شريط الاخبار
المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود

طالبوا ببعث النشاط السينمائي في الولاية

مثقفون ومواطنون يطالبون بقاعات سينمائية في سطيف


  21 جانفي 2020 - 09:29   قرئ 124 مرة   0 تعليق   ثقافة
مثقفون ومواطنون يطالبون بقاعات سينمائية في سطيف

أطلق ناشطون في العالم الافتراضي ينحدرون من عاصمة الهضاب العليا، لائحة مرفوقة بتوقيعات يطالبون فيها بنصيبهم من القاعات السينمائية، بعد أن باتت المنطقة دون أية قاعة للعروض، مفندين الأخبار القائلة بعزوف الجمهور عن الفن السابع وهجرته القاعات المظلمة، واعتبر المعنيون أن سياسة الترقيع والترميم المؤقت لا تجدي نفعا أمام الإلحاح الكبير على استعادة السينما والتصالح مع العروض المرتبطة بها في وقت تعبر دول العالم أن السينما جزء لا يتجزأ من اقتصادها بل تساهم في إنعاشه، ولعل مثالي الدولتين الجارتين «المغرب وتونس» أفضل حجة مقنعة على ذلك.  

جمع نداء عبر الموقع الافتراضي «أفاز. أورغ» 1982 توقيعا إلى غاية منتصف نهار أمس، والذي فضل عبر العديد من الغيورين على الفن السابع بالولاية الـ 19 لفت نظر واهتمام المشرفين على الشأن الثقافي بسطيف من أجل إعادة فتح قاعات السينما التي كانت تتوفر عليها في السابق وتم غلقها لأسباب أمنية خلال التسعينيات أو لأسباب أخرى، معتبرين أن الولاية التي تبلغ مساحتها 127.30 كلم مربع من غير المعقول ألا نجد في شبر منها ولو قاعة واحدة تحتضن العروض السينمائية وهي التي يعيش فيها 410 آلاف نسمة، وأضاف المعنيون قائلين « إلى غاية ثمانينيات القرن الماضي، كان هناك 4 قاعات سينما في مدينة سطيف. واختفت كلها مع حلول التسعينيات. اليوم اقتصر الحال على مبادرات خاصة تحاول بقدر الإمكان مواصلة العروض على الشاشات الكبرى. التغيير ضروري.

نحن سكان سطيف نريد قاعات سينما في مدينتنا التي تعد من أكبر المدن الجزائرية الأكثر حيوية. قاعة سينما تمثل على الأقل 10 فرص عمل مباشرة وغير مباشرة. قاعة السينما تمثل نشاطا تجاريا مربحا. قاعة السينما هي ترفيه يستحقه سكان سطيف.»

في هذا النداء، اغتنم كاتبوا النداء المذكور لطرح ثلاثة طلبات من المنتخبين المحليين والمسؤولين على قطاع الثقافة بالولاية، تتمثل أساسا في الالتفات إلى وضع قاعة مركز افريقيا بوسط مدينة سطيف، التي تم فتحها منذ عشرين عاما، وكلف بناؤها أموالا باهظة للخزينة العمومية، ومن المؤسف أن تغلق أبوابها اليوم، وهي التي لم تعد تصلح لعرض الأفلام بسببها اهتراء جدرانها. كما ألحوا على ضرورة السماح للخواص بالاستثمار في الفن السابع المحلي، بتمكينهم من بناء قاعات للعروض والعمل على إظهار هذا الفن في الولاية وعدم حصره على القطاع العمومي دون أدنى فائدة، على جانب وضع دار الثقافة للولاية تحت تصرف نوادي السينما وموزعي الأفلام من الخواص لعرض أعمالهم أيام الأربعاء، الخميس، الجمعة والسبت لبعث هذا الفن من جديد، واختتم المعنيون نداءهم بالقول «نحن سكان سطيف، نريد استعادة السينما».

ز. أيت سعيد