شريط الاخبار
سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية النفط يتنعش ويقارب 63 دولارا للبرميل شركة صينية لتوسيع ميناء سكيكدة النفطي البوليساريو تطعن في اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا شوستر يرشح مدربا ألمانيا لقيادة ريال مدريد في صناعة التاريخ بباريس حجز 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية ومقاضاة 3920 تاجر انطلاق مشاريع قطاع الأشغال العمومية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 ضرورة الإسراع في إنجاز البرامج السكنية مع تحسين الجودة خطر الانهيارات يهدد قاطني أكواخ حيدرة أرقى بلديات العاصمة! انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس تنصيب مجلس الأمة في تركيبته الجديدة قريبا أي أدوار يلعبها اللواء غديري؟ 20 مريضا يستفيدون من مفاصل اصطناعية كاملة للورك والركبة بغرداية إجراء الرئاسيات في موعدها دليل على استقرار الجزائر منذ عشريتين بن فليس يسحب استمارات الترشح للرئاسيات الجيش يوقف 20 مهاجرا في تلمسان وتمنراست

بعد سنوات من النضال ... الأمازيغية تلاقي الربيع

ولايات الجمهورية تتزيّن احتفاء برأس السنة الأمازيغية


  12 جانفي 2018 - 19:38   قرئ 1035 مرة   0 تعليق   الحدث
ولايات الجمهورية تتزيّن احتفاء برأس السنة الأمازيغية

  لم يسبق لـ»يناير»، أن شهد احتفالات مماثلة لهذه التي يحييها الجزائريون في السنة الأولى من ترسيم رأس السنة الأمازيغية، بداية من العام 2968، تجنّدت له المؤسسات الثقافية والسياحية والترفيهية، ليفتح الجزائريون صفحة من التصالح مع الهوية، بعد نضالات خاضها نشطاء الحركة الأمازيغية، من أجل تعزيز حضورها في مختلف نواحي الحياة العامة.   شهدت مختلف ولايات الوطن، يومي الخميس والجمعة، أنشطة مكثّفة احتفالا برأس السنة الأمازيغية، التي دخلت في أجندة الأعياد الرسمية للجزائريين، بقرار من رئيس الجمهورية. وتزيّنت مدن الجمهورية، بالتراث الأمازيغي الأصيل، الذي يضرب في عمق تاريخ الجزائريين وهويتهم، وشهدت الولايات إنزالا وزاريا بعدما تجنّدت الحكومة لإحياء هذا اليوم الاحتفالي الوطني، الذي أقرّه الدستور الجديد وعزّزه القرار الرئاسي الأخير. 

أسوار «الجامعة المركزية» تحتفي بثمار النضال 

  وتزيّنت العاصمة منذ الساعات الأولى من صبيحة أمس، بفسيفساء من ألوان اللباس والحليّ القبائلي والشاوي والتارقي والميزابي، فانتظمت مجموعة من النساء والشباب والأطفال، انطلاقا من الشارع الرئيسي المحاذي للجامعة المركزية، هذه الأخيرة التي كانت أسوارها تحاكي نضال نشطاء الحركة الأمازيغية ذات العشرين أفريل من العام 1980، إحدى أهمّ ركائز النضال الأمازيغي، التي شهدت انسحاب «الغضب» النخبوي إليها كتعبير من الأساتذة الجامعيين والطلبة عن منع الروائي مولود معمري من إلقاء محاضرته بجامعة تيزي وزو حول التراث الأمازيغي. هنالك وإلى غاية نهاية ساحة الأمير عبد القادر، توزّع مواطنون من مختلف الفئات العمرية والجنسية، شبابا وأطفالا، رجالا ونساء، مرتدين الزيّ الأمازيغي بمختلف أنماطه، قبائلي وشاوي، ميزابي وتارقي، وتزيّنت النسوة بالحلي الفضية المرصّعة بالأحجار الملوّنة. وحضر الاحتفالات أعضاء من الحكومة، يتقدمهم وزير الداخلية نور الدين بدوي، وزير الثقافة عزالدين ميهوبي ووالي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ. وحاولت السلطات العمومية، أن تجعل من الاحتفاليات موعدا إنسانيا، يشبه ذلك المكرّس في الأعياد الدينية التي يحتفي بها الجزائريون، حيث لم تخلُ النشاطات الاحتفائية من نشاطات جمعوية وزيارات لمراكز المسنين والمستشفيات، وقامت الجمعيات بتوزيع الهدايا للأطفال المرضى وتوزيع الكراسي المتحرّكة للمعوزين. 

إنزال وزاري بالولايات لتدشين أوّل احتفال رسمي بـ»يناير» 

شهدت مختلف ولايات الوطن حضورا وزاريا مكثّفا، حيث توزع أعضاء الحكومة على بعض الولايات من أجل المشاركة في أولى الاحتفالات الرسمية بعيد «يناير»، تنفيذا لتوصيات رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، في مجلس الوزراء الأخير، حيث حضرت وزيرة التضامن الوطني ببلدية عين فكرون بولاية أم البواقي الاحتفالات، فيما أشرف عليها بعاصمة الأوراس باتنة، وزير السياحة والصناعات التقليدية، حسن مرموري، وقاسم وزير العمل مراد زمالي الأطفال المرضى في العيادة المتخصصة في الجراحة القلبية ببوسماعيل بولاية تيبازة احتفالات رأس السنة الأمازيغية وأعطى وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي، إشارة انطلاق الاحتفالات من ولايتي الشلف وبومرداس. وتكفّل وزير الاتصال، جمال كعوان، بحضور احتفالات رأس السنة الأمازيغية من ولاية غرداية. وأشرف الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية، الهاشمي عصاد، على انطلاق الاحتفالات بدار المسنين بحي الصفصاف من ولاية عنابة. 

 «الهوية الوطنية» موضوع الطبعة الرابعة لجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف

أعلن وزير الاتصال، جمال كعوان، أنّ «الهوية الوطنية»، ستكون موضوع الطبعة الرابعة لجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف 2018، وأوضح الوزير على هامش الاحتفالات الخاصة بيناير 2968 بولاية غرداية، أن اختيار هذا الموضوع يتزامن مع ترسيم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة هذه من كل سنة عطلة مدفوعة الأجر. واعتبر الوزير، أن ترسيم الاحتفال بـ»يناير»، يشكل حدثا وطنيا يمنح للبعد الأمازيغي مكانة هامة في الحياة الإجتماعية للجزائريين، مؤكدا أن هذا الفعل التاريخي، الذي أقره رئيس الجمهورية «يساهم بشكل حتمي في تعزيز تماسك الشعب الجزائري الذي وبعد دسترة الأمازيغية لغة وطنية رسمية، تحصل على مكسب آخر للهوية.» وأوضح كعوان أن قطاع الاتصال ومن خلال وسائل الإعلام العمومي كان مع الموعد مع الاحتفالات بيناير عبر مجموع التراب الوطني بهدف ترقية هويتنا الأمازيغية وذلك منذ عدة سنوات. مضيفا أنه ولأول مرة لم يمض الاحتفال بيناير دون اهتمام، ويعرف هذه السنة مشاركة واسعة للفاعلين الجمعويين وكافة الجزائريين الذين يرغبون في إحياء هذه المناسبة التقليدية العريقة.  الهاشمي عصاد: التراث الشعبي الأمازيغي يتقاسمه كل الجزائريين  من جانبه؛ أكد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية،

الهاشمي عصاد، بعنابة، أن الاحتفالات الرسمية باليوم الوطني للأمازيغية

بهذه الولاية التي انطلقت اليوم تمثل فرصة لاستحضار القيم النبيلة الراسخة في التراث الشعبي الأمازيغي الذي يتقاسمه كل الجزائريين. وأوضح عصاد، أن تقاسم الاحتفال برأس السنة الأمازيغية بولاية عنابة مع فئة المعوزين والأشخاص المسنين يحمل رمزية قوية ويفسح المجال لاستحضار قيم التآزر والتضامن، التي تضرب عمق العادات والتقاليد التي تطبع التراث الشعبي الأمازيغي. وأضاف أن القيم النبيلة المتجذرة في الثقافة الأمازيغية «لا يمكنها أن تكون إلا مصدر اعتزاز يتقاسمه كل الجزائريين ويعملون على المحافظة عليها وترقيتها». وشهدت الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية بعنابة، افتتاح تظاهرة أسبوع التراث الأمازيغي وذلك بتدشين معرضين للحرف والصناعات التقليدية بكل من دار الثقافة محمد بوضياف ومركز الترفيه العلمي صالح رايس بعنابة وذلك بحضور السلطات المدنية والعسكرية المحلية وإطارات الولاية ومنتخبين وممثلين عن المجتمع المدني وآخرين عن جمعيات شبانية وعدد من المواطنين. وتضمن المعرضان اللذان كانا غنيين بالألوان والنكهات الأمازيغية نماذج من الألبسة والأطباق التقليدية بالإضافة إلى الحلي الفضية والكتب والصور الفوتوغرافية. وإلى جانب تفقد مختلف أجنحة هذين المعرضين، في أجواء احتفالية صنعتها الموسيقى والأغنية الأمازيغية، تم بالمناسبة توزيع 12 كرسيا متحركا لفائدة أشخاص من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة وست سيارات إسعاف تعززت بها حظيرة مديرية الصحة والسكان بالولاية. 

حكيمة ذهبي 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha