شريط الاخبار
قبل شهر و10 أيام ... لأول مرة ملامح رئيس الجزائر المقبل غير واضحة! الحكومة تستمع لآراء الخبراء والمختصين للحد من ظاهرة "الحرقة" جون نوفال يؤكد أن منتقديه لا يعرفونه ويحملون "أحقادا تاريخية" بن غبريت تثمن "التحوير البيداغوجي" ومدى مساهمته في الإصلاحات التربوية مصالح الأمن تطيح ببارونات تهريب المخدرات وتوقف 23 تاجرا الجزائر الأسوأ عالميا في تدفق الأنترنت بسبب "داتا سنتر" السردين بـ 700 دينار والأسماك البيضاء والحمراء على صفيح من نار مسيرة مليونية لمساندة "ربراب" يوم 5 مارس المقبل بتيزي وزو استمرار القبضة الحديدية بين بن غبريت والتكتل النقابي شبكات تُهرب أسلحة حربية عبر الحدود وتُوجهها لعصابات الإجرام الرئاسيات في موعدها القانوني ... وهؤلاء من أعلنوا ترشحهم إلى غاية اليوم الجيش الليبي يقضي على 3 قياديين من تنظيم القاعدة على رأسهم "أبو طلحة الليبي" 20 سنة سجنا نافذا لـ "صلاح أبو محمد" المكلف بالإعلام بتنظيم القاعدة لبلاد المغرب الإسلامي تكليف رئاسي يوحي ببقاء بن صالح رئيسا لمجلس الأمة رئيس الحكومة المغربي يسقط "تودد" ملكه في الماء ويتهم الجزائر بـ"المناورة" بن غبريت تحذّر أولياء التلاميذ من مخاطر التطبيق الجديد "تيك توك" العطل المرضية كلفت صندوق الضمان الاجتماعي 1600 مليار سنتيم ربراب يعلن عن إطلاق استثمارات جديدة في تيزي وزو إنجاز مركب للبتروكيماوي بأرزيو في وهران بنوك صينية تضمن 80 بالمائة من تمويل مشروع الفوسفات المدمج الحمى القلاعية وطاعون صغار المجترات يتمددان ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية

الفنانة الواعدة وخريجة مدرسة الحان فلة بلالي لـ "المحور اليومي":

"أطمح في الذهاب بعيدا في عالم الفن والموسيقى"


  08 جوان 2018 - 13:58   قرئ 767 مرة   0 تعليق   ثقافة
"أطمح في الذهاب بعيدا في عالم الفن والموسيقى"

تعد فلة بلالي من المواهب الفنية الواعدة  التي  صنعت الحدث في الساحة الفنية بعد اكتشافها في مدرسة "ألحان وشباب" في طبعتها الاخيرة لتبصم اسما لها في سجل الفنانين الصاعدين وتكسب جمهورها الذي تتقاسم معه أحاسيسها الفنية حاملة على عاتقه شعلة سلف كبار الفن القبائلي الأصيل الذي ينتظر أن تسافر به بعيدا لتدونه في تراث الفن و الموسيقى العالمية. 

تقول فلة بلايلي إنها منذ صغرها كنت متيمة بالموسيقى والفن حيث تعتبره منبع التعبير عن أحاسيسها ووجدانها وترجمة حية لأفكارها واستعابها لفهم المعاني التي ترويها جمالية الأنغام الموسيقية التراثية، وما زاد من جمالية وشغف حبها  للفن هي البيئة التي تربت فيها حيث لقيت الاستحسان والتشجيع الكبير من طرف والدها الذي يساندنها دائما وكان مرجعها في وجهة الفن التي  كانت دائما تحلم بها والذهاب بعيدا والوصول إلى أعماق الفن التراثي عن طريق موهبتها التي لطالما أمنت وتيقنت بمراد فعاليتها كونها تهيم في كل ما فن وموسيقى. 

كيف كانت تجربتك في مدرسة "ألحان وشباب" ؟

تجربتي في مدرسة "ألحان وشباب" كانت المنعرج الأساسي الذي مكنني من ابراز موهبتي في عالم الفن والموسيقى، هذه المدرسة أبانت لي السبيل لتعلم الكثير من دروس الفن والحياة رفقة أصدقائي الذين شاركتهم حلاوة الذكريات الرائعة طوال الأوقات التي قضيناها معا، حيث تقاسمنا لحظات فرح وحزن لنجني منها مبادئ الفنان في صنع الشخصية المثالية التي يجب انتدابها في تسطير وجهة المشوار الفني وفق طريق صحيح للوصول إلى مبتغى الفن الأصيل الجزائري الذي يمثل مسؤولية في عاتق كل فنان صاعد يأمل أن يرصع اسما له في عالم الفن. 

ماهي الخبرة التي اكتسبتها رفقة أساتذة المدرسة ؟

حقيقة كان لي الشرف الكبير في الاحتكاك بعمالقة المدرسة على غرار الأستاذ فرومي والأستاذ طيب إضافة للميسترو الكبير أمين دهان وكل من رافقنا طوال أيام التكوين حيث أتاحوا لنا اكتشاف أعماق الفن والموسيقى  لتعلم أبجدياتهما وتقنياتهما الصحيحة التي مكنتننا من خوض أفضل تجربة في التكوين الذي يحلم به أي فنان شاب كونه معلم في رؤية الفن وفق سياق الخبرة التي تتيح بتطوير الموهبة والسفر بعيدا في خباياه وجني المبادئ الأصيلة للفن والموسيقى المسطرة لمشوار حافل في عالم الاحتراف.

ماهو مشروعك في المستقبل القريب؟

بعد تخرجي من المدرسة سطرت وجهة الاحتراف في الفن والموسيقى أين اتخذت جدية العمل لاجني ثماره بالألبوم الذي انتهيت من تسجيله مؤخرا تحت عنوان "شثوا" وسيتم إصداره وطرحه في السوق قبل نهاية العام، كما لدي مشروع تسجيل عمل مع الفنان "تاكو" إضافة للبداية في العمل على تسجيل البومي الثاني مع المخرج مهدي توتاح الذي احضر فيه عمل مع فنان معروف في الساحة الفنية.

هل تأملين يوما للوصول بالفن القبائلي إلى العالمية؟

إنه أمل  كل فنان أن يسافر بعيدا بفنه ويحقق مبتغاة في بصم كيان فنه الموسيقي في لائحة الفن العالمي لكن حاليا أن اهتم بالعمل الجدي لأسطر بداية مشوار فني في المستوى الذي أتطلع إليه  في الساحة الوطنية حتى ابرز جدارة موهبتي الفنية و ابصم نوعية الفن و الموسيقى القبائلية التي أمل أن أتطور فيها كثيرا حتى اشق بها السبيل للعالمية. 

من هم الفنانين الذين تأثرت بهم؟

هناك الكثير من الفنانين الذين يمثلون مدرسة أصيلة في الفن القبائلي التراثي على غرار الشيخ الحسناوي، سليمان عازم ومعطوب لوناس سفير الفن القبائلي ومثال مرجعي لكل فنان صاعد حيث اغتنم الفرصة أن اقول إن جسده صادفته المنية لكن روحه خالد دائما بيننا، كما أني متيمة كثيرة لفنانة الأصالة القبائلية نوارة التي كان لي الشرف أن شاركتها في حفل موسيقي في 2010، إضافة للتعلق الكبير الذي أكنه لأساتذة مدرسة "ألحان وشباب" على رأسهم الأستاذ بوجليدة الذي اعتبره قطبا للفن التراثي كوني تعلمت الكثير منه كما اعتبر المايسترو امين دهان أحسن الموسيقيين الذين عرفتهم و تعلمت منهم في عالم الموسيقى.

ماذا تقولين للمواهب الشابة الجزائرية ؟

لكل الشباب الذين يمتلكون طاقات الموهبة الفنية أشجعكم للعمل على استخراجها والإيمان بمردود قدرتكم بالذهاب بعيدا بها كون الحياة لا تعرف المستحيل مهما كانت الصعوبات والعراقيل لكن المبتغى الوصول للهدف المراد كما أتمنى من الجيل الصاعد الذي انتمي إليه أن يعمل جاهدا حتى يكون خير خلف لخير سلف في عالم الفن والموسيقى التراثية التي علينا بتطويرها وبصمها في لائحة التراث الفني العالمي كونها بحد ذاتها قطبا ومرجعا عالميا.

كلمة أخيرة لكل محبيك؟

اقدم جزيل الشكر لوالداي اللذان وقفا معي وسانداني منذ نعومة أظافري كما اشكر كل من ساعدني من قريب أو بعيد وكل جمهوري الذي يقف معي دائما ويشجعني للعمل والكد أكثر كونه يمثل مرجع نجاحي وأتمنى دائما أن أكون عند حسن ظن الجميع.

يانيس حساس 

 

 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha