشباب" كانت المنعرج الأساسي الذي مكنني من ابراز موهبتي في عالم الفن والموسيقى، هذه المدرسة أبانت لي السبيل لتعلم الكثير من دروس الفن والحياة رفقة أصدقائي الذين شاركتهم حلاوة الذكريات الرائعة طوال الأوقات التي قضيناها معا، حيث تقاسمنا لحظات فرح وحزن لنجني منها مبادئ الفنان في صنع الشخصية المثالية التي يجب انتدابها في تسطير وجهة المشوار الفني وفق طريق صحيح للوصول إلى مبتغى الفن الأصيل الجزائري الذي يمثل مسؤولية في عاتق كل فنان صاعد يأمل أن يرصع اسما له في عالم الفن. 

ماهي الخبرة التي اكتسبتها رفقة أساتذة المدرسة ؟

حقيقة كان لي الشرف الكبير في الاحتكاك بعمالقة المدرسة على غرار الأستاذ فرومي والأستاذ طيب إضافة للميسترو الكبير أمين دهان وكل من رافقنا طوال أيام التكوين حيث أتاحوا لنا اكتشاف أعماق الفن والموسيقى  لتعلم أبجدياتهما وتقنياتهما الصحيحة التي مكنتننا من خوض أفضل تجربة في التكوين الذي يحلم به أي فنان شاب كونه معلم في رؤية الفن وفق سياق الخبرة التي تتيح بتطوير الموهبة والسفر بعيدا في خباياه وجني المبادئ الأصيلة للفن والموسيقى المسطرة لمشوار حافل في عالم الاحتراف.

ماهو مشروعك في المستقبل القريب؟

بعد تخرجي من المدرسة سطرت وجهة الاحتراف في الفن والموسيقى أين اتخذت جدية العمل لاجني ثماره بالألبوم الذي انتهيت من تسجيله مؤخرا تحت عنوان "شثوا" وسيتم إصداره وطرحه في السوق قبل نهاية العام، كما لدي مشروع تسجيل عمل مع الفنان "تاكو" إضافة للبداية في العمل على تسجيل البومي الثاني مع المخرج مهدي توتاح الذي احضر فيه عمل مع فنان معروف في الساحة الفنية.

هل تأملين يوما للوصول بالفن القبائلي إلى العالمية؟

إنه أمل  كل فنان أن يسافر بعيدا بفنه ويحقق مبتغاة في بصم كيان فنه الموسيقي في لائحة الفن العالمي لكن حاليا أن اهتم بالعمل الجدي لأسطر بداية مشوار فني في المستوى الذي أتطلع إليه  في الساحة الوطنية حتى ابرز جدارة موهبتي الفنية و ابصم نوعية الفن و الموسيقى القبائلية التي أمل أن أتطور فيها كثيرا حتى اشق بها السبيل للعالمية. 

من هم الفنانين الذين تأثرت بهم؟

هناك الكثير من الفنانين الذين يمثلون مدرسة أصيلة في الفن القبائلي التراثي على غرار الشيخ الحسناوي، سليمان عازم ومعطوب لوناس سفير الفن القبائلي ومثال مرجعي لكل فنان صاعد حيث اغتنم الفرصة أن اقول إن جسده صادفته المنية لكن روحه خالد دائما بيننا، كما أني متيمة كثيرة لفنانة الأصالة القبائلية نوارة التي كان لي الشرف أن شاركتها في حفل موسيقي في 2010، إضافة للتعلق الكبير الذي أكنه لأساتذة مدرسة "ألحان وشباب" على رأسهم الأستاذ بوجليدة الذي اعتبره قطبا للفن التراثي كوني تعلمت الكثير منه كما اعتبر المايسترو امين دهان أحسن الموسيقيين الذين عرفتهم و تعلمت منهم في عالم الموسيقى.

ماذا تقولين للمواهب الشابة الجزائرية ؟

لكل الشباب الذين يمتلكون طاقات الموهبة الفنية أشجعكم للعمل على استخراجها والإيمان بمردود قدرتكم بالذهاب بعيدا بها كون الحياة لا تعرف المستحيل مهما كانت الصعوبات والعراقيل لكن المبتغى الوصول للهدف المراد كما أتمنى من الجيل الصاعد الذي انتمي إليه أن يعمل جاهدا حتى يكون خير خلف لخير سلف في عالم الفن والموسيقى التراثية التي علينا بتطويرها وبصمها في لائحة التراث الفني العالمي كونها بحد ذاتها قطبا ومرجعا عالميا.

كلمة أخيرة لكل محبيك؟

اقدم جزيل الشكر لوالداي اللذان وقفا معي وسانداني منذ نعومة أظافري كما اشكر كل من ساعدني من قريب أو بعيد وكل جمهوري الذي يقف معي دائما ويشجعني للعمل والكد أكثر كونه يمثل مرجع نجاحي وأتمنى دائما أن أكون عند حسن ظن الجميع.

يانيس حساس 

 

 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha