شريط الاخبار
95 بالمائة من السلع المستوردة تدخل بدون رسوم توقف عملية الإنتاج بملبنة ذراع بن خدة بسبب بكتيريا منتدى أعمال جزائري - ليبي غدا بفندق الأوراسي وزير الاستشراف يقدّم للحكومة رؤية جديدة حول الجمارك والتجارة متحف الفلاحة لسيدي بلعباس في تظاهرة المتاحف العالمية ببريطانيا مكتتبو»عدل2» يستنجدون برئيس الجمهورية خرّيجو الجامعات يهددون بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العمل أحزاب في مسعى لبسط نفوذها و «تأميم» امتدادها داخل الحرم الجامعي اختفاء قارب «حراڤة» أبحر من شاطئ كاب جنات ببومرداس إحالة ملف كريم طابو على قسم الجنح لمحكمة سيدي امحمد وزارة الصحة تفعّل مخططا وطنيا مضادا لمنع عدوى فيروس «كورونا» الجمارك تحصّل 1000 مليار دينار خلال 2019 رغم تراجع الواردات سلال وأويحيى ورجال أعمال أمام القضاء مجددا يوم 12 فيفري تبون وأردوغان يرافعان للحل السياسي بليبيا والتوافق على مخرجات ندوة برلين تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين «ساتاف» تطالب باستحداث تخصصات في الابتدائي وخفض الحجم الساعي المدير العام للحماية المدنية يأمر بتفعيل منظومة الإنذار لمفارز الدعم خبراء لا يستبعدون لجوء الحكومة إلى قانون مالية تكميلي 6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا

في لقاء نشطه فنانو السهرة الثانية لمهرجان «جميلة»

إجماع على أن المهرجانات جسور تربط بين الجمهور ونجومه الفنية


  06 أوت 2019 - 14:06   قرئ 203 مرة   0 تعليق   ثقافة
إجماع على أن المهرجانات جسور تربط بين الجمهور ونجومه الفنية

احتضنت قاعة المحاضرات لفندق «الهضاب» بوسط مدينة سطيف، عصر أمس، ندوة تحدث فيها خمسة فنانين مبرمجين في السهرة الثانية لمهرجان جميلة، التي تتواصل فعالياته إلى غاية 8 أوت المقبل، وقد تحدث كل من راضية منال، سمير العلمي، موك صايب، الشاب مازي وأمزيان عميش، عن الفن وأعمالهما، إلى جانب إمكانية منح فني الراي الجديد والطابع سطايفي بعدا عربيا بعد ان فتحت الجزائر بابها للفنان العربي في العديد من مهرجاناتها الموسيقية، في وقت غابت الحناجر المحلية في أكبر المواعيد الغنائية العربية.

أعاب بعض الإعلاميين على الفنان الجزائري -المقيم ببريطانيا- موك صايب استنجاده بتقنية «بلاي باك» خلال عرضه بمهرجان تيمقاد الذي احتضنته ولاية باتنة مؤخرا، واغتنم المعني فرصة الندوة التي نشطها أمام الصحافيين الحاضرين، أول أمس، لتوضيح الأسباب مؤكدا انه فنان يبذل جهودا كبيرة على الخشبة ولتجنب الإرهاق يستعين بهذه التقنية، «ولم تكن نيتي أن أسيء الاحترام لجمهوري، وأعتقد أن المسألة لا تتطلب جدلا أكبر من هذا.» وتستقبل خشبة «كويكول» الفنان للمرة الثانية، بعد أن أطرب جمهوره في السنة الماضية، وهو ما اعتبره فرصة للوقوف على مدى وفاء المستمعين لفنه، خصوصا انه يغتنم فصل الصيف لإحياء حفلات في بلده والتقرب قدر الإمكان من المعجبين الذين اكتشفوا انتاجاته عبر الفضاء الافتراضي.من جهتها، كشف صاحب رائعة «خلوني في نيتي» الفنانة السطايفية راضية منال عن جديدها الفني الذي سيكون تحت تصرف جمهورها بعد 20 يوما، مؤكدة وفاءها لنفس النوع الذي عودته عليه في انتاجاتها السابقة.وعن سؤال بخصوص إمكانية رؤية الأغنية الجزائرية تتألق عربيا وتفرض نفسها في مهرجانات عربية كبيرة على غرار «بعلبك» بلبنان أو «الجرش» بالأردن، أجابت المعنية قائلة «ليس هناك فنان لا يطمح في الذهاب بعيدا. هناك نجوم عرب يحلون إلى بلادنا ويحيون حفلات في مهرجانات عبر مختلف الولايات وهذا أمر عادي لكونهم يملكون جمهور في الجزائر يستمعون لهم ويريد الاحتكاك بهم عن قرب، لكن بالنسبة للفنان الجزائري فلا بد أن نعترف أن هذا الطموح بفرض الأغنية الجزائرية إقليميا وعالميا مرتبط بدعم الدولة ووزارة الثقافة بدرجة أولى، لأن الفنان لوحده ليس باستطاعته تجسيد ذلك. سر وجود الفنانين الأجانب يفرضون أنفسهم في بلدان أخرى هو استفادتهم من سند مادي سواء كان شركة أو ما شابهها وهي الثقافة التي لا نملكها عندنا.»أمام عن ظاهرة «سطاي راي» -مزج الراي بالطابع السطايفي- التي ظهرت في الأونة الأخيرة، فقد علقت عنها الفنانة راضية منال قائلة « أنا أرفض أن أغير من شكل التراق بهذ الطريقة. بدأت بالطابع السطايفي وسأواصل على هذا النوع. أسعى إلى ترقيته لكن ليس من حق أي كان أن يشوه صورة التراث السطايفي بنصه الهادف ولحنه العذب. الطابع السطايفي تاريخ عريق وعلينا الحفاظ عليه.»
واعتبر الفنان أمزيان عميش من جهته أن كل مغني يسعى إلى بلوغ العالمية، عليه أن يصنع نفسه ويفرض صوته لأن الأصوات التي سبقت هذا الجيل لطرق بابها من قبل، من إيدير، الشاب خالد وغيرهما عملا كثيرا لتحقيق ذلك الهدف، «والجيل الحالي يملك سلاح التكنولوجيا وأعتقد أن الفضاء الافتراضي يساعد الفنانين الصاعدين على التعريف بأنفسهم ونيل إعجاب الغير للتحليق في سماء الفن بالخارج.»وأجمع الفنانون الخمسة على أن المهرجانات جسور تربط بين الجماهير وفنانها، ولهذا فمهرجان جميلة ومواعيد أخرى تعتبر محطات مهمة للقاء وتبادل الرأي بل حتى سماع الانتقادات للعمل على تدارك الهفوات وتقديم الأحسن في الغناء.
من سطيف: ز. أ سعيد