شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

فيما نالت «كشرودة» حصة الأسد من التتويجات

«ما بقات هدرة» تفتكّ الجائزة الكبرى لمهرجان المسرح الوطني بالعاصمة


  02 جانفي 2018 - 10:33   قرئ 367 مرة   0 تعليق   ثقافة
«ما بقات هدرة» تفتكّ الجائزة الكبرى لمهرجان المسرح الوطني بالعاصمة

افتكّ العرض المسرحي المعنون «ما بقات هدرة» لمخرجها محمد شرشال، الممثل لمسرح سكيكدة الجهوي، الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح المحترف في طبعته 12، بعد منافسة قوية مع 16 عملا من مختلف ولايات الوطن.

شهد حفل اختتام المهرجان الوطني للمسرح المحترف حضور نخبة من الفاعلين في الحقل الثقافي، على رأسهم وزير الثقافة عز الدين ميهوبي وأصحاب القرار السياسي أمثال وزير الشباب والرياضة، إلى جانب عدة فنانين وممثلين من الذين صنعوا مجدهم في عالمي المسرح والسينما، وانطلق حفل الاختتام بعرض كوريغرافي ملحمي راقص بعنوان «بوسعدية» للمخرجة تونس آيت علي عن نص للدكتورة ليلى بن عائشة، بالتنسيق مع الدكتورة الناقدة جميلة زقاي التي تكفلت بكتابة أشعار العمل، وقد توج المهرجان عدة مسرحيات استحقت نجاحها، حيث عاد المسرح الجهوي لسكيكدة بجائزتين، أهمهما الجائزة الكبرى لمهرجان المسرح المحترف في طبعته 12، كما حصلت كذلك على تتويج آخر استثنائي استحدثته لجنة التحكيم لأول مرة، يتمثل في جائزة التنويه والإشادة، بعد منافسة بين 16 عملا مسرحيا على مدار تسعة أيام، تحول خلالها المسرح الوطني محي الدين بشطارزي إلى قبلة لعشاق أبي الفنون، من الذين ملؤوا قاعة المسرح عن آخرها طيلة أيام المهرجان، مما ينبئ بمستقبل زاهر للمسرح في الجزائر لأنه يسجل عودة الجمهور كسابق عهده. حصد العمل المسرحي «كشرودة» لمخرجه أحمد رزاق حصة الأسد من قائمة التتويجات بالطبعة 12 من المهرجان الوطني للمسرح المحترف، حيث توج بخمس جوائز مستحقة تتعلق بأحسن إخراج وأحسن نص، وكانت من نصيب المخرج وكاتب سيناريو العرض أحمد رزاق، وجائزة أحسن دور أول نسائي التي افتكتها الممثلة صبرينة قرشي، كما حصد الممثل محمد الحواس جائزة أحسن دور رجالي ثانوي في نفس العمل، واختتمت قائمة التتويجات التي حصدتها «كشرودة» بجائزة أحسن موسيقى التي نالها الموسيقي حسن لعمامرة، فيما نالت مسرحية «انتحار الرفيقة الميتة» جائزة أحسن سينوغرافيا عن المبدع موفد السينوغرافيا الحديثة حمزة جاب الله، ونالت مسرحية «سلالم الظلمة» القادمة من قسنطينة جائزة أحسن أداء نسائي وحصدتها الممثلة نجلاء طارلي. وحاز الممثل المبدع محمد الزاوي جائزة أحسن دور رجالي أول، عن دوره في مسرحية «العطب» للمسرح الجهوي بباتنة، ومنحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة لمسرحية المنبع الممثلة للمسرح الجهوي لمستغانم. ورفعت لجنة التحكيم على لسان رئيس اللجنة مجموعة من الملاحظات للمضي قدما بالمهرجان الذي يسجل نجاحات باهرة في كل طبعة، وقال علاوة جروة إن العمل المسرحي الجماعي يتطلب مجموعة من الفنون المرافقة بهدف إعطاء العمل بعده الجماعي، مشيرا إلى ضرورة تحديد الاقتباس في القطع الموسيقية الموظفة في العروض، معتبرا ما يحدث بالأمر غير الأخلاقي، فيما تعمل بعض المسارح على تفقير العمل المسرحي المتقدم تحت مبررات هشة تتعلق بغياب الدعم، وقال إنه يلتمس من المسرحيين الاهتمام بالجماليات دون المبالغة فيها، كما تحدث عن السينوغرافيا الطاغية على عمل المخرج الذي يعد سيد العمل المسرحي، مؤكدا متابعة اللجنة باهتمام كبير 16 عرضا متنافسا من الفترة الممتدة من 23 إلى 31 ديسمبر الماضي، مما جعلها تناقش العروض بمختلف جوانبها اعتمادا على مقاييس ومعايير تم الاتفاق عليها مسبقا.  
 
قوانين جديدة للرقي بمستوى المهرجان

من جهته، تلا مدير المسرح الجهوي ومحافظ التظاهرة على مسامع الحضور مجموعة من القوانين الجديدة المستحدثة بالمهرجان، المتعلقة بمعايير موضوعية، تتجلى في تشكيل لجنة اختصاص وكفاءة لمعاينة العروض المشاركة في المنافسة، بالنسبة للمسرح الوطني والمسارح الجهوية، كما يضاف لها العملان المؤهلان في المسارح الجهوية، من الجمعيات والتعاونيات المسرحية. وقال يحياوي إن الطبعات المقبلة ستولي أولوية للعروض الجزائرية تأليفا واقتباسا وترجمة، فيما منعت المحافظة أزيد من مشاركة واحدة للسينوغرافيين، مؤلفي الموسيقى والمخرجين وكتاب النصوص، وقال المتحدث إن المحافظة بعد تقرير لجنة المعاينة والاختيار تحدد تاريخ ومدة انعقاد الدورة. وأعلن المتحدث عن دخول أعمال في إطار المهرجان خارج المنافسة، ويخص الأمر الفرق الفائزة في عدة مهرجانات وطنية، منها المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم، مهرجان المسرح الفكاهي بالمدية، مهرجان المسرح الأمازيغي بباتنة، مهرجان مسرح الأطفال بخنشلة، ومهرجان مسرح العرائس بعين تيموشنت. في سياق آخر، أكد المتحدث أن مهرجانه قد حوّل المسرح الوطني إلى منارة للفكر الهادف والإبداع، مؤكدا تميز هذه الدورة التي شهدت حضورا فعالا للجمهور المحب للفن الرابع، والقادم من كل مكان من الجزائر، مما يؤكد التفاف الجمهور حول المسرح بشكل ظاهر يدعو للتفاؤل والأمل بالمزيد من الإبداع والتألق في مجال المسرح الجزائري. في سياق آخر، أشاد يحياوي بمستوى المناقشة في الندوات الفكرية المصاحبة للعروض التي صارت موعدا للفكر البنّاء والمناقشة الهادفة، كما نوه المتحدث كذلك بمستوى الندوات الفكرية المتعلقة بالمسرح المنظمة في إطار المهرجان.   
 
،،احتفاء بثلاثة مبدعين من ورشة النقد
 
توجت التظاهرة لأول مرة ثلاثة مبدعين تمكنوا من التميز في تطبيق ما جاء على لسان الأساتذة المختصين الذين قدموا ورشة تكوينية دولية في النقد المسرحي، وفاز بهذه الورشة كل من فريد ياهو الحائز على المركز الأول، ومراد وافي بالمركز الثاني فيما نال عبد الحميد مهملي المركز الثالث من الورشة التي تتوج لأول مرة مبدعيها. وعن مستوى استيعاب الطلبة الموزعين بين صحافيين ومختصين في المسرح لما جاء في الورشة، قالت الدكتورة جميلة زقاي المشرفة على هذا التكوين إنها حققت نجاحا وصل إلى حد 75 بالمائة، تمثل نسبة انتباه ومتابعة الطلبة، فيما التزم الأساتذة المشرفون بنسبة مائة بالمائة ببرنامج ومواعيد التكوين، لتعلن عن نسبة 75 بالمائة تمثل مستوى الدورة بتقدير جيد، وينتظر لها أن تستمر في الأيام المقبلة. وحددت المتحدثة مجموعة من التوصيات المتعلقة باستمرارية التكوين والرقي بالطلبة، مطالبة بتقسيمهم بين المهتمين بالمسرح من أكادميين وصحافيين، نظرا للاختلاف بين مناهج كل تخصص. وقالت زقاي إنها تسعى لاستفادة أهل الجنوب من الراغبين في الالتحاق بالورشة ممن لم تسعفهم الظروف، فيما طالبت على لسان الطلبة بتمديد مدة الورشة حرصا على الاستفادة أكثر، كما طالبت بدعم الورشات بأجهزة حديثة لتعزيز التفاعل على توضيح المادة المسرحية وفق طرائق التعليم الحديثة.   
 
نجيبة صيودة  
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha