شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

لجنة الأوسكار تبقي "بابيشا" في المنافسة الرسمية رغم المنع في الجزائر


  09 أكتوبر 2019 - 13:57   قرئ 277 مرة   0 تعليق   ثقافة
لجنة الأوسكار تبقي "بابيشا" في المنافسة الرسمية رغم المنع في الجزائر

قررت لجنة "أوسكار" السينمائية، الإبقاء على فيلم "بابيشا" ضمن الأفلام المبرمجة في المنافسة الرسمية لعام 2020 رغم منع العرض الشرفي له بالجزائر، وهو الذي نزل في قاعات السينما الفرنسية بصفة رسمية، اليوم الأربعاء، وأكد المنتج والمخرج بلقاسم حجاج، توصل طاقم العمل بإقناع المشرفين على هذا الحدث العالمي بضرورة المشاركة في المنافسة الرسمية بشرح العراقيل التي تعرض لها في الجزائر دون أن تشرح لهم الأسباب، ليوافقوا على إبقائه ضمن الأفلام المتنافسة.

ز. أيت سعيد

ثأر طاقم فيلم "بابيشا" الذي أثار الجدل وأقام الدنيا وأقعدها في الجزائر بمنع العرض الشرفي له يوم 21 سبتمبر الماضي، دون أي سبب يذكر، للإبداع والعمل بالمعايير الدولية، وذلك بعد أن أعلنت لجنة جائزة "أوسكار" عن إبقائه في المنافسة الرسمية ضمن قائمة الأفلام الطويلة، رغم أن من شروط المشاركة في هذا الموعد السينمائي المرتقب عام 2020، أن يعرض الفيلم في قاعات السينما في البلد الأصلي مدة أسبوع على الأقل -كما تمليه شروط أكاديمية أوسكار" وكان اختيار اللجنة الجزائرية قد وقع على فيلم المخرجة الواعدة مونيا مدور لتمثيل الفن السابع المحلي في "أوسكار" شهر جويلية الماضي، قبل ان يتتم برمجته ليكتشفه الجمهور الجزائري في 21 سبتمبر الماضي، بعرض شرفي كان منتظرا بقاعة "ابن زيدون" بالعاصمة، لكن السلطات المشرفة على الشأن الثقافي في الجزائر فضلت التراجع دون تقديم أية شروحات لطاقم الفيلم الذي اعتبر القرار "رقابة غير معلنة وكبح لطموح مخرجة أكدت علة كعبها دوليا".

الغريب في منع هذا الإبداع السينمائي، أن وزارة الثقافة شاركت في تمويلها ونال موافقة لجنة المتابعة بعد تجسيد المشروع، لتقدم له كل الرخص الخاص ببرمجته في قاعات السينما وطنيا لكن المسؤولون فضلوا خوض لعبة "البيروقراطية" إلا أن المعايير الدولية وتثمين الأجانب لهذا العمل الذي أنجزتها ابنة أحد المخرجين الراحلين، والذي قدم الكثير للسينما الجزائرية -المرحوم عز الدين مدور وصاحب رائعة "جبل باية"- يؤكد مرة أخرى أن السينما لا تعترف سوى بثمار عرق الجبين والاحترافية بعيدا عن مزاج المسؤولين والتفسيرات الضيقة التي ترافق كل عمل يراد به إعلاء صوت الثقافة في هذا البلد.

"بابيشا" ..نجاح عالمي وكبح للإبداع محليا

ما حز في نفس المخرجة مونيا مدور بعد منع فيلم "بابيشا" من العرض الشرفي، خلال شهر سبتمبر الماضي، ليس القرار بحد ذاته بل عدم تقديم شروحات مقنعة، فالعمل الذي اكتشفه عشاق الفن السابع بموعد "كان" العالمي في ماي الماضي، بعد أن شارك في فئة "نظرة ما" حيث صعد طاقم الفيلم أكبر منصة سينمائية وبرسالة مساندة للحراك الشعبي في الجزائر الذي يطالب بالتغيير، واصل تألقه فيما بعد، في مهرجان "أنغولام" بفرنسا، وفي مهرجان "الجونة" بمصر منذ عشرة أيام، ويبقى مبنى هضبة العناصر يفضل إثارة الجدل وفتح مجال للمناقشات،  وبين التأكيد والتفنيد تدفع الاعمال السينمائية الثمن من فيلم "العربي بن مهيدي" لبشير درايس الذي ولد ميتا بعد أن رافقته شبهات المساس بالرموز الوطنية ولا يزال في الأدراج ينتظر الجمهور اكتشاف مشاهده، وفيلم "الأمير عبد القادر" الذي صرفت عليه ملايير ولم ير النور إلى غاية اليوم وكأن قدره قدر الثورات الشعبية خلال الفترة الاستعمارية بمدتها الطويلة دون تحقيق الهدف المنشود، إلى "بابيشا" التي تدون به مونيا مدور صفحات من المجد في الغرب، مانحة لمسيرتها في الإخراج بعدا يضاهي تلك الدرجة من الشهرة التي بلغها والدها الراحل رغم أنها تفضل دوما الحديث عن إمكانياتها وألا يربط النقاد نجاحها في هذا الميدان بالمسيرة الرائعة للوالد.  

الفيلم في قاعات السينما الفرنسية منذ أمس

تزامن إبقاء لجنة جائزة "أوسكار" على فيلم "بابيشا" ضمن المنافسة الرسمية المقررة عام 2020، مع نزوله إلى قاعات السينما بفرنسا، يوم أمس، حيث تابعه المهتمون بالشأن السينما في معظم المدن الفرنسية، كما تحدثت الصحافة الفرنسية كثيرا على هذا العمل الذي اخرجته مونيا مدور وشاركت في التمثيل كل من ابنة الإعلامي السابق في التلفزيون الجزائري رابح خودري، لينا -التي تقمصت دور "نجمة" بطلة الفيلم -إلى جانب زهرة دومانجي، شريني بوتلة وغيرهن من النجمات اللواتي شاركن في عمل يروي حقبة من سنوات الدم بالجزائر خلال التسعينات.

وتناولت الصحافة الفرنسية حدث خروج هذا الفيلم في القاعات السينمائية بصفة رسمية، حيث منح الموقع الإلكتروني المتخصص في السينما "ألو سيني" نقطة 3.8 على 5 له، ومن جانبها يومية "لوباريزيان" كتبت عن قصة الفيلم ما يلي " بابيشا هو بروتري فتاة حرة خلال العشرية السوداء التي مرت بها الجزائر، ويروي نضالها ضد التطرف وقمع حرية المرأة. هو نشيد ضد الخضوع، خصوا أنه عمل قامت به فتيات كلهن حيوية وحب للحياة."

وأثنت مجلة "ماريان" الشهيرة" على صاحبة هذا الإبداع، حيث كتبت في عددها الصادر أمس "المجد لمونيا مدور! في هذا الفيلم الرائع، حيث وبعد أن تخصصت في الأفلام الوثائقية، اختارت الغوص في ذكريات الطفولة التي قضتها في بلدها، لتمنح لنا عملا في قمة الذكاء والشهوانية. لقد كشف الفيلم عن كيفية مقاومة الجزائرية بالإمكانيات التي تتوفر عليها في تلك الفترة ضد التطرف والظلامية بل دفعن مقابل ذلك ثمنا غاليا."

وكتبت اليومية الجهوية "لا فوا دونور" -صوت الشمال-عن عمل مونيا مدور "تم الثناء عليه بكان وتعرض للرقابة في الجزائر. هذا الرفض العلني للتطرف بلغة سينمائية يمس المشاعر بتلك الطاقة التي أدت به بطلة الفيلم دورها للكشف عن قصة تحرر المرأة ورفضها لقيود تحت غطاء ديني أو بفعل العادات والتقاليد." اما اليومية الفرنسية الشهيرة فقالت فن الفيلم " تمكنت مونيا مدور بأسلوب يقترب للخيال رغم أنه يروي جزء مؤلم من واقع شهدته الجزائر من التأكيد أن الحرية متنفس البشر."

مدور تؤكد أن موضوع العشرية السوداء "يزعج في الجزائر"

تحدثت ممثلتان شاركتا في فيلم "بابيشا"، وهما على التوالي بطلة القصة "لينا خوذري" التي تقمصت دور "بابيشا"، وشيرين بوتلة (تقمصت دور وسيلة في الفيلم) لموقع "بروت" الفرنسي، حيث قالت الأولى " نجهل إن كان قرار المنع مرتبط بالوضع في الجزائر او انها إجراءات أمنية لحمايتنا" وأضافت صديقتها شرين بوتلة "هل أزعج مضمون الفيلم؟ لا ندري شيئا. أمر محبط أن نجهل لماذا لا نسمح للجزائريين مشاهدة فيلم يتحدث عنهم، عن جزء من نضالهم وآمالهم؟"   

من جهتها، وفي حديث ليومية "لوباريزيان"، أكدت المخرجة مونيا مدور أن التطرق للعشرية السوداء في الجزائر أمر مزعج، لتضيف قائلة "لا نملك أي اتصال مع وزارة الثقافة منذ استقالة الوزيرة مريم مرداسي. العديد من التظاهرات الثقافية تم تأجيلها، والمرافق التي كان من المفترض أن تحتضن مثل هذه المواعيد الثقافية لم تعد تكفي. العرض الشرفي لفيلم بابيشا برمج في قاعة تتسع لـ 200 متفرج فيما تلقى المنظمون 2000 دعوة للمشاهدة."