شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

المقهى الأدبي لبجاية يرفض قمع «الفعل الثقافي» بعاصمة العلم

مثقفون ومواطنون يحتجون للتنديد ببيروقراطية مدير الثقافة


  11 فيفري 2019 - 11:04   قرئ 118 مرة   0 تعليق   ثقافة
مثقفون ومواطنون يحتجون للتنديد ببيروقراطية مدير الثقافة

يظل منشطو المقهى الثقافي ببجاية متمسكون بمبادئ حرية الفكر والتعبير، حيث تمكنوا من تجنيد مثقفي الولاية والقاطنين بالعديد من البلديات التابعة لها في تجمع تنديدا بتصرفات مدير الثقافة لعاصمة الحماديين الذين حمّلوه مسؤولية منع احتضان المكتبة الرئيسية لبلدية بجاية لندوات هذا الفضاء الذي استضاف في العديد من المرات شخصيات مهمة تناولت الواقع السياسي، الاقتصادي، الثقافي والاجتماعي للجزائر دون حرج بل لسبل التوعية والتحسيس لا غير، وانتقد الذين استجابوا للدعوة قمع المسؤول ذاته للفعل الثقافي المحلي ما أدى إلى ما أسموه بـ «قتل الثقافة» في عاصمة العلم والتاريخ.

 

جاؤوا من كل المناطق المجاورة لبجاية من سيدي عيش، أوقاس، بوجليل، إغزر أمقران، اغيل علي وبلديات أخرى، ولم يتوانوا عن التنديد بالتصرفات البيروقراطية التي يسير بها مدير الثقافة لبجاية هذا المجال في ولايتهم، واعتبر أحد المنشطين البارزين للمقهي الأدبي المحلي، قادر ساجي، رفض مدير المكتبة الرئيسية احتضان ندوات هذا الموعد الثقافي استجابة لضغوطات تلقاها من المسِؤول الأول لمديرية الثقافة ولا يمكن الاستمرار في هذا الانسداد الذي لا يعكس سوى إزعاج هذا النشاط جهات عملت كل ما في وسعها لوضع الثقافة في عاصمة «يما قورايا» على الهامش ويضيف قائلا «هذا المقهى الأدبي تحول بمرور السنين فضاْ لتبادل الآراء ولم يستثن أي مبدع في الجزائر مهما كانت اللغة التي يعمل بها، وفتح الباب الانتقادات في مختلف الميادين بما فيها السياسة وهو ما لم ينل رضى بعض الأطراف، فلم تجد سوى أساليب القمع والمنع لاستفزاز القوى المبدعة.»

من جهته تحدث الفنان التشكيلي، نور الدين سعيدي عن واقع المهنة وزملائه الفنانين في هذه الولاية التي يشهد لها التاريخ بمعارفها وعلومها والتي جعلت منها قبلة المفكرين الكبار ولا يمكن أن تتحول التربة التي مرت عليها حضارة الحماديين إلى أرض لا تنتج وتستسلم للجفاف بسبب تضييقات المسؤولين المحليين. وتأسف على تحويل مدير الثقافة لبجاية مقر ملحق المدرسة العليا للفنون الجميلة بالولاية إلى مدرسة للموسيقى في وقت أن هذه المنطقة تتوفر على ثلاث مدارس لهذا المجال ولا داعي لفتح الرابعة.

وتناول الرئيس السابق للمجلس الشعبي الولائي، رابح ناصري الكلمة كشفا عن شروع الوالي الأسبق في تحويل مقر المحكمة القديم ببجاية إلى معهد عال للفنون الجميلة قبل ان يذهب المشروع أدراج الرياح، ليعتبر ان ما أقدمت عليه مديرية الثقافة هذه المرة هو عرقلة لكل مساعي إنعاش الساحة الثقافية وكبح لطموحات الفنانين في الولاية التي أكدوا في بيان سبق هذه الوقفة الاحتجاجية «أنها مهد للأحداث التاريخية ولا تملك متحفا إلى غاية الآن، كما أن تصرفات المسِؤولين المحليين لا تفسر إلا بمساعيهم لتحقيق هدف واحد يكمن في جعل الثقافة في أخر انشغالاتهم ولو بتضحية النخبة التي تتوفر عليها هذه المنطقة والتي شرفتها في كل المواعيد وطنيا ودوليا.»

ز. أيت سعيد