شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

تأجيل الملتقى الدولي للمفكر الراحل محمد اركون إلى تاريخ 13 و14 نوفمبر


  10 نوفمبر 2018 - 13:34   قرئ 374 مرة   0 تعليق   ثقافة
تأجيل الملتقى الدولي للمفكر الراحل محمد اركون إلى تاريخ 13 و14 نوفمبر

تم تأجيل الملتقى الدولي حول الفيلسوف والمؤرخ الإسلامي محد أركون المعلن من طرف المجلس الشعبي الولائي لتيزي وزو، إلى تاريخ 13 و14 نوفمبر الجاري بعدما كان مقررا في الوهلة الأولى يومي 3 و4 من نفس الشهر. وذلك حسبما جاء، أمس، في بيان المجلس دون أن يخوض في أسباب قرار التأجيل. حيث يعد الملتقى سابقة من نوعها ولأول مرة تحتضن ولاية مسقط راس المفكر هذه التظاهرة منذ وفاته في 14 ديسمبر 2010. وحسب رئيس المجلس الشعبي الولائي يوسف أوشيش الذي أعلن عن الحدث خلال انعقاد الدورة العادية للمجلس يومي 27 و28 سبتمبر الماضي فإن الملتقى الدولي حول المفكر والمؤرخ الإسلامي محمد أركون سيكون مناسبة لرد لهذه الشخصية الفكرية الاعتبار ومحاولة جعل من أشغال الملتقى الذي ستحضره العديد من الوجوه الفكرية، العلمية والثقافية، الوطنية منها والدولية، فرصة لتسليط الضوء على أعمال ومؤلفات الراحل وقراءة في كتاباته التي جعلته من بين الشخصيات الأكثر تأثيرا في العالم الإسلامي المعاصر. من جهة أخرى وإن كان المفكر الجزائري الراحل محد أركون، بنظرياته ورؤيته حول الفكر الإسلامي المعاصر، من بين الطابوهات التي لاتزال قائمة ويرفض التنازل عنها داخل الوطن حتى بعد وفاته بدليل أن اسمه المقترح على مكتبة المطالعة لولاية تيزي وزو، ألغي في أخر لحظة لأسباب تبقى غير معلومة.  فإنه يبقى من بين الشخصيات الفكرية التي تستحق رد الاعتبار عبر الاهتمام بمؤلفاته خصوصا انها كانت ولاتزال تحضي برعاية خاصة في أكبر الجامعات العربية والغربية.  هذا ويدر الذكر أن محمد اركون من واليد 01 فيفري 1928 بقرية تاوريرث بتيزي وزو، وتوفي في 14 ديسمبر 2010 بعاصة باريس عن عمر ناهز 82 عاما بعد صراع طويل مع المرض. ودفن بدار البيضاء بالمغرب باعتبار زوجته ذات أصول مغربية. وتميز المفكر الراحل بانتهاج العقلانية، والأخذ بالعلوم الإنسانية الحديثة، في دراسة الفكر الإسلامي، وهو ما جعل منه أحد أعلام الحقل المعرفي العصري، العربي والإسلامي، بل والعالمي، الملتزم بمساندة قيم التسامح والاعتدال، وإرساء حوار الأديان والحضارات. وقد ترك من ورائه إرثا فكريا كبيرا عبر كتبه القيمة من بينها "الإسلام: أصالة وممارسة" و"تاريخية الفكر العربي الإسلامي أو نقد العقل الإسلامي" و"الفكر الإسلامي: قراءة علمية" و"الإسلام: الأخلاق والسياسة" و"الفكر الإسلامي: نقد واجتهاد" و"العلمنة والدين: الإسلام، المسيحية، الغرب" و"من الاجتهاد إلى نقد العقل الإسلامي" وغريها من المؤلفات الأخرى التي أثرى بها الخزينة المعرفية الإنسانية والتي لا تزال مؤسسة محمد أركان تعمل على نشرها والتعريف بها في العالم بأسره.

أغيلاس، ب