شريط الاخبار
وزارة التجارة تمنع المطاحن من بيع السميد مباشرة للمواطنين خلية متابعة لمساعدة البحارة المتأثرين بإجراءات مكافحة كورونا 1468 إصابة مؤكدة بكورونا و193 حالة وفاة فـــــــــــي الجزائر وكالة «عدل» تمدّد آجال دفع مستحقات الإيجار والأعباء للمرة الثانية وزير التعليم العالي السابق يقدم 8 اقتراحات لإنجاح الدراسة عن بُعد شركات التأمين تقرر العمل بدوام جزئي لضمان خدماتها التلاميذ لن يُمتحنوا حول الدروس التي تبث عبر التلفزيون واليوتوب الحبس وغرامات مالية تصل إلى 6 آلاف دينار ضد المخالفين لإجراءات الحجر المنزلي مصالح الأمن تتصدى لعصابات الإجرام والسطو على الممتلكات بروتوكول «كلوروكين» يبعث الأمل وسط مرضى كورونا والمواطنين الجيش يشن حملة ضد المهرّبين ويحجز 217 طن من المواد الغذائــــــــــــــــــية خلال أفريل بنك الجزائر يتخذ إجراءات استثنائية لفائدة المؤسسات الاقتصادية سعر البرميل يقارب 34 دولارا وسط تفاؤل بخفض الإنتاج «نفطال» تطلق خدمة التعبئة عن بُعد لتسهيل تزويد زبائنها بالوقود تأجيل مباحثات خفض الإنتاج يهوي بأسعار النفط مجددا إلى 30 دولارا قطاع التجارة يشرع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري مؤسسات الصناعات الإلكترونية تعمل على نموذجين لأجهزة تنفس صناعية المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تقدم معدات طبية لوزارة الصحة الهبة التضامنية تتواصل ببجاية والعاصمة لمكافحة « كورونا » الأساتذة المؤقتون يناشدون جراد التدخل لوقف قرارات شيتور الوظيف العمومي يعلن عن تعديل توقيت العمل في 9 ولايات الضباط العمداء والضباط السامون للجيش يتبرعون براتب شهري لمواجهة كورونا التزام واسع بقرار الحجر المبكر عبر العاصمة و08 ولايات 1423 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و173 حالة وفاة في الجزائر وزير الصحة لا يستبعد فرض الحظر الشامل فـــي حـــال ارتفـــاع عــــدد الإصابـــــات وزير الاتصال يعد بالعمل على تطهير قطاع الإعلام والإشهار وزارة التجارة تسمح للمتعاملين الخواص بإنجاز أسواق الجملة شيتور يؤكد تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل الكشف عن كورونا الطلبة غير راضين عن الأرضية الرقمية والتنظيمات الطلابية تدعو للتدارك المعرض الدولي لريادة الأعمال الإفريقية يوم 16 ماي عام حبسا نافذا في حق عبد الوهاب فرساوي حجز أزيد من 14ألف كمامة و12الف و700قفاز طبي بالعاصمة تجنيد 1780 عون حماية مدنية لتنفيذ 450 عملية تعقيم عبر المجمعات السكنية والشوارع ضباط الجيش يتبرعون بشهر من رواتبهم لمكافحة كورونا الحكومة تتخذ إجراءات جديدة لمعالجة ندرة السميد تراجع أسعار النفط إلى 28.81 دولار للبرميل إعفاءات ضريبية للجمعيات الخيرية هذه مواعيد بث الدروس لفائدة التلاميذ عبر قنوات التلفزيون العمومي صور التضامن مع البليدة تُعيد إلى الذاكرة ملاحم تآزر الجزائريين في الشلف وبومرداس وباب الوادي 1320 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و152 حالة وفـــــــــــــــــاة في الجزائر

علق على منشور في الـ «فايسوك» يتعلق بعمل تلفزيوني تنتجه

سميرة بلجيلاني تطرد رشيد علي بوشرور من طاقم «أكبادنا»


  26 فيفري 2020 - 09:35   قرئ 129 مرة   0 تعليق   ثقافة
سميرة بلجيلاني تطرد رشيد علي بوشرور من طاقم «أكبادنا»

يبدو أن النقد البناء لا تتحمله المنتجة سميرة حاج جيلاني، فبعد الملاحقات القضائية في تجارب سابقة (بداية تصوير مسلسل: الداي حسين)، لجأت هذه المرة إلى طرد مساعد مخرج من طاقم فيلم تلفزيوني رمضاني يحمل عنوان «أكبادنا» بعد أن تجرأ على التعليق على منشور في الفضاء الأزرق يخص العمل وممارسات المعنية التي تتكرر يوميا، ليتم إبلاغ ضحية طريقة عملها رشيد علي بوشرور -مساعد المخرج الأول-بإبعاده عن هذا المشروع ووعدته بنيل مستحقاته قريبا.

 

أثار تعليق لمساعد المخرج الأول للمسلسل الرمضاني التلفزيوني «اكبادنا»، رشيد علي بوشرور، على الفضاء الأزرق حفيظة منتجته سميرة حاج جيلاني لتصدر قرار طرده من طاقم العمل، وكان الإعلامي عادل محسن قد كتب في حسابه على «فايسبوك» بخصوص هذا الإنتاج الذي تشرف عليه المكلفة بالإعلام لحملة ميهوبي سابقا «على بعد شهرين من رمضان، تبقى بوادر بداية تصوير مسلسل أكبادنا منعدمة. وكان تنفيد انتاج العمل قد أسند المنتجة سميرة حاج جيلاني من طرف التلفزيون العمومي هذه السنة حيث يزمع بثه ضمن شبكة برامج الشهر الكريم. ولكن حسب شهادات فنانين قاموا بتجارب الأداء للحصول على أدوار في المسلسل قبل أن يرفضوا أخيرا العمل في المسلسل بسبب الأجور جد القليلة وبعض التقنيين ممن رفضوا العمل لنفس الأسباب فإن منتجة فيلم أحمد باي لم تتقدم إلا خطوات بسيطة في تحضير هذا العمل الدرامي الذي ألفه الكاتب محمد شرشال منذ أكثر من خمس سنوات. المكلفة سابقا بالإعلام في الحملة الانتخابية لميهوبي لم تبرم أي عقد حتى الآن مع التقنيين، كما لم تقف على تحضير ديكورات التصوير ولم تمض عقود الممثلين ولا حتى عقد المخرج المصري للمسلسل المنتظر مشير المنصوري.

هذه المنتجة المثيرة للجدل من المؤكد أنها تحتكم مع التلفزيون العمومي إلى عقد واضح وفق القانون الجزائري ولكن المأساة كلها تكمن في التقنين والممثلين الذين ينفقون جهودهم في التحضير بلا عقود عمل ولا مستحقات و يعلم الله ان كان المسلسل سيصور أم أن المنتجة ستطربهم بكلمات باردة ببساطة .. «ماش راح نتورنيو» وذلك ما حدث مرات ومرات...» ولأن علي بوشرور ذكر أنه من بين التقنيين الذين ينتظرون موعد التوقيع على عقد العمل، أغضب المنتجة وقررت في ظرف ساعات الاستغناء عن خدماته في تصرفات تؤكد مرة أخرى، أن الشفافية غير مقبولة في المعاملات السينمائية وما على كل فرد تهضم حقوقه ولا يتحمل العشوائية في العمل أن يتأقلم مع الظروف ويلتزم الصمت وإلا ستطاله البطالة.. وكأن الأسلوب السائد والشائع «نعطوك خدمة وتزيد تشرط».  وبعيدا عن إنصاف جهة على حساب أخرى، فالاحترافية -إن أرادت سميرة بلجيلاني الالتزام بها- يفرضها القانون في مثل هذه الحالات وكل من يتعامل معها غير مجبر على تحمل مزاجها أو التبريرات التي قد تقنعه بها لأن الزمن الذي يسعى فيه المسؤولون إلى تنظيم النشاط السينمائي وإرساء صناعة سينمائية يتطلب أيضا الأخذ بموضع الجدية الجانب القانوني، لأن دول الجوار تخطته بنجاح ودون أن تلجأ إلى ممارسات تجعل صاحب العمل هو السيد والبقية عناوين فرعية، ثم أن انتقاد كواليس مسلسل تلفزيوني مبرمج ضمن الشبكة الرمضانية المقبلة-إن كان الأمر لا يتعلق بكرامة الأشخاص- هو بحد ذاته دعوة لتدارك النقائص خدمة للمشاهد وتلبية لرغبته في متابعة عمل ناجح وجاهز بكل المواصفات، وحين ينال النجاح يكون التلفزيون -والمنتجة في نفس الوقت- الرابح الأكبر. فإلى متى يظل البعض يفهم الانتقاد البناء لأي مشروع سينمائي تهجما على شخص؟ وأي أسلوب يقنع المنتجة سميرة بلجيلاني أن تقديم وجهة نظر أو كشف ثغرة وسيلة لتصويب الخطأ وليس فضحا للعيوب؟  

ز. أيت سعيد