شريط الاخبار
براقي يدعو إلى التشخيص الدقيق لمشاكل التزويد بالمياه «أوبك» تستبعد انهيار سوق النفط من جديد «كوندور» يصدّر قرابة 5 آلاف وحدة كهرومنزلية نحو تونس وموريتانيا إجراءات جديدة للتكفل بعوائق العقار في العاصمة وزير السياحة يأمر بتذليل العراقيل وتسهيل الإجراءات للمستثمرين تأجيل ملف قضيتين متابع فيها زوخ ووزراء ورجال أعمال الداخلية تدعو المتضررين من كورونا لإيداع ملف الاستفادة من المنحة بطاقية وطنية لزرع الأعضاء الحيّة بالجزائر قريبا تأخر المشاريع بسبب كورونا يؤجل عمليات الترحيل خلال الفاتح نوفمبر بالعاصمة جراد يدعو للتصويت على الدستور وتفويت الفرصة على الرافضين للديمقراطية المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ تدعو لفتح تحقيق حول الدخول المدرسي بقاط يحذّر من التجمعات العائلية ويعوّل على وعي المواطن لتفادي الموجة الثانية موظفان بالبنك الوطني الجزائري بالمرادية يختلسان أزيد من مليار من أرصدة الزبائن الجزائر تستهدف تصدير منتجاتها إلى 53 دولة إفريقية الجزائر ستعرف كيف تواجه التحديات المعترضة وتخرج منها أكثر قوة ومناعة غوتيريش يشيد بجهود الجزائر لحل الأزمة في ليبيا وحفظ السلم بمالي الدستور الجديد رسّخ مقومات الهوية وبيان أول نوفمبر وثيقة مرجعية للشعب أولمبياكوس يعلن إصابة سوداني بفيروس كورونا مجمّع «جيكا» يشرع في استغلال وتحويل الرخام الديوان الوطني يطمئن باستقرار أسعار الدواجن في غضون 15 يوما بولنوار يتهم المنتجين بالتلاعب في أسعار المواد الغذائية غلق ثالث ابتدائية بسبب كورونا في تيزي وزو انطلاق مرحلة تأكيد التسجيلات للناجحين الجدد بداية من اليوم «عدل» تسوّي وضعية المكتتبين الذين لم يدفعوا الشطر الأول الحكومة تحذّر من سيناريو الموجة الثانية لوباء «كورونا» قيادة الدرك تتخذ إجراءات ميدانية لمحاربة الاتجار بالمفرقعات والألعاب النارية تأجيل قضية كريم طابو إلى جلسة 16 نوفمبر المقبل بعجي يهاجم الحرس القديم لـ «الأفلان» ويتهمهم باستغلال الحزب لتحقيق مآرب شخصية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة «حراقة» تنشط على خط وهران – ألميريا الجزائر تضمن أمنها الطاقوي لغاية 2040 رغم استنفاد نصف احتياطها من الطاقة حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية تتزايد وماكرون يطالب بوقفها مستشفيات الوطن تعلن حالة التشبّع للمرة الثانية وتعزز قدرات الاستقبال إبراهيم مراد يشدّد على تطبيق برنامج الرئيس للنهوض بمناطق الظل 517 ناجح في البكالوريا تحصّلوا على معدل يساوي أو يفوق 18 من 20 بن حمادي استفاد من امتيازات لإنجاز مصنع الأدوية «فارما جيبي» بسيدي عبد الله بلعمري يثني على دور بلماضي في انضمامه إلى ليون الانتخاب بالكمامة.. تنظيم الطوابير خارج وداخل مكاتب التصويت وفرز الأصوات بالقفاز نسعى لبلوغ 70 بالمائة من المحطات الموزعة لـ»سيرغاز» آفاق 2025 نحو فتح خطين للنقل البحري يربطان مستغانم بمرسيليا وبرشلونة تواصل ارتفاع أسعار صرف العملة في السوق السوداء

كشف عن مطالبته ماكرون بالبحث عن مكان دفن والده الشهيد

واسيني الأعرج يتحدث عن جديده الأدبي والتعامل مع الحجر


  21 سبتمبر 2020 - 08:47   قرئ 522 مرة   0 تعليق   ثقافة
واسيني الأعرج يتحدث عن جديده الأدبي والتعامل مع الحجر

كشف الأديب الجزائري، واسيني الأعرج، عن مراسلته مسؤول الإليزي، إيمانويل ماكرون، مطالبا إياه بتمكينه من مباشرة البحث عن مكان دفن والده الذي عذبته السلطات الاستعمارية خلال الثورة التحريرية قبل استشهاده عام 1959 معتبرا أن مثل هذه الحقائق من الواجب على فرنسا أن تتحمل مسؤولية إظهارها لعائلات ضحايا الحروب التي خاضتها لتستطيع عائلاتهم إنهاء الألم والوجع مرة واحدة، كما تحدث عن مولوده الأدبي الذي رافق به أوفياءه عبر موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» خلال الأزمة الوبائية وبنشر كل أجزائه وسيصدر كرواية شهر أكتوبر الداخل.

تحدث صاحب رائعة «شرفات بحر الشمال» عن العديد من المواضيع، لدى نزولة ضيفا على إذاعة مونتي كارلو الدولية» بفرنسا، خصوصا كيفية تعامله مع الوضع الوبائي الذي فرضه فيروس كورونا وتسييره لفترة الحجر الصحي، حيث أكد أن الوضع الصحي غير برنامجه، وأنجب خياله نصا آخر غير الذي سطره في البدء –حين أعلن من قبل تحضيراته لإصدار رواية حول «حيزية»- إلا أنه تراجع عن ذلك وفضل نصا روائيا تقاسم مضمونه كاملا مع متابعيه على حسابه الخاص في الفضاء الأزرق طيلة فترة الحجر.

وحين يتطرق واسيني الأعرج لذويه، تتغلب العاطفة على الموضوعية، معترفا أنه وإن منحت له والدته -التي لقنتها الحياة دروسا جعلتها تصمد للشدائد والمحن- وضحت بكل ما تملك لتربيته وتربية أشقائه، قال واسيني إنه لم يعرف والده كثيرا لأنه لم يعشْ معه طويلا، وكان الأب قد هاجر إلى فرنسا في عمر السادسة عشرة، قبل أن يشتغل نقابيا في السكك الحديدية، ثم عاد إلى الجزائر بطلب من الجدّ للزواج من ابنة عمه وأم واسيني، وعاود الهجرة قبل أن يعود مرة أخرى للانخراط في ثورة التحرير، واستشهد في 2 أفريل 1959 تحت التعذيب. يقول واسيني إن والده ترك فيه الإصرار على السعي وراء القناعة، وهو الذي كان ممّن انتظروا أن تفي فرنسا بوعودها للجزائريين بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، ولكن الردّ كان مجازر الثامن ماي 1945، ما دفع الجزائريين إلى حمل السلاح من أجل الاستقلال.

«أنا الآن أبحث عن شيء واحد، أرسلت مؤخرا رسالة للرئيس الفرنسي ماكرون أسأل فيها عن قبر والدي ومكان دفنه، والدتي قضت عمرها قبل وفاتها في البحث ولم تجد له أثرا، وفرنسا لديها المعلومات والوثائق المتعلقة بذلك»، يكشف واسيني.

 «رمادة أنستني ملل الحجر»

عن روايته الأخيرة «رمادة» التي اكتشف محتواها قراءه عبر حسابه على الفضاء الأزرق، قال واسيني الأعرج إنّنا نمر بمرحلة صعبة، ولكن ما يجعلنا نتحمّلها هي أنها لا تقتصر على شعب أو بلد دون آخر بل هي محنة وتحد عالميين، ولا تتحمل عبئها جهة فقط. ردة الفعل الأولى كانت حول حماية النفس والعائلة والمحيط، وتجسّد ذلك في الحجر الصحي. وعندما أُعلنتْ فترة العزل في كل بلدان العالم، تساءل ابن تلمسان عمّا سيفعله خلالها، وبرمج مجموعة من الكتب لقراءتها. قبل ذلك، كان واسيني يشتغل على قصة حيزية، وذكر كيف التقى الناس وحاور العجائز حول القصة في بوابة الصحراء بسكرة، خصوصا أن هذه القصة من القرن الـ 19 فهي معروفة، ولما عاد كان حاملا لمعلومات كثيرة وحين بداية الكتابة بدأ الحجر.

لجأ واسيني لرواية صغيرة كان قد بدأ في كتابتها وتوقف، تتناول قضية زلزال يحجز تحت الأرض خمسة أفراد تنقلب العلاقات بينهم بحكم الانغلاق الكلي، وصار تفكير كلّ واحد منهم يفكر في حياته ونفسه.

يقول واسيني»رجعتُ إلى هذه القصة وفكّكتها وحوّلت الزلزال إلى حجر، لأطرح طريقة تفكير وتصرّف الإنسان المحجور، وبدأت أكتب رواية عن هذه الوضعية النفسية، في شكل قصة امرأة في مواجهة مجتمع متسلّط، وأسميتها «رمادة»، وهي كلمة مشتقة من الرماد، ولكن أيضا نسبةً إلى عام الرماد الذي شهدتْه المنطقة العربية في فترة حكم عمر بن الخطاب، حيث حلّت الأوبئة والمجاعة خصوصاً دمشق وبغداد».

ثمّ خطرت لواسيني فكرة نشر الرواية لقرّائي على شبكات التواصل فصلا بفصل، بصورة فصول متسلسلة مرّتين في الأسبوع (يومي الأحد والخميس)، وخلق نقاشا مع قرائه في شكل جلسات يومية، واستمرت العملية 4 أشهر نشر خلالها 30 حلقة، حتى انتهى الحجر في فرنسا حيثُ يقيم. وقال واسيني إن مستوى النقاشات التي دارت حول الفصول والشخصيات فاق توقعاته، كما «خلق ذلك أفق الانتظار، حيث صار القراء ينتظرون موعد النشر كما أخذتُ على عاتقي مهمة الرد على كل شخصٍ تفاعل وكتب وحلّل، وكان الأمر متعبا ولكن متعة حقيقية»، فقد حوّل فكرة الرواية إلى ورشة نقاشية، وكان يعيش كتابة الرواية في نفس الوقت مع القراء، وهو يفكر حتى في نشر النقاش الذي دار في هذه الورشة التفاعلية وإظهار كيف واجه الناس وضع الحجر.

صحيح أن الوضع الذي تسبّب فيه «كوفيد 19» هو وضع جاد، ولكن الإبداع هو أن تزرع الأمل في نفوس الناس».

واعتبر أن جيله قد أصابه التعب ولم يعُد يقرأ كثيرا، في المقابل، عندما يزور معارض الكتب العربية، يجد أن الغالبية العظمى من القراء يتابعون كُتّابا من الجيل الجديد الذي مازال يحلم، «وأنا لا أريد أن أسقط في حالة التشاؤم، بل أريد أن أمنحهم فرصة للحلم وأحلم برفقتهم، فالحياة جميلة وتستحق أن تعاش. لهذا فتحتُ باب التواصل مع من يتابعني من الكتّاب الناشئين، ووصلني كمّ هائل من التجارب الأدبية التي قرأتها بحُبّ معتبراً ذلك ثمن أن (نتقاسم رواية)..أصدقائي النقّاد قالوا لي إن هذه عملية عبثية وستضيع الرواية بين الأيدي، أما أنا فأرى أنه لا بأس بالتضحية برواية إذا كانت قادرة على منح الحياة لي ولغيري. لكن لحسن الحظ ما حصل هو عكس ذلك، وأنا أستعدّ الآن لطبعها في دار الأدب ببيروت مع حلول شهر أكتوبر القادم، بل وأفكر في جمع كل تلك المادة ونشرها في شكل ورشة حول «كيف تنشأ الرواية؟»

«العربية لقنتها لي جدتي ودمشق في القلب»

عن صاحب الفضل في دخوله عالم الرواية والأدب، ذكر واسيني أستاذه الفلسطيني محمود الذي شجعه على الكتابة، وأحسّ بأن لديه موهبة في ذلك. ولكن أكبر مشجّع له بطريقة غير مباشرة كان جدّته، فلولاها لما تعلّم العربية. وحتى إن لم تذهب إلى المدرسة، فقد كان للجدة حاسة ثقافية شعبية استثنائية، وكانت مولعة بتاريخ العائلة الأندلسي الذي حفظته عن طريق المرويات، وكانت تقول لواسيني: «يا ابني لابد أن تتعلم اللغة العربية لغة أجدادك الأندلسيين»، ولم يكن متاحا حينها سوى المدارس الفرنسية، فأرسلته الجدة إلى مدرسة قرآنية، تعلم بفضلها اللغة العربية، وكان يومه المدرسي يبدأ في الخامسة فجراً، ليتسنّى له بعد انتهاء دروس اللغة العربية الذهاب إلى مدرسته الاعتيادية.هذه المرحلة غيّرت حياة واسيني، الذي اعتبر جدّته معلما حقيقيا له، وصار يداوم على اللغة العربية، ولم يكن لديه وعي سياسي حينها بل فعل ذلك محبة في جدته وكرمى لها، حتى أنه كتب رواية «بيت الأندلسي» من أجلها.كما تحدّث واسيني عن مكانة دمشق في قلبه، واصفا إيّاها بالمدينة العظيمة التي تركت في نفسه أطيب الأثر، فقد قصدها لتدعيم لغته العربية «بعد حصولي على شهادة الليسانس من جامعة وهران كان بإمكاني الذهاب إلى فرنسا أو بريطانيا، ولكنني طلبت المنحة إلى دمشق ولم أندم أبداً. مكثت فيها عشر سنوات أنجبت خلالها ولداي باسم وريما، وحضّرتُ رسالتَيْ الماجستير والدكتوراه». وقال إن الشعب السوري بطيبته، ثقافته وحكمته جعله أحب البقاء فيها، مذكّرا بالوضع الثقافي الراقي الذي ساد في سوريا خلال فترة السبعينيات، وأنه لم يكن يتصوّر يوماً أن يلتقي ويصادق شخصية مثل الكبير حنا مينة الذي وصفه بأنه أستاذه في الرواية.

ز. أيت سعيد