شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

الفنانة الواعدة وخريجة مدرسة الحان فلة بلالي لـ "المحور اليومي":

"أطمح في الذهاب بعيدا في عالم الفن والموسيقى"


  08 جوان 2018 - 13:58   قرئ 702 مرة   0 تعليق   ثقافة
"أطمح في الذهاب بعيدا في عالم الفن والموسيقى"

تعد فلة بلالي من المواهب الفنية الواعدة  التي  صنعت الحدث في الساحة الفنية بعد اكتشافها في مدرسة "ألحان وشباب" في طبعتها الاخيرة لتبصم اسما لها في سجل الفنانين الصاعدين وتكسب جمهورها الذي تتقاسم معه أحاسيسها الفنية حاملة على عاتقه شعلة سلف كبار الفن القبائلي الأصيل الذي ينتظر أن تسافر به بعيدا لتدونه في تراث الفن و الموسيقى العالمية. 

تقول فلة بلايلي إنها منذ صغرها كنت متيمة بالموسيقى والفن حيث تعتبره منبع التعبير عن أحاسيسها ووجدانها وترجمة حية لأفكارها واستعابها لفهم المعاني التي ترويها جمالية الأنغام الموسيقية التراثية، وما زاد من جمالية وشغف حبها  للفن هي البيئة التي تربت فيها حيث لقيت الاستحسان والتشجيع الكبير من طرف والدها الذي يساندنها دائما وكان مرجعها في وجهة الفن التي  كانت دائما تحلم بها والذهاب بعيدا والوصول إلى أعماق الفن التراثي عن طريق موهبتها التي لطالما أمنت وتيقنت بمراد فعاليتها كونها تهيم في كل ما فن وموسيقى. 

كيف كانت تجربتك في مدرسة "ألحان وشباب" ؟

تجربتي في مدرسة "ألحان وشباب" كانت المنعرج الأساسي الذي مكنني من ابراز موهبتي في عالم الفن والموسيقى، هذه المدرسة أبانت لي السبيل لتعلم الكثير من دروس الفن والحياة رفقة أصدقائي الذين شاركتهم حلاوة الذكريات الرائعة طوال الأوقات التي قضيناها معا، حيث تقاسمنا لحظات فرح وحزن لنجني منها مبادئ الفنان في صنع الشخصية المثالية التي يجب انتدابها في تسطير وجهة المشوار الفني وفق طريق صحيح للوصول إلى مبتغى الفن الأصيل الجزائري الذي يمثل مسؤولية في عاتق كل فنان صاعد يأمل أن يرصع اسما له في عالم الفن. 

ماهي الخبرة التي اكتسبتها رفقة أساتذة المدرسة ؟

حقيقة كان لي الشرف الكبير في الاحتكاك بعمالقة المدرسة على غرار الأستاذ فرومي والأستاذ طيب إضافة للميسترو الكبير أمين دهان وكل من رافقنا طوال أيام التكوين حيث أتاحوا لنا اكتشاف أعماق الفن والموسيقى  لتعلم أبجدياتهما وتقنياتهما الصحيحة التي مكنتننا من خوض أفضل تجربة في التكوين الذي يحلم به أي فنان شاب كونه معلم في رؤية الفن وفق سياق الخبرة التي تتيح بتطوير الموهبة والسفر بعيدا في خباياه وجني المبادئ الأصيلة للفن والموسيقى المسطرة لمشوار حافل في عالم الاحتراف.

ماهو مشروعك في المستقبل القريب؟

بعد تخرجي من المدرسة سطرت وجهة الاحتراف في الفن والموسيقى أين اتخذت جدية العمل لاجني ثماره بالألبوم الذي انتهيت من تسجيله مؤخرا تحت عنوان "شثوا" وسيتم إصداره وطرحه في السوق قبل نهاية العام، كما لدي مشروع تسجيل عمل مع الفنان "تاكو" إضافة للبداية في العمل على تسجيل البومي الثاني مع المخرج مهدي توتاح الذي احضر فيه عمل مع فنان معروف في الساحة الفنية.

هل تأملين يوما للوصول بالفن القبائلي إلى العالمية؟

إنه أمل  كل فنان أن يسافر بعيدا بفنه ويحقق مبتغاة في بصم كيان فنه الموسيقي في لائحة الفن العالمي لكن حاليا أن اهتم بالعمل الجدي لأسطر بداية مشوار فني في المستوى الذي أتطلع إليه  في الساحة الوطنية حتى ابرز جدارة موهبتي الفنية و ابصم نوعية الفن و الموسيقى القبائلية التي أمل أن أتطور فيها كثيرا حتى اشق بها السبيل للعالمية. 

من هم الفنانين الذين تأثرت بهم؟

هناك الكثير من الفنانين الذين يمثلون مدرسة أصيلة في الفن القبائلي التراثي على غرار الشيخ الحسناوي، سليمان عازم ومعطوب لوناس سفير الفن القبائلي ومثال مرجعي لكل فنان صاعد حيث اغتنم الفرصة أن اقول إن جسده صادفته المنية لكن روحه خالد دائما بيننا، كما أني متيمة كثيرة لفنانة الأصالة القبائلية نوارة التي كان لي الشرف أن شاركتها في حفل موسيقي في 2010، إضافة للتعلق الكبير الذي أكنه لأساتذة مدرسة "ألحان وشباب" على رأسهم الأستاذ بوجليدة الذي اعتبره قطبا للفن التراثي كوني تعلمت الكثير منه كما اعتبر المايسترو امين دهان أحسن الموسيقيين الذين عرفتهم و تعلمت منهم في عالم الموسيقى.

ماذا تقولين للمواهب الشابة الجزائرية ؟

لكل الشباب الذين يمتلكون طاقات الموهبة الفنية أشجعكم للعمل على استخراجها والإيمان بمردود قدرتكم بالذهاب بعيدا بها كون الحياة لا تعرف المستحيل مهما كانت الصعوبات والعراقيل لكن المبتغى الوصول للهدف المراد كما أتمنى من الجيل الصاعد الذي انتمي إليه أن يعمل جاهدا حتى يكون خير خلف لخير سلف في عالم الفن والموسيقى التراثية التي علينا بتطويرها وبصمها في لائحة التراث الفني العالمي كونها بحد ذاتها قطبا ومرجعا عالميا.

كلمة أخيرة لكل محبيك؟

اقدم جزيل الشكر لوالداي اللذان وقفا معي وسانداني منذ نعومة أظافري كما اشكر كل من ساعدني من قريب أو بعيد وكل جمهوري الذي يقف معي دائما ويشجعني للعمل والكد أكثر كونه يمثل مرجع نجاحي وأتمنى دائما أن أكون عند حسن ظن الجميع.

يانيس حساس 

 

 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha