شريط الاخبار
اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى" إقبال "باهت" على الجناح السعودي في صالون الكتاب إرهابي وعائلته يسلمون أنفسهم بسكيكدة جلاب يكشف عن رفع نسبة الدعم للمصدرين بين 25 و50 بالمائة عضو الغرفة الآسيوية - القطرية يُشيد بجودة المنتوجات الجزائرية البرنت يستقر عند 70 دولارا واجتماع المنتجين لبحث وضع السوق غدا مرض "الملديو" يتلف مئات الهكتارات من البطاطا بالغرب التسجيل في قوائم التأهيل للترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكون بداية من الغد وزارة السكن تدرج تسهيلات جديدة للحصول على السكن الريفي رجل يتنكر بجلباب ويحاول اقتحام مسكن عائلة زوجته بالقبة

نسبة الرفض قاربت 92بالمائة

القنصلية المالطية تشدد في منح تأشيرات شنغن˜ للجزائريين!


  09 جويلية 2018 - 20:38   قرئ 264 مرة   0 تعليق   الحدث
القنصلية المالطية تشدد في منح تأشيرات  شنغن˜ للجزائريين!

منحت السلطات المالطية التأشيرة لـ 545 جزائري فقط من بين 5029 متقدم للحصول على تأشيرة  شنغن˜ خلال 2017، وفقا لحصيلة أعدتها VisaInfo.comونشرتها مواقع إخبارية مالطية،أي بنسبة لم تتجاوز 8 بالمائة، بعد الفضائح التي لازمت السفارة المالطية بالجزائر خلال السنوات الأخيرة.

 

أكّدت صحيفة  ذي مالطا إندبندنت˜ أن حجم رفض طلبات التأشيرة التي يقدمها الجزائريون يتجاوز بكثير نسبة 50 بالمائة التي أشار إليها رئيس وزراء مالطا  جوزيف موسكات˜ قبل ثلاث سنوات، حيث تم رفض 4615 طلب، أي بنسبة 91.8 بالمائة من الملفات المودعة، وهي نسبة قبول جد منخفضة، مقارنة بسنة 2015 أين منحت السلطات المالطية التأشيرة لنصف عدد طالبيها، حيث تمإصدار 7000 تأشيرة  شنغن˜ من قبل قنصلية مالطا لصالح الرعايا الجزائريين في غضون 18 شهرا بين عامي 2014 و2015،إذ تمتوجيه اتهامات للدبلوماسية المالطية بمنح التأشيرة، حيث حث مجلس أوروبا السلطات المالطية على التأكد من أن طالبي التأشيرة سيغادرون الفضاء إلى بلدانهم الأصلية عند نهاية صلاحية التأشيرة،كما طلب المجلس من مالطا إجراء مزيد من التحقيقات المعمقة بشأن طالبي التأشيرة للمرة الأولى في الجزائر، بعد أن فجرت وسائل إعلام مالطية فضيحة أبطالها موظفون في القنصلية المالطية بالجزائر، ضمت فرض تكاليف إضافية على طالبي التأشيرات، مما أدى بالحكومة المالطية إلى سحب قنصلها في الجزائر، حيث أوردت صحفية  تايمز أوف مالطا˜ أن عملية تلاعب كبيرة بتأشيرات السفر يقوم بها ثلاثة موظفين في القنصلية في عمليات اتجار بالتأشيرات بالتعاون مع موظفين جزائريين ووسطاء، حيث يتم فرض دفع مبالغ إضافية خصوصا على الأثرياء، تتراوح بين 700 إلى 1500 أورو، مقابل الحصول على تأشيرة السفرسنة 2015. وفجّر النائب المعارض، بيبي فينش آدامي، نقاشا في البرلمان المحلي حول ارتفاع عدد التأشيرات الممنوحة للمواطنين الجزائريين، محملا الحكومة المسؤولية عن ارتفاع العدد، وتحول مالطا إلى محطة عبور إلى فضاء  شنغن˜، باعتبار أن غالبية المستفيدين من التأشيرات لا ينوون البقاء في بلادهم، محملا الحكومة تبعات الفضيحة في ظل صلات القرابة بين قنصل مالطا السابق بالجزائر والوزير الأول  جوزيف موسكوت˜ الأسبق، وهو ما دفعها إلى سحب القنصل من الجزائر آنذاك، أياما فقط قبل تعرضها للمساءلة من قبل اليمين، مؤكدة أن نصف عدد طلبات التأشيرة التي قدمها جزائريون قد رفضت بشكل جلب لها احتجاجات من قبل السلطات الجزائرية، حيث تملك القنصلية المالطية أعلى معدلات الرفض مقارنة بالمصالح القنصلية الأخرى العاملة في الجزائر. 

 أسامة س

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha