شريط الاخبار
الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة تأجيل وإلغاء عدة رحلات بحرية نحو فرنسا وزير الصناعة تؤكد استمرار نشاط مصانع الهاتف النقال الحكومة ترفع التجميد عن كافة المشاريع المتعلقة بتوسعة النشاط رابحي يشدد على ضرورة الاعتناء بتراث المنطقة المغاربية محاكمة 32 شابا من حاملي الراية الأمازيغية بمحكمة سيدي امحمد اليوم بن فليس يعد بتلبية مطالب الحراك كاملة والقيام بإصلاحات واسعة زغماتي «يشكك» في كفاءة بعض القضاة ويرافع لإعادة النظر في منظومة التكوين تأجيل الفصل في أزيد من 500 ملف بمحكمة الدار البيضاء لغاية شهر ديسمبر إقامات وأقسام تغرق في المياه وغياب التدفئة يعيد الاحتجاجات للحرم الجامعي تمويل أزيد من 30 ألف نشاط مصغر آفاق 2020 وزير الداخلية يتابع إطارا ساميا كشف عن منحه مساكن وظيفية لأقاربه 17 بالمائة من الأموال المسحوبة من بريد الجزائر تمت عن طريق الدفع الإلكتروني بلماضي يمنح فرصة جديدة لبلقبلة ويفاجئ بزرقان وحلايمية وسبانو رسوم ما بين 5 و40 بالمائة على التجهيزات الكهرومنزلية اتفاقية لتمويل إنجاز مشروع رقمنة هياكل وزارة الفلاحة الإعلان عن أول جائزة لأحسن مؤسسة صحية بولاية الجزائر «أوبو» تكشف الستار عن هاتفها الجديد «A1k» عشرون شركة تسيطر على 67 بالمائة من سوق الدواء

قبل يوم من اختتامه...تراجع المبيعات والبرمجة العشوائية تطبعان سيلا 24


  08 نوفمبر 2019 - 17:45   قرئ 121 مرة   0 تعليق   ثقافة
قبل يوم من اختتامه...تراجع المبيعات والبرمجة العشوائية تطبعان سيلا 24

لم يتبق سوى 24 ساعة، عن اختتام الطبعة 24 لمعرض الجزائر الدولي للكتاب، والتي تعرف تراجعا كبيرا في المبيعات إضافة إلى البرمجة العشوائية، بالرغم من التوافد الكبير للزوار على غرار كل سنة.

فقد سجلت أجنحة العارضين التي تضم 1000 ناشر جزائري وأجنبي توافد كبيرا للزوار خصوصا خلال فترات الراحة البيداغوجية ونهاية الأسبوع بحثا عن المؤلفات المتخصصة والروايات لكن الجمهور لم يولي اهتماما للفضاءات المخصصة للقاءات المبرمجة على هامش المعرض.

وبعد أن كانت تحفزها حركية متميزة، أبدى معرض الجزائر الدولي للكتاب في طبعته ال24 علامات تلاشي جلية بالرغم من حضور عدة دور نشر جديدة النشأة وعدة مؤلفين استهلوا تجاربهم الأولى في مجال الكتابة.

وبهذا، تكون الكاتبة إيلان مختفي مؤلفة كتاب "الجزائر، عاصمة الثورة: من فانون إلى الفهود السود" الضيفة الأجنبية الوحيدة لهذه الطبعة، بعد إلغاء اللقاء من الفلسطيني ابراهيم نصر الله.

ومن جهته، كان الروائي واسيني لعرج الشخصية الأدبية الوحيدة التي التقت جمهورا كبيرا، على عكس الطبعات الفارطة التي توافد خلالها الجمهور على ياسمينة خضرا وأحلام مستغانمي وكمال داوود ومؤلفين آخرين مشهورين لم يحضروا هذه الطبعة.   

كما سجل عدم التطرق إلى كاتب ياسين خلال طبعة 2019. فإحياء للذكرى الثلاثين لوفاته (28 أكتوبر 1989) التي تصادف هذه السنة الطبعة ال24 للصالون، لم يبرمج المنظم سوى جلسة صغيرة لقراءة نصوص كاتب "نجمة".

وشهدت هذه الطبعة كذلك عدة إلغاءات وتغييرات في برمجة اللقاءات والندوات، في وقت سجل الزوار المتعودين على معرض الجزائر الدولي للكتاب غياب الإشارات في ممرات ومحيط أجنحة المعرض

غياب إحصائيات ناجعة

فضلا عن عدد الزوار الذي تقدمه محافظة المعرض لدى اختتام المعرض والذي قدر بأكثر من 2 مليون سنة 2018، إلا أن المحافظة ليست قادرة على توفير إحصائيات المبيعات وميول القراء.

منذ استئناف معرض الجزائر الدولي للكتاب سنة 2000، ليست هناك معطيات في غياب الاحصائيات، إحدى المهام الموكلة للمركز الوطني للكتاب وهي هيئة عمومية أنشئت منذ 10 سنوات.

بخصوص التردد على معرض الجزائر الدولي للكتاب، اتفق عدة ناشرون على أن العدد الهائل للزوار لا يتطابق مع القراء المحتملين وحجم المبيعات الذي يشهد تراجعا معتبرا في حين أن الزوار يشتكون غلاء الكتاب.  

وتشهد مبيعات المؤلفات تراجعا معتبرا منذ بضعة سنوات وخصوصا هذه السنة بالنظر إلى المخزون الذي لم يتم بيعه. و في هذا الشأن، سجل الناشرون على غرار الشهاب الذي اشتكى مديرها مؤخرا من "تراجع المبيعات بنسبة 80 بالمائة مقارنة بسنة 2018"