شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

في انتظار تصنيفه عالميا

الكسكس تراث مغاربي يلغي خلافات الإخوة الأعداء


  12 فيفري 2019 - 10:47   قرئ 274 مرة   0 تعليق   ثقافة
الكسكس تراث مغاربي يلغي خلافات الإخوة الأعداء

استطاع طبق الكسكس محي الخلافات القديمة بين الجارتين الجزائر والمغرب، بعد الكشف عن انعقاد اجتماعات قريبا بين خبراء من بلدان المغرب العربي في إطار مشروع تصنيف تراثها المشترك في فن الطبخ الكسكسي كتراث عالمي من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).

 

بعد الجدل المستمر الذي أثاره تصنيف طبق «الكسكس» تراثا إنسانيا، تسير الدول المغاربية إلى تحقيق إجماع نادر بتصنيف هذا الطبق التقليدي الذي يكتسي شهرة عالمية تراثا مغاربيا، حيث تشرف معركة الكسكس بين الجزائر والمغرب وتونس على نهايتها، إذ يبدو أن هذا الطبق الذي يتمتع بشعبية واسعة في المغرب العربي سيوّحد المنطقة، على الأقل حول المائدة. هذا التصنيف سيسلط الضوء على هذا الطبق العريق والعابر للثقافات مضيفة أن الكسكسي بقي أصيلا رغم مرور الزمن».

تتمثل متطلبات اليونسكو في وجوب تعبير المجتمعات عن حس الانتماء والتملك حيال العنصر الثقافي»المراد تصنيفه، قبل التلميح إلى أن طبق الكسكسي يمثل «مركبا من مركبات الهوية الثقافية، يرمز إلى كل ما هو قرباني ويميز الأحداث الهامة، في السعادة أو المأساة، على مستوى العائلات والجماعات.

ونجحت الدول المغاربية الأربع «المغرب، الجزائر، تونس، وموريتانيا» في الخروج بقرار موحد ومتفق عليه بخصوص تقديم ملف مشترك لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، من أجل تصنيف «الكسكس» كتراث إنساني مغاربي.

وفي أفق تقديم ذلك نهاية مارس المقبل، يشارك طهاة مغاربة ضمن فعاليات النسخة الثانية من المهرجان الدولي للكسكسي، الذي تحتضنه العاصمة الجزائر، إلى جانب طهاة مغاربيين، وبحضور فلسطين كضيف شرف الدورة.

وتهدف الفعالية المخصصة لطبق الكسكس العريق، الذي يعتبر من الأكلات الشعبية المنتشرة في شمال إفريقيا، حسب منظمها، إلى التعريف بهذا الطبق الذي اكتسب شهرة عالمية، ويشمل برنامجها معرضا للكسكسي التقليدي، يمثل مختلف مناطق البلاد، مع تنوع مواد تحضيره وطرقه وإعداد مرقه من دولة إلى أخرى.

كما يقيم المهرجان استعراضا أمام الزوار لكيفيات تحضير الكسكس بطرق متنوعة، تعطي صورة عن ثراء هذا الطبق، الذي سيتم إيداع ملف تصنيفه في تراث الإنسانية قبل نهاية شهر مارس 2019 لدى لجنة التقييم بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) باسم 4 بلدان مغاربية.

وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، اعتبر مشاركة طهاة مغاربة ومتخصصين في التراث في إعداد ملف تصنيف طبق الكسكس الذي يعود إلى آلاف السنين «وعيا مشتركا وخطوة إيجابية» من أجل الحفاظ على هذا التراث الخاص بالطبخ، والمشترك بين بلدان المغرب العربي.

طبق الكسكسي يمثل بالنسبة لهؤلاء الشعوب «وسيلة للتعبير عن تضامنها علاوة على علاقتها بالطبيعة»ي معتبرة أن الدول المغاربية «أمام داعي الشروع المشترك في دارسة واسعة النطاق لأجل الإحاطة بمعالم «هذا الموروث المشتركي متأسفة على كونه لا يشكل حتى اليوم سوى عنوانا جزئيا أو كليا لبعض الكتابات دون أن يرقى إلى ما هو مطلوب.

وأثار طبق «الكسكس» وفن «الراي» أزمة سياسية سابقا بين الجارتين الجزائر والمغرب، بعد تقدم الحكومة الجزائرية بطلب رسمي إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، لتصنيف موسيقى «الراي» وطبق «الكسكس» كــ «موروث غنائي وشعبي جزائري».

سعاد شابخ