شريط الاخبار
ارتفاع لافت لمظاهر العنصرية والاعتداءات على المسلمين والعرب في فرنسا المخزن يجدد تهجمه على الجزائر ويصرّ على التصعيد إحباط 9 محاولات كبرى لإغراق الجزائر بترسانات حربية منذ بداية العام ارتفاع الجباية البترولية بنسبة 22.42 بالمائة خلال الثلاثي الأول تدشين مستشفى يومي لطب العيون بمستغانم المقتصدون في وقفة احتجاجية وطنـية لاحقا شاب يربط اتصالات بإرهابيي داعش للالتحاق بشقيقه الموجود بسوريا بن غبريت تعلن عن انطلاق عملية سحب استدعاءات البكالوريا ارتفاع عدد الأساتذة الجامعيين الى 60 ألف خلال الموسم القادم الأطباء المقيمون يطالبون رئيس الجمهورية بالتدخل تخفيضات ما بين 20 إلى 30 بالمائة على أسعار المواد الاستهلاكية توسيع الضبطية القضائية إلى الأعوان العسكريين يثير مخاوف النواب شهران حبسا موقوفة النفاذ ضد مير باب الوادي ابحثوا عن الأسباب الحقيقية لطلب اللجوء وليس اتهام الجزائر الأمطار تغمر منازل ومحلات تجارية بباتنة كوندور تفتتح مصنعا لأجهزة التلفزيون بتونس التهاب في أسعار الخضر والفواكه والمتهم الأمطار انتعاش تجارة واستهلاك المخدرات في رمضان رغم تضييق مصالح الأمن الإجراء يمس أصحاب سندات الملكية المشهرة وغير المشهرة والحيازة الفعلية الجيش يشدد رقابته على الحدود ويحبط محاولات تهريب أطنان من الأغذية والوقود الوزير يوقع شخصيا شهادات أصحاب المهن الحرة شباب الجالية الجزائرية سيستفيدون من مشاريع أونساج تقديم الدعم النفسي للطلبة المقبلين على امتحان البكالوريا بوتفليقة يدعو الأحزاب إلى رفع أيديها عن المدرسة والجامعة شباب قسنطينة ينهي الموسم بطلا في أجواء خرافية بحملاوي مصالح الولاية فتحت باب الحوار وتعهدت بالرد في أقرب الآجال سوء الوجبات المقدمة بالإقامات يخرج الطلبة إلى الشارع لا يمكن الدفاع عن فلسطين في ظل الانقسامات داخل البيت الإسلامي أوبك: اللعبة السياسية أنعشت سعر البترول ..والبرميل بـ 80 دولارا مؤقتا الحماية المدنية تسخر 60 ألف من أعوانها للتدخل خلال رمضان بوتفليقة يهنئ محمد السادس برمضان حنون تتّهم أويحيى وتبرّئ الرئيس كنابست تحذّر من عواقب مشروع قانون العمل الجديد مجرمـــون محترفـــون يتنقلـــون بهويـــات مـــزورة هربـــا مـــن العدالـــة اتصالات الجزائر تقدم عروضا لفائدة زبائنها والي وهران يفتتح أربع أسواق جوارية الإجراء يمس أصحاب سندات الملكية المشهرة وغير المشهرة والحيازة الفعلية انتعاش تجارة واستهلاك المخدرات في رمضان رغم تضييق مصالح الأمن حنون تتّهم أويحيى وتبرّئ الرئيس لا يمكن الدفاع عن فلسطين في ظل الانقسامات داخل البيت الإسلامي

في ثاني خرجة له بعد تدشين جامع كتشاوة

بوتفليقة يدشن الزاوية البلقايدية ويتفقد المسجد الأعظم بالعاصمة


  15 ماي 2018 - 21:14   قرئ 331 مرة   0 تعليق   الحدث
بوتفليقة يدشن الزاوية البلقايدية ويتفقد المسجد الأعظم بالعاصمة

ظهر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أمس للمرة الثانية خلال شهر ليدشن الزاوية البلقايدية الهبرية في تيقصرين ببلدية بئر خادم ويتفقد المجلس الأعظم بالمحمدية الذي يعتبر أحد أهم المشاريع في فترة حكمه للجزائر، رفقة وفد زاري للوقوف على مدى سير أشغاله الذي ينتظر أن تسلم مفاتيحه ديسمبر المقبل.

 

نفذ رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة أمنية الشيخ محمد بلقايد بتشييد زاوية تحمل اسمه لتكون وقفا لعشرات الشباب الذين سينهلون من علمها ويستفيدون من تكوين مهني يخرجهم إلى عالم الشغل وهو الذي قضى حياته خدمة للجزائريين إلى أن وافته المنية سنة 1989 في ذات اليوم الذي توفي فيه الشيخ متولي الشعراوي الذي كان رفيق دربه طوال 7 سنوات أقام فيها العالم المصري في الجزائر، لتكون بذلك ثاني خرجة للرئيس بعد تدشينه مسجد كتشاوة بالقصبة السفلى ثم تفقد المجلس الأعظم بالمحمدية الذي يتابع الرئيس مسار إنجازه الذي دخل قبل أسابيع مرحلة التزيين والزخرفة، وهي العملية التي تتم بالتشاور مع مهندسين في التزيين وخطاطين لضبط التصاميم الداخلية والخارجية، حيث يتربع على مساحة تقدر بأكثر من 27 هكتارا ويتضمن قاعة للصلاة بمساحة 20 ألف متر مربع وباحة ومنارة بطول 267 م، بالإضافة إلى مكتبة ومركز ثقافي ودار للقرآن، ويعتبر هذا الصرح أكبر مسجد في إفريقيا والثالث في العالم بعد المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة.

كما قام الرئيس بتدشين الزاوية البلقايدية الهبرية في تيقصرين ببلدية بئر خادم، أين اصطفت حشود المواطنين الذين استقبلوا الرئيس بوتفليقة بالقرب من بوابة الزاوية التي شيدت على مساحة تقدر بـ 5 هكتارات، وتشمل مدرسة قرآنية بطاقة استقبال تصل إلى 300 طالب، إضافة إلى مكتبة تتربع على 1200 م2، ويشمل المشروع أيضا مركزا للتكوين المهني مما سيسمح للطلبة من الحصول إضافة إلى شهادات في التربية الإسلامية، على شهادات تمكنهم من ممارسة نشاط آخر في حالة اختيارهم لمهنة غير مهنة الإمام، وستحتضن زاوية تيقصراين بالعاصمة هذه السنة  الدروس المحمدية ، التي تنظم كل شهر رمضان بمقر الزاوية البلقايدية بسيدي معروف بالتعاون مع ولاية وهران.

ويعتبر الشيخ بلقايد أحد أعمدة الإصلاح في الجزائر من مواليد 1913 قاوم المستعمر الفرنسي وحكم عليه بالإعدام غير أن القدر شاء أن ينفذ منه في ذات اليوم الذي كان سيعدم فيه، بعد الاستقلال انتقل الشيخ إلى سيدي بلعباس حيث أشرف على إدارة زاوية هناك، وبحسب ما رواه الشيخ متولي الشعراوي في كتابة مذكراته فقد رأى رؤية ظهر له فيها الشيخ بلقايد مقبلا لمصافحته، وبمجرد وصوله كان أول من استقبله في العاصمة وتكفل به هو الشيخ بلقايد، وتشاء الصدفة أيضا أن الشيخين ولدا في ذات السنة وتوفيا في نفس السنة.

للإشارة فقد شهدت مختلف طرقات العاصمة اختناقا مروريا حادا نتيجة الطوق الأمني الذي ضرب عليها وتشديد الرقابة على مستوى الحواجز الأمنية المنتشرة عبر مداخلها تزامنا مع خرجة الرئيس ومسيرة الأطباء المقيمين.

أسامة سبع

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha