شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

سيطرب في جزائر غاب عنها 38 عاما وتستقبله بإقرار «يناير» عطلة مدفوعة الأجر

الأيقونة إيدير .. النضال الفني يتوج بمكاسب والعودة للفرح والعرفان


  02 جانفي 2018 - 13:17   قرئ 439 مرة   0 تعليق   ثقافة
الأيقونة إيدير .. النضال الفني يتوج بمكاسب والعودة للفرح والعرفان

سيغني لهوية، كتبت لها الأقدار وتضحيات الرجال أن تستعيد أخيرا حقوقها، سيطرب أجيالا عرفته وأخرى سمعت عنه، سيلتقي من جديد مع أبناء وبنات بلد استلهم منه مواضيع روائع تسلق بها سلم العالمية ولم تحتك ألحانها بهؤلاء الذين كانوا يحلمون أن يجدوه مبرمجا بإحدى قاعات الغناء في جزائر تمنى الفنان «إيدير» أن يحط قدماه على أرضها قبل هذا اليوم، وهي تحتضن كل ما تزخر به من ثقافات وتجعل من الإختلاف رحمة وليس تهديدا للوحدة والسيادة.

يعود إيدير بزغاريد النسوة وطلقات البارود كتلك التي تميز أعراس القرى والمداشر، في شتاء لا معنى لبرده حين يوفر الأهل والوطن دفء اللقاء وعلى الألسنة كلمات العرفان والشكر من «أفافا إينوفا» إلى الغوص في أغان رافقت مهد الطفولة عبر ألبوم «هنا وهناك» سيطوف إبن قرية «أث لحسن» بمحطات، بمدن، ستحضر في أشعاره أماكن، وتعود -ولو للحظات من الطرب الراقي- شخصيات رحلت، ستتكلم الحضارة، سيفتخر الماضي، سيدرك الجاهل معنى النضال وتحدي الممنوع خدمة لقضية عادلة بكل وعي رغم المخاطر والقيود. سيخاطب سنين الغربة والترحال، سيستنطق الأحجار القديمة القيمة عن ثقافة همشت لكن رياح الأزمنة المتعاقبة عجزت عن خلع برنوس الهيبة عن أسودها، ستكون كل أغنية يؤديها -مهما كان العنوان والمدة- مفخرة لقمم «جرجرة» التي لم يختلط بياض ثلوجها سوى بعرق ودم المناضلين الصادقين،  لم تشك يوما في شموخها صامدة في الحقبة الاستعمارية وتزداد علوا في كل تألق يسجله ذويها.  سيغني إيدير و»يناير» معترف به في وطن الأمازيغ بعيدا عن سبل التعصب ونبذ الأخر، يطرب في عيد جزائري تاريخا وحضارة، ستجمع قيتارته شمل العائلة والأقارب، سيلتقي ابن «مزغنة» بأبناء «أريس» و»أهقار». سيأتون إليه من الشرق والغرب، ومن أعماق الصحراء، سيمتزج البحر بالرمال، وتقترب الجبال من الهضاب، سوف تختصر المسافات..»زويتس رويتس» بألوان جزائرية وكفى! في السن الرابعة والسبعين، سيحل إيدير بذكريات السبعينات عن بلده، لكنه لم يبخل عنه فكان خير سفير وقنصل له بفنه، سطع نجمه في أكبر القاعات العالميةوظل قلبه ينبض  بأوكسجين الجزائر. حمل معاناة هوية إلى عواصم ودول وعلق آمالا كثيرة لعل المصالحة يحين موعدها وتكون للأمازيغية مكانة في ترابها الأصلي والأبدي.. انتفض المقتنعون بمشروعية المطالبة بها، ارتبط النضال عليها بربيعين فقدت فيهما الهوية رجالا ونساء رحلوا قبل مواسم الحصاد لكن البذرة نمت وأثمرت الشجرة ولم تخيب الفصول لقد غنى المهندس-الفنان في جامعات هذه الجزائر في فترة لم يكن من السهل الحديث عن الأصل والفصل، ويعود بشيب لم ينل من فنه ونبل رسالته ولم تؤثر في مضمونها سنين الغربة والبعد عن منابع غذت كل لفظ من إنجازاته الموسيقية.سوف لن نسأل أي شعور أو احساس سينتابا حميد شريات -الاسم الحقيقي لإيدير- وهو يدخل إلى القاعة البيضاوية للقاء الأهل والوطن ستحضر دموع الفرح التي لا تترجم بنسج الجمل ولا ينفع آمامها النصب أو الجر. سنرقص على وقع «أورار»، سنستذكر «دالمولوذ» حين يغني إيدير «أججيق»، سيعود ابن مسقط رأسه المرحوم ابراهيم إيزري حين سيؤدي «شتدويي» وهو الذي رافقه فيها حين اكتشف الجمهور لأول مرة هذا العنوان. سنفرح بعودة الفنان وتصالح الجزائر مع ذاتها وبموسم رجوع الطيور المهاجرة التي شرفت اسمها في سموات الأرض بأكملها لكن ضاق بها كل فضاء حلت به سوى ذلك الفضاء الذي إن غنى إيدير فيه لن يحتاج إلى مقدمات ليدخل بها قلوبا أحبته منذ أن عرفه أصحابها فنانا.   
 
ز.أيت سعيد