شريط الاخبار
ألغام ومخلفات الإرهابيين تواصل حصد أرواح الأبرياء  الحركى اختاروا فرنسا والجزائر طوت ملفهم أسعار الخضر والفواكه تلتهب عشية عيد الأضحى بأسواق وهران مشروع قانون فرنسي لإعادة الاعتبار لـ˜الحركى˜ والاعتراف بـ˜تضحياتهم˜! أويحيى ينفي تورّط بلعباس في قضايا فساد ويوضّح بخصوص بوجوهر فريق عمل ثنائي لإنجاز مخطط عمل لتنمية المناطق الحدودية الحماية المدنية تطلب من المواطنين توخي الحذر في استعمال أدوات النحر نات كوم تجند 45 ألف عامل نظافة و47 شاحنة يومي العيد 30 ألف عائلة تستلم اليوم مفاتيح سكناتها بمختلف الصيغ خطبة عرفات بمخيمات حجاجنا ستتناول جهاد الجزائريين توكيل مهمة بيع الكتب للمؤسسات التربوية وديوان المطبوعات توقيف المراهق الذي قتل واغتصب الطفلة سلسبيل بوهران مئات الأطنان من البطاطا محفوظة في مبردات انتقادات للبعثة بسبب نقل الحجاج مباشرة إلى عرفات توقع استقبال 850 ألف رأس غنم و200 رأس بقر يوم العيد بمذبح الرويسو بن غبريت تسكت الإسلاميين وأعداء الإصلاح التربوي˜ الدرك يتخذ إجراءات خاصة لتأمين الأماكن العمومية والمساجد خلال العيد إيران تحذر من الاستحواذ على حصتها في الـ أوبك˜ الأضاحي بين 3 و5 ملايين بنقاط البيع المعتمدة بلماضي يستهدف لقب «كان» 2019 ويتوعد المتمردين شاليهات داخل المؤسسات التربوية للتخفيف من الاكتظاظ تكليف مقاولات جديدة خلفا لشركات بناء فُسخت عقودها الجيش يحجز 5 طائرات بدون طيار في قسنطينة 602 مليون دينار للإطعام المدرسي ونقص في مؤسسات التعليم العدالة تضرب بيد من حديد مافيا "الباركينغ" بعد تفشي جرائم القتل انخفاض محسوس في أسعار أضاحي العيد بولنوار يرجع غلاء أسعار الخضر إلى توقف الفلاحين عن جني المحاصيل انخفاض أسعار برميل خام برنت إلى 71.83 دولارا بنك الجزائر يحافظ على سياسته الحذرة لضبط أسعار الصرف 188 مخبزة و4 آلاف تاجر لضمان مداومة يالعيد بقسنطينة وزارة الفلاحة تنفي تسجيل حالة إصابة بالحمى القلاعية وسط الأغنام مستفيدون من 56 مسكنا اجتماعيا تساهميا بأغريب يرفضون استلام سكناتهم التكفل بـ 80 بالمائة من الحالات الإستعجالية بوتفليقة يعين اللواء محمد عجرود على رأس الناحية العسكرية السادسة الحكومة ستغرق الأسواق بإخراج كميات كبيرة من البطاطا المخزنة بغرف التبريد "الإخلاص لمبادئ مؤتمر الصومام التزام لبناء إجماع وطني حقيقي" ولد عباس يؤكد أن الأفلان سيبقى لقرون ثلاث وفيات وأربعة جرحى في حادث مروري بالجلفة السطايفية يرفضون الاستسلام ويتوعدون المولودية "السينا" يدرس رفع الحصانة البرلمانية عن "سيناتور" الأرندي

في ثاني خرجة له بعد تدشين جامع كتشاوة

بوتفليقة يدشن الزاوية البلقايدية ويتفقد المسجد الأعظم بالعاصمة


  15 ماي 2018 - 21:14   قرئ 610 مرة   0 تعليق   الحدث
بوتفليقة يدشن الزاوية البلقايدية ويتفقد المسجد الأعظم بالعاصمة

ظهر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أمس للمرة الثانية خلال شهر ليدشن الزاوية البلقايدية الهبرية في تيقصرين ببلدية بئر خادم ويتفقد المجلس الأعظم بالمحمدية الذي يعتبر أحد أهم المشاريع في فترة حكمه للجزائر، رفقة وفد زاري للوقوف على مدى سير أشغاله الذي ينتظر أن تسلم مفاتيحه ديسمبر المقبل.

 

نفذ رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة أمنية الشيخ محمد بلقايد بتشييد زاوية تحمل اسمه لتكون وقفا لعشرات الشباب الذين سينهلون من علمها ويستفيدون من تكوين مهني يخرجهم إلى عالم الشغل وهو الذي قضى حياته خدمة للجزائريين إلى أن وافته المنية سنة 1989 في ذات اليوم الذي توفي فيه الشيخ متولي الشعراوي الذي كان رفيق دربه طوال 7 سنوات أقام فيها العالم المصري في الجزائر، لتكون بذلك ثاني خرجة للرئيس بعد تدشينه مسجد كتشاوة بالقصبة السفلى ثم تفقد المجلس الأعظم بالمحمدية الذي يتابع الرئيس مسار إنجازه الذي دخل قبل أسابيع مرحلة التزيين والزخرفة، وهي العملية التي تتم بالتشاور مع مهندسين في التزيين وخطاطين لضبط التصاميم الداخلية والخارجية، حيث يتربع على مساحة تقدر بأكثر من 27 هكتارا ويتضمن قاعة للصلاة بمساحة 20 ألف متر مربع وباحة ومنارة بطول 267 م، بالإضافة إلى مكتبة ومركز ثقافي ودار للقرآن، ويعتبر هذا الصرح أكبر مسجد في إفريقيا والثالث في العالم بعد المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة.

كما قام الرئيس بتدشين الزاوية البلقايدية الهبرية في تيقصرين ببلدية بئر خادم، أين اصطفت حشود المواطنين الذين استقبلوا الرئيس بوتفليقة بالقرب من بوابة الزاوية التي شيدت على مساحة تقدر بـ 5 هكتارات، وتشمل مدرسة قرآنية بطاقة استقبال تصل إلى 300 طالب، إضافة إلى مكتبة تتربع على 1200 م2، ويشمل المشروع أيضا مركزا للتكوين المهني مما سيسمح للطلبة من الحصول إضافة إلى شهادات في التربية الإسلامية، على شهادات تمكنهم من ممارسة نشاط آخر في حالة اختيارهم لمهنة غير مهنة الإمام، وستحتضن زاوية تيقصراين بالعاصمة هذه السنة  الدروس المحمدية ، التي تنظم كل شهر رمضان بمقر الزاوية البلقايدية بسيدي معروف بالتعاون مع ولاية وهران.

ويعتبر الشيخ بلقايد أحد أعمدة الإصلاح في الجزائر من مواليد 1913 قاوم المستعمر الفرنسي وحكم عليه بالإعدام غير أن القدر شاء أن ينفذ منه في ذات اليوم الذي كان سيعدم فيه، بعد الاستقلال انتقل الشيخ إلى سيدي بلعباس حيث أشرف على إدارة زاوية هناك، وبحسب ما رواه الشيخ متولي الشعراوي في كتابة مذكراته فقد رأى رؤية ظهر له فيها الشيخ بلقايد مقبلا لمصافحته، وبمجرد وصوله كان أول من استقبله في العاصمة وتكفل به هو الشيخ بلقايد، وتشاء الصدفة أيضا أن الشيخين ولدا في ذات السنة وتوفيا في نفس السنة.

للإشارة فقد شهدت مختلف طرقات العاصمة اختناقا مروريا حادا نتيجة الطوق الأمني الذي ضرب عليها وتشديد الرقابة على مستوى الحواجز الأمنية المنتشرة عبر مداخلها تزامنا مع خرجة الرئيس ومسيرة الأطباء المقيمين.

أسامة سبع

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha