شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

تناقش بعث مشروع إنشاء منطقة اقتصادية مشتركة ومواجهة عودة المقاتلين إلى الساحل

ندوة ولاة المناطق الحدودية الجزائرية - التونسية قريبا


  12 مارس 2018 - 21:02   قرئ 628 مرة   0 تعليق   الحدث
ندوة ولاة المناطق الحدودية الجزائرية - التونسية قريبا

كثّفت الجزائر تعزيز التنسيق الأمني على مستوى المناطق الحدودية مع تونس، فبعد الزيارة التي قادت الوزير الأوّل أحمد أويحيى، إلى تونس الشهر الماضي، سيعقد ولاة الولايات الحدودية للبلدين، ندوتهم الأولى لتدارس مدى تطوّر التعاون الثنائي بين البلدين ووضع نقاط جديدة تشمل الشقين الاقتصادي والأمني لهذه المناطق.

 

بعدما فشلت في تجسيد التنسيق الاستخباراتي مع الدول العربية، بسبب النزاع الدائر في منطقة الخليج، تعوّل الدول المغاربية على بعث عمل ثنائي مكثّف لحماية منطقة شمال إفريقيا من الامتداد الإرهابي، لاسيما مع إعلان الجماعات المسلّحة زحفها نحو منطقة الساحل بعدما منيت بهزيمة نكراء في منطقة الشام. وأفادت مصادر مسؤولة لـ  المحور اليومي ، خلال اجتماع وزراء الداخلية العرب، المنعقد مؤخّرا بالجزائر، أنّ التنسيق بين الجزائر وتونس سيتوّج بندوة أولى من نوعها تجمع ولاة المناطق الحدودية الجزائرية - التونسية، تستعرض خارطة طريق لتجسيد الشراكة بين البلدين والتعاون في المجال الأمني. وسيدرس هذا اللقاء تجسيد مشروع المنطقة الاقتصادية الحرّة بين البلدين وتكوين لجان مشتركة تعنى بتقديم تصوّرات لإنجاز مشاريع تنموية لفائدة سكان الشريط الحدودي بين الجزائر وتونس إلى جانب مشاريع في مجالات الطّاقة في الولايات الحدودية، بالإضافة إلى ملفّ الهجرة غير الشرعية واللاجئين، والتي باتت تؤرّق الضفة الجنوبية من البحر الأبيض المتوّسط بعدما تحوّلت إلى بوّابة لعبور المهاجرين نحو أوروبا. وكان الوزير الأوّل، أحمد أويحيى، قد أكّد خلال زيارته منطقة ساقية سيدي يوسف على رقاء العلاقات الجزائرية - التونسية خلال السنوات الأخيرة، مشيرا إلى أنّ التحديات العديدة التي تواجه البلدين، سمحت بتعزيز أواصر التضامن والتعاون بين البلديْن في شتى الـميادين، مشيدا بدور القوات الأمنية للدولتين التي تتعاون بشكل وثيق، لـمواجهة تهديدات الإرهاب الوحشي الذي لا يعرف الحدود. ورافع أويحيى من أجل توسيع مجالات التعاون والـمبادلات في جميع القطاعات، بما في ذلك على مستوى الولايات والمحافظات الحدودية، معبرا عن إعجابه بالتلاحم بين الشعبين الشقيقين من خلال ملايين السياح الجزائريين الذين يزورون كل سنة تونس والاستقبال الأخوي الذي يحظون به. ووفقا لذات المصدر، فإنّ اللقاءات بين الأجهزة الأمنية للبلدين متواصلة ولم تتوقّف وقد استنفرت قوّاتها من أجل رسم الخطط الاستراتيجية لمواجهة عودة المقاتلين النازحين من صفوف  داعش  نحو منطقة الساحل. وقال وزير الداخلية التونسي، لطفي براهم، في تصريح للصحفيين على هامش اجتماع وزراء الدّاخلية العرب، بالجزائر، إنّ بلاده والجزائر متّحدتين لكنّهما تريدان توسيع التنسيق إلى بقيّة الدول العربية. غير أن اجتماع وزراء داخلية العرب، أبان عن تباعد في الرؤى بخصوص قضية الإرهاب، التي لم يتّفق العرب حتى على تعريفها، في الوقت الذي سعت دول الخليج إلى  توريط  الحكومات العربية بتصنيف منظّمات شريكة في حكومات بعض الدّول، كجماعات إرهابية، على غرار  حزب الله  في لبنان، وحاولت توجيه الأنظار عن حقيقة الجماعات الإرهابية المتطرّفة عن طريق الدّفع باتجاه طهران. بالمقابل كان ردّ الجزائر، واضحا عن طريق رسالة الرئيس بوتفليقة، التي دعا فيها إلى تجديد الخطاب الديني والحذر من مواقع التواصل الاجتماعي، التي باتت وسيلة لتجنيد الشباب في صفوف الإرهاب وكذا تمويل الجماعات عن طريق الفدية.

حكيمة ذهبي