شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

أدخل الأغنية الجزائرية العالمية إلى جانب مامي وخالد

تكفاريناس يتصالح مع جمهوره بعد سنوات من الغياب


  11 أوت 2018 - 16:25   قرئ 582 مرة   0 تعليق   ثقافة
تكفاريناس يتصالح مع جمهوره بعد سنوات من الغياب

 بجاية٫ قسنطينة، وهران، العاصمة وتيزي وزو …»واي تلها»

قالها الحكيم «لونيس أيت منقلات» في إحدى أشعاره ذات يوم: «إن ابتعد النسر عن قمم الجبال سيظل يطلق عليه اسم عصفور فقط.» والنجم احسن زرماني، المعروف فنيا باسم «تكفاريناس» مهما طال غيابه يحن إلى تربة الأجداد ويعود إلى جمهوره -كما عوّده دوما-من الباب الواسع، فقد أطل على محبيه من أعالي «يمّا قورايا» في سهرة فنية، البارحة، أعلنت افتتاح مهرجان الأغنية الأمازيغية ورجوعه إلى إحياء الحفلات بعد صمت دام ثلاثة أعوام. من «واي تلها» سنة 1986 إلى «لوالدين» في 2011، مروروا بـ «تبقريري»، «زعما زعما»، «إرقازن».. وغيرها قطع ابن «تقصراين» مسافات طويلة تقاس بروائع نبضت بها قلوب العشاق، ونقلت أفراح وجروح الوطن كما تغنت بالجمال والهوية. 

 عاد «تاك» إلى الخشبة التي مهدت له الطريق إلى النجومية، إلى تلك الجزائر التي لم تغادر قلبه وظلت في ألحان المنفى وأشعار الهجرة والترحال بعد سنين أطرب فيها جيلا كاملا تعلق بفنه وصنفه مع هؤلاء الذين ساهموا في عصرنة الأغنية القبائلية ومنحوا لها مكانا في العالم.

 كبر «أحسن زرماني» في قرية أطلق عليها البعض إسم «القصبة المجهولة» ورافقته خلال سنين الصبا بتقصراين -التي فتح فيها عينيه يوم 25 فيفري 1958 - الأغنية الشعبية وقاماتها من ذلك الزمن الجميل من الحاج مريزق، الحاج العنقا، الشيخ الحسناوي وغيرهم، فلم يكن حبه لهذا الصنف الغنائي وليد الصدفة وكل من سمع دندناته لن يتفاجأ إن بلغته ألحان تسري في دم «اولاد البهجة تاع الزمان».

اقتحم «تكفاريناس» ميدان الفن عام 1976 بألبوم لم يلق النجاح المنتظر فكان تجربة أولى رسمت لتألق فاق التوقعات بعد محاولة الغناء مع فرقة «أقراو» والتي أنجبت ألبومين مثلا تلك الموجة التي مالت إلى تأسيس فرق موسيقية عصرية سعت إلى تطوير الأغنية القبائلية على غرار «إذفلاون»، «إمازيغن إيمولا»، «إيتيج»، «أبرانيس».. صنع «تاك» -كما يحلو لمحبيه تلقيبه-الحدث سنة 1986 بألبومي «واي تلها» و»أراش» اللذان باع منهما حوالي مليون نسخة ليبزغ نجما في سماء الغناء بخطى ثابتة ضمن موجة من الموهوبين تصدر بينهم قائمة أصحاب الكلمة الهادفة واللحن العذب الذي يواكب تطور الفن آنذاك، فكان الطموح أكبر للذهاب بعيدا قبل أن تسعى العشرية السوداء إلى كبح الإبداع وإطفاء الأضواء، ورغم ذلك كان «تاك» أحد الذين حاولوا زرع البسمة على وجوه الجزائريين والجميع يتذكر ذك الحفل الذي أحياه في 1991 بالقاعة البيضاوية في عاصمة بلد كاد الإرهاب أن يعصف بأخضره ويابسه، وكانت أغنية «سلامات» يومها نشيد ذلك اللقاء الحميمي مع جمهور تحدى الخوف وصنع أروع الصور مع نجمه من رحم الحزن وتحت رحمة التهديدات، قبل أن يجبر على حزم الحقائب والاستقرار في الضفة الأخرى سنة 1994. 

سنين الغربة ..الشهرة وأوجاع الحنين

حط «تاك» الرحال بفرنسا بثقل الذكريات وآلام أعوام الجمر والتطرف وآملا في منح أبعاد أخرى لمسيرته فكانت البداية بإصدار ألبوم «يبا الرمان» لكن القفزة التي خطاها في فنه ظهرت بأغنية «زعما زعما» التي عبر بها حدود أوروبا سنة 1999 بل رقص على أنغامها البعيد والقريب على السواء.

أغاني «تكفاريناس» التي نسجها في المنفى طغى عليها الحنين إلى الوطن ومهد البدايات، والدليل ألبوم «تقصراين» الذي أصدره عام 2000 الذي كان بمثابة وقفة عرفان للقرية التي أنجبته ووضعته في حضن الفنانين. ولد فيها ومهما حقق من نجاحات ظل وفيا لها. نجده في وضع اليائس يعد الأعوام لعل جرس العودة يدق وينهي مآسي العيش بين الأجانب، فغنى «ثظول الغربة»، ونجده يتألم لجروح الجزائر التي أبكت الصغار والكبار فأهدى لها استخبار «أين أين» وكان للأبوين مكانة دائمة في أشعاره ليكون ألبوم «لوالدين» عربون عرفان لهما، ومن قال إن «تاك» نسى برّهم؟

غنى «تاك» للبلد، للجبال، للمرأة، للجمال، للشباب، ويحمل في عودته هذا العام ألبوما جديدا لم يكشف بعد عن تفاصيله، وكل ما يعرفه محبوه أنه سيصدر عام 2019. هذا المولود الفني الجديد سيرى النور بعد ثماني سنوات من التوقف عن الإنتاج فسره «تاك» بالقول «كان لا بد من استراحة لفهم المحيط أكثر.». هو الألبوم الـ 14 في مسيرة عمرها 42 عاما وكل ما يتمناه جمهور «تاك» أن تدوم أكثر فلن تكون السماء جميلة سوى بنجومها.

ز.أيت سعيد

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha