شريط الاخبار
أبوجا ترفض التقارير الغربية المغلوطة عن ترحيل رعاياها من الجزائر برميل النفط دون 74 دولارا والأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر ارتفاع المنتوج الوطني من محصول الزيتون خلال 2017 لهبيري ينهي مهام رئيس أمن ولاية تيبازة الوكالة الدولية للطاقة تحذر من نفاد احتياطي النفط وزارة الفلاحة مطالبة بتعزيز تدخلات البياطرة لتطويق الحمى القلاعية بـ 4 ولايات الجزائر تستلم جمال بغال بعد خروجه من سجن فرنسي تشجيع عملية جمع العقارب يسهم في تخفيض الوفيات وزارة الدفاع تسلّم 554 سيارة من نوع مرسيدسبنز˜ آخر مرحلة من مسابقة توظيف الأساتذة تمر بردا وسلاما˜ على المترشحين الرحلات القصيرة تُنفر الحجاج العاديين زعلان يؤكد أنّ إضراب تقنيي الجوية الجزائرية يضر بسمعة البلاد بلقصير ينصب العقيد قندوسي قائدا جديدا للدرك الوطني بتمنراست السفير التركي يقزم˜ نشاطات منظمة غولن˜ في الجزائر بن يونس يتقارب مع الإسلاميين للتفاوض بشأن الرئاسيات حجز 4500 زوج أحذية مقلدة تحمل علامات مسجلة مستوردة من الصين نتوقع ارتفاع رقم أعمال فرع تأمين السيارات بين5 و6 بالمائة خلال 2018˜ إفريقيــــــا تنتصـــــــر لوبان تساوم الجزائر على استلام الإرهابيين مقابل منح الفيزا˜ للجزائريين بن غبريت تكشف عن إجراءات جديدة لتحسين مستوى التلاميذ تأخر انطلاق محطة القطار الجديدة بوهران الجيش يكثف جهوده لوقف محاولات الحرقة˜ عبر قوارب الموت الكلا˜ تثمن مجهودات بن غبريت لمنع تسريب مواضيع البكالوريا الفنادق تستقطب 10 آلاف عائلة خلال موسم الاصطياف تسجيل 200 إصابة جديدة بسرطان الدم اللمفاوي سنويا في الجزائر تنمية المناطق الحدودية أنجع السبل لتحقيق الأمن والتنمية كناس˜ يدعو إلى الاستعمال العقلاني لبطاقة الشفاء˜ ملف الخبازين على طاولة الحكومة وهامش الربح سيحدّد وفق سلم خاص حملة أمنية لضبط المقـاتلين الأجانب في الموانئ إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بأدرار الجزائر ستنتج 18 ألف ميغاواط من الكهرباء خلال 2018 مفتشية العمل تطعن في شرعية إضراب تقنيي الجوية الجزائرية 1200 بيطري لتطويق الحمى القلاعية والحالات المسجلة استثنائية غضب الأطباء المقيمين يعود إلى الشارع بعد شهر من الهدوء 122 ألف مترشح يجتازون المقابلة الشّفهيّة للأساتذة والإداريين غدا مُحتالون تفنّنوا في النصب وحوّلوا "الفايسبوك " إلى وسيلة للإيقاع بالضحايا نقابة "سونلغاز " تتهم مسؤولين بالقطاع بالفساد وسوء التسيير احصائيات وزارة الصحة تعكس تحسن الحالة الصحية للجزائريين المخزن يتلقى صفعة جديدة من المحكمة الأوروبية بوتفليقة يؤكد التزامه العمل لأجل شراكة استثنائية مع فرنسا 

الأمواج تلفظ جثة «حراق» بقورصو في بومرداس

الشباب الجزائري بين الغرق في البحر والموت داخل سجون الضفة الأخرى


  12 جانفي 2018 - 19:46   قرئ 637 مرة   0 تعليق   الحدث
الشباب الجزائري بين الغرق في البحر والموت داخل سجون الضفة الأخرى

  الجثة كانت في حالة جد متعفنة وتظهر عليها آثار التهام الأسماك    لفظت أمواج البحر بقورصو في ولاية بومرداس جثة شاب يشتبه أنها لمهاجر غير شرعي، وهي في حالة جد متعفنة وعليها آثار الاتهام من طرف الأسماك، في مشهد أليم يعكس مآسي الجزائريين الذين يركبون قوارب الموت من شواطئنا أملا في بلوغ الضفة الأخرى من المتوسط، لتضاف هذه الأخيرة إلى حادثة وفاة الشاب الجزائري بودربالة مؤخرا في أحد السجون الاسبانية التي يتعرض فيها الجزائريون للتعذيب والاعتداء والمعاملة السيئة.

دُشن عام 2018 بحادث مأساوي للمهاجرين غير الشرعيين الجزائريين، فبين الغرق في عرض البحر أو التعذيب والاعتداء في مراكز الايواء أو الموت في سجون الضفة الأخرى من المتوسط، تختلف حالات الحرقة التي تعيشها شواطئ الجزائر الشرقية والغربية وحتى والوسطى حوادث أليمة جدا، فبعد حادثة لفظ أمواد البحر لجثث ثلاثة حراقة في عين تيموشنت قبل فترة ليست بطويلة، ووفاة جزائري آخر مؤخرا في سجن أرشيدونا بمالاقا في اسبانيا، وعشرات الحوادث الأخرى الأليمة التي يتعرض لها راكبي قوارب الموت، تداولت العديد من الصفحات في موقع التفاعل الاجتماعي «فايسبوك»، صباح أمس، شريط فيديو من أكثر من 10 دقائق يوثق للفظ أمواج البحر بشاطئ قورصو في ولاية بومرداس لجثة شاب جزائري يشتبه أنه مهاجر غير شرعي، وهي في حالة جد متعفنة وعليها آثار الالتهام من طرف الأسماك، وغطى شريط الفيديو السالف ذكره الذي أثار تعاطفا كبيرا لدى الجزائريين، تدخل مصالح الحماية المدنية لإجلاء هذه الأخيرة إلى مصلحة حفظ الجثث ومباشرة إجراءات التعرف على صاحبها، وكذلك الأمر بالنسبة لمصالح الشرطة التي كانت حاضرة هناك، إذ تكون فتحت تحقيق قصد معرفة حيثيات هذا الحادث الأليم الذي أعاد للأذهان مأساة الطفل آيلان الذي قضى وهو يحاول الهرب من ويلات الحرب في سوريا إلى أوروبا. ولا تزال العشرات من عائلات الحراقة الجزائريين اللذين ركبوا قوارب الموت نحوا أوروبا من الشواطئ الشرقية والغربية والوسطى للوطن، تنتظر أخبارا عن أبنائها اللذين لم تتوفر معلومات عن مصيرهم ولا فيديوهات عن وصولهم شواطئ إيطاليا واسبانيا، دون الحديث عن أولئك المفقودين منذ أيام أو شهور، وتقذف أمواج البحر بين الفترة والأخرى جثثهم لتلتقطها شباك الصيادين أو يدفعها المد للشاطئ في مشاهد ستبقى عالقة في الأذهان. 

زين الدين زديغة

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha