شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

عائلة «بن مهيدي» تخرج عن صمتها بخصوص العمل السينمائي

ظريفة بن مهيدي تندد بعدم تطرق بشير درايس لتعذيب شقيقها


  12 سبتمبر 2018 - 10:21   قرئ 755 مرة   0 تعليق   ثقافة
ظريفة بن مهيدي تندد بعدم تطرق بشير درايس لتعذيب شقيقها

خرجت ظريفة بن مهيدي، عن صمتها بخصوص الجدل الذي أثاره الفيلم الذي أنجزه المخرج بشير درايس حول المسار النضالي لأحد قادة الثورة التحريرية المتمثل في شقيقها الشهيد العربي بن مهيدي، بعد أن منعت وزارتا المجاهدين والثقافة عرضة لمخالفته مضمون السيناريو الأصلي، وتأسفت المعنية على تبادل التهم دون خدمة الهدف الأساسي، كما كشفت عن تحفظات تتعلق أساسا بعدم تطرق صاحب هذه الوثيقة التاريخية البصرية إلى مسألة تعذيب أخيها رغم أن العديد من القادة العسكريين الفرنسيين اعترفوا بذلك في تصريحاتهم بعد استقلال الجزائر.

 

أكدت ظريفة بن مهيدي أن العائلة تجهل كل ما يجري بخصوص الفيلم المؤرّخ لمسار مساهمة أخيها في الثورة، لتصرح قائلة «إني على دراية أن وزارتي الثقافة والمجاهدين قدمت تحفظاتها بعد مشاهدة هذا الفيلم، ونملك تبريرا واحدا للمنع حسب ما قاله لنا درايس والمتعلق بمنح الأولوية في عمله للخلاقات بين القادة الثوريين وتهميش نضال بن مهيدي.» مشيرة إلى دعمها للمخرج بشير درايش بشرط أن يروي الأحداث التاريخية كما كانت دون إضافة او حذف يخدم بها طرفا دون اخر، لتوضح أمرا في هذا السياق « أعابت العائلة على المخرج عدم تطرقه في نهاية الفيلم لمسألة تعذيب بن مهيدي، رغم أن الخصوم أنفسهم اعترفوا بذلك في هذه النقطة أساند وزارة المجاهدين لا تهمني أسباب تهميشه لهذا الجانب الهام عليه رواية التاريخ كما تمليه الوقائع». وكان المخرج بشير درايس قد صرح للمجلة الفرنسية «جون أفريك» بخصوص المسألة « وزارة المجاهدين طالبت مني تفسير عدم تطرقي في الفيلم إلى تعذيب الشهيد بم مهيدي لما ألقي عليه القبض من طرف رجال المظليات الفرنسية عام 1957 وتسليمه للرجال بيجار. أنا لا أملك دلائل على ذلك فكل الشهادات التي جمعتها تنفي الأمر. ما أعرفه أن موريس أودان، لويزات إغيل احريز، رابح بيطاط وبراهيم شرقي هو الذين تعرضوا للتعذيب. لن أخلق كذبة وأدمجها في هذا الفيلم لن أخترع تاريخا أخر.» وترد ظريفة بن مهيدي على هذا التصريح قائلة «هذا افتراء من المخرج. بول أوسواريس أكد في جميع تصريحاته انه عذب وخنق بن مهيدي بيديه. كل رجال ونساء الجزائر عذبتهم السلطات الفرنسية خلال الثورة بعد إلقاء القبض عليهم. لماذا ينكر درايس التعذيب؟ هناك سر في الأمر لم أستوعبه بعد. وفي سياق الموضوع، اعترف الجنرال الفرنسي بول أوسواريس في كتابة « «الأقسام الخاصة: الجزائر1955-1957» الذي صدر سنة 2001 باستخدام التعذيب وبرر أسباب الاستعانة بمثل هذه الطرق خلال الثورة التحريرية.

«عائلة بن مهيدي لم تشاهد الفيلم ولن تقدم موقفها بعد»

أكدت شقيقة الشهيد العربي بن مهيدي أن المخرج بشير درايس دعاها لمشاهدة بعض أجزاء الفيلم ويتعلق الأمر بمشاهد استغرق عرضها 5 إلى 6 دقائق وتتناول بعض الاجتماعات التي عقدها أخوها مع بعض القادة الثوريين، ولا يمكن لها أن تبدي موقفها النهائي من هذا العمل إن لم تشاهد كل الفيلم، لكن «على الجميع أن يدرك أن شقيقي انضم إلى النضال في السن الـ 17 ولا يمكن أن يتم تهميش مساره النضال، كما ألح على ضرورة التطرق إلى التعذيب الذي تعرض له. وعدني بشير درايس بمشاهدة الفيلم بكامله بمجرد إنهاء عملية التركيب ولم يفعل ذلك وبالتالي أجهل ما في مضمونه. أطالب اليوم بذلك.»

في الختام، كشفت ظريفة بن مهيدي ان المخرج بشير درايس استعان بشهادة أحد رفقاء شقيها الشهيد، وهو المجاهد براهيم شرقي، وقالت « كل ما يمكن أن أقوله إن شقيقي سلم للسلطات الاستعمارية بتواطؤ رفقائه، وكان قبل إلقاء القبض عليه قد منح ساعته لبراهيم شرقي وطلب منه تسليمها لأمي لكنه لم يفعل ذلك، ولمته كثيرا على فعلته.»

ز.أيت سعيد