شريط الاخبار
الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023 حركة واسعة في سلك القضاء بداية الأسبوع المقبل «حمس» تهاجم حكومة بدوي بسبب قانون المحروقات وزيرة الصناعة تشدّد على تطوير المناولة بمصنع «رونو» صيغة الترقوي المدعم ستخفّف الضغط وتسليم المساكن آفـــــــــــــــاق 2021 محكمة سيدي امحمد تطعن بالنقض أمام المحكمة العليا في قضية «البوشي» «كناباست» تطالب بسحب مشروع قانون المحروقات «مساكن العاصمة للعاصميين فقط» مكتتبو «أل بي بي» يطالبون بقروض «حلال» لتسديد الأقساط المالية شنين يدعو للمشاركة الواسعة في رئاسيات 12 ديسمبر توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج

بعد الفضيحة الأخلاقية التي حالت دون منح الجائزة العام الماضي

نوبل الآداب 2019 لفائزين والتحدي استعادة الثقة


  08 أكتوبر 2019 - 10:40   قرئ 103 مرة   0 تعليق   ثقافة
نوبل الآداب 2019 لفائزين والتحدي استعادة الثقة

 ينتظر أن تعلن الأكاديمية السويدية عن فائزين بجائزة نوبل في الأدب، وليس فائزا واحدا، إذ تسعى الهيئة التي تختار الثنائي إلى تجاوز آثار 2018 السلبية على صورتها، وصرّح رئيس لجنة الجائزة بأن الجائزة هذا العام ستكون أكثر تنوعا وتراعي التوازن بين الجنسين وتتجنب «مركزية أوروبا» التي هيمنت سابقا.

 

كشف رئيس لجنة جائزة نوبل في الآداب أندرس أولسون عن تغير معايير الجائزة، وأضاف أن لجنته لديها منظور أوسع وأكثر شمولية بشأن الأدب حاليا، ووسعت اللجنة نطاقها حول أنحاء العالم، وتابع «لدينا الكثير من الكاتبات اللواتي يعتبرن رائعات حقاً».

وخمنت صحيفة «غارديان» بأن تكون الروائية الروسية ليودميلا أوليتسكايا المعارضة لنظام بوتين ومؤلفة رواية «قضية كوكوتسكي» من بين الأسماء المتنافسة على الجائزة هذا العام، إلى جانب الكاتبة ماريز كوندي القادمة من جزر غواديلوب الفرنسية في منطقة الكاريبي، والروائية الكندية مارغريت أتوود مؤلفة «حكاية الخادمة»

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن تخمينها يستند إلى تغير معايير الجائزة هذا العام لتصبح أقل أوروبية وذكورية، وفي المقابل اعتبر بعض النقاد أن الحفاوة بأعمال بعينها لمعايير «تنوع» غير أدبية تعد مجاملة لا تخدم تطور الأدب العالمي.

وتغامر بعض الدوائر الأدبية كذلك بتخمين بعض الأسماء المرشحة (غير رسمية) مثل الكاتبة البولونية أولغا توكاركوك، والروائي المجري لازلو كراسناهوركاي، الألباني إسماعيل كاداري، الروائية الأميركية جويس كارول أوتس، اليابانية هاروكي موراكامي، والمؤلف الكيني نجوجي واثيونجو، وينظر للاسمين الأخيرين بوصفهما مرشحيْن دائمين للجائزة رغم أنهما لم يحصلا عليها.

وقالت مديرة جائزة بوكر العالمية فيميتا روكو «إذا كان هناك اثنان من الفائزين، فيجب أن تكون بينهما امرأة».

ورغم أن الجائزة يعنى بها أساسا الروائيون والشعراء والكتاب المسرحيون، فإنها شهدت اختيار فلاسفة مثل «برتراند» راسل عام 1950، وحصل عليها أيضا العديد من الكتاب المنفيين ذوي التوجهات السياسية المعارضة لأنظمة الحكم في بلادهم. وعانت الهيئة الأدبية العريقة العام الماضي، لاستعادة صورتها عالميا وفي السويد إثر تبادل أعضاء الأكاديمية انتقادات لاذعة في وسائل الإعلام، واستقال سبعة من الأعضاء الـ 18. ولأول مرة منذ 70 عاما تم تأجيل جائزة 2018، حيث وجدت المؤسسة نفسها دون النصاب القانوني لاتخاذ القرارات الرئيسية.

وفي هذا العام، ينتظر الإعلان عن جائزة واحدة للأدب لعام 2018 وواحدة لعام 2019، يرافق كل منهما ميدالية ذهبية وتسعة ملايين كرون (908 آلاف دولار)، في وقت حذرت فيه الناقدة الأدبية لصحيفة «سفينسكا داجبلاديت» السويدية مادلين ليفي من أن التكريم هذا العام قد يرفضه الفائز أو الفائزون «لأنهم يعتقدون أن الجائزة قد شوهت».

ق.ث