شريط الاخبار
تنظيم صالون المقاولاتية «مقاول» في العاصمة ووهران الجزائر ستموّن تركيا بالغاز الطبيعي المميّع إلى غاية 2024 أسعار النفط تتراجع بـ2 بالمائة متأثرة بانتشار فيروس «كورونا» الجوية الفرنسية تدرج 6 رحلات يومية إضافية نحو الجزائر «كناص» يذكّر أرباب العمل بآخر أجل للتصريح السنوي بالأجور لجنة الصحة بالبرلمان تنظم يوما دراسيا حول التكفل بمرضى السرطان طلبة الماستر من النظام الكلاسيكي دون إيواء أساتذة التعليم الابتدائي يشلون القطاع لثلاثة أيام إنابات قضائية لحصر ممتلكات رجال أعمال جزائريين بالخارج والي يرفض التنازل عن الحصانة البرلمانية والمجلس يمنحه مهلة إلى غاية الأربعاء تعيين أحمد بن صبان مديرا عاما للتلفزيون العمومي في ثاني تغيير خلال شهر وزير السياحة ينهي مهام المدير العام لمعهد الفندقة والسياحة ببوسعادة التماس 3 سنوات سجنا نافذا ضد سمير بن العربي والي مستغانم السابق و11 إطارا يمثلون أمام العدالة في قضايا فساد المدير العام للجمارك يدعو لتقليص مدة توقّف الحاويات بالموانئ الحكومة تستكمل إعداد خطة عملها لعرضها على مجلس الوزراء والبرلمان الجزائر تقتني كواشف فيروس «كورونا» كإجراء احتياطي العميد على فوهة بركان والركائز يقررون الرحيل! جراد يشدد على جعل الاستثمار والمستثمرين قاعدتين صلبتين للتعاون مع تركيا تنصيب 14 قاضيا ممثلا للجزائر بالمحكمة الدولية وزير التجارة يسعى لإعادة ربط التواصل بين المستثمرين الجزائريين والأتراك تنصيب لجنة لمتابعة الانشغالات المهنية والاجتماعية للأساتذة الإطاحة بشبكة دولية أدخلت 20 قنطارا من القنب الهندي عبر الحدود المغربية 95 بالمائة من السلع المستوردة تدخل بدون رسوم توقف عملية الإنتاج بملبنة ذراع بن خدة بسبب بكتيريا منتدى أعمال جزائري - ليبي غدا بفندق الأوراسي وزير الاستشراف يقدّم للحكومة رؤية جديدة حول الجمارك والتجارة متحف الفلاحة لسيدي بلعباس في تظاهرة المتاحف العالمية ببريطانيا مكتتبو»عدل2» يستنجدون برئيس الجمهورية خرّيجو الجامعات يهددون بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العمل أحزاب في مسعى لبسط نفوذها و «تأميم» امتدادها داخل الحرم الجامعي اختفاء قارب «حراڤة» أبحر من شاطئ كاب جنات ببومرداس إحالة ملف كريم طابو على قسم الجنح لمحكمة سيدي امحمد وزارة الصحة تفعّل مخططا وطنيا مضادا لمنع عدوى فيروس «كورونا» الجمارك تحصّل 1000 مليار دينار خلال 2019 رغم تراجع الواردات سلال وأويحيى ورجال أعمال أمام القضاء مجددا يوم 12 فيفري تبون وأردوغان يرافعان للحل السياسي بليبيا والتوافق على مخرجات ندوة برلين تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين «ساتاف» تطالب باستحداث تخصصات في الابتدائي وخفض الحجم الساعي المدير العام للحماية المدنية يأمر بتفعيل منظومة الإنذار لمفارز الدعم

يعيش على الفتات ويموت منسيا

من بقار حدة الى نضال.. الفنان الجزائري في مواجهة الفقر


  06 أوت 2019 - 14:08   قرئ 407 مرة   0 تعليق   ثقافة
من بقار حدة الى نضال.. الفنان الجزائري في مواجهة الفقر

يبدو أن وزيرة الثقافة مريم مرداسي لا تعرف ماذا يجري داخل بيتها في مبنى وزارة الثقافة، بعد تصريحها الذي أكدت فيه أنها قامت بالاتصال بالمدير المركزي ومدير ديوان الوزارة للتكفل بالفنانة «نضال الجزائري» فور علمها بقضيتها، قبل أن تخرج الفنانة وتكذب الوزيرة على العلن، ما حدث مع نضال أحيا مآسي الكثير من الفنانين الذين واجهوا الفقر والظروف الاجتماعية القاسية، حتى إن بعضهم غادر الحياة منسيا.

لازالت قضية الفنانة نضال تثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بين المثقفين، الذي استعادوا معاناة الفنان الجزائري، الذي يقدم كل ما لديه وهو قد لا يملك مسكنا وحتى يموت منسيا في بيوت القزدير أو الكراء، ولطالما انتهت حياة عدد من الفنانين الجزائريين نهاية مأساوية في ظل غياب قانون الفنان ونقابة تدافع عنهم، خرجت وزيرة الثقافة مريم مرداسي في تصريحات لوسائل الإعلام على هامش زيارتها الى ولاية سطيف تؤكد أنه تم إستقبال الفنانة بمقر الوزارة من طرف رئيس الديوان حيث تم إعلامها بتجند الوزارة للوقوف معها، رغم إعلان نضال سابقا رفضها والأسباب. ما حدث مع نضال أعاد الى أذهان الجزائريين كل مآسي الفنانين الذين صدمتهم، بداية من الفنانة بقار حدة التي أشغلت عقول الشعب في سنوات مجدها، فبقَّار حَدَّة، أو كما تُسمَّى في الجزائر «عميدة الأغنية البدوية» صاحبة الصوت الجوهري الجبلي، من أوائل الفنانين الجزائريين الذين أخرجوا الفن الجزائري الأصيل من قوقعة المحلية إلى العالمية، لكن ومن دون سابق انذار وبينما الجميع منشغلون بالجيل الجديد، انقلبت حياة الفنانة بقَّار حَدَّة من أضواء الشهرة إلى ظلمات قبو عاشت فيه بقية حياتها، ولم تحظ باهتمام إعلامي وفني كما حدث مع بقية الفنانين الجزائريين بعد استقلال البلاد، حيث عاشت في كوخ، ثم غادرت إلى محافظة عنابة (شرق الجزائر)، حيث قضت آخر أيامها في غرفة واحدة بإحدى العمارات، تشبه القبو، ثم باعت الفنانة كل أثاثها البسيط وما تملك من حلي حتى تأكل وتقاوم حياة الفقر التي فتحت عينيها عليها، ويشاء قدرها أن تغلق عينيها على حياة الفقر نفسها، وفارقت الحياة وحيدة في غرفتها الصغيرة في سبتمبر 2000، ولم يكتشف جيرانها وفاتها إلا بعد مرور عدة أيام، وأكد عدد من جيرانها أنها توفيت بسبب المرض والجوع، وليست هي الوحيدة التي عانت من الفقر في نهاية حياتها إذ لا يزال فنانون في القرن الواحد والعشرين يتجرعون مرارة الفقر والظروف الاجتماعية الصعبة نذكر عمر معروف، زعباطة، محمد بوخديمي، مريم وفاء، عمر الزاهي، والقائمة طويلة.
وهذا ما أكدته المخرجة الجزائرية فاطمة بلحاج التي استرجعت معاناة الفنان عمر  معروف رحمه الله الذي فارق الحياة منذ حوالي سنة وهو بدون مسكن، وكذا الممثل إسماعيل المعروف بزعباطة لحد الآن لم يتحصل نهائيا على بيت يأويه هو وعائلته، وصولا الى الفنانة نضال التي عانت التهميش لسنوات وهي تنتظر قبول ملف سكنها وربما لولا الشجرة التي اخترقت منزلها الهش لما اكتشف الناس يوما معاناتها، مضيفة «إذا قمنا بإحصاء هذا النوع من الحالات منذ الاستقلال ستكون القائمة طويلة جد»ا، وفي رسالة الى الفنانة نضال قالت سيدتي المحترمة نضال، قلت إنك اخفيتي معاناتك لكي لا تشوه صورة البلد ولكي لا تشوه صورة الفنان الجزائري في الخارج، كلام معقول وصادق ولكن لا أتفق تماما معك سيدتي، بصراحة لا أظن أن الجماهير الأخرى تعرفنا بل حتى لا تكترث لنا ولا لأعمالنا واية أعمال؟ أصبحنا ننافس قلب اللوز والزلابية في شهر رمضان الكريم بما نقابل أو ننافس؟ ببضعة مسلسلات وسكاتشات تعرف خلال شهر واحد من أصل 12 شهرا؟ مؤكدة ان نجاح بعض الأعمال لا يدل أبدا أن الأمور في تحسن بل والغريب في الأمر أن معظم الممثلين الذين كانت لهم أعمال خلال شهر رمضان لم يتحصوا على مستحقاتهم، بل حتى الربع حسب الفنانة فاطمة بلحاج.
كما عادت الى حديث دار بينها وبين الفنان القدير الممثل الكبير عثمان عريوات، حيث قال لها إن المرض ليس من يقتل الفنان في الجزائر بل هو «الزعاف والحقرة والغبينة والمسؤولين التافهين والمنتجين السراقين والقنوات غير المحترفة»، يرمون بالممثل في الواجهة ليقابل الناس ثم يسبونه اذا فشل ويمجدونه اذا نجح، وفي كلتا الحالتين لا يأخذ حتى اجره الذي هو حقه، حيث جعلوا من الممثل الحلقة الأضعف وهو الذي لم يطلب الكثير، فهو يريد فقط أن يشتغل في ظروف محترمة وفي أعمال ذات مستوى وأن يأخذ نقوده كما تأخذون نقودكم تقصد كل المشاركين في هذه المهازل التي تسببت في بؤس وشقاء الفنان الجزائري، وسرقوا حتى حلمه.
واثارت قضية الفنانة نضال الجزائري إنتباه الراي العام وخلفت تضامن واسع معها حينما وجهت صرخة استغاثة بعد ليلة رعب عاشتها بمعية عائلتها وسكان حيّها في «حوش بورعدة» ببلدية الرغاية بالعاصمة، إثر الرياح الهوجاء التي ضربت المكان نهاية الأسبوع.
سعاد شابخ