شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

أدخل الأغنية الجزائرية العالمية إلى جانب مامي وخالد

تكفاريناس يتصالح مع جمهوره بعد سنوات من الغياب


  11 أوت 2018 - 16:25   قرئ 783 مرة   0 تعليق   ثقافة
تكفاريناس يتصالح مع جمهوره بعد سنوات من الغياب

 بجاية٫ قسنطينة، وهران، العاصمة وتيزي وزو …»واي تلها»

قالها الحكيم «لونيس أيت منقلات» في إحدى أشعاره ذات يوم: «إن ابتعد النسر عن قمم الجبال سيظل يطلق عليه اسم عصفور فقط.» والنجم احسن زرماني، المعروف فنيا باسم «تكفاريناس» مهما طال غيابه يحن إلى تربة الأجداد ويعود إلى جمهوره -كما عوّده دوما-من الباب الواسع، فقد أطل على محبيه من أعالي «يمّا قورايا» في سهرة فنية، البارحة، أعلنت افتتاح مهرجان الأغنية الأمازيغية ورجوعه إلى إحياء الحفلات بعد صمت دام ثلاثة أعوام. من «واي تلها» سنة 1986 إلى «لوالدين» في 2011، مروروا بـ «تبقريري»، «زعما زعما»، «إرقازن».. وغيرها قطع ابن «تقصراين» مسافات طويلة تقاس بروائع نبضت بها قلوب العشاق، ونقلت أفراح وجروح الوطن كما تغنت بالجمال والهوية. 

 عاد «تاك» إلى الخشبة التي مهدت له الطريق إلى النجومية، إلى تلك الجزائر التي لم تغادر قلبه وظلت في ألحان المنفى وأشعار الهجرة والترحال بعد سنين أطرب فيها جيلا كاملا تعلق بفنه وصنفه مع هؤلاء الذين ساهموا في عصرنة الأغنية القبائلية ومنحوا لها مكانا في العالم.

 كبر «أحسن زرماني» في قرية أطلق عليها البعض إسم «القصبة المجهولة» ورافقته خلال سنين الصبا بتقصراين -التي فتح فيها عينيه يوم 25 فيفري 1958 - الأغنية الشعبية وقاماتها من ذلك الزمن الجميل من الحاج مريزق، الحاج العنقا، الشيخ الحسناوي وغيرهم، فلم يكن حبه لهذا الصنف الغنائي وليد الصدفة وكل من سمع دندناته لن يتفاجأ إن بلغته ألحان تسري في دم «اولاد البهجة تاع الزمان».

اقتحم «تكفاريناس» ميدان الفن عام 1976 بألبوم لم يلق النجاح المنتظر فكان تجربة أولى رسمت لتألق فاق التوقعات بعد محاولة الغناء مع فرقة «أقراو» والتي أنجبت ألبومين مثلا تلك الموجة التي مالت إلى تأسيس فرق موسيقية عصرية سعت إلى تطوير الأغنية القبائلية على غرار «إذفلاون»، «إمازيغن إيمولا»، «إيتيج»، «أبرانيس».. صنع «تاك» -كما يحلو لمحبيه تلقيبه-الحدث سنة 1986 بألبومي «واي تلها» و»أراش» اللذان باع منهما حوالي مليون نسخة ليبزغ نجما في سماء الغناء بخطى ثابتة ضمن موجة من الموهوبين تصدر بينهم قائمة أصحاب الكلمة الهادفة واللحن العذب الذي يواكب تطور الفن آنذاك، فكان الطموح أكبر للذهاب بعيدا قبل أن تسعى العشرية السوداء إلى كبح الإبداع وإطفاء الأضواء، ورغم ذلك كان «تاك» أحد الذين حاولوا زرع البسمة على وجوه الجزائريين والجميع يتذكر ذك الحفل الذي أحياه في 1991 بالقاعة البيضاوية في عاصمة بلد كاد الإرهاب أن يعصف بأخضره ويابسه، وكانت أغنية «سلامات» يومها نشيد ذلك اللقاء الحميمي مع جمهور تحدى الخوف وصنع أروع الصور مع نجمه من رحم الحزن وتحت رحمة التهديدات، قبل أن يجبر على حزم الحقائب والاستقرار في الضفة الأخرى سنة 1994. 

سنين الغربة ..الشهرة وأوجاع الحنين

حط «تاك» الرحال بفرنسا بثقل الذكريات وآلام أعوام الجمر والتطرف وآملا في منح أبعاد أخرى لمسيرته فكانت البداية بإصدار ألبوم «يبا الرمان» لكن القفزة التي خطاها في فنه ظهرت بأغنية «زعما زعما» التي عبر بها حدود أوروبا سنة 1999 بل رقص على أنغامها البعيد والقريب على السواء.

أغاني «تكفاريناس» التي نسجها في المنفى طغى عليها الحنين إلى الوطن ومهد البدايات، والدليل ألبوم «تقصراين» الذي أصدره عام 2000 الذي كان بمثابة وقفة عرفان للقرية التي أنجبته ووضعته في حضن الفنانين. ولد فيها ومهما حقق من نجاحات ظل وفيا لها. نجده في وضع اليائس يعد الأعوام لعل جرس العودة يدق وينهي مآسي العيش بين الأجانب، فغنى «ثظول الغربة»، ونجده يتألم لجروح الجزائر التي أبكت الصغار والكبار فأهدى لها استخبار «أين أين» وكان للأبوين مكانة دائمة في أشعاره ليكون ألبوم «لوالدين» عربون عرفان لهما، ومن قال إن «تاك» نسى برّهم؟

غنى «تاك» للبلد، للجبال، للمرأة، للجمال، للشباب، ويحمل في عودته هذا العام ألبوما جديدا لم يكشف بعد عن تفاصيله، وكل ما يعرفه محبوه أنه سيصدر عام 2019. هذا المولود الفني الجديد سيرى النور بعد ثماني سنوات من التوقف عن الإنتاج فسره «تاك» بالقول «كان لا بد من استراحة لفهم المحيط أكثر.». هو الألبوم الـ 14 في مسيرة عمرها 42 عاما وكل ما يتمناه جمهور «تاك» أن تدوم أكثر فلن تكون السماء جميلة سوى بنجومها.

ز.أيت سعيد

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha