شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

التحقيق متواصل مع ثمانية مديرين من الشركة

لافارج˜ موّلت تنطيم داعش˜ لتحصين قواعده وعرضت عمالها للخطر


  02 جويلية 2018 - 20:13   قرئ 480 مرة   0 تعليق   الحدث
لافارج˜ موّلت تنطيم  داعش˜ لتحصين قواعده وعرضت عمالها للخطر

اتهم القضاء الفرنسي شركة  لافارج˜ للإسمنت بالتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية وتمويل الإرهاب في سوريا، بعد تحقيق رسمي عن التورط المحتمل في دفع عشرات الملايين من الدولارات لتنظيم  داعش˜،وقال مصدر قضائي إن الشركة الفرنسية متهمة أيضا بتعريض حياة عمالها للخطر ودفع نحو 35 مليون دولار لتنظيم  داعش˜ وجماعات متطرفة أخرى عبر وسيط سوري، من أجل مواصلة العمل في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة.

 

يخضع 8 من مديري شركة  لافارج˜ للتحقيق، من بينهم المدير العام السابق برونو لافون، كما يحقق القضاء الفرنسي في تورط رجل الأعمال السوري المعارض فراس طلاس في التوسط بين داعش والشركة حسب معلومات نشرتها شبكة  سكاي نيوز عربية˜،كما أبرز التحقيق أن  لافارج˜ باعت لـ˜داعش˜ الإسمنت الذي استخدم في بناء وتدعيم وتحصين مواقعه بمناطق نفوذه.ويسعى عمال سابقون في فرع الشركة في سوريا إلى تثبيت تلك التهم، التي تتضمن تعريض حياتهم للخطر وتمويل الإرهاب. وأسست لافارج مصنعها في سوريا عام 2007، وبدأت بالإنتاج عام 2011، وواصلت عملها خلال مرحلة سيطرة التنظيمات المسلحة ومنها  داعش˜ على المنطقة التي بني فيها المصنع. وفي 2017، فتح المدعي الفرنسي تحقيقا في تمويل مشروع إرهابي مشتبه به من قبل شركة لافارج للإسمنت في سوريا، واعترفت لافارج بدفع أموال لجماعات مسلحة من أجل مواصلة عمل إحدى المصانع التابعة لها، وأوضح أن القضاء يشتبه في أن لافارج دفعت مبالغ مالية لجماعات مسلحة بين عامي 2011 و2015، عن طريق وسطاء، تجاوزت قيمتها 12 مليون أورو. وعقب استماع القضاة الثلاثة المكلفين بالتحقيق في هذه القضية لمسؤولي الشركة أمس، وجهوا اتهامات بـ˜تمويل مجموعة إرهابية˜ و˜تعريض حياة موظفين سابقين في مصنع الجلابية (شمال سوريا) للخطر˜ لشركة  لافارج إس آي˜ التي تستحوذ على غالبية الأسهم بالفرع السوري  لافارج سيمنت سيريا˜. وكانت القضية قد فجرتها جريدة  لوموند˜ بعدما حصلت على نسخ من رسائل إلكترونية متبادلة بين جلودي والمدير العام للفرع السوري لشركة  لافارج˜ فريديريك جوليبوا الموجود في العاصمة الأردنية عمان، وتتعلق بالتحويلات المالية اللازمة لرشوة تنظيم  داعش˜، وكانت الرسائل تصل أيضا إلى مدير أمن الشركة في باريس جان كلود فييار، مما يثبث أن إدارة  لافارج˜ كانت موافقة على التعاون مع  داعش˜وتمويله بطريقة غير مباشرة عبر  الأتاوات˜، كما أكد تحقيق  لوموند˜ أن الشركة كانت تشتري البترول من تجار السوق السوداء الذين كانوا على علاقة بالتنظيم، وأيضا بعض المواد الأولية اللازمة لصناعة الإسمنت، مثل الجبصين والبوزولان من مناطق محاذية لمدينة الرقة. 

 أسامة سبع

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha