شريط الاخبار
الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية

في انتظار تصنيفه عالميا

الكسكس تراث مغاربي يلغي خلافات الإخوة الأعداء


  12 فيفري 2019 - 10:47   قرئ 111 مرة   0 تعليق   ثقافة
الكسكس تراث مغاربي يلغي خلافات الإخوة الأعداء

استطاع طبق الكسكس محي الخلافات القديمة بين الجارتين الجزائر والمغرب، بعد الكشف عن انعقاد اجتماعات قريبا بين خبراء من بلدان المغرب العربي في إطار مشروع تصنيف تراثها المشترك في فن الطبخ الكسكسي كتراث عالمي من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).

 

بعد الجدل المستمر الذي أثاره تصنيف طبق «الكسكس» تراثا إنسانيا، تسير الدول المغاربية إلى تحقيق إجماع نادر بتصنيف هذا الطبق التقليدي الذي يكتسي شهرة عالمية تراثا مغاربيا، حيث تشرف معركة الكسكس بين الجزائر والمغرب وتونس على نهايتها، إذ يبدو أن هذا الطبق الذي يتمتع بشعبية واسعة في المغرب العربي سيوّحد المنطقة، على الأقل حول المائدة. هذا التصنيف سيسلط الضوء على هذا الطبق العريق والعابر للثقافات مضيفة أن الكسكسي بقي أصيلا رغم مرور الزمن».

تتمثل متطلبات اليونسكو في وجوب تعبير المجتمعات عن حس الانتماء والتملك حيال العنصر الثقافي»المراد تصنيفه، قبل التلميح إلى أن طبق الكسكسي يمثل «مركبا من مركبات الهوية الثقافية، يرمز إلى كل ما هو قرباني ويميز الأحداث الهامة، في السعادة أو المأساة، على مستوى العائلات والجماعات.

ونجحت الدول المغاربية الأربع «المغرب، الجزائر، تونس، وموريتانيا» في الخروج بقرار موحد ومتفق عليه بخصوص تقديم ملف مشترك لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، من أجل تصنيف «الكسكس» كتراث إنساني مغاربي.

وفي أفق تقديم ذلك نهاية مارس المقبل، يشارك طهاة مغاربة ضمن فعاليات النسخة الثانية من المهرجان الدولي للكسكسي، الذي تحتضنه العاصمة الجزائر، إلى جانب طهاة مغاربيين، وبحضور فلسطين كضيف شرف الدورة.

وتهدف الفعالية المخصصة لطبق الكسكس العريق، الذي يعتبر من الأكلات الشعبية المنتشرة في شمال إفريقيا، حسب منظمها، إلى التعريف بهذا الطبق الذي اكتسب شهرة عالمية، ويشمل برنامجها معرضا للكسكسي التقليدي، يمثل مختلف مناطق البلاد، مع تنوع مواد تحضيره وطرقه وإعداد مرقه من دولة إلى أخرى.

كما يقيم المهرجان استعراضا أمام الزوار لكيفيات تحضير الكسكس بطرق متنوعة، تعطي صورة عن ثراء هذا الطبق، الذي سيتم إيداع ملف تصنيفه في تراث الإنسانية قبل نهاية شهر مارس 2019 لدى لجنة التقييم بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) باسم 4 بلدان مغاربية.

وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، اعتبر مشاركة طهاة مغاربة ومتخصصين في التراث في إعداد ملف تصنيف طبق الكسكس الذي يعود إلى آلاف السنين «وعيا مشتركا وخطوة إيجابية» من أجل الحفاظ على هذا التراث الخاص بالطبخ، والمشترك بين بلدان المغرب العربي.

طبق الكسكسي يمثل بالنسبة لهؤلاء الشعوب «وسيلة للتعبير عن تضامنها علاوة على علاقتها بالطبيعة»ي معتبرة أن الدول المغاربية «أمام داعي الشروع المشترك في دارسة واسعة النطاق لأجل الإحاطة بمعالم «هذا الموروث المشتركي متأسفة على كونه لا يشكل حتى اليوم سوى عنوانا جزئيا أو كليا لبعض الكتابات دون أن يرقى إلى ما هو مطلوب.

وأثار طبق «الكسكس» وفن «الراي» أزمة سياسية سابقا بين الجارتين الجزائر والمغرب، بعد تقدم الحكومة الجزائرية بطلب رسمي إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، لتصنيف موسيقى «الراي» وطبق «الكسكس» كــ «موروث غنائي وشعبي جزائري».

سعاد شابخ

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha