شريط الاخبار
الحراك يحافظ على قوته وسلميته في عز رمضان طلبة باب الزوار يحتجون اليوم داخل الجامعة توقعات بارتفاع جنوني لأسعار المركبات الجديدة والمستعملة متعاملون يحتكرون 60 بالمائة من المواد الاستهلاكية المستوردة ولاية غليزان ترفع إنتاجها مـــــــن الحليــــــب مـــن 63 إلـــى 83 ألــــف لتــر يوميـــا الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم

أشاد بالتقدم الذي عرفته الأزمة الليبية

البرلمان المصري يشدد على التنسيق مع الجزائر لحماية الأمن القومي


  11 جوان 2018 - 19:17   قرئ 767 مرة   0 تعليق   الحدث
البرلمان المصري يشدد على التنسيق مع الجزائر لحماية الأمن القومي

شددت لجنة الشؤون العربية في مجلس النواب المصري على التنسيق المستمر مع الجزائر لصد المخاطر المشتركة، ولاسيما القادمة من ليبيا، وهي خطوة كانت ضرورية لحماية الأمن القومي المصري، إضافة إلى ضرورة كسر الجمود، وإزالة أي سوء فهم بين مصر والـ5 دول المغاربية الجزائر، المغرب، تونس، ليبيا وموريتانيا.

 

أكد رئيس اللجنة اللواء سعد الجمال، خلال كلمته بالاجتماع، أن دول المغرب العربي تمثل جزءا مهما في الروابط العربية الأفريقية ولها دورها الرئيسي والأساسي في التقريب بين المصالح والأهداف العربية والأفريقية معا، مشيرا إلى أن الجهود المنفردة التي تقوم بها مصر للتوصل لحل سياسي للأزمة الليبية فإن هناك جهدا مشتركا في إطار دول الجوار يضم إلى جانب مصر كل من تونس والجزائر. وشددت اللجنة في توصياتها على التنسيق المستمر مع الجزائر لصد المخاطر المشتركة ولاسيما القادمة من ليبيا، وهي خطوة كانت ضرورية لحماية الأمن القومي المصري، مطالبة بدعم الجهود المشتركة المبذولة من مصر والجزائر وتونس في حل الأزمة الليبية، مع الأخذ في الاعتبار أهمية قيام علاقات قوية وراسخة بين مصر ودول المغرب العربي على أسس جديدة تمكنهما من مواجهة التحديات المشتركة التي يتقاسمانها وتطوير التعاون في كل المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية وغيرها، وأكدت اللجنة على أهمية القوى الناعمة في توطيد العلاقات المصرية المغاربية في المجالات الثقافية وغيرها، داعية إلى أهمية زيادة التعاون في مختلف المجالات الاقتصادية وغيرها وزيادة الاستثمارات في إطار اللجان العليا المشكلة وتفعيل كافة الاتفاقيات الاقتصادية ومذكرات التفاهم المبرمة. وأضاف، خلال اجتماع اللجنة، أمس، أنه رغم التعقيدات التي تحيط بالأزمة الليبية على مدار السنوات ما بين خلافات سياسية على السلطة، وإرهاب متفشي في ربوع الدولة، إلى ميليشيات مسلحة في بعض المناطق، إلا أنه مؤخرا حدثت بعض التطورات الإيجابية التي قد تساهم في حلحلة الأزمة وصولا للحل السياسي في ليبيا والقضاء على الإرهاب، وذكر أن تلك التطورات تمثلت في ثلاثة مستجدات رئيسية أولها المؤتمر الدولي بباريس بناء على مبادرة فرنسية جمع كل أطراف الأزمة وصدر عنه بيان ختامي متضمن خطوات الحل السياسي، وثانيها معركة درنة التي يخوضها الجيش الوطني الليبي باعتبارها أهم معاقل التنظيمات المتطرفة وبؤرة الإرهاب وما تحقق فيها من نجاحات في الأرض، أما التطور الثالث فيتمثل في البيان الصادر عن مجلس الأمن بشأن الوضع في ليبيا والذي أكد على تأييده لخطة عمل الأمم المتحدة ومبعوثها الدولي، والاستعداد الجاد لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية وتوحيد المؤسسات العسكرية والاقتصادية في البلاد.

أسامة سبع