شريط الاخبار
عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي

دافع عن كتاباته ضد من اتهموه فيها بـ»المناسباتية» واسيني الأعرج:

«تتويج بقطاش مستحق وانتظروني في الجزء الثاني من رواية الأمير»


  27 ديسمبر 2017 - 12:11   قرئ 358 مرة   0 تعليق   ثقافة
«تتويج بقطاش مستحق وانتظروني في الجزء الثاني من رواية الأمير»

دافع الروائي الكبير واسيني الأعرج عن كتاباته التي انتقدها البعض واعتبروها «مناسباتية» مرجعا ذلك إلى كون ما يقدمه هو حب للشخصيات، خاصة ما لاحقه من تعليقات عقب صدور  روايته «الأمير عبد القادر» التي كشف فيها لـ»المحور اليومي» عن تحضيراته لوضع الجزء الثاني منها تحت تصرف القارىء قريبا بعد نجاح انتاجه السابق «إزيس كوبيا» مثنيا على تتويج فوز مرزاق بقطاش بجائزة آسيا جبار للرواية كونه اسم تألق في الساحة الأدبية الجزائرية. 

 
بالعودة إلى مجال الاقتباس وتجربتك فيه مع كل من مراد سنوسي  إلى جانب تحويل نص روايتك مملكة الفراشة إلى الركح بالدوحة. هل يعني أن واسيني ينتقي مقتبسيه ؟

لا طبعا. لقد كانت العروض مباشرة وأنا لم أرفض،  فالمقتبسون معروفون وجهودهم كانت واضحة جدا لما حققته الأعمال المسرحية من نجاحات، فقد تأثرت كثيرا بسنوغرافيا  عرض «امرأة من ورق» لمراد سنوسي الذي قال إنها استطاعت أن ترفع المسرحية بنسبة 50 بالمائة، إلى جانب الرؤية الإخراجية.
 
خرجت بخفي حنين من مسابقة  جائزة «أسيا جبار» أمام منافسة قوية أسفرت عن تتويج الروائي مرزاق بقطاش؟

يضحك.. سعدت كثيرا بتسيّد الروائي مرزاق بقطاش لأن فوز أسماء مثله يفرحني، فهذا الرجل منذ 40 سنة وهو يكتب وينتج روايات، للأسف أنه  لم يكن له الحظ في الفوز بجوائز، لكن الأكيد أنني أنزعج لو منحت لاسم ضعيف، حتى فوز «نور الدين سعدي» عن الرواية باللغة الفرنسية تتويج مستحق، فقد كتب أجمل راوياته «بيت الأنوار»، «الأصول»، ورواية «شارع التيه» التي بلغ فيها سقف الكتابة الروائية، ففوز هكذا روايات لا بد أن أكون غبي حتى لا أفرح، والرواية الأمازيغية -على حسب قراءة لجنة التحكيم- تتسحق أيضا لأني للأسف لا أجيد القراءة باللغة الأمازيغية.
 
لقاؤك اليوم هو موعد آخر يتجدد مع قرائك في حصة بيع بالتوقيع في المسرح الوطني محي الدين بشطارزي  لروايتك «إزيس كوبيا» بعد عدة جلسات داخل وخارج الوطن، هل وصلت لنشوة هذا المؤلف؟

طبعا. كتاباتنا كروائيين موجهة للجمهور، فرغم أن الطبعة تسرعت قليلا، كنت جد سعيد رغم أن الكتاب طبع يومين قبل فعاليات الصالون الدولي للكتاب 2017، كما وقعته  في بيروت لجمهور رائع،  وهو مكانها الطبيعي وهي الجملة التي لم أنساها لمي زيادة حينما قالت «إنه سيأتي يوم من الأيام من ينصفني»،  فأنا حاولت أن أنصفها، كما أنه سيوقع أيضا في فلسطين ومصر تزامنا ومعرض القاهرة الدولي التي تكون فيه الجزائر ضيف شرف الطبعة، فقد تم انجازه بـ 5 طبعات،  في الجزائر، بيروت، فلسطين، سوريا ومصر، وكلها أماكن عاشت فيها البطلة.
 
يهاجمك البعض ويتهمك بالقول إن كتاباتك «مناسباتية» ماهو ردك؟

صحيح أنني سمعت كثيرا بهذا الاتهام، فياريت أنهم «ينوروني» ويضعوني في الصورة أمام كتاب عن «مي زيادة» أين هي «المناسباتية» أو حينما كتبت عن «الأمير عبد القادر» فهو مهمل تمام، كتب عنه رواية واحد فقط، وهذا بالنسبة لي جريمة  فالشخصية التي جاءت في القرن 19 وغيرت منظور الناس ودخلت في حوار الأديان، فكتابة عن شخص هو تكريم له،  ويضعني البعض بمتخصص وأنا أرفض هذا الأمر جاء بحب  وهو نفس الشيء الذي حدث مع «مي زيادة».
 
ماذا بعد رواية «إزيس كوبيا»؟

الجزء الثاني من كتاب الأمير عبد القادر.
 
حاورته: نـوال الـهواري