شريط الاخبار
حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي  الحكومة تستنفر السفارات لضمان سير الانتخابات وحثّ المغتربين على الاقتراع توقيف إرهابي بالعاصمة والإطاحة بعنصر دعم في المسيلة بوشارب يستنفر قواعد الحزب لعدم ترك الساحة فارغة أمام منافسي بوتفليقة مكتبة البدر بمطار الجزائر الدولي مهددة بالغلق نهائيا توقيع اتفاقية بين تكتل مصدّري الخضر والفواكه واتحاد المهندسين اتصالات الجزائر وبريد الجزائر ملك للشعب ولن تتم خصخصتهما شبكة دولية منظمة تستورد المخدرات وتهرّبها إلى تونس عبر الحدود القصبة.. بين ماض مجيد وتحد لمزاج الطبيعة وإهمال الإنسان عصابـــات تخطـــط لنشاطهـــا الإجرامـــــي مـــن داخـــل السجــــون الخطاب الديني لا بد أن يتوافق مع الخيارات الاقتصادية والإجتماعية جون نوفال يكشف عن متابعة الـ يونيسكو لعمله الخاص بإنعاش القصبة بوتفليقة ليس راغبا في الكرسي لكنه لن يترك الجزائر في منتصف الطريق الحكومة تطمئن بخصوص انتخاب الأسلاك النظامية خارج الثكنات الحكومة تتجه نحو مراجعة تسعيرة الغاز والكهرباء السنة الجارية لجنة مكافحة الإرهاب بتونس تحذر من تسلل إرهابيين إلى الجزائر بن غبريت تأمر بإحياء اليوم الوطني للشهيد عبر المؤسسات التربوية الأمن الغذائي مرهون بضمان الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا

الكاتبة التونسية هالة الوردي تتحدث في حوار لـ «المحور اليومي» عن قضايا العالم الإسلامي

«آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق» 


  10 نوفمبر 2018 - 14:43   قرئ 444 مرة   2 تعليق   ثقافة
«آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق» 

o»كل المواضيع شائكة في المجتمعات الإسلامية 

أكدت الباحثة التونسية وخريجة معهد الادب والحضارة الفرنسية، هالة الوردي، أن تأليفها لكتاب "الأيام الأخيرة للرسول" ليس سب وشتم لأخر الأنبياء الذي عرفته الإنسانية بل وقوف على معلومات كانت ثمار ثلاث سنوات من البحث بالاعتماد على مراجع سنية وشيعية، ثم ان القداسة لا تعني عدم الفصل بين ما هو أسطورة وحقيقة تاريخية، ودعت مسلمي العالم إلى عدم تقديس ما أسمته بـ "الصور الزائفة" في التاريخ الإسلامي وعدم ترك الدجالين يتصرفون في تراثهم، برفضهم انتقاد الأحداث والشخصيات رغم ما فيها من أخطاء وعيوب. 

انتظرها جمهور صالون الجزائر الدولي للكتاب، الخميس الماضي، ساعتين بسبب تأخر الطائرة التي قدمت فيها من تونس، ورغم أنها دخلت جناح "منشورات كوكو" على الرابعة ونصف مساء، إلا أن الكم الهائل من قرائها انتظر واستقبلها بتصفيقات حارة مثمنا جرأتها في تناول موضوع "مزعج" جعل كتابها يمنع في السنغال إلا أن هذا العالم يحتفظ بقراء يميزون بين الصالح والفاسد، فقرأها وفهم رسالتها بل شكرها على مجهودات تمكنت بها من تأليف كتاب تطرق للأيام الأخيرة للرسول (ص) في زمن يرفض اختلاف الأفكار وانتشر فيه "المقدس" ولو كان ذلك خرافة.

التقت بها "المحور اليومي" على هامش حصة البيع بالإهداء لكتابها ضمن فعاليات الـ "سيلا" فكان معها الحوار التالي: 

عرفتك النخبة التونسية في مجال البحث قبل اقتحام مجال حساس في مجتمع مغاربي وإسلامي لا يرحم حين يتعلق الأمر بكتابة موضوع حول الرسول (ص). كيف جاءتك فكرة تأليف هذا الكتاب؟ 

على كل حال، كل المواضيع شائكة في المجتمعات الإسلامية، للأسف. معظم المسلمين مهووسين بالتكفير. بعيدا عن كل هذا، هذا العمل لم يكن مشروع كتاب بل كان نتاج مشروع قراءات شخصية، لأني شخصيا وبعد أن وقفت على سلسلة من الأفكار المتطرفة والفتاوي المصطنعة -حسب أهواء أشباه الأئمة وغيرهم من دعاة السلفية-والتي تحيط بنا -وهذا ما نراه في أساليب "داعش" وكل الحركات الإرهابية التي تستند على النصوص الإسلامية بترجمات قادتها-سألت نفسي هل هو نفس الإسلام الذي عايشته في طفولتي بين أهلي وأصدقائي، والمبني على التسامح والمطبق لمبدأ "الاختلاف رحمة"؟ وما هو هذا الإسلام الذي يستند عليه المتطرفون؟

بكل نزاهة، كانت بداية العمل مجرد بحث شخصي لإثراء ثقافتي الخاصة وإقناع نفسي لا الغير. شرعت في قراءة الكتب التي تناولت التقاليد وكنت أسجل نقاطا خاصة في كل مرة، وكان اهتمامي أكثر بسيرة الرسول (ص) وأعتقد أننا لا نعرف هذا النبي كثيرا -ويبقى هذا تحليلي الخاص ولن أتحدى من يقول العكس، فرأيي مبني على تصرفات المسلمين اليوم-أوافق من يقول إننا نعرف أمورا كثيرة عنه، لكننا لم نتمكن بعد من التمييز بين ما هو أسطورة فيها وما يمكن تصنيفه في خانة التاريخ. وفي خضم قراءاتي، لفتت انتباهي الأيام الأخيرة للرسول (ص)، لأنها بدرجة أولى تراجيديا، ثم أنني لم أكن أدري انه مات بعد يأس في الحياة، وكان يتمنى الرحيل بسرعة. عندما جاء جبريل (عليه السلام) ليسأله عن أحواله " هل تريد البقاء؟ سنمنح له كنوز الأرض او تفضل لقاء الرب؟" أجابه الرسول (ص) " اريد الموت. أشعر أني منكوب ومرهق." والدليل أنه تنبأ بالعديد من الأشياء بخصوص مستقبل المسلمين وهو ما تجسد اليوم. أنا لم أهمش هذا الجانب التراجيدي في حياة الرسول (ص) في وقت تكتفي الحركات الإرهابية بإظهار صورة هذا النبي "المحارب والمجاهد" امام العالم. من خلال هذا المؤلف، أردت أن أقابل هذه الصورة المتوحشة عن الرسول (ص) بالوجه الإنساني، الرجل العادي الذي تألم في أيامه الأخيرة، والذي عانى مثل باقي البشر. ثم ركزت على حقبة حساسة هي خلافة الأنبياء. ونعلم كلنا -ولا يهم من يعارض الفكرة-أن كل المشاكل التي نسعى لمواجهتها إلى غاية اليوم في الجانب السياسي من صراعات واختلافات على الحكم كانت وليدة تلك الآونة حين نشب خلاف بين رفقائه وعائلته حول أحقية من يتولى سدة الحكم فيما بعد.   

العديد من الذين انتقدوك أعابوا عليك إقدامك على الحديث عن الرسول وهو المجال "المحظور" -إن صح التعبير-

 الأيام الأخيرة التي عاشها الرسول (ص) ليست مجهولة أو محظورة، فمجمل ما ذكرته في كتابي متوفر في المراجع الإسلامية، وأعتقد أنها منتشرة في كل مكان ولا أحد منعنا من قراءتها ودراستها فكل من يريد البحث يجد هذه التفسيرات، الروايات والتفاصيل في متناوله خاصة وأنه العديد من الطبعات والمنشورات التي أرخت للتراث الإسلامي. جهلنا بتاريخنا لا يعود في نظري إلا لنوع من الكسل الذهني الذي له أحيانا عواقب وخيمة إذ جعل التراث الإسلامي مرتعا للدجالين الذين يزيفون التاريخ لخدمة مصالحهم. أذكر هنا أن أول كلمة قالها جبريل للرسول هي "اقرأ". أعتقد أنه حان الوقت أن يقرأ المسلمين.

لقد استعنت بحوالي 200 مرجعا سنيا وشيوعيا على السواء، وأتحدى كل من يقول إنها خاطئة، وفي كل معلومة واحدة أدوّنها أستعين بأربعة أو خمسة مراجع خاصة بها، كما استشرت كثيرا زملائي المختصين في تاريخ الإسلام والذين أتعامل معهم بانتظام في إطار مخبر دراسة الأديان السماوية التابع للمركز الفرنسي للبحث العلمي. 

هل لك أن تقيّمين لنا صدى هذا الكتاب في الدول المغاربية والإسلامية عامة؟

أود أن أؤكد أني لم أقدم نفسي في هذا الكتاب كمؤرخة أو مالكة للحقيقة، والدليل أن النص كتب بأسلوب روائي، حتى أكون منصفة فالحقيقة لا يعلمها إلا الله، لكني أريد أقول إن مسألة القداسة للرسول وليدة هذا العصر لأن قراءاتي المختلفة أكدت ان الصحابة تعاملوا مع محمد (ص) كما كان الامر مع باقي الشر -وليس هذا استهزاء من طرفي بل مبني على مراجع استندت إلى مضمونها-أعتقد أن صفة "القداسة" تسقط فالله سبحانه وتعالى أكد في آية قرآنية ما أقوله، حيث جاء في مضمونها "وما انت إلا بشر مثلنا."

الكتاب منع في السنغال، وصدرت الترجمة الإيطالية له في روما شهر أكتوبر الماضي، ويباع بصفة عادية في لبنان، تونس والجزائر، وهذا دليل أني لم أسب ولم أشتم النبي "عليه الصلاة والسلام" لا يمكن الحكم على مضمون الكتاب قبل قراءته. 

لا يمكن للمسلمين الاستمرار في تقديس بشر مثلهم والدراسة النقدية للتاريخ هي الكفيلة بإعادة النظر في هذه الصور الزائفة دون الحكم عليها فمثلا لم يطلب الخلفاء الراشدون من المسلمين ان يقدسوهم على مر العصور فتقديس الخلافة ليس إلا نتيجة تلاعب سياسي في الحقائق التاريخية هدفه التشريع للدكتاتورية الدينية التي هي حلم المتطرفين والانتهازيين الموالين لهم. 

الفكر الحداثي لا يقصي الدين بل يعلمنا كيف نفصل بين الحقيقية الدينية (العقيدة الشخصية التي لا نقاش فيها) والحقيقة التاريخية التي هي ملك مشترك والتي يجب أن تخضع للنقد والتساؤل. 

لو نتحدث عن الوضع في بلدك اليوم وبعض القرارات التي أثارت جدلا كبيرا على غرار المساواة في الميراث بين الجنسين. ما تعليقك كمثقفة تونسية؟ 

أعتقد أننا لا زلنا في مرحلة بناء الديمقراطية. وحجر الأساس لكل ديمقراطية تحترم نفسها في هذا العالم هو الحرية والمساواة. الحريات مضمونة الأن في تونس وهي مكسب غال لا يمكن لأي مواطن أن يستغني عنه رغم بعض العراقيل المتعلقة بالجانب المؤسساتي لتجسيد هذه الديمقراطية السياسية، اما حجر الأساس الثاني فهو المساواة، وأهمها التساوي بين الرجل والمرأة.

البعض يقول إن القرآن واضح في مسألة الميراث، والمرأة من حقلها الحصول على نصف ما يناله الرجل من الإرث، أجيب أنه حتى قطع يد السارق آية قرآنية واضحة أيضا، فلماذا لم نعد نقطه أيادي السراقين الأن؟ لماذا بعض الآيات نراها غبر صالحة في عصرنا هذا والبعض الأخر لا؟ أعتبر ان الآية التي تكرس اللامساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، ستكرس لا مساواة في مجالات أخرى بين الجنسين، وعليه لا بد من عدم تطبيقه لأنه لا يواكب العصرنة، مثلما لم نعد نطبق الآية التي تنص على قطع بد السارق. إن كانت هناك آيات لا يمكن أن نتصرف فيها وأخرى لا، فليصنفوها في قائمة ويقنعوننا بهذا الأمر.  

استقلت مؤخرا من رئاسة لجنة الكتاب بوزارة الثقافة بسبب اتهامك الدولة بغض النظر عن قضية فساد. هل من تعليق على الأمر؟ 

المسؤول قدوة ونحن في وزارة الثقافة نعمل في مجال يتطلب التساوي والعدل بين الكتاب والمبدعين عامة. الأمر يتعلق بتقديم دعم مبالغ فيه لكاتب، في حين لم يستفد منه أدباء أخرون وهو ما اعتبرته أمر غير عادل فقدمت استقالتي لعدم الموافقة على الأمر، وأقدمت زميلة أخرى في الوزارة على نفس القرار. تونس حاربت الفساد ولا بد أن نكرس النزاهة مستقبلا في مؤسسات الدولة لأن ثورتنا غيرت العديد من الأمور وعلينا تطبيق التائج وتجسيد اطموحات في تصرفاتنا اليومية كمسؤولين ومواطنين عاديين.

حاورتها: ز.أيت سعيد
 
 


تعليقات (2 منشور)


BrianDok 15/11/2018 07:00:47
Ремонт стиральных машин
Ремонт стиральных машин в Липецкой области
Ремонт посудомоечных машин
Ремонт варочных панелей
Ремонт духовых шкафов
Ремонт газовых котлов
Ремонт водонагревателей
Ремонт водонагревателей ТЕРМЕКС (THERMEX)
Ремонт кофемашин
Ремонт холодильников
Ремонт телевизоров
Запчасти для холодильников
Монтаж систем отопления
Монтаж водяного теплого пола
Установка газового котла
Монтаж отопления в загородном доме
Монтаж радиаторов отопления
Установка теплого пола
Основы отопления
BrianDok 17/11/2018 18:09:58
Наши специалисты отремонтируют любую крупную бытовую технику любой марки и модели, а также спроектируют и сделают Монтаж отопления под Ваши нужды.
Ремонт стиральных машин
Ремонт стиральных машин в Липецкой области
Ремонт посудомоечных машин
Ремонт варочных панелей
Ремонт духовых шкафов
Ремонт газовых котлов
Ремонт водонагревателей
Ремонт водонагревателей ТЕРМЕКС (THERMEX)
Ремонт кофемашин
Ремонт холодильников
Ремонт телевизоров
Запчасти для холодильников
Монтаж систем отопления
Прокладка водяного теплого пола
Замена газового котла
Установка отопления в частном доме
Установка радиаторов отопления
Установка теплого пола
Основы отопления
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha