شريط الاخبار
الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية النفط يتنعش ويقارب 63 دولارا للبرميل شركة صينية لتوسيع ميناء سكيكدة النفطي البوليساريو تطعن في اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا شوستر يرشح مدربا ألمانيا لقيادة ريال مدريد في صناعة التاريخ بباريس حجز 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية ومقاضاة 3920 تاجر انطلاق مشاريع قطاع الأشغال العمومية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 ضرورة الإسراع في إنجاز البرامج السكنية مع تحسين الجودة خطر الانهيارات يهدد قاطني أكواخ حيدرة أرقى بلديات العاصمة! انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس

نسبة الرفض قاربت 92بالمائة

القنصلية المالطية تشدد في منح تأشيرات شنغن˜ للجزائريين!


  09 جويلية 2018 - 20:38   قرئ 300 مرة   0 تعليق   الحدث
القنصلية المالطية تشدد في منح تأشيرات  شنغن˜ للجزائريين!

منحت السلطات المالطية التأشيرة لـ 545 جزائري فقط من بين 5029 متقدم للحصول على تأشيرة  شنغن˜ خلال 2017، وفقا لحصيلة أعدتها VisaInfo.comونشرتها مواقع إخبارية مالطية،أي بنسبة لم تتجاوز 8 بالمائة، بعد الفضائح التي لازمت السفارة المالطية بالجزائر خلال السنوات الأخيرة.

 

أكّدت صحيفة  ذي مالطا إندبندنت˜ أن حجم رفض طلبات التأشيرة التي يقدمها الجزائريون يتجاوز بكثير نسبة 50 بالمائة التي أشار إليها رئيس وزراء مالطا  جوزيف موسكات˜ قبل ثلاث سنوات، حيث تم رفض 4615 طلب، أي بنسبة 91.8 بالمائة من الملفات المودعة، وهي نسبة قبول جد منخفضة، مقارنة بسنة 2015 أين منحت السلطات المالطية التأشيرة لنصف عدد طالبيها، حيث تمإصدار 7000 تأشيرة  شنغن˜ من قبل قنصلية مالطا لصالح الرعايا الجزائريين في غضون 18 شهرا بين عامي 2014 و2015،إذ تمتوجيه اتهامات للدبلوماسية المالطية بمنح التأشيرة، حيث حث مجلس أوروبا السلطات المالطية على التأكد من أن طالبي التأشيرة سيغادرون الفضاء إلى بلدانهم الأصلية عند نهاية صلاحية التأشيرة،كما طلب المجلس من مالطا إجراء مزيد من التحقيقات المعمقة بشأن طالبي التأشيرة للمرة الأولى في الجزائر، بعد أن فجرت وسائل إعلام مالطية فضيحة أبطالها موظفون في القنصلية المالطية بالجزائر، ضمت فرض تكاليف إضافية على طالبي التأشيرات، مما أدى بالحكومة المالطية إلى سحب قنصلها في الجزائر، حيث أوردت صحفية  تايمز أوف مالطا˜ أن عملية تلاعب كبيرة بتأشيرات السفر يقوم بها ثلاثة موظفين في القنصلية في عمليات اتجار بالتأشيرات بالتعاون مع موظفين جزائريين ووسطاء، حيث يتم فرض دفع مبالغ إضافية خصوصا على الأثرياء، تتراوح بين 700 إلى 1500 أورو، مقابل الحصول على تأشيرة السفرسنة 2015. وفجّر النائب المعارض، بيبي فينش آدامي، نقاشا في البرلمان المحلي حول ارتفاع عدد التأشيرات الممنوحة للمواطنين الجزائريين، محملا الحكومة المسؤولية عن ارتفاع العدد، وتحول مالطا إلى محطة عبور إلى فضاء  شنغن˜، باعتبار أن غالبية المستفيدين من التأشيرات لا ينوون البقاء في بلادهم، محملا الحكومة تبعات الفضيحة في ظل صلات القرابة بين قنصل مالطا السابق بالجزائر والوزير الأول  جوزيف موسكوت˜ الأسبق، وهو ما دفعها إلى سحب القنصل من الجزائر آنذاك، أياما فقط قبل تعرضها للمساءلة من قبل اليمين، مؤكدة أن نصف عدد طلبات التأشيرة التي قدمها جزائريون قد رفضت بشكل جلب لها احتجاجات من قبل السلطات الجزائرية، حيث تملك القنصلية المالطية أعلى معدلات الرفض مقارنة بالمصالح القنصلية الأخرى العاملة في الجزائر. 

 أسامة س

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha