شريط الاخبار
ولاية الجزائر تقاضي 20 مستثمرا سحب عقود امتياز استغلال العقار الصناعي أسعار العملة الصعبة تواصل الانهيار في السوق الرسمية والموازية رفع قيمة الدعم للصادرات خارج المحروقات إلى 50 بالمائة بوادر رحيل حكومة بدوي ترتسم خصم أجور مليون عامل شاركوا في إضراب كنفدرالية القوى المنتجة تقديم الشباب الموقوفين خلال حفل «سولكينغ» أمام وكيل الجمهورية تكليف وزارة النقل بإعـداد دراسة حول تسعيرات الطريق السيار دحمون يلتقي ممثلين عن متقاعدي الجيش ويتعهد بحل مشاكلهم انسحاب الإعلامية حدة حزام من لجنة العقلاء لهيئة الوساطة الحكومة تفصل اليوم في ملف النقل الجامعي «جيبلي» ينفي تقليص كميات الحليب المجمّعة عمال مجمع «كونيناف» يصعّدون احتجاجهم الحراك الشعبي ومأساة ملعب 20 أوت ينهيان مسيرة بوهدبة! فيلود يكسب أول رهان ويعود بأحلى تأهل من السودان سوناطراك أول مؤسسة اقتصادية إفريقية لسنة 2019 انخفاض التضخم إلى 2.7 بالمائة بسبب تراجع أسعار المنتوجات الفلاحية تغييرات جديدة في الإدارة المركزية لوزارة التربية الجمارك تشرع في الإفراج عن الحاويات المحجوزة تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب

في لقاء نشطه فنانو السهرة الثانية لمهرجان «جميلة»

إجماع على أن المهرجانات جسور تربط بين الجمهور ونجومه الفنية


  06 أوت 2019 - 14:06   قرئ 120 مرة   0 تعليق   ثقافة
إجماع على أن المهرجانات جسور تربط بين الجمهور ونجومه الفنية

احتضنت قاعة المحاضرات لفندق «الهضاب» بوسط مدينة سطيف، عصر أمس، ندوة تحدث فيها خمسة فنانين مبرمجين في السهرة الثانية لمهرجان جميلة، التي تتواصل فعالياته إلى غاية 8 أوت المقبل، وقد تحدث كل من راضية منال، سمير العلمي، موك صايب، الشاب مازي وأمزيان عميش، عن الفن وأعمالهما، إلى جانب إمكانية منح فني الراي الجديد والطابع سطايفي بعدا عربيا بعد ان فتحت الجزائر بابها للفنان العربي في العديد من مهرجاناتها الموسيقية، في وقت غابت الحناجر المحلية في أكبر المواعيد الغنائية العربية.

أعاب بعض الإعلاميين على الفنان الجزائري -المقيم ببريطانيا- موك صايب استنجاده بتقنية «بلاي باك» خلال عرضه بمهرجان تيمقاد الذي احتضنته ولاية باتنة مؤخرا، واغتنم المعني فرصة الندوة التي نشطها أمام الصحافيين الحاضرين، أول أمس، لتوضيح الأسباب مؤكدا انه فنان يبذل جهودا كبيرة على الخشبة ولتجنب الإرهاق يستعين بهذه التقنية، «ولم تكن نيتي أن أسيء الاحترام لجمهوري، وأعتقد أن المسألة لا تتطلب جدلا أكبر من هذا.» وتستقبل خشبة «كويكول» الفنان للمرة الثانية، بعد أن أطرب جمهوره في السنة الماضية، وهو ما اعتبره فرصة للوقوف على مدى وفاء المستمعين لفنه، خصوصا انه يغتنم فصل الصيف لإحياء حفلات في بلده والتقرب قدر الإمكان من المعجبين الذين اكتشفوا انتاجاته عبر الفضاء الافتراضي.من جهتها، كشف صاحب رائعة «خلوني في نيتي» الفنانة السطايفية راضية منال عن جديدها الفني الذي سيكون تحت تصرف جمهورها بعد 20 يوما، مؤكدة وفاءها لنفس النوع الذي عودته عليه في انتاجاتها السابقة.وعن سؤال بخصوص إمكانية رؤية الأغنية الجزائرية تتألق عربيا وتفرض نفسها في مهرجانات عربية كبيرة على غرار «بعلبك» بلبنان أو «الجرش» بالأردن، أجابت المعنية قائلة «ليس هناك فنان لا يطمح في الذهاب بعيدا. هناك نجوم عرب يحلون إلى بلادنا ويحيون حفلات في مهرجانات عبر مختلف الولايات وهذا أمر عادي لكونهم يملكون جمهور في الجزائر يستمعون لهم ويريد الاحتكاك بهم عن قرب، لكن بالنسبة للفنان الجزائري فلا بد أن نعترف أن هذا الطموح بفرض الأغنية الجزائرية إقليميا وعالميا مرتبط بدعم الدولة ووزارة الثقافة بدرجة أولى، لأن الفنان لوحده ليس باستطاعته تجسيد ذلك. سر وجود الفنانين الأجانب يفرضون أنفسهم في بلدان أخرى هو استفادتهم من سند مادي سواء كان شركة أو ما شابهها وهي الثقافة التي لا نملكها عندنا.»أمام عن ظاهرة «سطاي راي» -مزج الراي بالطابع السطايفي- التي ظهرت في الأونة الأخيرة، فقد علقت عنها الفنانة راضية منال قائلة « أنا أرفض أن أغير من شكل التراق بهذ الطريقة. بدأت بالطابع السطايفي وسأواصل على هذا النوع. أسعى إلى ترقيته لكن ليس من حق أي كان أن يشوه صورة التراث السطايفي بنصه الهادف ولحنه العذب. الطابع السطايفي تاريخ عريق وعلينا الحفاظ عليه.»
واعتبر الفنان أمزيان عميش من جهته أن كل مغني يسعى إلى بلوغ العالمية، عليه أن يصنع نفسه ويفرض صوته لأن الأصوات التي سبقت هذا الجيل لطرق بابها من قبل، من إيدير، الشاب خالد وغيرهما عملا كثيرا لتحقيق ذلك الهدف، «والجيل الحالي يملك سلاح التكنولوجيا وأعتقد أن الفضاء الافتراضي يساعد الفنانين الصاعدين على التعريف بأنفسهم ونيل إعجاب الغير للتحليق في سماء الفن بالخارج.»وأجمع الفنانون الخمسة على أن المهرجانات جسور تربط بين الجماهير وفنانها، ولهذا فمهرجان جميلة ومواعيد أخرى تعتبر محطات مهمة للقاء وتبادل الرأي بل حتى سماع الانتقادات للعمل على تدارك الهفوات وتقديم الأحسن في الغناء.
من سطيف: ز. أ سعيد